Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
ماذا تعرف عن بركان ايسلندا ؟
ماذا تعرف عن بركان ايسلندا ؟
قديم منذ /18-04-2010, 02:06 PM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

شعبان عاشور غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 269572
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : حيث انا
 المشاركات : 1,002
 النقاط : شعبان عاشور is on a distinguished road

افتراضي ماذا تعرف عن بركان ايسلندا ؟

أولا للمشاهدة على اليوتيوب



ثانيا معلومات مهمة



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من أشكال الحمم تتحول على مدار الوقت إلى أراض زراعية خصبة

واشنطن: مارك كاوفمان *
يعد البركان الذي ثار من تحت النهر الجليدي في إيافيالايوكل بأيسلندا، وتسبب في إغلاق المطارات في جميع أنحاء شمال أوروبا مثالا نمطيا للبراكين التي شكلت الجزيرة ولا تزال تثور بصورة منتظمة.
والبراكين التي تثور في أيسلندا أقل قوة بكثير من البراكين التي تثور بصورة منتظمة في ألاسكا وفي أي مكان آخر في حزام النار حول المحيط الهادئ، لكنها كانت نشطة لفترات طويلة للغاية وكبيرة في الحجم عند أخذ حجمها الكامل في الحسبان، من قاع المحيط حتى قمة البركان.
وقال كريس وايثوماس، العالم المسؤول عن مرصد زلازل ألاسكا التابع لهيئة المسح الجيولوجي الأميركي المتعاون مع ولاية وجامعة ألاسكا: «نظرا إلى موقع أيسلندا، فهي تعد واحدة من أكثر المناطق النشطة بركانيا في العالم. ومن سوء الحظ أن الرياح حملت الرماد في اتجاهها، لكن ذلك الشيء يحدث في جميع الأوقات».
ويوجد في أيسلندا 35 بركانا نشطا فوق الجزيرة وحولها، التي يبلغ طولها 100 ميل وعرضها 60 ميلا. وكانت المرة الأخيرة التي ثار فيها هذا البركان في عام 1821، واستمر لمدة 13 شهرا. ويأتي النشاط البركاني من مصدرين. تعد أيسلندا من الناحية الجيولوجية نقطة ساخنة، أي تحتوي على مراكز بركانية نشطة، التي تعد فيها الحمم البركانية المنصهرة من الغلاف الأرضي أكثر قربا إلى السطح بالمقارنة بمعظم الأماكن. كما توجد في منطقة صدع في منتصف الأطلسي، وتقع سلاسلها الجبلية المرتفعة ووديانها في قاع المحيط، التي تنفصل عندها بصورة منتظمة اثنتان من الطبقات القارية الضخمة في الكرة الأرضية. ويتسبب ذلك أيضا في إضعاف القشرة الأرضية، وهو ما يسمح بانفجار البراكين الكائنة تحت البحار وتدفق الحمم البركانية للخارج.
وجاء إلغاء الرحلات الجوية في مختلف أنحاء أوروبا نتيجة للرماد البركاني الذي أرسله البركان في الأجواء. وعلى عكس الرماد المنبعث من أوراق الأشجار المحترقة أو أي مواد عضوية أخرى، فإن الرماد البركاني يتكون من مزيج من الصخور الصغيرة المسحوقة والزجاج الناجم عن مرجل الحمم البركانية الساخنة. ولا يسد هذا الرماد مآخذ الهواء في محركات الطائرات فحسب، بل قد يتسبب كذلك في خدش الزجاج والمعادن في جسم الطائرة وتآكلها.
ويعد الرماد القادم من أيسلندا رقيقا إلى حد بعيد، ويقول الخبراء إن هذا الرماد قد لا تمكن رؤيته إذا هبط في أوروبا. وعلى النقيض من ذلك، يعد الرماد البركاني في ألاسكا سميكا للغاية، لدرجة أن السكان المحليين تعلموا أنهم يجب أن لا يستخدموا مساحات الزجاج في السيارات لتنظيف زجاج سيارتهم عقب انفجار البركان، حيث إنهم إذا فعلوا ذلك، فإن الرماد المؤلف من الصخور والزجاج، سرعان ما يتسبب في خدش الزجاج بدرجة كبيرة ومن ثم تدميره.
ويرصد مرصد البراكين في ألاسكا عددا أكبر من البراكين بالمقارنة بأي مركز آخر في العالم، ويقوم باستمرار بجمع المعلومات التي تقود إلى إغلاق المطارات في ألاسكا وفي أي مكان آخر. وقد يبدو تحديد وتتبع سحابات الرماد البركاني بمثابة مهمة بسيطة، لكن وايثوماس يقول إنها تكون مهمة صعبة للغاية في الوقت الذي تصبح فيه هذه السحب أكثر رقة في حين تظل خطيرة.
وهناك أنواع عدة من البراكين، فهناك النوع الدرعي الموجود في أيسلندا وهاواي، والبركان الطبقي، وهو البركان الطويل والمفاجئ، مثل جبل فوجي وجبل سان هيلين، وهناك براكين مخاريط النفاية، التي تعد أصغر من حيث الحجم لكنها شديدة الانحدار عن الفوهة. ويخرج البراكين الدرعية الحمم أواللافا - وهو مصطلح يستخدم لوصف الحمم البركانية فور خروجها من البركان - التي تكون سائلة ورقيقة، وبالتالي تنتشر لمسافة أميال. وترسل البراكين الطبقية، التي تكون أكثر انفجارا، الحمم الأكثر سمكا لكن بكميات أقل. ويتسبب ذلك في المحافظة على قرب الحمم من البركان، وجعل البراكين تشكل جبلا أكثر طولا وذا سطح مصقول. أما براكين مخاريط النفاية، التي تنمو سريعا وغالبا ما تشكل براكين درعية أو طبقية أكبر حجما بالقرب منها، فتكون أقل البراكين انفجارا وأقلها تأثيرا.
والحمم التي تخرج من البراكين عبارة عن صخور منصهرة ممتزجة بالغازات والمياه، التي تأتي من اللب الخارجي للكرة الأرضية. وتشق هذه الحمم طريقها شيئا فشيئا عبر الغلاف الأرضي إلى القشرة الأرضية، وهي النقطة التي تتوقف عندها حتى تكون تحت ضغط كبير كاف لجعلها تندفع من خلال البقع الضعيفة من القشرة الأرضية.
وتلعب البراكين دورا أساسيا في إخراج عناصر من الطبقات الأرضية العميقة إلى سطح الأرض، وتتحول الكثير من أشكال الحمم على مدار الوقت إلى أراضي زراعية خصبة. بيد أن الانفجارات البركانية الكبيرة من الممكن أيضا أن تتسبب في فترات من الانخفاض الشديد في درجات الحرارة في العالم، كما حدث عقب انفجار بركان جبل بيناتوبو في الفيلبين عام 1991 وانفجار بركان لاكي في أيسلندا عام 1783، والذي تسبب في شتاء بارد على نحو غير المعتاد في شتى أنحاء أوروبا. ولا يعد التغير المناخي أثرا من آثار الرماد البركاني بقدر ما هو أحد آثار ثاني أكسيد الكبريت الذي ينطلق أثناء انفجار البركان.







التوقيع
 

ماذا تعرف عن بركان ايسلندا ؟
قديم منذ /18-04-2010, 10:43 PM   #2 (permalink)

عضو ذهبي

شعبان عاشور غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 269572
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : حيث انا
 المشاركات : 1,002
 النقاط : شعبان عاشور is on a distinguished road

افتراضي

لم يستبعد أستاذ الإدارة البيئية والتنمية المستدامة في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة والخبير والناشط البيئي الدولي الدكتور عبد الله عبدالقادر نصير أن تتأثر دول البحر المتوسط والمناطق الشمالية للمملكة من الرماد البركاني إذا توافرت عوامل تيارات الرياح، وخصوصا أن الغبار البركاني الآتي من آيسلندا بدأ أمس في الانتقال باتجاه جنوب فرنسا وجبال البيرينيه والبحر المتوسط، حسب هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية.
ورأى نصير أن انعكاسات آثار الرماد البركاني في آيسلندا مرتبطة بعدة عوامل منها الرياح ومدى قدرتها في نقل موجة الرماد البركاني إلى الأماكن المجاورة من خلال الرياح، حيث إن استقرار الأجواء في منطقة الرماد البركاني يحافظ نوعا ما على استقرار الحالة في نفس الموقع خصوصا إذا هطلت الأمطار فإن ذلك قد يساعد على ذوبان الجزيئات في نفس المنطقة وعدم انتشارها عبر الرياح إلى أماكن أخرى.
ولفت نصير إلى أن الأضرار البيئية الناتجة عن الرماد البركاني كبيرة وتشكل خطورة على البيئة والإنسان، حيث إن الغازات الناتجة عن البراكين تضر الأجواء العليا وتدهور النظام الطبيعي للبيئة، كما تسبب الاحتباس الحراري مما يمهد لارتفاع درجة حرارة الأرض.
وأشار إلى أنه لا يمكن تحديد المدة الزمنية لزوال الآثار العالقة في الجو، لأن ذلك مرتبط بالمصدر (أي البركان)، فتوقف البركان عن نشاطه يسهم في بدء زوال الآثار، كما أن استقرار الرياح يجعل آثار الرماد البركاني لاتمتد إلى الدول الأخرى.
وحول سؤال، هل للبراكين علاقة بتدهور النظام البيئي قال نصير: لتحديد الإجابة فإن المسألة تحتاج إلى دراسات بيئية وعلمية محكمة تحدد هذه العلاقة، ولكن من منطلق المؤشرات التقديرية فإنه يمكن القول إن هناك علاقة للبراكين بتدهور النظام البيئي، فكما تبين في الماضي أن ثورة البراكين ارتبطت بالتغيرات البيئية الطبيعية.

نقلا عن جريدة عكاظ







التوقيع
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:46 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1