Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
أحق الأوطان بالوطنية
أحق الأوطان بالوطنية
قديم منذ /25-09-2010, 03:31 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 327938
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 110
 النقاط : عبدالحق صادق is on a distinguished road

افتراضي أحق الأوطان بالوطنية

أحق الأوطان بالوطنية
إن للمكان قيمة معتبرة في نظر الإسلام فهناك الكثير من الأحكام الشرعية تتعلق بالمكان
مثل حكم الجار فقد أوصى الإسلام بالجار و الجار هو القريب جغرافياً منك
و كذلك حكم المسجد فالمسجد هو مكان تم تخصيصه لأداء العبادة فشرف بذلك و أصبحت له خصوصية
و كذلك أحكام المشاعر المقدسة و مكة المكرمة و المدينة المنورة و هي أمكنة لها خصوصية في نظر الإسلام
فإن لله خواص في الأمكنة و الأزمنة والأشخاص
و المؤمن الحق هو من يعظم من عظمه الله
و المكان الذي ينشأ و يعيش فيه الإنسان و يأكل من خيراته و تكون له ذكريات فيه و يرتبط فيه بروابط عديدة فيصبح له حقوق و عليه واجبات يسمى و طن
و الشعور بالانتماء و الحب لهذا الوطن و الذي تكون نتيجته أداء الواجب تجاه هذا الوطن يسمى وطنية
و الإسلام خير من يرعى الحقوق و يأمر بأداء الواجبات و إسدال الشكر لأهله فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله
فالمؤمن الصادق وطني من النوع الممتاز لأنه يقوم بواجباته على أكمل وجه و يحافظ على سمعة بلده و يعرف لأهل الفضل فضلهم و صفتي الصبر و الشكر من أهم صفاته و أولوياته.
و إذا كان لهذا الوطن خصوصيات منحها الله إياه سواء من حيث المقدسات أو من حيث الخيرات المادية فيكون هذا الوطن من أحق الأوطان بالوطنية على أهله
و بالنظر في جميع الأوطان نجد أن المملكة العربية السعودية من أحق الأوطان بوطنية أهلها للأسباب التالية :
- لأنها خير من يطبق الإسلام و يرعاه في هذا الوقت من حيث العموم فالشعائر الدينية تقام بكل حرية و الجو العام يشجع على الفضيلة و ينهى عن الرذيلة .
- لأن فيها مهبط الوحي و منها انطلاقة الدعوة المحمدية
- لأنها تضم و ترعى أعظم مقدسات المسلمين .
- لأن الله وهبها خيرات مادية كثيرة
- لأنها أصبحت متقدمة على أقرانها بعد أن كانت متأخرة عنهم.
أي بشكل عام منحها الله خيري الدنيا و الآخرة فمن حق أهلها أن يفرحوا بذلك و من حق الله عليهم أن يشكروا هذه النعم و يحافظوا عليها فبالشكر تدوم النعم
و أول الطريق لشكر النعمة هو أن يتعرف الإنسان على النعمة فالإنسان عدو ما يجهل و بضدها تتميز الأشياء فعندما يقارن الإنسان نفسه مع أقرانه الذين لهم ظروف مشابهة لظروفه و يرى أنه أفضل حالاً منهم يشعر عند ذلك بقيمة النعمة
فعند النظر إلى المستوى الديني و الحضاري و الأمني و الاقتصادي و التعليمي و الصحي و الهندسي والتنظيمي و الخدماتي الذي وصلت له السعودية و ما هو عليه أقرانها الآن
فإن المواطن يشعر بقيمة النعم التي يتمتع بها فيشكر الله الذي أودع هذه النعم ثم يحرس هذه الأرض التي حوت هذه النعم و يحافظ على السبب الذي جاءت به هذه النعم و يحافظ على سمعة هذا البلد الذي رفع شأنه و يشكر و يوالي من يرعى و يدير هذه النعم التي يتمتع بها.
و الشكر يكون بالقول و الفعل النافع و المنضبط بقيم المجتمع و تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف
أما التصرفات الغوغائية و التعصب المقيت و الإساءة إلى المرافق العامة و التي تسبب ضرراً للمجتمع و الوطن و تسئ لسمعتهما فهذه ليست من الوطنية بل هي تقليد أعمى و ضررها أكبر من نفعها.

الكاتب :عبدالحق صادق








 

أحق الأوطان بالوطنية
قديم منذ /10-11-2010, 10:27 PM   #2 (permalink)

عضو نشط

عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 327938
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 110
 النقاط : عبدالحق صادق is on a distinguished road

افتراضي

الشيخ عائض القرني يتغنى في رائعة جديدة بحب الوطن: السعوديةُ الغرّاءُ، مهبط الوحي، أرض الرسالة الخاتمة، بيت العروبة، مَنارةَ الحقِّ، أرض البطولات.. في الذكرى الثمانين لليوم الوطني.




هيَ التي أمْرضتْ منْ حبِّها بَدَني


وهيَ التي شرّدتْ منْ عشقِها وَسَني


وهْي التي أَرسلتْ سهْماً لِعاشقِها

كمْ مِنْ شهيدٍ على الأعتابِ مُرتَهَنِ

أُحبُّها حُبَّ أمٍّ غابَ واحدُها

لم تهنَ بالنومِ منْ همٍّ ومنْ حَزَنِ

أحبُّها حُبَّ أرْضٍ أَجْدبتْ طلباً

للغيثِ أو حُبَّ طيرٍ تاقَ للسَّكَنِ

هيَ التي قُتِل الأَحرارُ تضحيةً

لِعيْنِها بِسُيوفِ العِشقِ والشَّجنِ

وهيَ التي فوقَ عرشِ المجدِ قدْ جلستْ

مَصونةً منْ يَدِ العُدْوانِ والْمِحَنِ

صلَّى على شفتيْها المجدُ وابتسمتْ

لها الليالي ومِنْ حُسْنٍ إلى حسَنِ

تَميسُ فوقَ النّجومِ الزُّهرِ مَطْرِفُها

منْ طلعةِ الفجرِ أو منْ مُهجةِ الزَّمنِ

أمامَها وقفَ التاريخُ مفتخراً

في طيلةِ الدّهرِ لمْ تسقطْ ولمْ تَهُنِ

كمْ فارسٍ باعَ في الهيجاءِ مُهجتَه

بِذِكرِها يتغنّى وهْوَ في الكَفَنِ

كأنما الشّمسُ حاكتْ فوقَ جَبْهتِها

سِحْرَ الخُلودِ سرى للعينِ والأُذُنِ

يا أنتِ يا غادةَ الأحلامِ يا أملاً

يا بهجةَ العُمْرِ منكِ البِشرُ يَغْمُرُني

أشكو هواكِ معَ الأيّامِ بَرّحَ بي

روايةٌ أنتِ في سرّي وفي عَلَني

كمْ منْ قتيلٍ على جفنيْك مصرعُهُ

يُرضيكِ منْ دمِهِ حُبّاً بلا ثمنِ

هلْ تذكرينَ هوانا يومَ وحّدَنا

في خيمةِ الوصلِ عشقٌ كادَ يقتلُني

سارتْ بِقِصّتِنا الرُّكبانُ واحتفلتْ

بنا مرابعُ أهلِ الرّيفِ والْمُدُنِ

من أجلِها أرخصَ الأبطالُ أنفسَهم

وحَطّموا دولةَ الأصنامِ والوَثَنِ

حبيبتي هلْ عرفتُمْ مَنْ أُساجِلُها

أطارَ تَذكارُها نومي وأسْهرَني

عظيمةٌ هيَ عندَ العاشقينَ فلا

تسألْ: لماذا ولا مَنْ ذا ولا بِمَنِ

هيَ السعوديةُ الغرّاءُ مَقصِدُنا

يكفي إذا قلتُ فخراً إنها وطني

يا مهبِطَ الوحيِ يا مهْدَ الرّسالةِ يا

أرضَ البطولاتِ أنتِ غايةُ الْمِنَنِ

يا مَوْلدَ النُّورِ يا بيتَ العروبةِ يا

مَنارةَ الحقِّ مِنْ وحْيٍ ومِنْ سُنَنِ

على ثَراها مشى جبريلُ متَّئِداً

يتلو بها سُوَرَ المكّيِّ والمدَني

في ساحِها درجَ المختارُ سيّدُنا

تاجٌ على هامةِ الدُّنيا يُتوّجُني








 
أحق الأوطان بالوطنية
قديم منذ /22-09-2011, 03:20 PM   #3 (permalink)

عضو نشط

عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 327938
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 110
 النقاط : عبدالحق صادق is on a distinguished road

افتراضي

عذرا تم رفع الموضوع بمناسبة اليوم الوطني :
الشعب السعودي مثله مثل ايشعب في العالم يتاثر في البيئة التي يعيش فيها
فقبل حكم آل سعود كان يسود المملكة الجهل و التخلف و العقيدة الفاسدة و الخرافات و الفرقة و انعدام الامن فكان الحاج لا يامن على نفسه
و بعد مجئ هذه الحكومة الرشيجدة توحدت البلاد و ساد الامن و العقيدة السليمة و تطورت المملكة حضاريا فسبقت اقرانها بعقود بعد ان كانت متخلفة عنهم بعقود
فلو تم فتح باب الفساد على مصراعيه في السعودية لكانت السعودية مثل غيرها من البلدان الاسلامية و لكن بفضل الله ثم بالجهود الكبيرة التي بذلتها هيئة الامر بالمعروف و النهي عن المنكر في الحفاظ على المجتمع السعودي من شتى انواع المفاسد
فلو لم يكن لملوك آل سعود – حفظهم الله - و من تحالفوا معهم من اتباع الشيخ محمد بن عبدالوهاب يرحمه الله سوى الحفاظ على هوية الشعب السعودي الاسلامية و العروبية في ظرف من اصعب الظروف التي تمر بها امتنا و ثبات السعودية في هذا الظرف الدقيق و الحساس حافظت على كيان الامة الاسلامية من الانهيار كليا
و كل راع مسؤول عن رعيته فآل سعود رعيتهم الشعب السعودي و قد حافظوا على هوية هذا الشعب و حافظوا على اراضيه و رفعوا شانه بين الامم و ارتقوا به حضاريا








 
أحق الأوطان بالوطنية
قديم منذ /23-09-2011, 09:17 AM   #4 (permalink)

عضو مميز جداً

حاتم3333 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 661601
 تاريخ التسجيل : Feb 2011
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : المدينة المنورة
 المشاركات : 495
 النقاط : حاتم3333 is on a distinguished road

افتراضي

فإن المواطن يشعر بقيمة النعم التي يتمتع بها فيشكر الله الذي أودع هذه النعم ثم يحرس هذه الأرض التي حوت هذه النعم و يحافظ على السبب الذي جاءت به هذه النعم و يحافظ على سمعة هذا البلد الذي رفع شأنه و يشكر و يوالي من يرعى و يدير هذه النعم التي يتمتع بها.
و الشكر يكون بالقول و الفعل النافع و المنضبط بقيم المجتمع و تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف


صدقت أخي عبدالحق صادق ولافض فوك علي هذا المقال الرائع والصادق تقبل مروري








 
أحق الأوطان بالوطنية
قديم منذ /24-09-2011, 09:06 PM   #5 (permalink)

عضو نشط

عبدالحق صادق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 327938
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 110
 النقاط : عبدالحق صادق is on a distinguished road

افتراضي

هذا من ذوقك اخي الفاضل
مع شكري و تقديري








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 03:15 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1