Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
موضوع عن المدينه المنوره
موضوع عن المدينه المنوره
قديم منذ /04-09-2010, 11:27 PM   #1 (permalink)

عضو فعال

صعبة الوداع غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 571983
 تاريخ التسجيل : Aug 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 21
 النقاط : صعبة الوداع is on a distinguished road

افتراضي موضوع عن المدينه المنوره

تقع المدينة المنورة وسط الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية، وتحدد بخطوط الطول والعرض كما يلي:

خط الطول 36 , 39ْ تسع وثلاثون درجة وستة وثلاثون جزءاً من الدرجة.

خط العرض 28 , 24ْ أربع وعشرون درجة وثمانية وعشرون جزءاً من الدرجة.

وترتفع عن سطح البحر 625 متراً تقريباً، وتبعد عن مكة المكرمة 430 كم شمالاً، كما تبعد عن شاطئ البحر بخط مستقيم 150 كم، وأقرب الموانئ منها ميناء ينبع البحر الذي يقع في الجهة الغربية الجنوبية منها، ويبعد عنها 220 كم، وتبعد عن عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض 980 كم.

وضعت أمانة المدينة المنورة مخططاً حددت فيه المنطقة العمرانية ضمن ثلاث دوائر متوالية وغير منتظمة، ويبلغ قطرها في أقصى اتساعها 30 كم تقريباً، وهذا يعني أن المساحة النظرية للمدينة المنورة تبلغ 589 كم2 تقريباً، منها 293 كم2 تشغلها مناطق العمران، وتمتد فيها الأحياء، والبقية 296كم2 تشغلها الجبال، والأودية، ومجاري السيول، والمقابر، والحدائق العامة، وشبكة الطـرق السريعـة، والخدمات الأخرى.

المعالم الأثرية للمدينة المنورة

تتميز منطقة المدينة المنورة بآثارها الموغلة في القدم ومعالمها التاريخية والعمرانية المتنوعة، وقد أكسبها موقعها الجغرافي عبر القرون أهمية خاصة حيث تسلكها طرق التجارة والحج بالإضافة إلى أنها منطقة جذب للاستقرار البشري بسبب توفر المراعي والواحات والسهول الساحلية والمواد الطبيعية وعلى وجه الخصوص المعادن الثمينة وبالتحديد مناجم الذهب والفضة والنحاس، وإذا كانت منطقة المدينة المنورة ذات شهرة من فترة ما قبل الإسلام بسبب نشوء مدينة يثرب وهجرات القبائل إليها، فقد زادت شهرتها بعد الهجرة النبوية الشريفة وأصبحت طيبة أو المدينة منطلق الدعوة للدين الإسلامي الحنيف وعاصمة الخلافة الإسلامية. ويصعب حصر المواقع الأثرية والمعالم التاريخية والعمرانية بالمنطقة نظراً لسعتها الجغرافية وتنوع طبوغرافيتها ومعالمها الطبيعية.

وما تم كشفه وحصره وتوثيقه من مواقع أثرية ومعالم تاريخية حتى الآن يدل على العمق الحضاري والبعد التاريخي للمنطقة ، على أن الحصر الشامل لجميع الآثار بالمنطقة يحتاج إلى عشرات السنين بل إن بعض الآثار يصعب الاهتداء إليها إلا بالصدفة أو نتيجة لعوامل الطبيعة مثل الأمطار والسيول والعواصف التي تكشف عن الآثار المخفية تحت طبقات الرمال أو نتيجة لأعمال

المشاريع الإنمائية من طرق وخدمات ونحو ذلك.

آثار ما قبل التاريخ

أثبتت الدراسات المبدئية عن وجود مواقع أثرية تعود إلى العصر الحجري القديم المبكر وما بعده خاصة من حرة خيبر والذي يتميز بوجود مجموعات من الأدوات الحجرية من العصر الأشولي حيث عثر على فؤوس وقواطع ومعاول وأدوات الطرق الكبيرة والتي تؤرخ في الفترة ما بين (250 إلى 100 ألف سنة) قبل الآن.

وتوجد هذه الأدوات عند الحواجز الصخرية وفي مناطق انسياب الحمم البركانية التي تتشكل من صخور البازلت المحببة وصخور الأنديسيت والريوليت التي تعد مصدراً لمواد تصنيع الأدوات الحجرية ، وعثر على مواقع أخرى في حرة خيبر وشمال العلا ومدائن صالح وعلى الحافة الشرقية لحرة عويرض تعود للعصر الحجري الحديث والعصر الحجري النحاس والعصر الحجري المبكر.

وعثر على عشرات من المقابر الركامية والمذيلات والدوائر الحجرية والمستطيلات والأبراج التي تدل على وجود استقرار بشري قديم من هذه المناطق ذات التضاريس السطحية الوعرة، وبالإضافة إلى المنشآت البنائية لهذه العصور توجد مئات من الرسوم الصخرية المنتشرة في مختلف أرجاء منطقة المدينة المنورة وتشكل مصدراً معلوماتياً مهماً عن الحياة والبيئة للإنسان من أقدم العصور.


الرسوم الصخرية والنقوش القديمة

منطقة المدينة المنورة غنية بالرسوم الصخرية والنقوش القديمة خاصة في مناطق الحرات وفي الواحات وعلى ممرات الأودية وعلى امتداد طرق التجارة القديمة ومن أبرز المواقع الغنية بالرسوم الصخرية الحناكية، الصويدرة ، العلا، وشمال مدائن صالح، ومناطق أخرى متفرقة.

وتعد صخرة الحناكية - حوالي 10 كيلومتراً شرق مدينة الحناكية - من أهم مواقع الرسوم الصخرية بالمنطقة، وهي عبارة عن جبل مكون من صخور حمراء رسوبية التكوين على واجهات مجموعات لرسوم حيوانية متنوعة ورسوم آدمية رجالاً ونساء على شكل مجموعات يؤدون رقصات حربية أو ذات مغزى ديني، أما الرسوم الحيوانية فتتكون من أبقار ذات قرون كبيرة مقوسة تمتد إلى الأمام بالإضافة إلى الأسود والفهود والماعز والنعام والزرافات وغيرها، ومن خلال الطبيعة الصخرية وتنفيذ الرسوم يمكن تحديد تاريخ هذه الرسوم إلى الفترة من (9000 - 7000 عام) من الآن. وبالنسبة للرسوم الصخرية الأخرى فهي أكثر تنوعاً، حيث نشاهد أشكالاً آدمية في أوضاع تمثل الرقص والمبارزة والمطاردة ، يحملون الحراب والأقواس والسهام والسيوف، وتوضح الرسوم كذلك أشكالاً عديدة من الحيوانات كالجمال في حالات العراك أو مربوطة وكذلك الوعول والماعز وغيرها. وفي موقع عكمة شمال العلا توجد رسوم صخرية مهمة للغاية حيث تظهر فيها أدوات موسيقية ربما تعود إلى الألف الخامس قبل الميلاد.

وتتداخل الكتابات والنقوش القديمة في كثير من الأحيان مع الرسوم الصخرية إما متزامنة معها أو نفذت بعدها على الواحات الصخرية نفسها وقد شاهدنا ذلك في الحناكية ووادي الصويدرة والعلا وشمال مدائن صالح وعلى امتداد طرق التجارة والحج التي تخترق المنطقة، وأهم هذه الكتابات اللحيانية والراداثية والمسند الجنوبي والآرامي والكتابات الثمودية والصفوية وغيرها، وأكثر هذه النقوش والكتابات تتركز في الجزء الشمالي الغربي وعلى وجه الخصوص في محافظة العلا وشمال مدائن صالح خاصة في حرة عويرض، هذا عدا المواقع المحيطة بالمدينة المنورة.


طرق التجارة القديمة وطرق الحج والسكة الحديد اجتازت منطقة المدينة المنورة عبر العصور طرق للتجارة التي تربط جنوب الجزيرة العربية بشمالها وشرقها وغربها، وكانت المدينة المنورة ( يثرب ) قبل الإسلام أحد أهم المراكز التي تلتقي فيها طرق التجارة، وهناك طريق التجارة القديم إلى الشام مروراً بالعلا والحجر (مدائن صالح) وطريق آخر يمر بمحاذاة الساحل يتجه إلى سيناء وغزة ومصر، وتتصل المدينة قبل الإسلام وبعده بطريق تجاري يربطها بالعراق والخليج العربي بالإضافة إلى الطريق الذي يربطها بمكة المكرمة عبر السهول الساحلية أو المناطق الجبلية والحرار وهناك طريق يربطها باليمامة. على هذه الطرق نجد حتى اليوم آثاراً قديمة من كتابات ونقوش ورسوم صخرية ورسوم للبادية بالإضافة إلى المنشآت القديمة من مبان ومدن أطلالها لا تزال مشاهدة، وفي العصر الإسلامي تطورت الطرق القديمة وازدادت شهرتها كما ظهرت طرق جديدة أكثر تطوراً مثل طريق الحج القادم من البصرة والطريق القادم من الكوفة الذي اشتهر باسم درب زبيدة نسبة إلى السيدة زبيدة بنت جعفر زوج الخليفة هارون الرشيد. وآثار طرق الحج باقية ومشاهدة للعيان حتى وقتنا الحاضر وتتمثل في الآبار والبرك والسدود والمحطات والأعلام والأميال بالإضافة إلى آثار رصف الطرق وتمهيدها في المناطق الصحراوية والسهلية والحرار والجبال وتنتشر على امتداد هذه الطرق الكتابات الإسلامية المنقورة على الصخور حيث توضح أكبر دليل على نهضة المسلمين في هندسة الطرق وإقامة المنشآت عليها. خط السكة الحديدية (الحجاز - المدينة المنورة) أنشأ تقريباً على نفس درب الحج القديم، وقد بدأ العمل فيه عام (1317هـ - 1899م) وتم افتتاحه عام (1326هـ - 1908م) وخرب في نهاية الحرب العالمية الأولى عام (1336هـ - 1918م) وفيما يلي إيضاح لآثار محطات درب الحج ومحطات خط السكة الحديد من العصر الإسلامي والحديث، وذلك من أقصى الحدود الشمالية للمنطقة حتى المحطة النهائية للسكة الحديدية بالمدينة المنورة.

موقع البريكة:

تقع على درب الحج وذلك بوادي وصول شمال مدينة العلا بنحو 100 كيلومتراَ، ويشمل الموقع على بركة قديمة هدم جزء منها بالإضافة إلى جدار تحويل الماء للبركة وقلعة صغيرة هدم جزء منها أيضاً كما عثر على بعض قطع الفخار الإسلامي.


محطة الدار الحمراء:

تقع بمحاذاة البريكة، ويحتوي الموقع على مبنى استراحة السكة الحديد والذي بني بالحجر في عام 1326هـ وتحيط به ثلاث مباني، وبعض الجدران، كما يوجد بعض المباني على مسافة 5 كم جنوب شرق المحطة.


محطة المطلع:

تقع جنوب شرق محطة دار الحمراء بحوالي 24كيلومتراَ، ويشتمل الموقع على مبنى استراحة السكة الحديد ، وهو مشيد بالحجر المشذب في عام 1325هـ، بالإضافة إلى ثلاث مباني جنوب الاستراحة، وبعض المباني المشيدة بالأحجار فوق جبل، وعلى مسافة نحو 10 كيلومترات شمال شرق المحطة.


محطة أبو طاقة:

تقع جنوب محطة المطلع بنحو 19 كيلومتراَ على فرع وادي الحمضة، ويحتوي الموقع على مبنى استراحة السكة الحديد ، ومشيد بالحجر المشذب في عام 1325هـ، كما يوجد حولها بعض المباني.


محطة مبرك الناقة:

تقع جنوب محطة أبو طاقة بنحو 16 كيلومتراَ، ويحتوي الموقع على مبنى استراحة السكة الحديد من الحجر المشذب، كما توجد بعض الجدران جنوب المبنى.


محطة مدائن صالح:

تقع شمال شرق العلا بنحو 25 كيلومتراَ، وهي من محطات درب الحجاج الشامي الكبيرة، وإحدى محطات السكة الحديد الرئيسة، ويحتوي الموقع على قلعة إسلامية قديمة في وسطها بئر الناقة، كما توجد بركة قديمة وخمسة آبار مطوية بالأحجار، وكذلك ستة عشر مبنى من مباني السكة الحديد قد بنيت بالحجر المشذب.


محطة العذيب:

تقع جنوب محطة مدائن صالح بنحو 9 كيلومترات بوادي العذيب، والمبنى من الحجر المشذب، كما يوجد مبنى بالحجر فوق جبل على مسافة 2 كيلومتراَ شمال العذيب يعرف بموقع (قويع الترك).


محطة العـلا:

تقع بوادي القرى بمدينة العلا، وهي إحدى المحطات الكبيرة على درب الحج الشامي وإحدى محطات السكة الحديد، ويحتوي الموقع على مدينة كبيرة قديمة محاطة بجدار شمال المدينة عبر الوادي، ويوجد بها عدة قنوات تمتد إلى عكمة حيث عيون الماء، كما توجد قلعة وبها قبر موسى بن نصير فوق جبل مرتفع يتوسط البلدة القديمة (حي الديرة بالعلا).


محطة البدائع:

تقع جنوب شرق العلا بنحو 16 كيلومتراَ، وتشتمل على أطلال مدينة إسلامية وبها بعض البقايا المعمارية، وتنتشر بها بعض قطع الفخار الإسلامي المبكر ترجع إلى القرن الثالث والرابع الهجري، بالإضافة إلى بعض القطع الإسلامية الفخارية والزجاجية المتأخرة، كما يقع بالجنوب الشرقي منها محطتي مشهد وسهل مطران.


محطة زمـرد:

تقع جنوب شرق سهل المطران بنحو 20 كيلومتراً، ويوجد شمال شرق المحطة بنحو 4 كيلومترات قلعة مربعة يتوسطها فناء مكشوف بعد بئر مستطيل المقطع (2 x1 متر) تعرف بقلعة زمرد، ويوجد بئر شمال القلعة بنحو 20 متراً وقطره 6 أمتار وعمقه نحو 11 متراً، كما توجد بركة تقع جنوب شرق القلعة بنحو 3.5 كيلومتراً وهـي مستطيلة الشكل أبعادها (17x 15.5 متراً).


محطة هديــة:

تقع إلى الجنوب الشرقي من محطة المدرج بنحو 20كم، كما يوجد شرق المحطة بنحو 3كم قلعة أثرية دائرية الشكل وأخرى مهدمة ومربعة الشكل، كما تقع ستة محطات صغيرة أخرى في اتجاه الجنوب الشرقي حتى المحطة النهائية بالمدينة المنورة، وهي عبارة عن محطات قطار قديمة مشيدة من حجارة سوداء ضخمة.


محطة المدينة المنورة:

هي المحطة النهائية لخط سكة حديد الحجاز وإحدى المحطات الرئيسة، وتشتمل على مجموعة مباني متهدمة من الحجر الأسود بطول حوالي 600 متراً وعرض حوالي 400 متراً، كما يوجد بالمدينة المنورة ستة محطات أخرى صغيرة وهي (مخيط - حفيرة - بواط - بوير - اسطبل عنتر - أبو النعم) وتقع تقريباً على مسافات متساوية كل 20 كيلومتراً.


الكتابات والنقوش الإسلامية

منطقة المدينة المنورة غنية بالنقوش الإسلامية المحفورة على الواجهات الصخرية وتكاد تكون من أغنى مناطق المملكة فــي الكتابات الإسلامية، كذلك تشتمل المواقع الإسلامية على كتابات شاهدية تحتوي معلومات مهمة عن أسماء لشخصيات عاشت في المنطقة، ونستدل من نصوصها على الوظائف والألقاب والمهن والحرف التي ينتمون إليها وأسماء البلدان والقبائل التي يتصلون بها وقد عثر على عدد من هذه الشواهد فــي الرَّبذة والفرش وداخـل المدينة المنورة، وقد عثر على عشرات النقوش الإسلامية في مواقع متفرقة من المنطقة وأهمها الحناكية، وادي الصويـدرة، بئـر السايبيّـَة، العوينـة، وادي الخنـق، الرَّبـذة، المهـد، السويرقيـة، موقع الحرضية فــي خيبر، رواوة (جنوب المدينة )، الفريش، الوقيحـة، الخضـراء (30 كيلومتراً جنوب الأكحل) وعلى الواجهات الصخرية لوادي العلا ووادي المعتدل، بالإضافة إلى مواقع متفرقة ترك عليها المسافرون والمقيمون نصوصاً منقورة على الصخر فيها أسماء وأعلام وأدعية مأثورة ونصوص قرآنية، وعلى بعضها تواريخ كتاباتها.

ويعد موقع رواوة (50 كيلومتراً جنوب المسجد النبوي الشريف) على طريق الهجرة من أهم المواقع الأثرية وأغناها نقوشاً. فالموقع عبارة عن مكتبة متكاملة من النقوش الإسلامية في مجملها تؤرخ للقرن الأول الهجري حتى منتصف القرن الثالث وبعض الأسماء يتصل في نسبها إلى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


المنشآت المائية القديمة

تميزت منطقة المدينة المنورة عبر التاريخ بأنها منطقة العيون والخيوف والقنوات والآبار والسدود والبرك، والشواهد التاريخية والأدلة الأثرية تؤكد ذلك حتى اليوم وهذا يدل على أهمية المنطقة زراعياً وتجارياً وكثافة في الاستقرار السكاني، فقد اكتسبت المدينة المنورة وينبع والعلا وخيبر والعيص وكثير من مناطق الواحات شهرة واسعة في استخدام العيون والقنوات وحفر الآبار بطرق هندسية غاية في الدقة والتنظيم، غير أن معظم العيون والقنوات والآثار القديمة لم تعد مستخدمة الآن بسبب التقنيات الحديثة في استخراج المياه الجوفية وأساليب الزراعة والري، وإن كانت المحافظة عليها أمر في غاية الأهمية لأنها تمثل شواهد أثرية للنمو السكاني والتطور الحضاري.

أما بالنسبة للسدود والآبار القديمة فكثير منها لا تزال باقية في مواقعها ويمكن ترميمها بالطرق العلمية الحديثة، والاستفادة منها في الزراعة والري وتنمية الحياة الفطرية وتحويل بعضها إلى منتزهات سياحية دون الإضرار بهويتها الأثرية،


السدود:

ويوجد بمنطقة المدينة المنورة سدود أثرية عديدة بنيت على فوهات الأودية والشعاب وكونت خلفها بحيرات كبيرة تحتفظ بالمياه لمدة طويلة، ساعدت في رفع مستوى المياه في الآبار والعيون والضياع المنتشرة داخل المدينة المنورة وما حولها وفي الواحات ومراكز الاستقرار السكاني في مختلف أرجاء المنطقة، كما ساعدت بحيرات السدود لدرء المخاطر عن المدن والقرى من جرف السيول بالإضافة إلى دور هذه السدود في نمو الحياة الفطرية وازدهارها من نبات وحيوان على حد سواء بالإضافة إلى تلطيف البيئة المحيطة مشكلة نقطة جذب للنزهة والصيد وغير ذلك وبعض هذه السدود بني في العصور الإسلامية المبكرة وبعضها الآخر ربما بني في فترة ما قبيل الإسلام واستمر استخدامه في العصور الإسلامية، ومن أهم السدود الباقية في المنطقة ما يلي:


سد القصيبة:

ويسمى أيضاً وادي البنت ، وقد شيد على مجرى ضيق لوادي الغرس في حرة خيبر إلى الجهة الجنوبية الشرقية لمدينة خيبر نفسها ويعد من أكبر وأقدم السدود الأثرية في المملكة العربية السعودية ، ويبلغ طول السد الأصلي حوالي 300 متراً بقي منه حوالي 170 متراً والسد عالي الارتفاع من بطن الوادي إلى مستوى الحرة حيث يصل ارتفاعه إلى حوالي 30 متراً والسد مدرج من كلا الواجهتين، وتم إضافة طبقة من الملاط في الجهة المحاذية لحجز المياه والسد هرمي الشكل بحيث تزداد سماكته عند القاعدة وتقل كلما ارتفعنا إلى أعلى وقد تعرض السد عبر العصور للكثير من التدمير واختفت بعض مرافقه الأخرى ولكنه يظل شاهداً على العلوم الهندسية عند العرب والمسلمين والدقة في التنفيذ ومن خلال المشاهدة يتضح أن السد كان يحجز خلفه بحيرة كبيرة الحجم أدت إلى استصلاح الأراضي وزيادة خصوبتها وبالتالي نجحت الزراعة في العصور الإسلامية المبكرة في منطقة المدينة المنورة.


سد الحصيد:

ويقع إلى الشرق من طريق المدينة/ خيبر، وهو على بعد 14كيلومتراً تقريباً إلى الجنوب من خيبر، ويبلغ طول السد حوالي 60 متراً وارتفاعه حوالي 10 أمتار، بقي هذا السد قروناً عدة على حالته الطبيعية وقامت وزارة الزراعة قبل أكثر من عشرين عاماً بترميم للسد وأصبح له أهمية خاصة في حجز المياه وتوفيرها للزراعة وإنماء الحياة الفطرية.


سد المشقوق:

وهو من سدود خيبر التي عمَّرت في العصر الإسلامي المبكر، وقد أقيم على أحد روافد شعيب حلحال شرق خيبر ، ويصل طول السد حوالي 100 متراً وعرضه 10 أمتار.


سد الزايدية:

يقع إلى الشمال الشرقي من خيبر على مضيق وادي الزايدية، طوله التقريبـي 25متراً وسمك جدرانه 4 أمتار، وتعود أهمية هذا السد لوجود نقوش إسلامية على الواجهات الصخرية من الجهة الجنوبية منه وتعود إلى النصف الأول من القرن الأول الهجري مما يعزز تحديد الفترة التاريخية لهذا السد والسدود الأخرى.


سد معاوية بوادي الخنق:

يقع هذا السد على وادي الخنق شرق المدينة المنورة وجنوب قرية العاقول بحوالي 15كيلومتراً. يبلغ طوله الأصلي حوالي 30 متراً وارتفاعه من قاع الوادي إلى مستوى المنطقة المحيطة بحوالي 20 متراً، ويبلغ عرض جدار السد عند القاعدة حوالي 10 أمتار، وقد تعرض السد في منتصفه لانهيار نتيجة للزلازل التي أصابت المنطقة عبر القرون بالإضافة إلى السيول الجارفة التي تصب في هذا الممر الضيق من الوادي. وعلى مقربة من هذا السد يوجد سداً آخر أكثر طولاً وأقل ارتفاعاً وقد أقيم لحجز المزيد من مياه السيول التي تفيض من بحيرة السد الأول وقد تعرض هذا السد أيضاً من منتصفه مثل السد السابق للانهيار.

وسد وادي الخنق من أحدث السدود المكتشفة والتي لم تكن معروفة ويعد كلا السدين مثالاً بارزاً لهندسة المسلمين في إقامة السدود خاصة وأن حجر التأسيس لهذا عثر عليه في قمة السد الرئيس وعليه اسم معاوية بن أبي سفيان. وهناك سدوداً أخرى من أهمها سد وادي رانوناء، والذي بناه عبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان جنوب المدينة المنورة شمال جبل عسير، وسد وادي السد وبقايا سد عاصم في الجماوات في الجهة الغربية من وادي العقيق.


البرك والآبار:

اشتهرت منطقة المدينة المنورة بالآبار للزراعة والشرب، داخل المدينة وخارجها، وكان الصحابة والتابعون والمحسنون من المسلمين يتنافسون في حفر الآبار لأبناء السبيل، كما ظهر بناء البرك على امتداد طرق التجارة والحج، وبالتحديد على طريق الحج الشامي والمصري وعلى الطرق القادمة من العراق، ولا زالت آثار هذه البرك قائمة حتى اليوم ويمكن مشاهدة بعضها في محافظة العلا والعيص وطريق درب زبيدة شرق المدينة المنورة ومن أشهر هذه البرك بركة عباثر في شعيب النورة بالعيص، وبركة الحجر، والبرك الباقية في الربذة ومهد الذهب وغيرها. وهذه البرك غطتها الرمال عبر العصور وبعضها مستخدم حتى اليوم، ومن أشهر البرك بركة الربذة الدائرية التي يصل قطرها فــي حـدود
65 متراً ولها مصفاة مستطيلة وهناك بركة أخرى قريبة منها رباعية الشكل.


العيون:

كذلك اشتهرت منطقة المدينة بالعيون الجارية تحت مستوى سطح الأرض وهي تقنية هندسية عرفت في المنطقة قبل الإسلام، وكان أهل المدينة يعتمدون كثيراً على هذه العيون لقرون طويلة حتى حلت مكانها الآبار الحديثة، والمصادر التاريخية غنية بالمعلومات عن العيون في المدينة المنورة وهناك عيون كثيرة اشتهرت بها العلا وينبع وخيبر وبعض آثارها لا تزال باقية.


القصور والقلاع والحصون

كانت المدينة المنورة من أكثر المناطق شهرة بعمارة الحصون والآطام والقلاع والمحافد وبناء القصور ، كما انتشرت عبر العصور في أرجاء المنطقة نفسها التحصينات الدفاعية والقصور والقلاع عند الواحات وعلى المرتفعات الجبلية وعلى امتداد طرق التجارة والحج . ومما يؤسف له أن الآطام الكثيرة التي عرفت داخل المدينة المنورة والقصور المشهورة من العهد الأموي قد اندثرت مع التوسع العمراني، ومع ذلك فلا يزال لدينا أمثلة كثيرة من القلاع والحصون التاريخية والقصور المبكرة التي أنشئت في القرن الأول للهجرة وكان وادي العقيق في ذلك العصر عامراً بالقصور التي وصل عددها إلى أكثر من ثمانين قصراً.


قصر سعيد بن العاص:

بقيت أطلال هذا القصر داخل فناء القصر الملكي في الجهة الجنوبية الشرقية وقد بناه سعيد بن العاص بن أبي أحيحة بن سعيد بن العاص بن أمية الذي ولي المدينة في عهد معاوية بن أبي سفيان سنة 48هـ. بني القصر بالأحجار الجرانيتية والجص واستخدم الطوب المحروق في بعض أجزائه، ويدل تخطيطه وعناصره الزخرفية على تطور العمارة والفنون في المدينة المنورة.


قصر هشام:

ويقال أيضاً قصر مسلمة بن عبد الله بن عروة بن الزبير بن العوام، وهو في موضع بستان الشيخ الحافظ الذي أقام فيه أيضاً مسكناً استخدم فيه أنقاض القصر القديم الذي لا تزال بعض أجزائه باقية وبئر القديمة التي أعيد استخدامها، والقصر مقام على الحافة الشرقية لوادي العقيق وعلى واجهة المرتفع الصخري للقصر آثار لنقوش إسلامية مبكرة.


قصر العوارض:

يقع بقرية قران والتي تبعد بنحو 5 كم من مركز السويرقية، كما يوجد بالموقع بئر يسمى أم لحين حفر مع تاريخ إنشاء القصر، كما عثر بالسويرقية نفسها على بعض النقوش الصخرية القديمة.


قصور صفينة:

تقع صفينة في الجنوب الغربي من مدينة المهد بنحو 75كم، ويوجد بها بقايا قصور أثرية مهجورة وتعرف الآن بحارة القصر، كما يوجد بها آبار قديمة كانت تستعمل لسقايا الحجيج وترجع إلى العصر العثماني، كما يوجد أبراج للمراقبة تنشأ فوق الآبار مثل بئر وزارزة.


قصر مرحبا:

وهو عبارة عن حصن أو قلعة على قمة مرتفع يشبه القارب ويقع وسط واحة بمدينة خيبر، وهناك ممر ضيق يؤدي للحصن وسط سلسلة من المتعرجات الجبلية المنحدرة جنوب التل تؤدي إلى بوابة ضيقة، وجدران الحصن من الدبش المليس كل واحدة مواجهة للأخرى، ويبلغ سمك قواعد الجدران 1 متر

وارتفاعها واحد ونصف متر فوق سطح الأرض من البناء الحديث بالطوب اللبن من طابقين.


قصر كعب بن الأشرف:

وهو أحد الحصون الإسلامية ويقع على الطريق المؤدي إلى سد بطحان جنوب المدينة المنورة بنحو 2كم، وتشاهد حالياً صخوره الضخمة وبعض الأبراج التي من المحتمل أن يكون قد أعيد بناؤها خلال العصور الإسلامية المختلفة.


قلعة الفرع:

قلعة أثرية مهمة جداً بنيت على مرتفع العيص شمال ينبع النخل، ويعود بناؤها من فترة سابقة للإسلام على الطريق التجاري القادم من العلا إلى الساحل، وبنيت القلعة من الكتل الحجرية النارية وبأسلوب معماري مميز يمثل الطابع العربي القديم في إنشاء القصور والحصون.


قلاع دروب الحج:

هناك عدد من القلاع التي أنشئت على طريق الحج الشامي الذي يمر بتبوك ثم العلا وحتى المدينة المنورة وكذلك على طريق الحج المصري الذي يتجه بمحاذاة ساحل البحر الأحمر مروراً بينبع ويتجه إلى مكة المكرمة، كذلك توجد قلاع على الطرق الفرعية التي تتجه إلى المدينة المنورة ثم مكة المكرمة، وبعض هذه القلاع متهدم وبعضها في حالة جيدة نسبياً، كما تم ترميم عدد قليل من القلاع، ومعظم القلاع الباقية يعود تاريخها إلى الفترة العثمانية وقد شيدت قلاع أخرى على امتداد طريق سكة حديد الحجاز، ومن القلاع الباقية والتي تدخل في الحدود الجغرافية لمنطقة المدينة المنورة القلعة الإسلامية بالحجر (مدائن صالح) والمباني الرئيسة لمحطة سكة حديد الحجاز، وقلعة أم ناصر بالعلا، وقلعة العقير قديماً قلعة الحفائر بالقرب من قلعة مغيرة جنوب العلا، وقلعة زمرد، وقلعة الصورة ، وقلعة هدية ، وقلعة اسطبل عنتر، وقلعة الفحلتين وقلعة الحفيرة. ويمكن الإشارة إلى مباني سكة حديد الحجاز بمدائن صالح وعددها ستة عشر مبنى وهي مرممة ترميماً جيداً وصالحة للاستعمال.


المدن القديمة المندثرة

يصعب حصر المواقع الأثرية القديمة بمنطقة المدينة المنورة والتي كانت في يوم من الأيام مدناً ومحطات وموانئ على طرق التجارة والحج، وأصبحت تلك المدن والمنازل عبارة عن مواقع أثرية احتضنتها الرمال عبر الزمن وبقي من بعضها الأسس الجدرانية وبعض الظواهر المعمارية والمعالم التي تدل على وجودها وبعضها الآخر تحول إلى تلال مجمعة أو متناثرة ولا يمكن تمييزها إلا من قبل مختصين وربما وجود آثار لآبار وبرك قديمة وكتابات ونقوش وبقايا كسر الأواني على سطح تلك المواقع، ومن أبرز المواقع الأثرية ميناء الحار والمابيات والمندسة، وآثار وادي النقمي ووادي مهلهل وخيف البصل، وهناك مواقع أثرية مطمورة على امتداد درب زبيدة من أهمها الربذة ومصدت بني سليم ومواقع متفرقة في حرة رهط في الصويدره وحاذة والسويرقية.

وتعد آثار الخريبة وما جوارها في العلا والحجر من أهم المواقع الأثرية قاطبة ليس فقط على مستوى المنطقة بل على مستوى المملكة. وتدل المقابر المنحوتة على الواجهات الصخرية في وادي العلا على وجود حضارة قديمة هي حضارة ديدان ولحيان، وفي الحجر (مدائن صالح) حيث نشأت وتطورة حضارة الأنباط في الخريبة مقابر الأسود وإلى الغرب منها موقع عكمة اشتهر بكتاباته اللحبائية والدادانية والرسوم الصخرية وفي مدائن صالح تجد على منطقة واسعة المقابر المنحوتة على واجهات الجبال ، فكل واجهة تشتمل على مقبرة لعائلة بعينها وبعض المقابر تكون منفردة وبعضها تأتي منحوتة بشكل متصل على واجهة جبلية، وقد بلغ عدد المقابر حوالي 131 مقبرة، وتتميز واجهات المقابر عن بعضها البعض بالنحت الجميل والزخارف التي تنم عن ثراء فني في شهرة المنطقة في القرن الأول قبل الميلاد وحتى نهاية القرن الأول الميلادي، كما تميزت بعض المقابر بوجود نصوص نبطية توضح ملكية المقبرة وتاريخ إنشائها ويمكن مشاهدة المقابر النبطية موازية إلى مناطق ووحدات مشهورة وهي الخزيمات، وقصر النبت، والديوان، والكهف، والعجوز، والفريد، الصليمَّية. وهناك واجهات منحوتة تختلف عن المقابر مثل ديوان أبي زيد الذي يعد مكاناً للاستقبال بالإضافة إلى وجود محاريب وقنوات منحوتة وكهوف لحفظ المياه وآبار صخرية منحوتة .

وتمثل آثار المابيات بقايا معمارية لمدينة كاملة مسورة، تقع بقرية مغيراء جنوب غرب مدينة العلا الحالية بنحو 20كم، وعلى الضفة الشرقية لوادي القرى الذي يعرف بوادي العلا، وبالتحديد على بعد 2كم جنوب غرب محطة سكة الحديد المعروفة بالبدائع، وتعتبر مزارع قرية مغيراء الحالية امتداداً طبيعياً لهذه المدينة الإسلامية الهامة التي تنفرج الجبال عندها ويتسع الوادي حولها، ويؤكد المؤرخون أنها بقايا مدينة قرح عاصمة وادي القرى، والتي كانت قائمة أيضاً في الفترة السابقة للإسلام. ويعد موقع المابيات من أهم المواقع الأثرية الإسلامية المبكرة في شمال المملكة، بل من أهم المدن التجارية على طريق التجارة القديم بوادي القرى.

وقرية الخشيبة إحدى قرى مركز مغيراء بمحافظة العلا، وتقع إلى الجنوب الغربي من مدينة العلا على وادي الحمض وتضم القرية العديد من المواقع الأثرية بها، وأهمها قلعة زمرد التي تبعد عن مدينة العلا بنحو 70 كيلومتراً وبجوارها بركة وبئر مياه، كما تضم قرية الخشيبة ثلاث مواقع أثرية عبارة عن مناجم تعدين قديمة ومستوطنات سكنية وزراعية، بالإضافة إلى مستوطنة زراعية وسكنية قديمة، تقع بقرية جيثوت جنوب مركز مغيراء وعلى مسافة نحو 100 كيلومتراً من مدينة العلا وعلى مقربة منها يوجد قصر أثري (قصر حربي) ويبعد عن قرية جيثوت حوالي 6 كيلومتر.

يعتبر الجار من الموانئ القديمة على ساحل البحر الأحمر التي أنشأها الرومان عند سيطرتهم على شمال غرب الجزيرة العربية، ويقع شمال غرب قرية الرايس وعلى مسافة نحو 9كم، ويشتمل الموقع على بقايا وحدات معمارية وفخارية غير واضحة المعالم، ويحكى أنه كانت ترفأ إليه السفن من مصر والحبشة ومن البحرين والصين.

وتضم آثار فضلا على وادي الحمض جنوب غرب مدينة العلا عدة مواقع أثرية عبارة عن مستوطنات سكنية وتعدينية تسمى (الصبار - أم عش - الكويرة - هجتن - الشرم).


المعالم التاريخية والجغرافية المشهورة

لا شك أن منطقة المدينة المنورة من أكثر مناطق المملكة شهرة بمعالمها التاريخية والجغرافية ومآثرها الإسلامية، ويمكن ذكر هذه المعالم دون الخوض في شرحها لشهرتها وذكرها في المصادر التاريخية وهي على النحو التالي:

المسجد النبوي الشريف، بناه النبي صلى الله عليه وسلم عند قدومه إلى المدينة المنورة وشارك في بنائه الصحابة رضوان الله عليهم، وتعهده الخلفاء عبر التاريخ بالتوسعة والصيانة وزادت مساحته عبر الزمن حتى شملته رعاية الدولة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين فأصبح من أكبر مساجد العالم حيث يستوعب المسجد مع ساحاته ما يزيد على المليون مصل، والمسجد النبوي بالإضافة إلى قدسيته فهو مركز للعلماء والدارسين وتقام فيه حلق الذكر لدراسة القرآن الكريم وعلومه والتفسير والحديث.


ومن المساجد المشهورة مسجد قباء، ومسجد القبلتين، ومسجد الجمعة والفتح ومسجد الغمامة ومسجد الإجابة ومسجد أبي بكر ومسجد عمر بن الخطاب ومسجد علي بن أبي طالب، ومسجد الميقات وغير ذلك من المساجد التاريخية التي يطول حصرها، وفي منطقة المدينة المنورة مواقع المعارك الشهيرة في الإسلام ومنها موقع معركة بدر وأحد والخندق وخيبر.


ومن المعالم الجغرافية المشهورة والمذكورة في السيرة النبوية والمصادر التاريخية والجغرافية جبل أحد وجبل عسير والجماوات والأحمية مثل حمى النقيع وحمى الربذة ووادي العقيق ووادي بطحان ورانوناء ووادي القرى وغير ذلك من الأودية الكثيرة المشهورة.


توجد مقبرة شهداء أحد بجوار جبل أحد داخل حرم المدينة المنورة ومنهم عم الرسول علية الصلاة والسلام سيدنا حمزة رضي الله عنه، حيث استشهد وبعض الصحابة في غزوة أحد بين المسلمين والكفار في المعركة التي دارت على سفح الجبل، ويقصد الزوار هذا المكان لأخذ العظة والعبرة.


موقع شهداء بدر، وهو الموقع الذي دفن فيه شهداء غزوة بدر الثلاثة عشر رضي الله عنهم، وسجلت أسمائهم على لوحة شرف بجوار المقبرة المحيطة بالموقع حالياً بمدينة بدر.


مسجد العريش يقع بمدينة بدر وعلى مقربة من شهداء بدر، وهو الموقع الذي عرش فيه الرسول صلى الله عليه وسلم في غـزوة بدر، وقد بنى مسجد جامع كبير وحديث بالموقع وأصبح من معالم مدينة بدر.


مسجد علي بن أبي طالب يقع بمدينة خيبر وبالقرب من قصر مرحبا وهو مسجد مشهـور، كما توجد عين ماء بالقرب منه تسمى عين علي وهي جارية حتى الآن.







 

موضوع عن المدينه المنوره
قديم منذ /06-09-2010, 06:45 AM   #2 (permalink)

عضو ماسي
 
الصورة الرمزية مَمّلوحَـۃ آلوصّآيفْ

مَمّلوحَـۃ آلوصّآيفْ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 432601
 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : ~ نجمه بعالمي ~...!
 المشاركات : 2,724
 النقاط : مَمّلوحَـۃ آلوصّآيفْ is on a distinguished road

افتراضي

-










الله يجَزآكْ خيَر ويبـَاركْ فيـَكْ ويكَثر مَن آمثَالكْ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة,







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع عن المدينه المنوره
قديم منذ /06-09-2010, 08:36 AM   #3 (permalink)

عضو نشط جداً

alamaal غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 44301
 تاريخ التسجيل : May 2004
 المشاركات : 185
 النقاط : alamaal is on a distinguished road

افتراضي

يا دار الحبيب ..
شعـر : عبد الله بن أبي عمران البسكري






دار ُ الحبيب ِ أحـقُّ أن تهواهـاو تَََحنُّ من طـربٍ الـى ذِكراهـا


وعلى الجفونِ إذا هممتَ بـزورَةٍيا ابن الكرام ِ عليـك أن تغشاهـا


فلأنـتَ أنـتَ إذا حللـت بطيبـةٍوظللت َ ترتعُ فـي ظِـلال رُباهـا


مغنى الجمال من الخواطر ِ و التيسلبت ْ قلوبَ العاشقيـن حلاهـا


لا تحسبِ المِسكَ الذَكـيّ كتُربهـاهيهاتَ أين المسـكُ مـن رياهـا


طابت فان تبغي لطيب ٍ يـا فتـىفأدم على الساعات لثـم ثراههـا


وابشر ففي الخبر الصحيح تقـرراإن الإلــه بطيـبـة سمـاهـا


و اختصهـا بالطيبيـن لطيبهـاواختارهـا ودعـا إلـى سكناهـا


لا كالمدينةِ منـزلٌ و كفـى بهـاشَرفـاً حلـول محمـدٍ بفِنـاهـا


خُصت بهجرةِ خيرِ من وطئ الثرىوأجلهـم قـدراً و أعظـمِ جاهـا


كُـل البـلادِ إذا ذُكـرنَ كأحـرفٍفي إسم المدينةِ لا خَـلا مَعناهـا


حاشا مُسمى القدسِ فهي قريبـةٌمنهـا ومـكـة إنـهـا إيـاهـا


لا فــرقَ إلا أن ثَــمَّ لطيـفـةًمهما بدت يجلو الظـلام سَناهـا


جَزمَ الجميعُ بأن خير الأراضِ مـاقدحاز ذات المصطفـى وحواهـا


ونعم لقد صدقوا بِساكِنهـا عَلَـتْكالنفسِ حينَ زَكَت زكـا مأواهـا


وبهـذه ظهـرت مزيـة ُ طيبـةٍفغدت وكل الفضـل فـي معناهـا


حتى لقد خُصـت بهجـرة حِبِّـهِالله شرفـهـا بِــهِ وحَـبـاهـا


ما بيـن قبـر ٍ للنبـي ومنبـر ٍحيـا الإلـهُ رسولَـه وسقـاهـا


هذي محاسِنها فهلل مـن عاشـقٍكَلِـفٍ شَجِـيٍّ ناحـلٍ بنـواهـا


إني لأرهـبُ مـن توقـع بينهـافيظـل قلبـي مُوجعـا ً أواهــا


ولقلمـا أبصـرتُ حـال مـودع ٍإلا رثـت نفسـي لَـهُ وشَجاهـا


فلكـم أراكـم قافليـن جمـاعـةًفي إثر أُخـرى طالبيـن سِواهـا


قَسَماً لقد أكسـى فـؤادي بينكـمجَزعـاً وفجـرَ مُقلتـي مِيـاهـا


إن كان يُزعجكم طِـلابُ فضيلـةٍفالخيـر أجمعُـهُ لَـدى مَثواهـا


أو خِفتموا ضُـراً بِهـا فتأملـوافركـاتِ بُقعتهـا فمـا أزكـاهـا


أُفٍ لمن يبغـي الكثيـرَ لشهـوةٍورفاهـةٍ لـم يـدرِ مـا عقباهـا


فالعيشُ ما يكفي و ليـس الـذييُطغِي النفوسَ إلى خَسيس مُناهـا


يا رب أسأل مِنـك فضـلَ قناعـةٍبيسيرِهـا و تحصنهـا بِجِماهـا


ورضاكَ عنـي دائمـاً و لُزومهـاحتـى تُافـي مُهجتـي أُخـراهـا


فأنا الذي أعطيتُ نفسـي سُؤلهـافقبلـتُ دعواهـا فيـا بُشـراهـا


بجـوارِ أوفـى العالميـن بذمـةٍوأعز من بالقـرب منـه يُباهـى


من جاء بالايات و النـورِ الـذيداوى القلوب من العَمى فَشفاهـا


أولى الأنامِ بخطة الشـرفِ التـيتدعى الوسيلة خير مـن يُعطاهـا


إنسانُ عين الكونِ شـرفِ التـيتدعى الوسيلة خير مـن يُعطاهـا


إنسانُ عين الكونِ شـرفَ جـودهيـس أكسيـرُ المحامِـدِ طـاهـا


حسبي فلستُ أفي ببعضِ صِفاتـهلو أن لي عـدد الـورى أفواهـا


كثرت محاسنه فأعجـز حصرهـافغدت ومـا تلقـى لهـا أشباهـا


إني أهتديتُ مـن الكتـاب بايـةٍفعلمت أن عُـلاه ليـس يُضاهـي


ورأيتُ فَضـلَ العالميـن مُحـدداًوفضائـل المختـارِ لا تتنـاهـى


كيف السبيلُ الى تقضي مدحِ مَـنْقال الالـهُ لـه ُ وحسبُـكَ جاهـا


إن الـذيـن يبايعـونـك انـمـاهُـم مَـنْ يُقـالُ يبايـعـون الله


هذا الفخارُ فهـل سمعـت بمثلِـهِواهـاً لنشأتِهـا الكريمـةِ واهـا


صلوا عليـه و سلمـوا فبذلكـمتُهدى النفُوسُ لرُشدِها و غِناهـا


صلـى عليـه الله ُ غيـرُ مقيـدوعليـه مـن بركاتِـه أنمـاهـا


وعلى الأكابرِ الهِ سُـرُجِ الهُـدىأكـرِم بعترتـهِ ومَـنْ والاهــا


وكذا السـلامُ عليـه ثُـم عليهِـمِوعلـى صحابتـهِ التـي زَكاهـا


أعني الكرام أولي النهي أصحابـهفئةَ التُقى و من إهتـدى بِهُداهـا


و الحمـد لله الكـريـم و هــذهنَجـزت و ظنـي أنـه يَرضاهـا








التعديل الأخير تم بواسطة alamaal ; 06-09-2010 الساعة 08:38 AM
 
موضوع عن المدينه المنوره
قديم منذ /14-10-2010, 06:13 PM   #4 (permalink)

الأستاذ أبو يوسف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 448770
 تاريخ التسجيل : Nov 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 2,688
 النقاط : الأستاذ أبو يوسف is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








التوقيع
قال تعالى(وقليل من عبادي الشكور )
(قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من لا يشكر الناس لا يشكر الله)، يعني أن من كان من طبيعته وخلقه عدم شكر الناس على معروفهم وإحسانهم إليه فإنه لا يشكر الله؛ لسوء تصرفه ولجفائه، فإنه يغلب عليه في مثل هذه الحال أن لا يشكر الله .....من فتاوى بن باز رحمه الله

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



[/CENTER]
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:54 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1