الجرسي المدرسي
رام ( 6 ) كفايات المعلمين [ تخصص فيزياء ]5
رام ( 5 ) كفايات المعلمين [ تخصص كيمياء]4
رام (1) الاستعداد لاختبار القدرات العامة
رام 1 في إختبار القدرات الجزء الكمي ( بنين - بنات )
رام 3 كفايات المعلمين ( الاستعداد لاختبارات الكفايات للمعلمين والمعلمات )0
رام ( 4 ) كفايات المعلمين ( تخصص رياضيات )1
[ الطبعة الجديدة ] رام ( 2 ) الاستعداد للاختبار التحصيلي

العودة   منتديات الشريف التعليمية > منتديات تعليمية مساندة > رياض الأطفال

رياض الأطفال كل ما يخص مواضيع و مناهج وبرامج التربية والتعليم في مجال رياض الأطفال

اضغط هنا للاعلان في منتديات الشريف التعليمية
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-05-2010, 02:45 PM   #1 (permalink)
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 962
أنآ أميرة is on a distinguished road
افتراضي تأثير استخدام القصص الحركية في ريـاض الأطفـال



تأثير استخدام القصص الحركية في ريـاض الأطفـال

مرحلة رياض الأطفال من أهم المراحل التي يحتاجها المجتمع والأسرة فالمجتمع الزاخر بالحيوية والنشاط يعتمد على الأسرة التي توفر الرعاية لأبنائها ، ومع مشاركة المرأة للرجل في الحقوق والواجبات فإن متطلبات الحياة قد دفعت الأم إلى النزول إلى مجالات العمل والذي أدى بدوره في كثير من الأحيان أن تسعى الأم جاهدة إلى محاولة تأمين طفلها في روضة من رياض الأطفال ، وبذلك الدور أصبحت رياض الأطفال مؤسسة تربوية تضطلع إلى حد كبير بالواجبات التربوية


والاجتماعية لهؤلاء الأطفال . وقد أكد علماء النفس (التحليلي) أن مرحلة رياض الأطفال مرحلة حاسمة في حياة الإنسان ، وتعد من أهم مراحل النمو ، وقد ذكرت اللجنة العليا للطفولة عن هيئة الأمم المتحدة أن الطفل في حاجة إلى حماية قبل ولادته وبعدها ، كما من حقه أن يتمتع بالرعاية الصحية والروحية والاجتماعية ، وأن ينال حقه في الغذاء والرياضة والعيش بين والديه .
تقدم الباحثة ليلى أسعد الفقيه حسن أطروحتها (تأثير استخدام القصص الحركية على التطور الحركي والتكيف الاجتماعي لأطفال مرحلة ماقبل المدرسة 6-4سنوات) لتشير إلى أن العديد من المراجع العلمية الحديثة أشارت إلى أن الاهتمام بدراسة تطور المهارات الحركية الأساسية مازال ضئيلاً ومتفرقاً على الرغم من الأهمية الحيوية لدراسة التطور الحركي خلال السنين الأولى من حياة الطفل ،

بل إن الحركة تعتبر الوسيلة الأولى والأساسية في اتصال الإنسان ببيئته ، وفي حقيقة الأمر فإن الطفل لايجهده النشاط الحركي بقدر مايجهده الجلوس أو الرقاد الإضطراري ، فا لحركات الأساسية هي المفردات الأولى والأساسية في حركة الطفل مثل المشي،والجري والوثب والرمي واللقف والركل ، ومن أنشطة التربية الحركية التي تهدف إلى تعليم الحركات الأساسية للطفل المشي والجري والحجل والوثب والقفز والزحف والرمي واللقف والصعود والهبوط والركل والدحرجة ، وتنمية حركات التوازن والتوافق ، وتمثيل القصة با لحركة .


وتفرد الباحثة ليلى الفقيه هامشاً للتعريف بكل المصطلحات السابقة وعلاقتها بالتسلسل العمري للطفل . وفي الشق النظري من الأطروحة تعرج على نشأة رياض الأطفال مشيرة إلى أن المجتمع الإسلامي من أوائل المجتمعات التي اهتمت برعاية الطفل ، فقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقول (من كان له صبي فلينصب له) وأيضاً (اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد) في طلب العلم مع بداية الحياة. وقد استرعى انتباه أمور التربية للطفل عدد كبير من مفكري المسلمين وأدبائهم كابن سيناء ، وابن خلدون ، وابن المقفع ، كما أن علماء الغرب انصبوا بالدراسة والبحث عن الطفولة صحة وتربية كماريا منتسوري ، وجون ديوي ، وآموس كومينوس ، وجان روسو .
وترى الباحثة ــ اعتماداً على مراجع مختلفة ــ أن من أهداف الأنشطة الحركية لمرحلة رياض الأطفال إكسابهم مهارات حركية مثل التوازن والتآزر والتناول وإصابة الهدف ، كما تعمل على تقوية أجهزة الجسم المختلفة وتقويمها باتباع الأنشطة في اللعب والحركة ، وتنمية الروح الرياضية روح الفريق الجماعي ، وخلق الإبداع في التعبير الحركي ، وتعويد الأطفال النظام وإشباع حاجاتهم للقيادة . وفي تعريف الباحثة للقصة الحركية كنشاط ذهني للأطفال ، ومن أحدث الطرق لإعطاء التمرينات البدنية للأطفال، فهي تستثير فيهم حب التقليد الإيجابي والمحاكاة ،



فمن أنواع القصص الحركية :


1- القصة الحركية التمثيلية ، وهي أكثر شيوعاً ، وتعتمد على استغلال خيال الأطفال في هذه المرحلة وحبهم لتقلي الأشياء المحيطة بهم .
2- القصة الحركية الغنائية ، وهي عبارة عن قصة ُتحكى من خلال كلام موزون أشبه مايكون بالشعر والقافية وله إيقاع منتظم يساعد الطفل في التعبير عن الحركات باستعماله لأجزاء جسمه وصوته.
وعادة ماتحتوي القصص الحركية على قيم ومفاهيم اجتماعية من بيئتهم ومجتمعهم المناسبة للطفل ، مثل الصدق والأمانة والنظافة والنظام والتحية ،والاستئذان . فمن الاعتبارات الواجب مراعاتها عند وضع القصص الحركية اختيارها من الحياة العامة والعادات والتقاليد حتى تقوي الصلة بين التفكير العقلي والبدني والبيئي ، ويمكن إدخال أدوات مختلفة لخلق جو من التشويق مثل الحبال وكرات صغيرة ، كما أن الإيقاع الموسيقي والأناشيد المصاحبة للحركات التي تشملها القصة تساعد في إدراك الطفل وزيادة خبراته .


وفي الشق العلمي للباحثة ليلى الفقيه وفي برنامجها التنفيذي المقترح باستخدام القصص الحركية لرياض الأطفال لسن 4إلى 6 فقد حصرت 20قصة حركية التي شعرت فيها برغبة الأطفال في تكرارها ، ومنها :
(الفلاح والشجاع ، القط والفأر ، المنديل الطائر ، البط يطير ، الحارس والعصى ، الكتكوت يشرب الماء ، سيارتنا الجديدة) .

وقد ساعد هذا البرنامج في المشاركة الإيجابية للأطفال في اللعب الجماعي والذي يولعون عادة بالقيام به محققين المشاركة مع أقرانهم وإظهار التعاون والسرور عند إقامتهم لعلاقات اجتماعية حركية صحبتهم ؛ مما يؤدي إلى تحسين التكيف الاجتماعي لهم .

ونختار نموذجاً تمثيلياً مما اقترحته الباحثة كتطبيق عملي على رياض الأطفال. اسم القصة (الفراشة والزهور) : يجلس نصف عدد الأطفال ليمثلوا الأزهار ويمثل النصف الآخر الفراش الذي يطير حول الأزهار ، عند الإشارة بالتصفيق مثلاً وبالصافرة يقف الفراش مباشرة في مكان وتقوم الأزهار بلمس أكبر عدد يحيط بهم من الفراش ، وينبغي أن تؤدي الأزهار ذلك في وضع الجلوس ، ومن يلمس من الفراش يصبح زهوراً ويجلس على الأرض . وتستمر اللعبة حتى يتم مسك جميع الفراش ، ثم تتبادل كل من الأزهار والفراش دوريهما فتصبح الأزهار فراشاً ويصير الفراش أزهاراً ويستأنف اللعب من جديد . والهدف الحركي من هذه القصة هو السرعة ، والرشاقة ، والتوافق العضلي ، والمطاردة .


ومن خلال استعراضنا للنماذج القصصية الغنائية نجد أن الباحثة تستخدم مفردات اللهجة الليبية المحلية التي تميزت بسهولتها وسلاستها عند نطقها وحفظها وأدائها حركياً مثل :
اشرقي ياشمس .. اغربي ياشمس
خلي يومنا حلو جميل مثل أمس
أو في حكايات الملقاط :
عندنا عشبة في قلب الحوش
حطينا فيها عشر كتاكيت
بناكلهم ونشربهم
وبيلعبوا زي العصافير
بس ياعيني يوم الجمعة
باليل خالص كانوا نايمين
نطت قطة وأكلت سبعة
يبقى كم كتكون فاضلين؟
يغني الأطفال مع التمثيل للأعداد ، وهذا يعلم الأطفال الطرح والجمع للأعداد .
ومما لاشك فيه أن هذه الأطروحة للباحثة ليلى الفقيه ذات الخبرة العملية نتاج عملها في مجال رياض الأطفال ؛ تعيد الانتباه إلى أهمية إيلاء التكوين النفسي والاجتماعي والعقلي والبدني والرعاية ، فمن توصيات الباحثة اعتماد تطبيق برنامج القصص الحركية تمثيلاً وغناء ليساهم في التطور الحركي والتكيف الاجتماعي ، مع توفير الإمكانيات المادية التي تساعد الأطفال على ممارسة أنواع متعددة من الأنشطة الحركية التي يتم متابعتها وتقويمها للتوصل إلى أداء أفضل لأطفال الروضة .. أجيالنا في المستقبل



التوقيع

رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ.
رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي وَجَهْلِي وَإِسْرَافِي فِي أَمْرِي وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي
أنآ أميرة غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

SEO by vBSEO 3.6.1
جامعة نجران

الساعة الآن 06:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Adsense Management by Losha
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Ad Management plugin by RedTyger