Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
بعــض الظــواهر الاجتماعيـــة تحت المجهــــــر ،،،،، طـــرح متجــــدد،،،
بعــض الظــواهر الاجتماعيـــة تحت المجهــــــر ،،،،، طـــرح متجــــدد،،،
قديم منذ /18-06-2010, 12:20 AM   #1 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي بعــض الظــواهر الاجتماعيـــة تحت المجهــــــر ،،،،، طـــرح متجــــدد،،،

بين اهمال الأب وحاجة النساء.. "المشاوير الخاصة" ظاهرة تنتشر وخطر يتفاقم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةالرياض- الوئام- تحقيق مشعل محمد:

يوماً بعد يوم تثبت العمالة الوافدة قدرتها على ابتكار اساليب جديدة للعمل داخل بلادنا, وتحقيق مستوى دخل جيد بعيداً عن ضوابط التنظيم وبنود ممارسة المهنة, ورغم الجهود الوطنية لإعطاء المواطن السعودي الافضلية في ممارسة العمل الشريف وفتح المجال امامه ليزاول المهنة التي تحقق له ولأسرته الاكتفاء, إلا ان طوفان العمالة الوافدة ومن خلفهم "كفلاء آخر الشهر" قطعوا الطريق على المواطن وانفردوا بكل وسيلة معيشة وكان آخرها مجال النقل والتوصيل.

مؤخراً انتشرت ظاهرة "المشاوير الخاصة" وحظي اصحابها بشهرة واسعة ورواج كبير الأمر الذي جعلهم يسوّقون لأنفسهم بشكل مكثّف, فتجد اعلانات سائقي المشاوير الخاصة في كل مكان, من السيارة حتى التموينات الغذائية والمدارس والمجمعات التجارية وقاعات الافراح وحتى مغاسل الملابس!!

وتكمن بداية الخطورة في هذه الظاهرة ان من يزاولون هذا النشاط هم مجموعة من العمالة الوافدة مقابل مبلغ مالي عادة ما يكون مرتفعاً بسبب الحاجة الملحة لطالبة الخدمة.

ظاهرة المشاوير الخاصة تحمل اخطارا متعددة, حيث تحتفظ معظم النساء الآن بأرقام جوالات السائقين, مجهولي الهوية, للطلب في أي وقت, وتوصيلهن للمكان المراد في ظل انشغال رب الاسرة او اهماله, ومايقع في ذلك من خطر.

هي ظاهرة غريبة وملفتة للنظر دعت اليها مشكلة سابقة عندما اهمل رب الاسرة واجبه الأسري وترك الحبل على الغارب, أو انشغل عن اسرته وعائلته وتركهم يواجهون مشاغل حياتهم برفقة رجل آخر.

ومهما كانت الظروف فإنها لاتعد مبرراً للإعتماد على تلك العمالة في حياتنا الخاصة، ويزيد من الخطر أنه لاهوية لمن يقوم بهذه المهنة, كما انه جاهز للعمل لكافة افراد الأسرة حيث الخطر الأكبر لصغار السن, وعندما يكون العمل في وقت الليل.

وهنا يطالب المواطنون بتنظيم عمل تلك المجموعات, وقال بعضهم للوئام: يجب تنظيم هذه الخدمة عبر شركات مرخصة ومسؤولة تعمل تحت مظلة برنامج "السعودة" وهي مسئولة عن سلوك السائق وخاضعة للأنظمة والقوانين و الرقابة من حيث الأسعار وتقديم الخدمة, كما شدد بعضهم على التأكد من أمانة السائقين بحيث يعرف كل سائق أنه سيحاسب من قبل الجهات الرسمية على أي تصرف أوسلوك.وأن تكون العائلة في مأمن تام و محصنة ضد كل سوء, وهو مايكون مقلقاً في حال انفردت العمالة بهذا العمل








 

بعــض الظــواهر الاجتماعيـــة تحت المجهــــــر ،،،،، طـــرح متجــــدد،،،
قديم منذ /18-07-2010, 12:17 AM   #2 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

ثلاثية السعر والماركة والندرة" طريق المصممين لجذب الراغبات في التميز
"فساتين المناسبات".. هوس النساء يغلب حسابات الرجال


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رولا المسحال – سبق - الرياض: قبل بدء الإجازة الصيفية بشهر كامل يعلن العديد من السيدات السعوديات حالة الطوارئ المادية والمعنوية للبدء في التفتيش عن "فساتين" تناسب عشرات المناسبات الصيفية التي ستُدعى إليها، أو دُعيت إليها مسبقاً.

وتبدأ رحلة السيدات من تحديد الأسعار المناسبة للإمكانيات المادية للأسرة، ومن ثم تحديد الأماكن التي يمكن الحصول منها على "الفساتين" بأسعار تتوافق وخططها لعدد من المناسبات التي سيتوجب عليها حضورها.
وتُجمع كثير من السيدات على قانون واحد، وهو صعوبة حضور أكثر من مناسبة بـ "الفستان ذاته"، لذا فإن كثيراً من الحروب العائلية تنشأ بسبب ما يراه الأزواج والآباء إسرافاً، وتراه النساء والفتيات حقاً وواجهة اجتماعية لهن ولعائلاتهن، لا يمكن التنازل عنها.


وبالإضافة إلى القانون الموحد، فإن عشرات السيدات ممن استطلعت "سبق" آراءهن يفضلن ألا يذهبن لحفل إذا كانت فيه من ترتدي فستاناً يقارب ما ترتديه، لذا فإن أماكن البحث لديهن عن مبتغاهن تتحدد بالكم الذي يجلبه المحل والنوعية التي ستكون مصدراً للتباهي.


"نورة فاشن" كما تحب أن تطلق على نفسها، واحدة ممن تمكَنّ في فترة بسيطة من تحقيق سمعة في عالم تجارة فساتين السهرة، أكدت أنها تحرص على أن تحضر قطعة واحدة أو اثنتين فقط، مشيرة إلى أن هذا يجعل زبوناتها أكثر ثقة في أنهن لن يصادفن من ترتدي الموديل ذاته.


وقالت: "حاولت أن أوجه عملي إلى الطبقة المتوسطة، وذلك من خلال حساب أنشأته على الفيس بوك، ولله الحمد كانت الطريقة ناجحة جداً، خاصة أن ما أعرضه أجلبه من أمريكا من ماركات معروفة".


وتعتبر نورة أسعارها مناسبة للطبقة المتوسطة، مضيفة: "أسعار ما أعرضه تتراوح ما بين 1600 ريال و 3 آلاف". وأكدت أن الكثيرات يحرصن على اقتناء مثل هذه الفساتين خاصة قبل بدء موسم الصيف والأعراس.
وفي حين تؤكد أن أسعارها تناسب الطبقة المتوسطة، يرى محمد سالم (موظف حكومي) أن شراء فستان لكل مناسبة عادة دخيلة على المجتمع، قائلاً: "كنت أرى والدتي رحمها الله في الثوب ذاته ثلاثة أعياد متوالية، ولكن ما نراه اليوم عادة دخيلة على مجتمعنا، وأصبح تركيز كثير من الفتيات على المظاهر فقط".


وأضاف: "كثيراً ما قالت زوجتي لي: أحتاج إلى فستان لمناسبة ما، وعندما أحاججها بأن لديها الكثير منها في دولابها، تقول: لا يمكن أن أرتديها، هناك من رآني فيها"، قائلاً: "أخيراً هددتها إذا استمرت في هذا التبذير، فإن مكانها لن يكون بيتي بالتأكيد".


وتخالفه الرأي (دانة) التي تؤكد أن المجتمع هو الذي يفرض على السيدات شراء فستان لكل مناسبة، قائلة: "لا يمكن لفتاة أو سيدة أن تظهر باللبس ذاته أكثر من مرة، فهي ستصبح علكة في ألسن السيدات الأخريات"، مشيرة إلى أنها وجدت حلاً بسيطاً لتلك المشكلة عند بداية الصيف، وذلك من خلال سيدة تبيع الفساتين المستعملة بأسعار مناسبة ".


وقالت: "في بداية الصيف كان علي حضور حفل زفاف أخي زوجي، ولذا اشتريت فستاناً تجاوز سعره 3 آلاف، ولم يكن بإمكاني شراء فساتين أخرى بالمستوى نفسه، حتى وجدت الحل عند سيدة تبيع الفساتين بسعر أرخض".


وبحسب دانة، فإن "مدام سمر" تستفيد من أن الكثير من السيدات يشترين فساتين بأسعار خيالية ليرتدينها مرة واحدة، فتشتريها هي وتبيعها في مناطق أخرى وبأسعار أقل.


ويبدو أن الحرب التي اشتعلت في البيوت بسبب "الفساتين" دفعت بزوج إلى تطليق زوجته بعد أكثر من 25 عاماً من الزواج بعد أن رأى في طلبها لفستان لكل مناسبة تحضرها أمراً لا يطاق وتبذيراً وعدم مراعاة لأحواله المادية.


وقال الزوج في خبر نشرته بعض وسائل الإعلام: "راتبي لا يتجاوز 3 آلاف ريال، وزوجتي أرهقتني كثيراً بطلباتها وشراء الفساتين الجديدة لها، فلا أستطيع تحمل المزيد من عدم مبالاتها بوضعي المادي، خصوصاً أن لدي ثمانية أبناء".


بينما تؤكد مصممة الأزياء السعودية أمينة الجاسم أن السيدات السعوديات والخليجيات بشكل عام، أصبح لديهن اهتمام بما تقدمه المصممات السعوديات، خاصة في فصل الصيف.


وأوضحت أنه بعد أن كان توجه السيدات لشراء الفساتين من الخارج، أصبحن يبحثن عما يوازيه من ناحية الجودة والتفرد في الداخل، قائلة: "ربما تكون أسعار ما نقدمه أقل من أسعار ما يشتريه البعض من لبنان وأمريكا".


وقالت: "بعض السيدات يعتقدن أن ما يجلب من أمريكا يكون صناعة أمريكية حقيقية، وأن هناك قطعة واحدة من كل موديل، ولكن الحقيقة أنه يصنع في الصين ويورد لدول أخرى، فلا تكون جودته مثل ما يفصل في المملكة على سبيل المثال".


وحول الأسعار أشارت إلى أن الفساتين التي تكون جاهزة تباع بسعر يبدأ من 4 آلاف ريال، منوهة إلى أن التفصيل بحسب رغبة السيدة يضيف ما نسبته 20 % على قيمة الفستان".


ولا يزال الكثيرون يتذكرون حادثة تناقلتها وسائل الإعلام قبل عامين، عن سيدة سعودية أشعلت النار في بيتها انتقاماً من زوجها الذي أعطاها 3 آلاف من أصل 5 آلاف ريال طلبتها لشراء فستان لحضور حفل زفاف، فما كان منها إلا أن أشعلت في البيت النار وغادرت إلى بيت أهلها، وحكمت عليها إحدى المحاكم العامة بالرياض بدفع غرامة 180 ألف ريال والسجن لمدة عام، تعويضاً لزوجها المتضرر








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:48 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1