Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قديم منذ /15-04-2010, 11:04 PM   #1 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكرك لك اخي المربي على استجابتك وحرصك على المشاركة في هذه الزاوية والتي يتم من خلالها طرح قضايا معاصرة تهم كل مربي يسعى الى تربية ذاته واسرته وأبنائه وتكتمل بمشاركتك وتجاربك في التعامل معها ،،،

الموضوع الاول / الشبكة العنكبوتية مالها وما عليها

نأمل ان تكون المشاركة في المحاور التالية حتى تكتمل الفائدة:
1 هل الانترنت شر لابد منه ؟
2- الطرق المثلى والخطوات التربوية لتعامل الابناء الأمثل معه
3- الحلول العملية التي تقاوم الآثار السلبية .
4- تجاربك لتحقيق الثمار المرجوة منه .
إلى غير ذلك مما تراه مناسبا من النقاط
ونشكركم جزيل الشكر
وننتظر مشاركاتكم البناءة ،،، والله من وراء القصد


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








التعديل الأخير تم بواسطة المفكر التطويري ; 15-04-2010 الساعة 11:09 PM
 

قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قديم منذ /16-04-2010, 01:31 AM   #2 (permalink)

شعلة المنتدى

خواطر فتاة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 307262
 تاريخ التسجيل : Jun 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : \.خلف أسوار قلوبهم.\.}
 المشاركات : 13,267
 النقاط : خواطر فتاة is on a distinguished road

افتراضي

موضوع راااائع جداًًوفكرته أروع
جزااااك البارئ الجنة








 
قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قديم منذ /16-04-2010, 06:32 AM   #3 (permalink)

 
الصورة الرمزية الفواز السعيد

الفواز السعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12617
 تاريخ التسجيل : Mar 2003
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 5,144
 النقاط : الفواز السعيد is on a distinguished road

افتراضي

سيكون لي عودة إن شاء الله ،،،
شكراً لك أخي المفكر التطويري ،،،،،،،








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قديم منذ /16-04-2010, 09:31 AM   #4 (permalink)

 
الصورة الرمزية ابن مالك الرابع

ابن مالك الرابع غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 73999
 تاريخ التسجيل : Apr 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 1,444
 النقاط : ابن مالك الرابع is on a distinguished road

افتراضي

أخي الكريم المفكر التطويري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إليك هذه الدراسات والحقائق التي تتحدث عن هذا الموضوع وهو جزء من بحث متواضع بعنوان ( ظاهرة الحب والعشق والإعجاب بنفس الجنس عند طلاب وطالبات المدارس ) والذي تم نشره قبل عدة أشهر في هذا المنتدى لأخيك ابن مالك الرابع ، وأدعو الله عز وجل أن ينفع به

11 ـ الرقابة المستمرة من قبل أولياء الأمور على الانترنت .

وسنتحدث في هذا العنصر باستفاضة لأهمية الانترنت كونه سلاح ذو حدين . وكون الانترنت يقدم الغث والسمين والمفيد والضار ، فلنا أن نتسأل عن تلك الأخطار التي تتضمنها هذه الشبكة الجديدة خاصة وأنها قد تطورت بحيث أصبح في مقدور الجميع التعامل معها ، كما أن تنوع الخدمات المقدمة من خلالها خاصة في برامج الحوارات والدردشة وتبادل الملفات والرسائل الالكترونية البريدية وغيرها من الخدمات الإخبارية والتعليمية والتثقيفية قد ساهم في تعزيز تلك المخاوف ، ويضع الكثير من أولياء أمور المراهقين أيديهم على قلوبهم عند تصفحهم للشبكة مع أبنائهم أوعند قيام أبنائهم بشكل مستقل بتصفح الشبكة ، وما يمكن أن يصادفوه من مواقع إباحية وغير أخلاقية قبيحة ، إضافة إلى ما تحفل به تلك الشبكة من مواقع فكرية وعقائدية واجتماعية تمثل خطورة على الشباب المراهق من الجنسين , وقد اجتهد الكثيرون من الباحثين والمتخصصين في شئون الشبكة للوصول إلى طرق وخطوات مقبولة لمراقبة تعامل المراهقين مع تلك الشبكة وما تحمله في مساربها وطرقها المتشعبة من مواقع خطرة أوغير مقبولة . ولنتأكد أن المراهقين إذا شددت عليهم الرقابة في استخدام الانترنت ومُنعوا من استخدامه فأنهم سيبحثون عنه بطريقة غير مشروعة ، مما قد يؤدي إلى خسارتهم ، ولكن يجب أن يكون هناك توازن وتوسط في منعهم أو السماح لهم باستخدام الانترنت .

وهنا نورد بعض الدراسات التي تبين طرق استخدام الانترنت في المجتمع السعودي .

في دراسة حديثة مقدمة إلى مؤتمر ( تقنيات الاتصال والتغير الاجتماعي ) وتدور حول موقف الفتيات السعوديات من كيفية ووضعية استخدام الإنترنت . ووفقا للدراسة التي أعدتها الدكتورة عزة عبدالعزيز عبدالله عثمان فإن نسبة 39.3 % من الفتيات يستخدمن أجهزة الكمبيوتر في غرفهن الخاصة بعد منتصف الليل ، و نسبة 30.9 % منهن يستخدمنها في غرف مستقلة ، ونسبة 12.6% يستخدمنها في صالة المنزل ، وجاءت نسبة الاستخدام في غرف الآباء والأمهات قليلة جدا إذ بلغت 3% فقط .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وأظهرت الدراسة التي طبقت على نحو 200 طالبة أن المواقع التي حظيت بأولويات عند الفتيات السعوديات كانت متابعة منتديات الحوار في الترتيب الأول بنسبة 18.8% ، ومواقع الصحة والتجميل في الترتيب الثاني بنسبة 16.1% ، ثم المحادثات المباشرة في ترتيب ثالث بنسبة 13% ، ثم المواقع العلمية بنسبة 12.5% ، والبريد الإلكتروني بنسبة 10.9 % .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وترجع هذه التفضيلات إلى طبيعة الاهتمامات الخاصة بالفتيات في تلك المرحلة العمرية من اهتمام بالشكليات ، والصحة ، والصداقات عبر البريد الإلكتروني ، ثم تحقيق الذات من خلال المنتديات ، لكونها متنفساً للتعبير عن رأيهن ، ومجال لتفريغ طاقاتهن ، وممارستهن لحرية الرأي وتبادل وجهات النظر ، فالإنترنت يمثل لهن نوعا من الإعلام البديل ، ثم البحث عن علاقات عاطفية من خلال الشات والتي تؤدي إلى أضرار اجتماعية ودينية .

وترى الباحثة أن السبب في إعطاء الأولوية لفترة منتصف الليل وحتى الفجر يعود لطبيعة معيشة الفتاة السعودية والحياة داخل الأسرة بصفة عامة ، حيث تعطى الفتاة استقلالية بحكم اتساع المنزل ومن ثم وجود غرفة خاصة .

وذكرت الباحثة أن هذه النتيجة تعطي دلالة خاصة بالعامل الاقتصادي باعتباره مؤثراً مهماً في الامتلاك الشخصي للجهاز ، حيث نجد الاستخدام الشخصي داخل الغرفة الخاصة يعود إلى العامل الاقتصادي ، أما الدلالة الثانية فتعكس طبيعة الحياة داخل البيت السعودي ، حيث نجد في السعودية الفلل أو الدور في الفيلا هو السائد ، مما يزيد عدد الغرف ويعطي فرصة للفتاة للانفراد داخل غرفتها بجهازها الشخصي .


فيما أثبتت الدراسة أن 69.5% من الفتيات يتصفحنه بمفردهن ، وكانت 23.7% منهن يتصفحنه مع أحد أفراد الأسرة ، أما التصفح مع الصديقات فكان بنسبة ضعيفة بلغت 4.2% .

وكشفت دراسة أخرى حديثة مقدمة إلى مؤتمر ( تقنيات الاتصال والتغيرالاجتماعي ) أن قرابة 40% من الفتيات السعوديات يستخدمن أجهزة الكمبيوتر في غرفهن الخاصة لفترة ما بعد منتصف الليل ، كما أن قرابة 70% منهن يتصفحن الإنترنت بمفردهن ، واستحوذت مواقع الحوارات النسبة العظمى لاهتماماتهن بواقع 19% من إجمالي المواقع التي يزرنها تقريباً .

وأكدت الدراسة أن نسبة 40.1% من الفتيات السعوديات يتصفحن الإنترنت لفترة منتصف الليل وحتى الفجر محتلاً المرتبة الأولى ، فيما جاء توقيت التصفح للفترة المسائية بنسبة 28.1% ، ثم فترة العصر بنسبة 20.3% ، يتلوها بعد ذلك فترة الصباح بنسبة 7.8% وأخيرا فترة الظهيرة بنسبة 3.6% .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وتوضح الدراسة أن السبب في إعطاء الأولوية لفترة منتصف الليل وحتى الفجر بالنسبة للفتاة السعودية إلي طبيعة معيشة الفتاة السعودية ، أوطبيعة الحياة داخل الأسرة السعودية والتي تعطي للفتاة استقلالية داخل المنزل بحكم اتساعه ، فلديها غرفتها الخاصة التي تستطيع أن تسهر فيها .

وللأسف فإن الكثير من الآباء والأمهات لا يدركون هذه الخطورة ، حيث نجد أن معظم آباء المراهقين أو المراهقات لا يعرفون أو لا يكترثون بما يفعله أبناؤهم أو بناتهم في الإنترنت ، كما أن معظم الآباء لا يعرف طريقة تشغيل الحاسب الآلي ، حيث يعتقد الآباء أن الإنترنت أفضل من التلفاز ، كما أن هناك عدداً محدودا من الآباء من يمنع أبناءه من استخدام الإنترنت . وأظهرت الدراسة أن 59.9% من الفتيات السعوديات ( أفرادالعينة ) يشتركن في ملكية أجهزة الكمبيوتر الذي يستخدمنه ، في حين بلغت نسبة الفتيات اللاتي يمتلكن جهازا خاصا بهن 34.9% ، وأشار ما نسبته 5.2% من الفتيات إلى عدم امتلاك جهاز .

وقد اعتبرت الدراسة أن هروب الفتيات إلى ( الشات ) أحد أشكال الهروب ، خاصة لمن يعانين الوحدة واليأس نتيجة مشاكل اقتصادية أو نفسية أوعاطفية أو مشاكل عمل ، لذا يتم الهروب إلى أرض الأحلام التي تُكون صداقات من خلالها تتحدث الفتاة بدون أي قيود ، وفي الوقت الذي تختاره بدون أي تكلف باللباس أو الاستعداد للمقابلة ، مما يساعد على نسيان المشاكل طوال وقت الاتصال . كما توصلت إلى أن الحوار عبر الإنترنت يجعل كل الفتيات واثقات من أنفسهن ، مائلات للمغامرة .


هذا وأكدت الدراسات الحديثة أن الخبرات الضارة والاتجاهات السلوكية المنحرفة التي اكتسبتها الفتيات والفتيان من سوء استخدام الإنترنت في تزايد خطير ، حيث إن الشكوى في تزايد مستمر من التأثير السلبي للإنترنت على الأخلاق وسلوك المراهقين والمراهقات في أقطار العالم ، وبخاصة في البلاد العربية والإسلامية ، إذ وجدت بعض الشركات في دراساتها أن عدد زوار صفحات ومواقع الإنترنت الخاصة بالإباحية كان بحدود ( 20 ألف ) زائر يومياً ، وأن أكثر من ( 200) موقع وصفحة مشابهة لها تستقبل ( 1400 ) زائر يومياً ، مما حدا بوزارة العدل في الولايات المتحدة الأمريكية من أن تقول ( لم يسبق في فترة من تاريخ الإنترنت في أمريكا أن تفشى هذا العدد الهائل من الزوار ، أمام العدد الكبير من الشباب الذين يتصفحون مثل هذه المواقع الممنوعة والمضرة أخلاقياً ) ، وكذلك تشير الإحصائيات إلى أن ( 63% ) من المراهقين هم الذين يرتادون هذه المواقع ، وصفحات الفساد والإباحية ، علماً بأن أولياء أمورهم لا يدرون بطبيعة ما يتصفحون على شبكة الإنترنت ، وكذلك فقد أفادت هذه الدراسة أن أكثر مستخدمي الإنترنت والصفحات الإباحية هم مراهقون أعمارهم ما بين ( 12-17) سنة .

وهنا نورد بعض الطرق التربوية للرقابة على الانترنت داخل المنزل .

أـ تنمية المراقبة الذاتية .

وذلك بالتنبيه دائماً على أن الله تعالى مطلع على أعمال كل البشر ، كما أن الحياء والخوف من الله يجب أن يكون مقدماً على الحياء والخوف من البشر .

ب ـ لا معلومات شخصية على الشبكة .

يجب على أولياء الأمور إبلاغ أبنائهم وبناتهم المراهقين بأهمية عدم إرسال أو تبادل أية معلومات شخصية مثل الاسم ومكان الإقامة ورقم الهاتف أو حتى رقم البطاقة الشخصية , كما ينبغي عدم ترك أية صور شخصية على أجهزة الكمبيوتر المستخدمة في الاتصال بالشبكة وذلك لسهولة اختراقها والاستيلاء على بعض الملفات المهمة فيها , إذ يمكن ببساطة استغلال تلك الصور وترويجها على الشبكة بعد إدخال التعديلات عليها بهدف تشويه سمعة أصحابها أو وضعهم في هيئة غير أخلاقية من خلال برامج معالجة الصور .


ج ـ منع مقابلة أصدقاء الشبكة .

ينبغي عدم السماح للمراهقين بمقابلة من تعرفوا عليهم من خلال الشبكة بمفردهم ، وعدم السماح لهم بالثقة بمن يتعاملون معهم من خلال الشبكة .

دـ وضع جهاز الكمبيوتر في مكان مكشوف للجميع .

ويمكن من خلال ذلك مراقبة المراهقين ومتابعة المواقع التي يتصفحونها مع تركهم ينعمون بحرية محدودة في التصفح ولكن عن طريق المتابعة عن بُعد .


هـ ـ الحفاظ على كلمات المرور .

عدم منح المراهقين كلمة المرور الخاصة بالانترنت ، وذلك بهدف منعهم من استخدام الشبكة في أوقات لا يمكن للأسر متابعتهم ، ومنعهم من استخدام الشبكة في أوقات غير مناسبة تتيح لهم الهروب من رقابة ومتابعة سلوك أبنائهم على الشبكة ، إضافة إلى عدم إمكانية سرقتها من خلال من يتعاملون معه في الشبكة وذلك لان المراهقين بطبعهم يميلون إلى البساطة وعدم الحرص ويمكن أن يقوموا بإفشاء تلك الكلمات السرية لتقع في أيدي من يبحث عنها .

وـ مشاركة المراهقين في العمل .

يفضل أن يشارك الوالدان أو أحدهما المراهقين في العمل على الشبكة وذلك بهدف تعليمهم على الاستخدام الأمثل لها من جهة ، ومتابعتهم من جهة أخرى ، ومعالجة أية مشاكل قد يصادفونها أثناء التجوال في الشبكة .

زـ استخدام برامج المرشحات .

استخدام بعض البرامج المساعدة في ترشيح المواقع خاصة في البيئات التي تتيح الدخول على المواقع الغير مراقبة ، وتشفير المواقع التي يمكن من خلالها حظر الدخول على مواقع معينة تبدأ بكلمات معينة مثل الجنس أو المخدرات أوالإرهاب أو المنظمات وغيرها من الكلمات ألمفتاحيه التي يقوم البرنامج بمنع الدخول إليها عند طلب التوجه إليها من خلال المتصفح ، وهناك الكثير من البرامج الفعالة فيهذا الغرض .


ح ـ متابعة وتدقيق رسائل البريد الإلكتروني .

يمكن للكثيرين من خلال خدمات الاتصال اللحظية والبريد الالكتروني إرسال بعض الشفرات أوالرسائل التي تحتوي رموزاً معينة قد تعني في الكثير من الأحيان كلمات بذيئة أو طلب مقابلة في موقع معين أو حتى طلب المقابلة في مكان ما , وهنا يجب على الأسر متابعة رسائل البريد الالكتروني باستمرار وعدم ترك الحرية للمراهقين من قراءة البريد بمفردهم .


ط ـ لا للكاميرات بأي حال كانت .

عدم السماح للمراهقين باستخدام وسائل اتصال مساعدة في الانترنت ، وذلك على سبيل المثال كميرات الانترنت ، فهي خطر عظيم حيث تنقل الصورة حية على الهواء للطرف الأخر ، والمصيبة الأكبر الآن أن معظم أجهزة الكمبيوتر المحمول الحديثة تكون مزودة بكاميرا أساساً ، أضف إلى ذلك أنه بإمكان الشخص الذي يخترق هذا الكمبيوتر تشغيل هذه الكاميرا دون أن يشعر الطرف الأخر .

ي ـ تحديد الوقت الذي يسمح فيه بالدخول للإنترنت .

مثل استخدام اشتراكات لبعض الشركات التي يكون فيها التصفح محدوداً على مواقع معينة ، تم التأكد من صلاحية محتوى تلك المواقع .

وختاماً تقول إحدى الأخوات المختصات في علم النفس والاجتماع

(( إن الرقابة الأسرية على تصرفات وسلوكيات الأولاد أو البنات لابد أن تكون معتدلة ، فلا نبالغ بها ، ولا نهملها حتى لا نعاني من مشاكل المبالغة أوالإهمال ، وقبل أن يكون الأب أو الأم رقباء على تصرفات أبنائهم ، لماذا لايكونوا قريبين من أبنائهم ؟ لماذا لا يفتحون لهم مجالاً للحوار والمناقشة ؟

إن هذا التقارب يحقق للأبناء راحة نفسية أكثر وخاصة إذا بينا لهم أن هذه الرقابة من باب الخوف والحب والحرص عليهم ، وليس من باب الشك في تصرفاتهم أو في أسلوب تفكيرهم . وعلى الأم أن تكون أكثر حرصاً على بناتها من صديقات السوء ، أو من ما تعرضه شاشات الفضائيات من أخطار فكرية . وعلى الفتاة أن تشعر قبل كل شيء بعملية ضبط في المنزل ، أضف إلى ذلك فان دور الأم تحديداً هام جداً من حيث إشباع عاطفة ابنتها ، والقرب منها ومن صديقاتها ، ونصحها ، والحديث معها بواقعية عن نهاية الأمور السلبية ، لأننا كما نعلم أمام مسؤولية تربوية هامة خاصة وأننا نربي أمهات المستقبل وهذا ما يجب أن يستشعره الأهالي المنشغلون عن تربية بناتهم ومراقبة تصرفاتهم من حين لآخر لأن 50٪ من المشاكل التي تواجهنا مع الفتيات كانت بسبب غياب الرقابة .

لهذا أقول للأهل المنشغلين عن بناتهم إننا نحتاج إلى يقظتكم أكثر من غفلتكم ، مارسوا الرقابة المعتدلة فقد يكون هناك شيء يحدث لبناتكم أويحدث من بناتكم وأنتم لا تعلمون ولا تنسوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( فكلكم راعوكلكم مسئول عن رعيته ) رواه البخاري )) .

وأقول هنا لابد من الإشارة إلى أن الكثير من الأسر وأولياء الأمور قد يعرفون أهمية تلك النصائح السابقة ولكن يبقى المهم هو المتابعة المستمرة للأبناء سواء أكانوا أطفالاً أو مراهقين ، كما يجب التأكيد على أنه على الرغم من وجود أخطار محدقة بمن يستخدم الشبكة فإنها بلا شك تحفل بالكثير من الخدمات والمعلومات التي تساهم في تعزيز مدارك الأطفال والمراهقين والكبار على حد سواء .

وأخيراً ومع هذه القيود والمخاطر على هذه الشبكة ، فيا ليتنا نجعل من هذه الشبكة وسيلة إطلاع وتعلم وتثقف لأبنائنا وبناتنا ، ولا نجعلها وسيلة ترفيه وقتل للأوقات وهدم وتدمير للأخلاق .


واعتذر على الإطالة اخي الحبيب







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قديم منذ /16-04-2010, 01:53 PM   #5 (permalink)

عضو ذهبي

شعبان عاشور غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 269572
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : حيث انا
 المشاركات : 1,002
 النقاط : شعبان عاشور is on a distinguished road

افتراضي

هو سلاح ذو حدين يجب الحذر منه








التوقيع
 
قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قديم منذ /18-04-2010, 09:46 PM   #6 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

اشكر لك أخي ابن مالك الرابع على طرحك واثرائك لموضوع الانترنت
لاتحرمنا من عودتك وأطروحاتك الجميلة ،،








 
قضايــــا هامــة تكتمل بمشاركاتك أخــي مربــي ( الانترنت - القنوات -.....
قديم منذ /11-07-2010, 07:06 AM   #7 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

إجعل من الأنترنت قاموس للمعرفة




الأنترنت ..تكنولوجيا العصر الحديث.. منهم من إستفاد منه ومنهم من أساء استخدامه ..ولكن برغم ذلك تزايد عدد مستخدميه بشكل ملحوظ ..وكان للنساء حصة في الاستفادة منه .. فالمرأة خرجت من قوقعتها وتحدت المحظورات لتثبت حقها في استخدام أبرز أولاد العلم الحديث
فالإنترنت وسيلة تفاعل إجتماعي، تمكن ملايين البشر ـ على إتساع رقعتهم الجغرافية ـ من التواصل فيما بينهم، والمشاركة في الشبكة، والمفاعلة فيما بينهم.

إن الدخول إلى الإنترنت، يعني الدخول إلى عالم واسع من ملايين البشر، يحملون مختلف الأفكار والثقافات. ومن يدخل بحر الإنترنت الواسع، يطَّلع على ما لا يعد ولا يحصى من صفحات الإنترنت، لمختلف الأفكار والتوجهات والعقائد والملل

ففي زمننا هذا أصبح العالم كقرية الكترونية سهلت سبل الإتصال الحديثة سهولة التواصلوالإتصالية مع جميع شبكات المعرفة العالمية والمحلية ، فقد دخل الحاسوب إلى كلميادين الحياة في المنزل وفي الشارع العربي والعالمي وفي المؤسسات الخاصة والحكوميةحتى غدت أسهل الطرق للحصول على المعرفة وهو التواصل عن طريق الإنترنت

وفي ظل ذلكحاليا ً أصبح علينا أن نربي أبنائنا وندربهم على طرق التفكير العلمية الصحيحة وأساليب البحثالعلمي ليتمكنوا من التمييز بين ماينفعهم وما يضرهم فنحن لانريد من أبنائنا أنيكونوا مكتبات تمشي على الأرضبل نريدهم أنيتسلحوا بأدوات المعرفةالتي بواسطتها يتمكنوا منالإستغلال الأمثل للوقت والجهد والتوصل لما يلزمهم من أمور معرفية بسهولة ويسر.

إن لشبكة الإنترنت فوائد عديدة تسمح بممارسةأنشطة تعليمية عالية المستوى ويمكن أجمالها في الآتي:
البريدالإلكتروني: من أهم الوسائل المفيدة في مجال التعليم استخدام البريدالإلكتروني لتسهيل اتصال الطلبة فيما بينهم وتبادل المعلومات والأفكار التربوية،والتواصل خارج الصف الدراسي مع المعلم.
إمكانية الاستفادة من المواقعالتربوية:وذلك من خلال زيارة المواقع الخاصة بأدلة المواقع التربويةالعربية والأجنبية والتي تضم أكثر المواقع التربوية تحت موقع واحد

الاشتراك في المنتديات التربوية:ويتم ذلك من خلالالمشاركة في الحوارات التربوية لمتخصصة التي تجري ضمن منتديات علمية تربوية لهامواقع معروف على الشبكة

إنشاء المواقع شخصية:عن طريق انشاءالمواقع الشخصية من آجل التواصل مع الآخرين فيما يتعلق باهتماماتهم التربويةوالعلمية والتخصصية المختلفة.

زيارة المواقع المتخصصة:ويكونذلك من خلال زيارة المواقع العربية والأجنبية للجامعيين والمعلمين التي تتناسب معتخصصاتهم العلمية الدقيقة.
الاستفادة من مواقع البحث المشهورة:وذلك من خلال البحث عن المعلومات التربوية المطلوبة عن طريق مواقع البحثالمتخصصة بعدد من اللغات ومنها اللغة العربية.

إنشاء مواقع لمقررات دراسية معينة مثل الكيمياء أو مواقع لدورة تعليمية:
حيث يمكن للمعلم أن ينشئ موقعا لطلابه أو لجميع الطلبة المهتمين بمادةدراسية معينة كالكيمياء كما يستطيع المعلم التحكم بالموقع وتحديد المشاركين. وتقدمهذه الخدمة مجانا مثل جميع المواقع على شبكة الإنترنت

توفير كميةكبيرة جدا من المعلومات العلمية والبحوث والدراسات المتخصصة من جميع مجالاتالمعرفة
خدمة نقل الملفات المتنوعة بين المواقع المختلفةلتوظيفها في العملية التعليمية التعلمية.
خدمة الدخول عن بعد للمكتباتالجامعية العالمية والاستفادة من إمكانياتها.
توفير معلومات حديثةوسريعة بسهولة وتكلفة قليلة جدا بالمقارنة مع وسائل الإعلام الأخرى أو من خلالالبريد العادي.
تمثل مصدرا يمتاز بالمرونة فيما يتعلق بوسائل الاتصالالعالمية عالية الحساسية.
تمثل مصدرا قويا لتنمية الإبداع لدىالمستخدمين للشبكة وخاصة الطلبة.

المساعدة على التعاون والمنافسة بينالطلبة لأن الشبكة توفر لهم فرصة ذهبية لمقارنة وموازنة أعمالهم بأعمالالآخرين في العالم والاستفادة منه.

توفر آلية سهلة للطالبة والمعلمينلنشر إبداعاتهم وأعمالهم على الشبكة. وتسهيل الوصول إلى مصادر المعلومات لن يمضي وقت طويل حتىيصبح التعليم التقليدي الذي يعتمد على المواجهة المباشرة بين المعلم وطلبته أثرابعد عين ،ولا سيما بعد أن توجه العالم كله إلى الإفادة من تقنيات الحاسوبوالإنترنت. فمن العام 1995 أخذ الاتجاه نحو التعلم الإلكتروني في مجالات الحياةكافة. فظهرت ما يسمى بثورة المعلومات الإلكترونية المتمثلة في التجارة الإلكترونية،والحكومة الإلكترونية ،والبنوك الإلكترونية ،والأسواق الإلكترونية ،وفي مجالات التعليم ،حيث التعليم الإلكتروني من خلال التعلم عن بعد والتدريس عن بعد من خلالنظام المحاضرات عن بعد بشكل مرئي على الشبكة. وبدأت هذه المشاريع وهذه التجارب فيالولايات المتحدة الامريكية ولحقتها بعد ذلك الكثير من الدول وعلي رأسها فرنساوبريطانيا وأستراليا وماليزيا.

حيث توفر شبكة الإنترنت كميات ضخمة منالمعلومات للمعلم والمتعلم ولا تحتاج إلى عناء كبير ،وتتميز بالتواصل المستمرة علىمدار الساعة واليوم ،ولا مجال للنوم أو الشرب أو المرض ،وتتصف بسهولة مراقبة أداءالمعلمين ونتائجهم وحضورهم وإنصرافهم ،كما لا تحتاج المدرسة الإلكترونية لمساحاتكبيرة ولا تتطلب التواجد الشخصي المستمر لمدير المدرسة لإعتماد المراسلات التي يمكن إنجازها عن بعد وفي أي وقت وفي أي مكان ،حتى لو كان المدير خارج الدولة. وينتج عنذلك سهولة متابعة مسار العمل اليومي للمعلم والمتعلم وسهولة متابعة مسار المعاملاتوالمراسلات ولا تحتاج للعامل الشخصي لتوصيل المراسلات بل تعتمد في ذلك على البريدالإلكتروني وليس على الأوراق والمستندات التي تتعرض للضياع أو التلف. كما أن من أهممميزاتها سهولة توصيل المعلومة الماهرة والمستمرة للمتعلم وسهولة معرفة قدراته وميوله عن طريق البرامج الخاصة.

ويؤكد الخبراء أن عصر الإنترنت يغير يومابعد يوم من الأسلوب الذي يتلقى به الطلبة العلم. وأوضح ساشرSasherالباحث التربويفي جامعة (ايرلانجن نورمبيرج ) الالمانية أن الأطفال يزدادون إهتماما بالتجريب عن طريق الإنترنت ويعلمون أنفسهم بأنفسهم.

ويؤكد الباحثون أن اللجوءإلى إستخدام الإنترنت في التعليم لا ينبغي النظر إليه على أنه إنتقاص من قدرة المدرس أو على أنه محاولة للإستغناء عنه ،فالمعلم لا بديل له في القدرة على تقييممستوى الطلبة وتحديد المناهج لسد الفجوات في الإلمام بأي فرع من فروع العلم.
فالدراسة عبر الويب لا تمنحك شهادة جامعية، لكن الكثير من الجامعات تستخدم التكنولوجيا لتقديم صفوفها عبر الانترنت وفتح ملفاتها. بالتأكيد ظلت بعض المدارس تطلب أجورا مقابل الدراسة عن بعد منذ فترة طويلة، لكن هذا الاسلوب الجديد مختلف: هذه الصفوف مجانية. ففي الوقت الذي تعد فيه الكثير من المدارس على الإنترنت غالية الثمن وعسيرة الدخول اليها فإن البعض إعتبر الإسلوب الجديد عودة إلى مهمة التعليم العالي بشكلها الواسع: توفير المعرفة للجميع.
وهناك الآن عشرات الملايين من الأفراد راحوا يرتبطون بها. فبالنسبة للمدارس تقدم الدورات الدراسية فوائد كثيرة، فهي تجذب الراغبين في الدراسة الجامعية بشكل منتظم وتنشر إسم الجامعة وتكسب متبرعين جددا ً وتبقي خريجي الجامعات على إتصال بالمعرفة. فجامعة فرجينيا التكنولوجية على سبيل المثال تقدم صفوفا مجانية عبر الانترنت لخريجيها.
وقال كثيرمن الأساتذة إنهم لا يمكن أن يستبدلوا ذلك بندوات البحث، حيث تعتبر النقاشات والأوراق مهمة جدا. ولا يمكن للطلاب الحصول على إمتيازات. وقال الاستاذ بلوم إنه لم يكن يريد أن يرفض عندما طلب منه القيام بذلك. وأضاف «أنا اقف الى جانب الفكرة إلى حد كبير لأسباب أخلاقية. هناك الكثير من الناس ممن لا يمتلكون فرصة الذهاب إلى جامعة ييل ولا يمتلكون فرصة الذهاب إلى الجامعة بصفة عامة، ولكن كل من لديه إمكانية لإستخدام الكومبيوتر يمكن أن يستمع إلى هذه المحاضرات الرائعة حول الفيزياء أو علم الأخلاق أو كتاب العهد القديم ومع تطور التكنولوجيا أصبحت الصفوف أكثر إشراكا لجمهور أوسع، ومع تكنولوجيا أفضل وأسرع مثل الفيديو أصبحت الملاحظات حول المحاضرات الموجهة للطلبة المتخرجين والزملاء أكثر طموحا اليوم والوصول إليها أسهل.
والتركيز جاد بما فيه الكفاية لمشاهدة رؤوس الطباشير على السبورة. ويمكنك أن تشاهد حاجبيه الأسودين يصعدان ويهبطان أثناء طرحه أفكار محاضرته إن المعلومات المتاحة للعموم هي التي تتوفر لجميع أعضاء المجتمع مجاناً دون الحاجة إلى الحصول على تصريح. أما المعلومات التي تدرج تحت إطار الملك الخاص، فهي المعلومات التي تخضع لحقوق الملكية الفكرية ويملك من تعود إليه ملكية هذه المعلومات حقوقها.

ومع تطور التكنولوجيا الرقمية وإنتشار إستخدام شبكة الإنترنت، أصبح بالإمكان توفير المعلومات العامة وتعميمها على نطاق واسع، والإستفادة منها في خلق وإبداع مواد جديدة.

في سبيل إنتقالها نحو مجتمع المعلومات، بدأت بعض بلدان الإسكوا منذ عدة سنوات خطواتها في تنفيذ الحكومة الإلكترونية، حيث أطلقت مواقعها على الإنترنت وعملت من خلالها على توفير المعلومات الرسمية العامة، وكذلك تقديم الخدمات الحكومية الإلكترونية المتنوعة لأفراد المجتمع

وفي هذا النطاق، إهتمت بعض الجهات الحكومية في نشر التقارير والبيانات والإحصاءات عبر مواقعها على شبكة الإنترنت، وعلى الرغم من أن هذا التوجه لا يزال مقصوراً على عدد محدود من الجهات الحكومية، إلا أنه من الملاحظ أن أعداد هذه الجهات في تزايد.

إن بناء مجتمع المعلومات يتطلب تأمين النفاذ الحر والشامل إلى المعلومات لجميع أفراد المجتمع، ويرتبط ذلك بتوفر التكنولوجيا اللازمة التي تتمثل في وجود البنية الأساسية المتطورة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما أن وجود القوانين التي تحفظ حقوق المواطنين بالوصول إلى المعلومات، ضمن إطار من الحرية والشفافية، يعتبر أمراً أساسياً في توسيع النفاذ إلى المعلومات.
وبما أن النفاذ الواسع للمعلومات عبر شبكة الإنترنت يرتبط في كثير من الأحيان بتكلفة الإشتراك في الإنترنت، وخاصة في البلدان النامية، فإن تحرير قطاع الاتصالات يسهم في تخفيض التعرفة ويسمح بضمان وصول جميع أفراد المجتمع إلى المعلومات، على قدم المساواة
فإستخلص معدّو التقرير بعض الإستنتاجات العامة بشأن الاتجاهات الرئيسية لمجتمع المعلومات العالمي، الذي يشهد تطوراً مستمراً. من هذه الاستنتاجات، أولاً، أن الفجوة الرقمية تتفاوت من إنعدام المساواة في مستوى توفر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وصولاً إلى الفوارق في نوعية خبرة المستخدمين.
ثانياً، لوحظ وجود فوارق كبيرة بين عدد الأسر التي تمتلك حواسيب، وعدد الحواسيب التي تم توصيلها فعلاً بالإنترنت. وفي أغلب الأحوال، تعتبر هذه ظاهرة في العالم النامي.
ولقد شكلت البحوث والدراسات العلمية التي تجريها الجامعات ثروة علمية ومعرفية ضخمة يمكن الإستفادة منها فيما لو تم نشرها وأتيح الوصول إليها من قبل جميع أفراد المجتمع. ومع ذلك لا يتوفر حتى الآن لدى الجامعات خطط واضحة ومنظمة من أجل القيام بمثل هذا العمل، ويبقى أن هناك بعض الجهود المنفردة والمتناثرة لبعض الجامعات والطلاب الذين يقومون بنشر الأبحاث والدراسات على شبكة الإنترنت دون تقديم الدعم المؤسساتي لهم.
حيث تعتبر نقاط النفاذ المجتمعية المتعددة المهام عنصراً مهماً في تهيئة النفاذ الشامل إلى المعلومات، وخاصة في المناطق الريفية، حيث إنها تسهم في ردم الهوة الرقمية بين أفراد المجتمع، وتتيح لأبناء المناطق النائية والمهمشة فرص الإستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويمكن لهذه النقاط أن تكون مجانية أو بتعرفة مخفضة. وتقوم بعض الدول باستخدام المرافق العامة، مثل المكتبات والمدارس ومكاتب البريد، كمؤسسات مفتوحة للجمهور لإتاحة النفاذ لجميع أفراد المجتمع.
إن النفاذ إلى المعلومات والمعرفة يتطلب بنية أساسية متطورة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتكلفة مناسبة، ومحو الأمية، وتوفير المحتوى الرقمي







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:09 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1