Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > الثقافة والأدب

الثقافة والأدب الثقافة والأدب

موضوع مغلق
مؤتمر رابطة الأدب الإسلامي عن عبد العزيز حمودة اختيار محمد عباس عرابي
مؤتمر رابطة الأدب الإسلامي عن عبد العزيز حمودة اختيار محمد عباس عرابي
قديم منذ /18-07-2010, 11:14 PM   #1 (permalink)

عضو مميز

محمس عربي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 426628
 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 324
 النقاط : محمس عربي is on a distinguished road

افتراضي مؤتمر رابطة الأدب الإسلامي عن عبد العزيز حمودة اختيار محمد عباس عرابي

في المؤتمر الدولي الخامس لرابطة الأدب الإسلامي العالمية حول مشروعه النقدي: د. عبد العزيز حمودة .. فارس الدفاع عن الأصالة ضد «الحداثيين» (العدد : 517)

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنظمت رابطة الأدب الإسلامي العالمية مؤتمرها الدولي الخامس حول المشروع النقدي لأستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة د. عبد العزيز حمودة ـ يرحمه الله ـ خلال الفترة من 1ـ 3 يوليو الماضي بالقاهرة بحضور نخبة من الأدباء والمفكرين والمعنيين وعلى رأسهم د. عبدالحليم عويس ود. بن عيسى بو يوزان ود. صلاح الدين عبد التواب ود. عبدالولي الشميري ود. وليد قصَّاب.
«الوعي الاسلامي» تابعت فعاليات المؤتمر الذي طالب فيه المحاضرون باستكمال مسيرة المشروع النقدي الذي دشنه الدكتور عبد العزيز حمودة في ثلاثيته «المرايا المحدبة، والمرايا المقعرة، والخروج من التيه»، مؤكدين أهمية ترجمة مشروعه النقدي إلى اللغات الأجنبية، وإلقاء الضوء على الأدباء والنقاد الإسلاميين، والاهتمام بأدب الشباب.
تصدي للحداثيين أكد رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية د. عبد القدوس أبو صالح أن الرابطة أرادت تكريم د. عبد العزيز حمودة لأنها دأبت على تكريم رجالات الأمة الذين قدموا لها خدماتٍ جليلة على مستوى اختصاصها، وهو ميدان الأدب، حيث لاحظت ما كان يقوم به المستغربون من التعتيم الإعلامي على الدكتور حمودة ومؤلفاته دون أن يستطيعوا الرد عليها بموضوعية وإنصاف.
واشار الى أن المؤتمر يحاول اختراق سقوف هذا التعتيم بتكريمه لهذا المفكر الأصيل ودراسة مشروعه النقدي على أيدي نقاد إسلاميين متخصصين يوضحون ملامح مشروعه النقدي ويبرزوا دوره المهم في التصدي لنظريات التغريب الفاشلة والمضللة.
وشدد على أن د. حمودة صاحب مشروع نقدي أصيل، جاء في ظرف عصيب وكشف حقيقة ما يريده الحداثيون من هدم لثوابت الأمة حيث استطاع في كتبه الثلاثة «المرايا المقعرة» و«المرايا المحدبة» و«الخروج من التيه» أن يرد في مجال المناهج النقدية الحديثة على أولئك النقاد الذين سيطر عليهم الانبهار بالثقافة الغربية، فتبنوا هذه المناهج وحاولوا نقلها إلى الأدب العربي دون فهم عميق لها، وقد تصدى لهم ووضع منهجا أو نظرية عربية للنقد.
مكتشف الذات العربية من جانبه أكد المستشار الثقافي بوزارة الأوقاف بالكويت د. محمد إقبال عروي أن عبد العزيز حمودة يمثِّل استثناء في ساحةِ النقد الأدبي؛ لأنه هضم التراث النقدي العربي وفي نفس الوقت استوعب المناهج النقدية المعاصرة، وقلَّما يحدث هذا.
وأشار إلى أن مشروع حمودة هدف إلى إبراز السلبيات ولم يهدف إلى ترميم أي بناء، فلغته لغة بنَّاءة راشدة عاقلة ومتوزانة، موضحا أن أطرافا كثيرة سعت إلى أن تجره إلى اتهاماتٍ ومزايدات ليظن أنه رافضٌ للجديد الآتي من الغرب، وهذا غير سليم كونه دعا إلى الاستفادة من التراث النقدي، وركز على الأصالة، ولم يدخل مع العطاء الغربي في موقف التلميذ في يد أستاذه، وإنما حواره في مستوى الند إلى الند، وهذا هو المطلوب.
من ناحيته اتهم نائب رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية محيي الدين صالح من أسماهم القابضين على المنابر الثقافية والإعلامية بتجاهل كل من هو غير حداثي وتمسك بتوجه الأصالة والإسلام، كالمنفلوطي والرافعي والعقاد.
بدوره لفت الأستاذ بكلية الآداب بجامعة المنوفية د. خالد فهمي الانتباه إلى أن الدكتور حمودة جاء وسط رعب وشغب يمارسه الحداثيون في الشرق، فاكتشف الذات العربية الأصيلة وأخرجها من بيت الرعب الذي حاول الحداثيون إبقاءها فيه لينالوا منها ما يريدون.
شخصية عجيبة وعلى الصعيد ذاته أشار رئيس رابطة الأدب الإسلامي بالقاهرة د. عبد المنعم يونس إلى أن شخصية الراحل عبد العزيز حمودة عجيبة وتستحق التوقف عندها لكونه عمل أستاذا للأدب الإنجليزي في كلية الآداب بجامعة القاهرة، وصاحب العديد من المؤلفات النقدية في الآداب العالمية ولكنه كان يكتب باللغة العربية، وفي النقد الأدبي العربي كتابة قد لا تتأتى لعدد كبير من المتخصصين في الأدب العربي والنقد الأدبي.
وأرجع ذلك إلى قضية النشأة التي تربَّى فيها حمودة، مؤكدا أنها كانت نشأة أصيلة، جعلته لا يتحول عن منهاجه الأصيلة، وإنما ظلَّت هذه الأصالة تلح عليه كي يحتفظ بقيمته وتكوينه.
وأوضح أن الراحل قدم فكرا أصيلا ويعد نموذجا من النماذج الأصيلة؛ حيث إنه درس المدارس الثقافية الوافدة ثم حللها ونقَّب فيها، وفي كثيرٍ من القضايا التي صدرت لأهل الشرق وأعجبوا بها، فكشف هذه المدارس للشرق كله، وأظهر أنها اعتمدت على ما كتبه النقاد العرب مثل عبد القادر الجرجاني.
منهجه التحليلي من جهة أخرى أوضح د. عادل عوض الأستاذ بكلية دار العلوم أن المنهج التحليلي عند الدكتور حمودة يقوم على أسس علمية أكثر جدية من تلك التي يقوم عليها نقد الموضوعات أو النقد البنائي.
وقال: إن حمودة تربى في أحضان مدرسة النقد الجديد ومذهبها التحليلي، وساهم بجهدٍ في الدعوة إليها، ولكنه لم يتوقف عند جمودٍ في النقد الجديد، معتبرا أن الجمود الفكري صنو الموت.
وأكد أن مسيرة د. حمودة النقدية من «علم الجمال والنقد الحديث» إلى «الخروج من التيه» تدل على تطوُّرٍ مستمر ونضجٍ متزايدٍ، لافتا الانتباه إلى أن المنهجية السليمة لا تعني الانغلاق على منهج واحد ما دام الناقد قادرا على جعل المناهج المغايرة موضع المسألة وسط مرجعية أصيلة له.
النص عند حمودة ومن جانب آخر أوضح أستاذ الأدب والنقد الحديث بجامعة جدارا للدارسات العليا بالأردن د. محمد صالح الشنطي أن «النص» محور رئيسي في كتابات الدكتور حمودة النقدية في ثلاثيته «المرايا المحدبة، والمرايا المقعرة، والخروج من التيه» قائلا: «بنى حمودة مشروعه النقدي على أساس العودة بالنص إلى سلطته القديمة بوصفه حاملا لرسالةٍ ذات معنى له جمالياته التي تمنحه هويته الفنية بوصفه جنسا أدبيّا بعد أن دخلت به التيارات النقدية مرحلة الحداثة وما بعدها في تيهٍ فَقَد معناه ورسالته، وتحوَّل إلى مغامرةٍ لفظيةٍ أدخلته قبو العزلة، وشلَّت قدرة النص النقدي على استنطاقه».
فيما أكد د. عبد القادر فيدوح الأستاذ بجامعة البحرين أن هوجة الربط بين الحداثة والتحديث دفعت د. حمودة إلى أن يسميَها «الخديعة الكبرى»، مشيرا إلى أنه اعتبر الحداثة التي ينادي بها الحداثيون المتغربون «ناديا لنخبة النخبة»، مؤكدا أن «التحديث» لا يعني «الحداثة بالضرورة، وأن هناك اختلافاتٍ جوهرية بين ثقافة الحداثة الغربية والثقافة العربية».
مجهود كبير أخيرا أكد الناقد الكبير أستاذ الأدب والنقد بكلية الآداب بجامعة طنطا د. حلمي محمد القاعود أن د. حمودة بذل جهدا كبيرا في هدم النظريات الفكرية الحداثية الغربية، مشيرا إلى أنه آمن بأن النظرية النقدية العربية البديلة ضرورةٌ للبقاء في عصر ابتلاع الثقافات القومية من جانب الثقافة الغربية المهيمنة، وضرورةٌ حضاريةٌ لتطوير هوية واقية للأمة.
وأوضح أنه دعا إلى التواصل مع التراث العربي والاستفادة بالنظرية اللغوية والنظرية الأدبية العربية، وردّ الاعتبار إلى البلاغة العربية، وتجاوز ثقافة الشرخ التي صنعت توترا مستمرّا منذ القرن التاسع عشر بين الجذور الثقافية العربية والثقافات الغربية التي اتجه إليها المثقف بعد عصر التراجع والانحطاط.

د. عبدالعزيز حموده
الدكتور عبد العزيز حمودة أستاذ الأدب الإنجليزي بكلية جامعة القاهرة قيمة نقدية كبيرة في الوطن العربي، أحدث زلزالا ثقافيا مدويا بتدشينه ملامح نظرية نقدية عربية حديثة في ثلاثيته: «المرايا المقعرة»، و«المرايا المحدبة»، و«الخروج من التيه»، وكشف من خلالها هشاشة المذاهب المستوردة في النقد والأدب وساعد الادباء الاسلاميين الى حد كبير في معركتهم ضد الحداثيين.
وُلد عام 1937م بقرية دلبشان مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية بمصر، وتلقَّى تعليمه الأولى بمدينة طنطا، ثم التحق بكلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية جامعة القاهرة حتى تخرَّج عام 1962م ليُبتَعث إلى جامعة كورنيل الأميركية للحصول على درجة الماجستير في الأدب المسرحي عام 1965م، ثم حصل على الدكتوراه من نفس الجامعة عام 1968م، وعاد إلى جامعة القاهرة ليعمل بتدريس النقد والدراما والأدب المسرحي ليعمل أستاذا للدراما بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وأستاذا للنقد المسرحي بأكاديمية الفنون.
وتدرَّج في عمله الأكاديمي حتى تم اختياره عميدا لكلية الآداب عام 1985م حتى يوليو 1989م، ثم عمل مستشارا ثقافيّا لمصر بالولايات المتحدة الأميركية، وبعد العودة عمل بكلية الآداب ثم تولى رئاسة جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ليتوفى عن عمر يناهز الثامنة والستين عاما في عام 2005.




بقلم الكاتب: حسن محمود ـ مصر








التعديل الأخير تم بواسطة محمس عربي ; 18-07-2010 الساعة 11:17 PM
 

مؤتمر رابطة الأدب الإسلامي عن عبد العزيز حمودة اختيار محمد عباس عرابي
مؤتمر رابطة الأدب الإسلامي عن عبد العزيز حمودة اختيار محمد عباس عرابي
قديم منذ /26-08-2010, 11:21 AM   #3 (permalink)

موقف من قبل الادارة

sunnyfnx92 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 572575
 تاريخ التسجيل : Aug 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 10
 النقاط : sunnyfnx92 is on a distinguished road

افتراضي

Just wish to buy a pair of Nike Air Max Uptempo 97 – White/Black/College Navy right now? Click actuality.,Womens Air Max
-->
One added archetypal has fabricated its way to the hot atom bcampanology a beginning aggregate of addle-patele yet alarming adumbrations of white, black,Womens Air Max, and attackege navy. It is clearly characterizationed as the Nike Air Max Uptempo 97,Womens Air Max, an old academy shoe that was aboriginal alien in 1997.
Like the added Air Max archetypals, the Upbounce avowals a Max Air assemblage that accomplishs ultiacquaintance dcfce13cb65d47a4932851140c8114badvise accessible. For a beautiful address that is nanytime brcare to getting anachronistic, this shoe actions a arresting high advised with bouncing bank that in a way altered from other Air Maxes. First, it appearances off a atome covering top allocation that awnings the lacing breadth chaseed by atramentous banding and a huge white elastic midsole with academy fleet emphasis.
Underbeneath the cutting midsole is a abounding breadth Max Air unit with cellophane ancillary banks and a black alien sole. The casting “Air” arises on the heel while the Swoosh appears out on both midsole and toe box areas.
For $160, you can now grab a brace of this backwardst Nike Air Max Upactingo 97 alone at Ubiq’s Wallnut St. area or thasperous buzz adjustments.
[angel via Ubiq]
Purhunt your own pair of Nike Air Max Uptempo 97 – White/Babridgement/College Navy appropriate now!
--> Stumble Facebook Google Buzz








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:06 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1