Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
**** هل تعرف قصة أم مهند ؟؟؟؟؟ ****
**** هل تعرف قصة أم مهند ؟؟؟؟؟ ****
قديم منذ /28-06-2010, 03:14 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

متابع المتابع غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 4679
 تاريخ التسجيل : Aug 2002
 المكان : بلاد الإسلام
 المشاركات : 4
 النقاط : متابع المتابع is on a distinguished road

Thumbs up **** هل تعرف قصة أم مهند ؟؟؟؟؟ ****

هكذا تغيرت حياتي ...
قصة واقعية / بقلم أم مهند

عشت ردحاً من حياتي في غفلة وسط أمواج عاتية من ضعف الوازع الديني الأمر الذي يجعلني آكل لحوم البشر
في معظم الأوقات تارة بالغيبة وتارة بالكذب ، سماعة الهاتف في بيتي لا تهدأ من تمرير تلك المعاصي
و الذنوب للآخرين فتوالدت سيئاتي خلال حياتي وأصبحت أشعر بضيق في صدري بل أصبحت أهجر القرآن
و لا أذكر الله إلا قليلاً ! لقد فقدت لذة مناجاة الله في صلاتي و قيامي !زادت مشاكلي الزوجية بل تزايدت همومي و غمومي، و كنت أصب جام غضبي على فلذات أكبادي المغلوب على أمرهم ، و كل ذلك بسبب شؤم المعصية الذي ظل يلازمني كظلي.
و في أحد الأيام أضاء لي نور التوبة فتمسكت به ، واستطعت أن أنجو من تلك الأمواج المتلاطمة ، و بدأت أحث السير نحو ربي قائلة ( وعجلت إليك ربي لترضى ) ، و من تيسير ربي لأمته الفقيرة كاتبة هذه الأسطر أن حبب إليّ العطف على الفقراء والمساكين ، فسارعت إلى بذل الغالي و النفيس لمساعدة المحتاجين وأصبحت مركزاً للدلالة على الخير لهؤلاء الفئة الغالية على قلوبنا ، فمن رحمة الله بي أن جعلني سبباً في سداد دين امرأة قد توارت تحت الثرى تنتظر من يبرد عليها حر قبرها فكنت بإذن الله من فعل ذلك ، و تلد الحسنة أختها لتتهيأ لي فرصة ثمينة على طبق من ذهب لدلالة الناس على عائلة فقيرة لمساعدتها في سداد إيجار بيتها مستشعرة تفريج الكربة لعل الله يفرج عنا من كربات يوم القيامة.، مع استمراري في دفع صدقة يومية طوال العام.
لقد لاحظت تغيرات كبيرة في حياتي ، لقد انقشعت غيوم التعاسة و الضيق و أمطرت عن قلب مطمئن يذكر الله ، يرجو رحمته و يخاف عقابه ، سيئاتي القديمة أحسب أن الله قد أبدلها إلى حسنات ، زوجي أصبح يحرص على سعادتي بشكل كبير ، تلاشت مشاكلي و تحسنت علاقتي بربي و بالآخرين.
دعوني أسرد لكم عجائب من آثار صدقاتي التي يسر الله لي عملها ، على الرغم من صرفيتي الكثيرة وصدقاتي المتواصلة إلا أن محفظتي الصغيرة عامرة بالمال لا تنتهي فكلما خرجت للسوق أتوقع أن محفظتي خاوية على عروشها ، أتفاجأ بأني اشتريت كل ما أرغب و لا زالت المحفظة ممتلئة ، فتذكرت قول المصطفى: ص ( ما نقصت صدقة من مال بل تزده ) ، نسيت أن أقول لكم بعد سدادي لدين المرأة المتوفاة بـ ( 5 ) ساعات يهديني زوجي مبلغاً من المال يساوي ثلاث أضعاف ما تم دفعه وهو لا يدري عن سدادي لذلك الدين، إنها بركة الصدقة التي هزت قلبي و أدمعت عيني و زادت في إيماني.
و أصبح زوجي يهديني هدايا عينية و أموالاً نقدية بمناسبة و بدون مناسبة ، بل أصبح لسانه يقطر عسلاً بعباراته الجميلة تجاهي مع دخوله و خروجه و اتصالاته الهاتفية و رسائله العاطفية ، لقد أصبحت حياتي مع زوجي و أولادي جنة من جنان الدنيا.
و في إحدى المرات قررت أن أكفل يتيماً لعلي أظفر بصحبة محمد ص في جنات النعيم ،و كان المبلغ المطلوب 1000 ريال كل 6 شهور و عند حسابي للمبلغ الموجود في محفظتي و جدته 1000 ريال و لكن استوقفني الشيطان قائلاً لو صرفتي كل المبلغ فستصبح المحفظة فارغة تماماً و قد تحتاجين إلى الكثير من الضروريات و لن تستطيعي شراءها ، و بدأـ المعركة بيني و بين الشيطان ، فتارة يغلبني و تارة أغلبه ، فلاح لي في الأفق حديث المصطفى ص ( أنا و كافل اليتيم كهاتين في الجنة ... ) ، عندها كان النصر حليفي فلا أروع من مرافقة الحبيب ص في جنة الخلد ، فقررت دفع المبلغ كاملاً بل و أخرجته من المحفظة بكل إصرار لأجد مبلغاً قيمته 500 ريال و لا أعلم مصدرها ، فسبقتني دموعي تجري على خدي فرحاً مما أنا فيه من سعادة و راحة نفسية فأدركت بشكل جلي أن الصدقات راحة القلوب.
و لا زلت أعيش في بحر من مشاريع الخير ففي كل أسبوع أجمع طعاماً من أقاربي لأسرة فقيرة تسكن في الحي المجاور مستشعرة قول المولى عز و جل : ( و يطعمون الطعام على حبه مسكيناً و يتيماً و أسيراً )
وتكفلت بسداد إيجار منزلها منذ أربع سنوات بتوفيق الله وامتنانه ثم أشرت لأهل الخير بمساعدتها متذكرة قول الرسول ص الله: (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل اللَّهوأحسبه قال: (وكالقائم لايفتر، وكالصائم لا يفطر) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ، تقول تلك المرأة المسكينة (كلما وصلتني تلك المساعدات من جيرانك و صويحباتك أرفع أكف الضراعة للمولي القدير في الثلث الأخير من الليل أدعو لكِ بالمغفرة و الرحمة
و صلاح النية و الذرية و حسن الخاتمة ) فكان لدعائها أثرا قوياً لزيادة همتي نحو الخير ، و لقد قمت مع مجموعة من جاراتي بتوفير الحليب والحفائظ ـ أكرمكم الله ـ لطفل ابن تلك المرأة المسكينة الذي لا يجد قيمة ذلك الحليب فالحمد لله أولاً و أخيراً أن جعلني من مفاتيح الخير و جعلني سبباً في إسعاد الآخرين و تفريج همومهم ، و أزيدكم من بشائر الخير التي توالت لقد زرت امرأة فقيرة كانت مرافقة مع طفلتها الصغيرة في أحد المستشفيات في مدينة الرياض في فصل الشتاء القارص فأهديتها ملابساً شتوية و أما الطفلة فلقد أحضرت لها ألعابا خاصة لعلي أرسم بسمة جميلة على تلك الشفاه البريئة فما كان من تلك المرأة إلا أن دعت لي بنعمة الدفء في الدنيا ، و في الآخرة أن يقينا الله من زمهرير جهنم و دمعت عيناها عندما رأت طفلتها المريضة تلعب بألعابي التي أحضرتها لها وبكت وأبكتني في ذلك الموقف المؤثر الذي زادني شوقا للمضي قدماً نحو مساعدة الناس بكل ما أستطيع.
و من المواقف المحفورة في ذاكرتي والتي أسأل الله أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم ، ذهبت إلى السوق في يوم الخميس ولقد كنت صائمة أرجو ما عند الله من العطاء الجزيل ، و عندما حان موعد أذان المغرب ، أشار عليّ ولدي الصغير ( 11 ) عاماً بأن أتناول إفطاري في قسم المطاعم ، و عندما بدأت بتناول التمر وشرب الماء ، رأيت عاملاً قد أنهكه التعب فآثرته بوجبتي فما كان من ابني إلا أن دعاني لمشاركته في وجبته الصغيرة ، وأكدت له بكتمان سر صدقتي التي أعطيت ذلك العامل و نجح ولدي في حفظ سري ، و في هذه القصة يا أحبتي عدة فوائد منها فضل صيام النوافل وأهمية الصدقة على المحتاجين و خلق الإيثار الذي تجلى بيني و بين العامل و بيني و بين ولدي في الوجبة وتربية الولد على الصدقات والإيثار بطريقة عملية و أيضاً تربية الولد على إخفاء الصدقة و كتمان السر ، فا للهم تقبل مني يا سميع يا عليم و اغفر لي يا غفور يا رحيم.
و على صعيد التعليم فلقد منّ الله عليّ بجارة لها عاملة منزلية فلبينية الجنسية أسلمت حديثاً فاستأذنت جارتي بتعليم عاملتها أمور دينها خاصة بعض سور القرآن من خلال التلقين واستخدام جهاز التسجيل مع أشرطة تعليم القرآن الكريم الذي أهديتها لها، و لكم أن تتأملوا كم من الحسنات سأحصد كلما قرأت هذه العاملة تلك السور في صلاتها !! أترككم في ذلك الخيال لأعود بكم على صورة مشرقة يتمنى كل من قرأ كلماتي هذه أن يكون مكاني ، لقد علمتها القراءة والكتابة حتى أصبحت تقرأ القرآن بدون صعوبة فلله الحمد والفضل و المنة ثم ساهمت في حفظها لبعض الأذكار و كذلك الاستغفار ، ليكرمني ربي بحسنات كالجبال لم تكن في البال !! لقد قامت تلك العاملة المنزلية بتعليم عاملة فلبينية أخرى أسلمت قبل أيام ليصبح علمي الذي علمتها كصدقة جارية كما أخبر المصطفى ص بذلك بقوله : (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علمينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له ) ، ومن نعم الله التي لا تعد ولا تحصى أن يسر لي أن إقناع و تشجيع صديقتي على حفظ سورتي البقرة وآل عمران حتى حفظتها و نفسها تتوق لحفظ كتاب الله ، فا للهم لا تحرمني أجر تلاوتها و حفظها لكتابك الكريم يا جواد يا كريم .
و أخيراً هذه قصتي بين أيديكم كتبتها بقلبي من واقع تجربة شخصية لأقول لكم بصوت مرتفع أن عمل الخير و مساعدة الفقراء و المحتاجين و الصدقة من أسباب انشراح الصدر في الدنيا و علاج للهموم و الغموم و حل للمشكلات الأسرية و غيرها من المشاكل و باب من أبواب الحسنات و الأجور العظيمة مع سعادة أبدية مرجوة في الآخرة ، و الله سبحانه و تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملاً.







التوقيع
لا عزة لنا إلاّ بالإسلام
 

**** هل تعرف قصة أم مهند ؟؟؟؟؟ ****
قديم منذ /28-06-2010, 04:38 PM   #2 (permalink)

عضو نشط

المدلعة الحزينة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 140160
 تاريخ التسجيل : Mar 2006
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 117
 النقاط : المدلعة الحزينة is on a distinguished road

افتراضي

قصة مؤثره جزاك الله خير








التوقيع
مات والدي 25/5 / 1431هـ يوم الأحد
اللهم اغفر لوالدي وارحمه وعافه واعف عنه واكرم نزله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس واجمعنا يارب العالمين بالفردوس الأعلى
 
**** هل تعرف قصة أم مهند ؟؟؟؟؟ ****
قديم منذ /30-06-2010, 02:29 AM   #3 (permalink)

عضو جديد

متابع المتابع غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 4679
 تاريخ التسجيل : Aug 2002
 المكان : بلاد الإسلام
 المشاركات : 4
 النقاط : متابع المتابع is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدلعة الحزينة مشاهدة المشاركة

قصة مؤثره جزاك الله خير


شاكر لك مرورك العطر









التوقيع
لا عزة لنا إلاّ بالإسلام
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 10:50 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1