Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
يوميات خير الصائمين
قديم منذ /07-09-2010, 06:51 AM   #1 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي يوميات خير الصائمين

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خصيصة من خصائص هذه الأمة، ولذلك فقد امتدح الله تبارك وتعالى هذه الأمة بقوله {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ} ولذلك فإن الله تبارك وتعالى قد جعل هذا الأمر من صفات سيد المرسلين -صلى الله عليه وسلم- خير الصائمين محمد بن عبد الله؛ حيث قال في وصفة جلَّ وعلا { يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَر ِ} وهكذا فإن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من خصائص هذه الأمة المحمدية خير أمة أخرجت للناس، ولذلك، فإن طرحنا في هذا اليوم سيكون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

إن من خصائص هذه الأمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولذلك من المقاصد الشرعية والآداب المرعية ما يحفظ الله به بيضة الإسلام ويحمي به المجتمع المسلم من غائلة الشرور والآثام، وإن المحافظة على حرمة الإسلام وصون المجتمع المسلم من أن تخلخله وتقوضه البدع والخرافات والمعاصي والمخالفات وحمايته من أمواج الشر الهائجة وآثار الفتن المائجة أصل عظيم من أصول الشريعة، وركن مشيج من أركانها المنيعة، وهذا الأصل يقتضي أن يكون المسلم آمراً بالمعروف ناهيا عن المنكر، وكل مسلم مؤتمن على القيام بأدائها. يقول الله وتعالى { وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }.

إن المعاصي والمنكرات هي الداء العضال الذي به خراب المجتمعات وهلاكها، وإن التفريط في تغير المنكرات ومكافحتها والقضاء عليها من أعظم أسباب حلول العقاب ونزول العذاب، فعن أم المؤمنين زينب بنت جحش -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- دخل عليها فزعا، وهو يقول لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه وحلق بإصبعية الإبهام والتي تليها، فقلت يا رسول الله: أنهلك وفينا الصالحون؟ قال -صلى الله عليه وسلم- نعم إذا كثر الخبث.

إن الإدهان في الدين وعدم التناهي بين المسلمين من أعظم أسباب اللعن والطرد والإبعاد عن رحمة أرحم الراحمين.

يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول: يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك، ثم يلقاه من الغد وهو على حاله فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ثم قال {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ} ثم قال -صلى الله عليه وسلم-: والله لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على يد الظالم ولتطرونه على الحق إطراء ولتنصرنه على الحق إسراء أو ليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض ثم ليلعننكم كما لعنهم.

إن القيام بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مهمة جسيمة ذات أعباء لا يقدر عليها إلا الكمّل من الرجال وهي مهمة الأنبياء والرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، مهمة تصطدم بشهوات الناس ونزواتهم ولا سيما في رمضان، فالواجب على كل مسلم أن يعمل بحسب قدرته على إذاعة المعروف وتطهيرها للطاعة والخير من الموبقات امتثالا لقوله -صلى الله عليه وسلم (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان).

كان من هدي خير الصائمين -صلى الله عليه وسلم- أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر في حياته كلها ومن ذلك الأوقات الشريفة كرمضان.

والنبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فإنه يبدأ بالأقربين يبدأ بمن يعول. وقد مر بنا في حلقة سابقة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يوقظ أهله في العشر الأواخر من رمضان، وجاء في حديث زينب بنت أم سلمه رضي الله عنهما قالت كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا بقي من الشهر عشرة أيام لم يذر أحدا من أهله يطيق القيام إلا أقامه وجاء في حديث جابر رضي الله عنهما أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خرج عام الفتح إلى مكة في رمضان وصام حتى بلغ كراع الغميم فصام الناس ثم دعا بقدح من ماء فرفعه حتى نظر الناس إليه ثم شرب فقيل له بعد ذلك: إن بعض الناس قد شرب فقال أولئك العصاه».

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال نهى رسول الله: صلى الله عليه وسلم عن الوصال في الصوم، فقال له رجل من المسلمين، إنك تواصل الصوم يا رسول الله، قال: أيكم مثلي إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني, فلما أبوا أن ينتهوا عن الوصال واصل بهم يوماً ثم يوما ثم رأوا الهلال، قال لو تأخر لزدتكم؛ كالتنكيل لهم حين أبوا أن ينتهوا، وأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أمرهم بالمعروف ونهاهم عن الوصال، ولكنهم لما أبوا نكل بهم وما أنقذهم منه إلا رؤية الهلال.

إن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان حريصاً على أصحابه وأمته، وذلك من خلال العناية بطهارة النفس وتوقي الذنوب حتى لا يكون يوم صوم المرء ويوم فطره سواء؛ فتأمل عناية النبي -صلى الله عليه وسلم- بهذا الأمر في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه، وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، رب قائم حظه من قيامه السهر، وفي لفظ كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والظمأ، وكم من قائم ليس له من قيامه إلا السهر، وعنه رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال (الصيام جُنة فلا يرفث ولا يجهل وإن أمرؤ قاتله أو شاتمه فليقل إني صائم.. مرتين) وفي رواية (لا تساب وأنت صائم، فإن سابك أحد فقل إني صائم، وإن كنت قائما فاجلس).

ومن هذه النصوص وغيرها يتجلى أن الشارع الحكيم قصد من مشروعية صيام رمضان وما يكتنفه من أعمال وآداب يتعود المسلم على امتثال الأمر واجتناب النهي وأن يتحلى بمزيد فضل وخضوع وتسليم وانضباط بين يدي الله عز وجل، وأن يتطلع إلى رضى الله تعالى، والظفر بجنته والنجاة من عقابه.

اللهم يا ذا الكرم العميم، والعطاء الجسيم والإحسان الذي غمر النطاق والبهيم.. أسألك أن تجعلنا من الفائزين برضوانك، وتجعل مآلنا إلى جناتك، وتعيذنا من عذابك ونيرانك إنك جواد كريم رءوف رحيم..

اللهم ارحمنا يوم قيام الأشهاد وآمن خوفنا من فزع يوم المعاد ولا تخزنا يوم القيامة، إنك لا تخلف الميعاد، واغفر اللهم لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين برحمتك يا أرحم الراحمين.







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 

يوميات خير الصائمين
قديم منذ /07-09-2010, 08:48 AM   #2 (permalink)

عضو نشط جداً

alamaal غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 44301
 تاريخ التسجيل : May 2004
 المشاركات : 185
 النقاط : alamaal is on a distinguished road

افتراضي

صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم








 
يوميات خير الصائمين
قديم منذ /07-09-2010, 07:28 PM   #3 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

يوميات خير الصائمين
علي بن جده منقري



الحمد لله.. الحمد لله خلق كل شيء فقدره.. وعلم مورد كل مخلوق ومصدره.. وأثبت في أم الكتاب ما أراده وسطره فلا مؤخر لما قدمه.. ولا مقدم لما أخره ولا ناصر لمن خذله ولا خاذل لمن نصره.. تفرد بالملك والبقاء والعزة والكبرياء.. فمن نازعه ذلك أحقره والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله الذي أوضح الله به سبيل الهداية ونوره وأزال به ظلمات الشرك وقتره ورضي الله عن الصحابة الكرام البررة والتابعين لهم بإحسان ما بلغ القمرُ بدره وسرره وسلم تسليماً كثيراً..

كان خير الصائمين صلوات الله وسلامه عليه يقضي صيامه في عبادة وتبتل إلى الله تبارك وتعالى ولم يكن قاعداً في الوقت ذاته عن الدعوة إلى الله تبارك وتعالى ونصر دين الله والإتيان بما أوجب الله تبارك وتعالى عليه من تبليغ الدعوة للعالمين فكان صلى الله عليه وسلم في صيامه داعياً إلى الله مبلغاً دين الله آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر.

إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن لديه نزعة عدوانية ولا عدائية ولا كره للآخر ولم يكن الجهادُ عنده صلى الله عليه وسلم من أجل القتل لا... بل هو الحل الأخير يظهر ذلك من معظم غزواته عليه الصلاة والسلام وخصوصاً الكبيرة منها.. فمعظمها للدفاع عن النفس فمعركة بدر هجمت قريش وحلفاؤها على المدينة يريدون استئصال الإسلام ومعركة أُحد أتوا للانتقام لقتلى بدر وكذلك الخندق والأحزاب.

كما يوضح لنا أن النبي صلى الله عليه وسلم بُعث رحمة للعالمين أن اليهود لما نقضوا العهد وغدروا بالنبي صلى الله عليه وسلم وسمحوا للكفار بالدخول من جانبهم مما هدد نساءَ المسلمين بما فيها نساءُ النبي صلى الله عليه وسلم.. ومع ذلك بعد انتهاء معركة الخندق حكّم فيهم خير الصائمين صلى الله عليه وسلم سعد بن عبادة الذي حكم فيهم بحكم الله من فوق سبع سماوات بقتل الرجال فقط ولو كان غيره عليه السلام لأفناهم عن بكرةِ أبيهم لما كان فيهم من غدرٍ وخديعة ولم ينتظر صلى الله عليه وسلم حكم سعد الذي قد يوافق ما يريده الرسول صلى الله عليه وسلم أو لا يوافق بل كان مع ذلك رحيماً عادلاً بهم.

وكذلك وقفهٌ عند جهاده عليه الصلاة والسلام وجهاد أصحابه فإنه عليه الصلاة والسلام لم ينتصر في معركة من معاركه بالعدد والعتاد.. وإنما انتصر بالإخلاص والصبر ونصرِ الله له بصدقه مع الله فصدقه الله ثم بأخذه بالاستعداد والأهبة ورحمة بالعباد وحرصه على هدايتهم كما قال الله تعالى في وصف خير الصائمين: {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم}.

أما جهاد خير الصائمين في رمضان فإنه عليه الصلاة والسلام جعل من شهر رمضان شهر نصرة لله ولدينه وشهر صبر ومصابرة وبذل.

كان شهر رمضان في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح هو شهر الصبر والمصابرة. ومن ذلك وقبل كل شيء جهاد النفس فلما فَرض الصيام في السنة الثانية من الهجرة ومع صيف المدينة الحار وكان لا يوجد شيء من وسائل الراحة وتكييف الهواء التي ننعم بها اليوم ولله الحمد والشكر مع كل ذلك أقبل المسلمون على الصيام وفي مقدمتهم خير الصائمين عليه الصلاة والسلام في خشوع وحماس فانتصروا على أنفسهم وانتصروا على الجوع والعطش فأصبحوا أكثر استعداداً لعدوهم من البشر.. فشهر رمضان عند النبي صلى الله عليه وسلم هو شهر العمل والتضحية.. وجاهد عليه الصلاة والسلام بالسنان والمال واللسان آمراً بالمعروف وناهياً عن المنكر ولم ينل من أعدائه حتى نالوا منه عليه الصلاة والسلام سفّهوه وكذبوه وآذوه وأخرجوه من أحب الديار إليه, ألقوا على رأسه الشريفة سلا الجزور كان شهر رمضان جامعاً له عليه الصلاة والسلام بين جميع أنواع الجهاد.

يدل على ذلك حصول أعظم معركتين في هذا الشهر الكريم وهما معركة بدر وفتح مكة واستعد خيرُ الصائمين صلى الله عليه وسلم وأصحابه بغزوة أُحد وغزوة الخندق في رمضان وكذلك غزوة تبوك

شهد شهر رمضان بعض أحداثها وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن بلغ ما أُنزل إليه ونصح لأمته وجاهد في سبيل الله حتى أعز الله به دينه وتم كلمته.

وتوفي خير الصائمين بعد أن صام مع أصحابه تسعة رمضانات أمضاها في الجهاد والمجاهدة قولاً وعملاً حتى تعلم الأمة أن الصوم ليس هو الصبر على الجوع والعطش فحسب.. وإنما هو أيضاً الصبر على مجاهدة النفس ومجاهدة الأعداء حتى تخلص العبادة لله وحده.

ولفظة الجهاد تشوهت أو تشوه فهمها لدى كثير من الناس وبخاصة من الشباب الذين قد سلكوا مسالك لا يرضاها الله جل وعلا ولا يرضاها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها.. لفظة الجهاد يفهمها بعضُ الناس في أضيق صورها وهي أنها مناجزة بين فريقين.. المسلمين وغيرهم.. وهذا القصر لهذه اللفظة في هذا المعنى فقط غير صحيح ويوم قصرها بعض الناس على هذا المعنى أضاعوا على أنفسهم خيراً كثيراً فصور الخير لهذه اللفظة كثيرة فهناك طلب العلم الذي هو جهاد للجهل وهناك بر الوالدين الذي هو جهاد للعقوق.

ولهذا قال خير الصائمين صلوات الله وسلامه عليه لرجل عندما استأذنه قال: أحي والداك قال: نعم قال. ارجع ففيهما فجاهد يعني برهما وهكذا تربية الأولاد جهاد ضد الإهمال.. وهكذا أيضاً حفظ حقوق المسلمين وهكذا حفظ ثغور المسلمين وهكذا القيام على مصالح الناس وإرشاد جاهلهم وتنبيه غافلهم.. كل ذلك من الصور العظيمة لنفع المسلمين.. وكل ذلك جهاد وجهاد النفس أيضاً جهاد فلما قصر الناس هذه اللفظة على هذه المعاني الضيقة التي لا تكون إلا بشروط وضوابط محددة قصرها عليها الشرع ووضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبانها صحابته رضي الله عنهم.

إن روح الجهاد تسمو في رمضان بسمو روح المجاهدة فيه ولا شك أن جهاد النفس هو مُقدمة كل جهاد صحيح.. فالأمر كما قال النبي صلي الله عليه وسلم المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب والصيام سبيل أصيل من سبل التعبد بجهاد النفس قد لا يرى البعض علاقة وطيدة بين مجاهدة النفس وبين الاجتهاد في العبادة ولكن الحديث المذكور يوضح تلك العلاقة.. فالاجتهاد في الطاعات كلها يبني شخصية خاصة جادة في ملامحها صادقة في توجهها ومجاهدة النفس بالصيام تعني إقامة هذا الصيام كما تقام الصلاة بمعنى أن يبذل المرء وسعه في الإتيان بأركانه وواجباته وشروطه ومكملاته ولا يكون ذلك إلا بنوع خاص من المجاهدة والمصابرة.

قال ابن رجب رحمه الله: أعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان جهاد لنفسه بالنهار على الصيام وجهاد بالليل على القيام فمن جمع بين هذين الجهادين ووفى بحقوقهما وصبر عليهما وفي أجره بغير حساب.

والمفهوم الصحيح للجهاد وتطبيقاته الشرعية تشوه كثيراً في أيامنا على أيدي بعض أبناء الإسلام قبل شآنيه ولا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم.

اللهم احشرنا في زمرة السعداء المتقين وألحقنا بالصالحين وتوفنا مسلمين ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا واغفر الله لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والأموات.. برحمتك يا أرحم الراحمين.









التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:01 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1