Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

زاجل الشـــــريف كل مايخص التربية والتعليم من أخبارجديدة في الصحف اليومية

موضوع مغلق
فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة
فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة
قديم منذ /05-04-2010, 12:05 AM   #1 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية هتون الغيم

هتون الغيم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 75993
 تاريخ التسجيل : Sep 2003
 المشاركات : 8,503
 النقاط : هتون الغيم is on a distinguished road

افتراضي فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة




,
فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





حتّى لا يكون تفكيرنا وحوارنا حراثةً للبحر

فلنحذر العبارات الزئبقية والفارغة

من مشروع تطوير التعليم المنجز والمقرّر في مؤسسات هونغ كونغ التعليمية الجامعيّة

بإشراف الدكتور جو لاو والدكتور جوناثان تشان

يمكن أن تعمل اللغة أو تستخدم للتضليل أو الإرباك، أو لجعل بعض الأفكار تبدو أعمق أو أثمن أو أهمّ ممّا هي عليه فعلاً. واكتشاف الأحوال التي ينجرّ عندها فكر وحوار البشر إلى هذه المزالق اللغوية هو أحد أبرز مهمّات التفكير النقديّ.

عزيزي القارئ:
ضمن سلسلة التفكير النقديّ افتتحنا أول موضوع رئيسٍ (تحليل المعاني) فتناولنا في الأعداد الماضية تفهّم المعاني الحرفية، واستخدام وتقييم التعاريف، والخلافات اللفظية والحقائقيّة، والشروط اللازمة والكافية. وفي نهاية موضوع "تحليل المعاني" نتابع في هذه المقالة ما بدأنا به من تناول المزالق اللغوية في كلمات وتعابير التفكير والحوار. تطرّقتا في مقالة العدد الماضي إلى الالتباس والإبهام والمعنى الناقص، ونتابع اليوم فنتناول التشويه وفراغ المضمون.

تشويه المعاني:

عموماً، يمكن تعريف التشويه بأنّه نتيجة استخدام الكلمات استخداماً غير مناسب يجعلها تنحرف عن معناها الأساسيّ.

ومن أمثلة التشويه الاستخدام غير المناسب للدلالات الضمنيّة المشحونة. إنّ كثيراً من التعابير اللغويّة ليس بالوصفيّ الخالص وإنّما يحمل دلالات ضمنيّة سلبيّةً او إيجابيةّ. إنّها لا تكتفي بتوصيف ماهية الشيء وإنّما تحمل تقييماً أو رأياً مناصراً أو معادياً.

ولدى استخدام هذه الكلمات والتعابير ينبغي التأكّد من ملاءمة المعاني الضمنية التي تحملها. ومن الأمثلة على استخدام هذه التعابير المشحونة نذكر:
- تعريف "الأديان" على أنّها اعتقادات أسطورّية
- وصفُ حادثةٍ ما "بفرصة التعلّم القيّمة" بينما وصفها بانّها "غلطة، أو عثرة" هو الأكثر دقةً وصحّة.
- وصف الإجهاض "بالجريمة" في اثناء مناقشة أخلاقية هذه الممارسة.

لدى قيام المرء بوضع الافتراضات العلميّة ينبغي عليه بداهةً الحرص على توصيف وشرح الظواهر باستخدام لغةٍ حقائقية حيادية التقييم قدر الإمكان.

وعلى سبيل المثال نرى أن مفرداتٍ مثل "الثقب الأسود" "الإيثانول" أو "DNA" لا تحمل أيّة دلالات ضمنية سلبية أو إيجابية.

وفي سياقاتٍ أخرى مثل إعداد التقارير الإخباريّة تشتدّ أهمية التمييز والفصل بين التوصيف الحقائقي للأحوال وبين التقييم والحكم الشخصيّ.

وبالتأكيد ليس من السهل أبداً الاجتناب الدائم لاستخدام التعابير المشحونة بهذه الدلالة الضمنية أو تلك، فعندما تصف شخصاً بأنّه "استقلالي" أو بأنّه "غير تعاونيّ" فذلك الوصف يعكس حكمك المختلف جداً في كل حالة. وبالرغم من هذه الصعوبة يبقى مطلوباً منّا على الأقل أن نكون واعين للمعاني الضمنيّة التي تؤدّيها كلماتنا.

بالرغم من أنّ السبب الأكبر لوجود الكلمات هو تناقل الأفكار فإنّنا نرى بعضها لا يؤدّي إلاّ إلى اضطرابٍ عنيفٍ في مشاعرنا حتّى يضيع في الضجيج ويتلاشى دور الكلمة في نقل الفكرة. ألبرت آينشتاين

التعابير الزئبقيّة
عندما يمكن أن تعني الكلمة أيّ شيء فإنها يمكن أن لا تعني أيّ شيء

استخدام الكلمات والتعابير الزئبقيّة أو الملويّة مثالٌ آخر على التشويه في لغة الحوار والتفكير. في هذه الأحوال نرى المعاني المتعارف عليها للكلمات تغيّر تغييراً غير مبرّر في خضمّ المناقشة وغالباً ما يكون ذلك رداً على مناقضة أو اعتراض الطرف الآخر.

مثال:
المعلّم: لم تنل درجة الامتياز لأنّك لم تكن مجتهداً كما ينبغي
الطالب: ولكنني كنت أدرس طوال الوقت ولا أنام سوى خمس ساعات!
المعلّم: لا! لو كنت مجتهداً حقاً لحقّقت درجة الامتياز.

في الحوار السابق "الاجتهاد" هو الكلمة الزئبقية الرجراجة. المعلّم يزعم أن من يكون مجتهداً حقاً يجب أن يتمكّن من تحصيل درجة الامتياز حتماً.

ولكنّ هذا لا يشوّه المعنى المتعارف عليه للكلمة وحسب، وإنّما يجعل مقولته الأولى "لم تنل درجة الامتياز..." خاليةً من المغزى. إنّ المعلم في هذه الحالة يجعل معنى "المجتهد" هو: "من يفلح في تحقيق درجة الامتياز"، وبناءً على ذلك يصبح كلامه في المقولة المذكورة مكافئاً للقول: "لم تقدر على تحقيق درجة الامتياز في هذا المقرّر لأنّك لم تكن امرءاً قادراً على تحقيق تلك الدرجة"

التشييء:
التشييء reification هو معاملة فكرة مجردة أو خاصية كما لو كانت شيئاً مادياً ملموساً. مثلاً: إنَّ شعار برنامج تلفزيوني يقول "الحقيقة جليّةٌ هناك" يعامل الحقيقة كما لو أنّها جسمٌ ماديّ يمكن أن يكون هنا أو هناك. ولكن الحقيقة هي خاصيّة مجرّدة تُنسب للمزاعم والنظريّات ولا تتموضع في أيّ مكان.

وكمثال آخر فلنتأمّل في المقولة الشائعة "التاريخ عادل". إنّ شخصاً، أو نظاماً من القواعد والقوانين يمكن أن تتحلّى بصفة العدالة، ولكنّ هذه الصفة في الحقيقة ليست من خصائص التاريخ باعتباره مجموعةً من الحقائق حول ما جرى في الماضي. وهنا أيضاً يمكننا أن نخمّن تخميناً المعنى الذي يقصده القائل من وراء هذهالمقولة. قد يقصد شيئاً مثل: مع مرور الزمن سوف يكوّن الناس الرأي الصحيح والمنصف في هذه القضية أو تلك..

يبيّن المثالان المذكوران أن التشييء ليس ممارسةً مرفوضة بحدّ ذاتها. إنّها ممارسة تصعّد وقع الكلمات وتأثيرها الدراميّ وكثيراً ما تستخدم في الشعر وفي صياغة الصور التعبيرية عموماً. ولكن، إن كان غرضنا الأول من الحديث هو توصيل المعلومات بوضوح وبساطة فإنّ اجتناب التشييء في خطابنا يصبح أمراً مفضّلاً.

إن كانت مقولتنا الحاملةُ للمعلومةِ مصوغةً بطريقةٍ فيها تشييءٌ فينبغي إعادة ترتيبها والتعبير عن القصد بوضوح أكبر من خلال لغةٍ أبسط لا تشييء فيها. وعندما تكون ترجمة زعمنا إلى صياغةٍ لا تشييء فيها شاقة أو مستحيلة فإنّ ذلك مؤشّر قوي يدلّ على أنّ مقولتنا لا تحمل معنىً واضحاً.

ومن المزالق التي يؤدّي التشييُ إليها الخلطُ في تصنيف الأشياء، أو فلنقل نسبةُ خاصّيةٍ يمكن أن تتصف بها عناصر فصيلةٍ أو طائفة ما إلى عناصر فصيلةٍ أو طائفة يستحيل وجود هذه الصفة فيها، وبكلمات أكثر عموميةً: تقديم المجموعة التي ينتمي إليها الشيءُ تقديما مشوّهاً.

من الأمثلة على ذلك قول القائل: "الأفكار الخضراء العديمة اللون تنام صاخبةً". تحتوي هذه الجملة النموذجية الصحيحة قواعدياً على عددٍ من أخطاء وتشويهات التصنيف.

المناقشات الفلسفية وتشويه المعاني:
يكتسب كثير من المقولات الفلسفية الفاسدة مظهر المعقولية والتصديق من خلال التشويه. فلنأخذ مثلاً المقولة التالية التي يعرفها كثيرٌ منّا:
"كلّ البشر أنانيّون، بما في ذلك أولئك الذين يمدّون أيادي المعونة للآخرين. فهؤلاء لا يختلفون عن بقيّة البشر جميعاً في قيامهم بما ترغبه نفوسهم"
في المناقشة أو المقولة السابقة يوجد افتراضٌ ضمنيّ يعرّف الشخص الأنانيّ على أنّه من يفعل ما يريد أو يرغب. ولكنّ هذا تشويهٌ للمعنى المتعارف عليه "للأنانيّ" والذي هو: من لا يريد القيام بأي شيء ما لم يكن فيه مصلحةٌ خالصةٌ أو كبرى له بالذات" وفيه قفز عن حقيقة أنّ من يساعد الآخرين يفعل ذلك راغباً من أجل الآخرين وليس من أجل نفسه.

وبالنظر إلى النقاشات الواقعية في المجالات المختلفة من سياسة وفكر نرى كثيراً من نماذج التشويه هذه القائمة على افتراضِ معنىً غير صحيح ثم المضيّ في توليد الاستنتاجات بناء عليه.

البيانات المكرورة: تفسير الماء بالماء
البيان المكرور tautology (تحصيل الحاصل) هو ذلك البيان الذي يُزعمُ تقديمه للمعلومات زعماً، ولكنّه في الحقيقة لا يقدّم للسامع أيّ معلوماتٍ تخص النقاش المعنيّ.

يتألّف البيان المكرور من بيانات بسيطة مرتّبة بطريقةٍ تجعل البيان صحيحاً من الناحية المنطقية وذلك بغض النظر عن مغزى وقيمة هذه البيانات. ومن الأمثلة على هذه البيانات المكرورة:
يسأل أحدهم زميله: ستأتي إلى الاجتماع غداً؟ فيردّ عليه بالقول: عندما تراني أتيت أكون قد أتيت. إنّ هذا بيانٌ مكرور وفارغ. وصحّة العلاقة منطقياً بين عناصره لا تغيّر شيئاً من حقيقة أنّه لا يقدّم أيّة إجابة.

لا جدال في ضرورة اجتناب البيانات المكرورة إن كنّا نريد تبادل المعلومات في حواراتنا. ولكنّ هذا لا يعني أنّ البيانات المكرورة خاليةٌ من أية قيمة أو فائدة، ففي حوارات المنطق يمكن أن تجد هذه البيانات استخداماً لها. يمكن أن تستخدم كتذكرة بخيارات التصرّف المتاحة (إمّا أن نتزوج أو لا نتزوّج). وكذلك يمكن أن يكون البيان المكرور حالةً خاصة ممّا يُدعى بالبيانات التحليليّة analytic statements، مثل:
- العازب هو رجل غير متزوّج
- أيّ شيء كبير ليس صغيراً
- ليس من المتحرّكات شيءٌ ساكن

عندما يكون البيان تحليلياً فإنّ حقيقته تعتمد اعتماداً كلّياً على معناه وليس على أية حقائق تجريبيّة. وانتبه هنا إلى أنّ كل البيانات المكرورة بيانات تحليليّة، ولكن ليس كل البيانات التحليليّة بيانات مكرورة.

الجملة المكرورة tautology (الإطناب أو الحشو البلاغي) هي تلك التي لا تحملُ حقيقةً جديدة إلاّ بفضل الكلمات المنطقيّة الرابطة بين أجزائها المكرّرة. وأمّا البيان أو الجملة التحليليّة فهي الحاملة للمغزى بفضل معاني كلماتها.

إن البيانات الثلاثة المذكورة آنفاً هي بياناتٌ تحليليّة وليست بياناتٍ مكرورة (تحصيل حاصل) فهل رأيت السبب؟

خذ البيان الأول مثلاً. إنّه بيانٌ صحيح لأنّ "عازب" يطابق معناها معنى "رجل غير متزوّج" ولكنّ "عازب" ليست كلمة ربط منطقيّ (مثل إذا، ولذلك، ولو أنّ، ليس..) إنّها لا تصفُ أيّ ارتباطٍ منطقيّ.

لو أنّ إنساناً يفهم لغتك سألك: هل سامي عازب؟ وأجبته أنت: العازب هو رجل غير متزوّج ، فإنّ بيانك هذا يمكن اعتباره بياناً مكروراً فارغاً.

فعلى الرغم من صحة هذا البيان الحتميّة فإنّه لا يقدّم أية معلومات بشأن القضية المسؤول عنها. لكن لو كان السائل شخصاً يتعلّم لغتك ويسأل ماذا تعني كلمة "العازب" فإنّ هذا البيان سيصبح مقدّماً لمعلومة معينة ولن يبقى ممكناً وصفه بالبيان المكرور الفارغ.

إن كنا نبتغي التواصل وتبادل المعلومات بوضوح ودقّة فعلينا اجتناب البيانات الفارغة أو المكرورة. وفي بعض الأحيان التي نحتاج فيها إلى التأثير البلاغيّ أو إلى التملّص من التصريح بحقيقة معينة أو بعدم معرفتنا للإجابة معرفةً دقيقة أو تأجيل التزامنا بأمر ما فإنّ البيانات الفارغة ستبدو أدواتٍ عظيمة الفائدة.







 

فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة
قديم منذ /08-04-2010, 02:30 PM   #2 (permalink)

عضو فعال

شاهد على التعليم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 324107
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 76
 النقاط : شاهد على التعليم is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةيعطيك العافية موضوع زئبقي ممتاز جدا








التوقيع

يامن أردت الرزق والتوفيق في الدنيا والآخرة
فلا تفوتنك فرصة الاستغفار..
أستغفر الله
لي ولوالدي وجميع المسلمين

 
فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة
قديم منذ /25-04-2010, 01:53 PM   #3 (permalink)

عضو ماسي

مسعود الفضي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 242246
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 5,139
 النقاط : مسعود الفضي is on a distinguished road

افتراضي

شكراااااااااااااااااااااا اااااااااا








 
فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة
قديم منذ /20-05-2010, 06:16 PM   #4 (permalink)

عضو جديد

وشم ذكرى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 387623
 تاريخ التسجيل : May 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 9
 النقاط : وشم ذكرى is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خير على هذا الموضوع الرائع








 
فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة
قديم منذ /02-07-2010, 12:15 AM   #5 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
فلنحذر العبارات الزئبقيـة والفارغــة
قديم منذ /02-07-2010, 02:28 AM   #6 (permalink)

عضو فعال

الجياسر1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 383538
 تاريخ التسجيل : May 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 48
 النقاط : الجياسر1 is on a distinguished road

Talking

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاهد على التعليم مشاهدة المشاركة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةيعطيك العافية موضوع زئبقي ممتاز جدا





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةيعطيك العافية موضوع زئبقي ممتاز جدانقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 03:22 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1