Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
بكل صراحة لماذا تهربون إلى الاستراحات؟!
بكل صراحة لماذا تهربون إلى الاستراحات؟!
قديم منذ /19-08-2003, 10:02 AM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي بكل صراحة لماذا تهربون إلى الاستراحات؟!

تلك ظاهرة قد تفشت على نطاق واسع أو ربما شامل لخريطة الوطن وتأتي تلك الظاهرة رغم العولمة التي يتكىء العالم على منافذها في هذا العصر: عصر كله علم وعمل وفكر وبحث وصناعة وتطور. أي إنه عصر كله جد وعالم كله إنتاج ليس فيه مكان لاسترخاء الذهن واستراحات البدن بالساعات والأيام بشكل مفتوح.

في ضوء انتشار ظاهرة الاستراحات التي تشكِّل الهاجس المقلق لمعظم الأسر مما جعلها من أهم المواضيع في المجالس النسائية، ومن أكبر المشكلات الزوجية. فقد جعلت وقت الزوج منحصراً في روتين ممل ومحدد ومكرر أيضاً. فما أن يعود الزوج من دوامه منهكاً لا يرى طريقه ليس من الجد والعمل ولكن من كثرة السهر، يتناول غذاءه وهو نصف نائم: ثم يرتمي في أحضان النوم إلى ما بعد المغرب أو العشاء، ثم يبدأ في تناول كل ما يجعله - يصحصح - ويروق على حد قوله. ثم بعدها يلبس ويستعد للخروج، وبعد أن يمسك بمقبض الباب يتكرم بإلقاء سؤاله المعتاد: “ أنا طالع تبغون شيء؟ “ وما إن تبدأ الزوجة بسرد متطلبات الأسرة: يقاطعها (بعدين .. بعدين) بالطبع يكون التأجيل هو الرد لكل الطلبات أو على الأقل معظمها ويهرب عفواً ويخرج هارباً من تلك المسؤوليات والالتزامات.

بينما تظل الزوجة ساعات الليل الطويلة في رعاية الأبناء ومعاناة الوحدة كما كانت في ساعات النهار تحاول جاهدة إسكاتهم وتهيئة الجو الهادىء له لينام. وهذه الحياة الرتيبة تجعلها تكره الاستراحات وتحقد على كل من فيها.

هذه صورة واقعية إلى حد كبير توضح شيئاً من سلبيات تلك الاستراحات مما يجعلها محوراً ساخناً تدور عليه معظم الصراعات والمشاكل الزوجية ولا أبالغ لو ذكرت أنها سبب رئيسي للكثير من حالات الطلاق: وضياع الأبناء.

الاستراحات بين السلب والإيجاب

إن ظاهرة الاستراحات ظاهرة كغيرها من الظواهر تحتمل جانب السلب وآخر للإيجاب وإن كان بالتأكيد هو الجانب الأضعف لأن طابع مجتمعنا في الغالب هو التأثر وليس التأثير.

بعض سلبياتها

هناك العديد من السلبيات والأخطار التي تتركها الاستراحات مثل:

1 - القنوات الفضائية والتي لا تدار إلا على الطالح السيء منها وللأسف، وتعلمون ما فيها من الإثم العظيم، وقتل الحياء في النفس وجعل النفس تألف المنكر، وإفساد نظرة الأزواج لزوجاتهم وإغواء الشباب المراهقين.

2 - إضاعة أوقات ثمينة وطويلة من عمر الإنسان فيما لا ينفع بل يكون محرماً أحياناً كأحاديث الغيبة والنميمة، وكشف أسرار الحياة الزوجية وتبادل السجائر و “ المعسل “.

3 - تضييع الرعية من زوجة وأولاد في وقت أحوج ما يكون المنزل إلى وجود راع ومراقب وموجه وهو وقت الليل وانتشار الشياطين، فتتاح الفرصة لمن أراد الانحراف من بنين وبنات ولا عجب فالراعي “ مدمن استراحات “.

4 - تضييع حقوق الزوجة والأولاد في المكث معهم في المنزل والاستماع إليهم ومناقشة بعض المشكلات التي تواجه الأسرة وقضاء حاجاتها الزوجية وحاجات المنزل والأبناء.

بعض إيجابياتها

الاستراحات قد لا تكون شراً محضاً وضرراً فقط، بل لها بعض المحاسن مثل:

1 - أحيت شعيرة صلة الرحم التي كادت تموت في بعض الأسر بعد أن أصبحت مكاناً لاجتماعاتهم وتواصلهم.

2 - أحسن البعض في استغلال التجمع فيها بما يعود بالنفع على أهلها في دينهم وآخرتهم، كإلقاء بعض المواعظ الرقيقة والمسابقات الممتعة وجمع التبرعات وغيرها من أعمال البر.

شكاوى النساء؟!

دعونا نسمع بعض شكاوى النساء من أزواج يرتادون الاستراحات:

- ذكرت أم فهد: أن معاناتها تكمن بأن زوجها يسهر بشكل يومي لساعة متأخرة مما يجعله ينام معظم النهار وبالتالي لا يتفرغ لأسرته أو لتلبية طلباتها.

- أم أحمد: إن زوجها ترك المسؤولية عليها كاملة مما يجعلها تائهة بين الوحدة والمسؤولية التي تزيد على طاقتها مما يجعلها دائماً مكتئبة وعصبية.

- أما أم ريان فتقول: فقد تبدلت حالة زوجي فصار يدخن ويهمل أداء الصلاة ويتأخر عن دوامه ولا يطيق المكوث مع أبنائه أو المذاكرة لهم.

- وعبرت أم شهد عن رأيها قائلة: لقد أدى خروج زوجي المتكرر إلى حدوث فجوة كبيرة بيننا وفتور مما جعلني أتبلد وأتعود على بعده ولا أفتقده، والغريب أنهم يدّعون الاستماع طوال الوقت للأخبار فقط، فهل هذا عذر كافٍ أو حتى لو كان كذلك فبإمكانهم الاستماع لها في البيت، ولكن الصحيح غير هذا فهم يقضون جل وقتهم في اللهو وتناقل أخبار الناس والنميمة والمنكرات.

- أيضاً تؤيدها الأخت مها فتقول: أجل فأنا حديثة الزواج وقد لاحظت تغير زوجي من كثر كلام أصحابه وخاصة العزاب منهم ومحاولتهم إفساده عليَّ بأفكار سيئة.

- وذكرت أم خالد من مساوىء الاستراحة: ما حدث لإحدى جاراتها عندما كانت حاملاً فقد فاجأتها آلام الولادة وزوجها في الاستراحة وكان الجوال مغلقاً كالعادة مما دعاها إلى الاستعانة بالجيران لتوصيلها إلى المستشفى.

لا بأس .. ولكن بشروط !!

ولكن أم طارق أختلفت معهم بعض الشيء في وجهة نظرهن فهي تقول لا أمانع من ذهاب زوجي إلى الاستراحة ولكن ليس بشكل يومي فهو بذلك يمنحني بعض الوقت للقيام ببعض الأعمال المنزلية التي لا أستطيع القيام بها وهو موجود، المهم في ذلك أن يختار الرفقة الحسنة وتشير إلى أن بعض العوائل تجعل من الاستراحات تجمعاً خاصاً لشبابها ولا تسمح بأي تدخل آخر، وهذا من صلة الرحم ومن باب المحافظة على شباب تلك العائلة· وأردفت قائلة على الزوجة ألا تكون أنانية فإذا كان الزوج يقوم بواجباته ويؤدي للأسرة متطلباتها فلا مانع من ذهابه إلى الاستراحة من وقت لآخر.

وماذا بعد أيها الأزواج؟

وبعد أن قرأت - أيها الأزواج - شكاوى وآلام هؤلاء الزوجات اللاتي افتقدن فعلاً قربكم المحبب إلى نفوسهن ووجودكم القيم والفاعل في المنزل فما عساكم أن تفعلوا؟

إن اعتراض الزوجات ليس على الاستراحة بحد ذاتها ولا على ذهابه إليها لأنهن يدركن بأن طبيعة الرجل الفسيولوجية تملي عليه ضرورة الخروج من البيت لأنه بطبعه يمل من المكوث المطول في المنزل·

ولكن تجاوز الحد المعقول والمبالغة في قضاء الساعات الطويلة وبشكل يومي هو الذي خلق أزمة كبيرة في نفس تلك الضعيفة وأبنائها خاصة إذا ترتب عليها آثار سيئة في تغير خلق الزوج أو دينه·

فتذكر - يارعاك الله - وأنت خارج من المنزل أنك خلفت أنفساً لها عليك حقوق فستسأل عنها يوم القيامة·· وتذكر أنك من أمة وسط في كل شيء ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “ إن لربك عليك حقاً، ولنفسك عليك حقاً، ولأهلك عليك حقاً، فأعط كل ذي حق حقه “، قال الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الكلام لمن؟ للصحابي الجليل أبي الدرداء؟ أتدري متى؟ حينما انشغل عن أهل بيته ليس باستراحة أو فضائية بل بقيام الليل وصيام النهار، فإذا كان التقصير في حقوق الأهل بعبادة لا تجوز فكيف بمحرم!

أيها الزوج إذا كانت لديك مشكلة في البيت تدفعك للهرب فتذكر بأن الهرب حيلة الجبناء، فواجهها بحكمة الرجال وصبرهم وتلطفهم واستعن بالله المعين.

بكل صراحة ·· لماذا تهرب إلى الاستراحة؟!

وهنان نستمع لرأي أصحاب الشأن أنفسهم وهم الرجال:

زوجتي ملتزمة

فقد كان المبرر لدى أبا فيصل في قوله: إن زوجتي ملتزمة جداً ولا تريد “ الدش “ في البيت ولا أريد أن أضغط عليها، فوجدت الحل هو الذهاب إلى الاستراحة ومشاهدته هناك·

الفوضى في البيت

- وأما أبو رائد فكان قوله: إن دوشة العيال والنكد والإزعاج وعدم النظام في البيت من حيث طول سهرهم وعدم تنظيم أكلهم والحياة العشوائية في البيت جعلتني أبحث عن مكان أكثر راحة وهدوء واسترخاء·

ولأنها - أي أم العيال - هداها الله قد قلبت الوضع فجعلت النهار للنوم والليل لأعمال المنزل والصراخ عليّ وعلى الأبناء·

لعب الورق

- أما أبو علي فهو بكل صراحة يقول: بصراحة إن الدافع الأول لعب الورق وتغيير الجو فأنا أجد في ذلك متعة كبيرة وتسلية·

شرب الشيشة بعيداً عن أطفالي

- كذلك فإن أبو عبدالله لا يقل صراحة عن أبو علي فكان تبريره هو وبكل صراحة وأمانة أتردد على الاستراحة ـ مع الأسف الشديد ـ لاستخدام “الشيشة “ أسأل الله أن يعافيني من هذا الداء الكبير فأنا لا أمارس هذه العادة في البيت خوفاً على الأولاد أن يقلدوني ويرثوا هذه العادة التي أعرف بكل أسف أنها سيئة وضارة بل ومحرمة وخطرة على الصحة

أعترف أني أدمنت

- وأما أبو فراس فيقول: أشعر أن الاستراحة متنفس لا غنى عنه، ولا شك أن الجلسة مع “ الرَبع “ شيء ضروري، فأنا إذا لم أخرج يومياً من البيت أشعر بالضيق والملل وبذلك أعترف أني قد أدمدنت الطلعة والسهر·

شقتي صغيرة

- وهناك أيضاً مبرر آخر لدى أبو أحمد فهو يقول: إن الشقة صغيرة ولا أستطيع أن آخذ راحتي فيها خاصة إن العيال لا بد أن يناموا مبكراً ففضلت عدم إزعاجهم، والذهاب إلى الاستراحة كذلك فهي صلة رحم لمن فيها من الأقارب·

أهرب من عصبية زوحتي

- وأما عذر أبو مها فهو مختلف: فيقول فيه أني أقصد من ذهابي إلى الاستراحة والسهر ليس فقط التسلية أو - شوفة الرَبع - والأصدقاء، بل لأني بصراحة عصبي وزوجتي أيضاً عصبية مع الأسف فحاولت أن أقلل من الوقت الذي نكون فيه مع بعض لتلافي الاحتكاك والشد بيننا وحدة المناقشة التي تنتهي في الغالب بشجار وزعل أحياناً لأسباب تافهة·

أهرب من كثرة المشاوير

- ويأتي في النهاية دور أبو إبراهيم ليقول بكل صراحة: والله أنا لا أتحمل كثرة الطلبات وكثرة المشاوير للعيال وأمهم فأجد الحل في الذهاب إلى الاستراحة أو الهروب إذا جازت تسميته، وأحياناً بدون مبالغة أقفل الجوال وأقول البركة في أخوانها ما شاء الله عليهم ما يقصرون أو “ اللموزينات “ إذا أحبوا وسلامتكم·

أيتها الزوجة : تلمسي الجرح

وبعد أيتها الزوجة : هل لمست الجرح في إجابة هؤلاء الأزواج؟ وهل عرفت الداء لتلتمسي له الدواء؟!

بالتأكيد إنك زوجة تهمها راحة زوجها، ويهمها أن يكون عشها جميلاً ومريحاً، وأن تكون حياتها هادئة ومستقرة وسعيدة· إذن حاولي جاهدة اكتشاف الأسباب التي تجعل زوجك يهرب من البيت لتلافيها، فلعل السبب منك وأنت لا تشعرين· حاولي بكل صبر وإخلاص وفدائية التضحية اشمليه بحنان الزوجة الودود: واحتضني همومه ومشكلاته بكل تفاعل ومصداقية العشرة التي لها عليك حقوق تتطلب منك الوفاء·

بادريه بابتسامة مشرقة: ولال تستقبليه بالمشاكل الخانقة·

وبقدر ما أوتيت من حكمة حاولي حل المشاكل الصغيرة خاصة لوحدك أو مع الأولاد ولا تكثري من الشكوى والتشاكي لأتفه الأسباب·

اجعلي من نفسك دائماً وردة لونها بجذب النفس وشذاها يريح القلب· وبكل تفاني المحب حاولي أن تقضي على عدوك اللدود ألا وهو الأنانية وحب الذات، واختاري الوقت المناسب لعرض طلباتك· وإذا كان متعباً فأجلي ما يمكن تأجيله، ولا تكثري من “ المشاوير “ التي لا ضرورة فيها فالزوجة سكن للزوج لا ساحة للركض والاستنفار·

اجعلي من عشك واحة تظللها سحابة التسامح والتغاضي عن بعض التقصير أو العيوب وتورق فيها أفنان الود والشكر والعرفان بالجميل لكل ما يقدمه لكم مهما قل.

وأخيراً :

أصبري ولا تستعجلي في جني ثمار تعبك وتذكري دائماً لو كان بيتك جنة أيهرب منه الزوج؟







 

بكل صراحة لماذا تهربون إلى الاستراحات؟!
قديم منذ /19-08-2003, 11:09 AM   #2 (permalink)

عضو ماسي

جهاد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12237
 تاريخ التسجيل : Mar 2003
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : في عيون أحبتى
 المشاركات : 2,460
 النقاط : جهاد is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك

على هالموضوع القيم








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشباب السعودي وهدر الطاقات في الاستراحات!! alnory المنتدى العام 1 20-02-2008 04:11 PM
بكل صراحة : من هو العضو الذي اذا غاب سوف تفتقده ؟؟ ابو ريان 2 المنتدى العام 9 30-10-2006 05:28 PM
أقراص إرهاب على الزجاج الأمامي للسيارات أمام الاستراحات مكتب الوزير المنتدى العام 2 13-05-2006 01:38 AM
ملخص لمحاضرة ( عالم الاستراحات ) للشيخ إبراهيم الدويش سماوي المنتدى العام 0 07-04-2004 01:44 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:46 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1