Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /06-03-2011, 06:39 PM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات

هيئة كبار العلماء: الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرياض:واس
أكدت هيئة كبار العلماء على حرمة المظاهرات وحثت عموم المسلمين على ضرورة اجتماع الصف على إثر ما يشهده العالم من اضطرابات وفتن وحذرت الهيئة من الارتباطات الفكرية والحزبية المنحرفة، مطالبة الجهات الشرعية والرقابية والتنفيذية بالاضطلاع بواجبها كما قضت بذلك أنظمة الدولة وتوجيهات ولاة أمرها ومحاسبة كل مقصر.
نص بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن

صدر عن هيئة كبار العلماء اليوم البيان التالي :-
بيان من هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية بتاريخ 1/4/1432هـ. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبدالله ورسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد : فلقد أخذ الله - عز وجل - على العلماء العهد والميثاق بالبيان قال سبحانه في كتابه الكريم : "وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتب لتبيننه للناس ولا تكتمونه" آل عمران : 187. وقال جل وعلا : (( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون )) البقرة 159.

ويتأكد البيان على العلماء في أوقات الفتن والأزمات ؛ إذ لا يخفى ما يجري في هذه الأيام من أحداث واضطرابات وفتن في أنحاء متفرقة من العالم ، وإن هيئة كبار العلماء إذ تسأل الله - عز وجل - لعموم المسلمين العافية والاستقرار والاجتماع على الحق حكاماًَ ومحكومين ، لتحمد الله سبحانه على ما من به على المملكة العربية السعودية من اجتماع كلمتها وتوحد صفها على كتاب الله عز وجل ، وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل قيادة حكيمة لها بيعتها الشرعية أدام الله توفيقها وتسديدها ، وحفظ الله لنا هذه النعمة وأتمها . وإن المحافظة على الجماعة من أعظم أصول الإسلام ، وهو مما عظمت وصية الله تعالى به في كتابه العزيز ، وعظم ذم من تركه ، إذ يقول جل وعلا (( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم اياته لعلكم تهتدون )) آل عمران :103. وقال سبحانه : (( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم )) آل عمران :105 وقال جل ذكره نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة( إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شي إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون )) الأنعام:159. وهذا الأصل الذي هو المحافظة على الجماعة مما عظمت وصية النبي صلى الله عليه وسلم به في مواطن عامة وخاصة ، مثل قوله عليه الصلاة والسلام : " يد الله مع الجماعة " رواه الترمذي .
وقوله عليه الصلاة والسلام " من خلع يداً من طاعة لقي الله يوم القيامة لا حجة له ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية " رواه مسلم . وقوله عليه الصلاة والسلام : " إنه ستكون هنات وهنات فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائناً من كان " رواه مسلم . وما عظمت الوصية باجتماع الكلمة ووحدة الصف إلا لما يترتب على ذلك من مصالح كبرى، وفي مقابل ذلك لما يترتب على فقدها من مفاسد عظمى يعرفها العقلاء، ولها شواهدها في القديم والحديث . ولقد أنعم الله على أهل هذه البلاد باجتماعهم حول قادتهم على هدي الكتاب والسنة ، لا يفرق بينهم ، أو يشتت أمرهم تيارات وافدة ، أو أحزاب لها منطلقاتها المتغايرة امتثالاً لقوله سبحانه : (( منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين ، من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون )) الروم :31-32.
وقد حافظت المملكة على هذه الهوية الإسلامية فمع تقدمها وتطورها ، وأخذها بالأسباب الدنيوية المباحة ، فإنها لم ولن تسمح - بحول الله وقدرته - بأفكار وافدة من الغرب أو الشرق تنتقص من هذه الهوية أو تفرق هذه الجماعة . وإن من نعم الله عز وجل على أهل هذه البلاد حكاماً ومحكومين أن شرفهم بخدمة الحرمين الشريفين - اللذين وله الحمد والفضل سبحانه - ينالان الرعاية التامة من حكومة المملكة العربية السعودية عملاً بقوله سبحانه : (( وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمناً واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود )) البقرة :125. وقد نالت المملكة بهذه الخدمة مزية خاصة في العالم الإسلامي ، فهي قبلة المسلمين وبلاد الحرمين ، والمسلمون يؤمونها من كل حدب وصوب في موسم الحج حجاجاً وعلى مدار العام عماراً وزواراً .
وهيئة كبار العلماء إذ تستشعر نعمة اجتماع الكلمة على هدي من الكتاب والسنة في ظل قيادة حكيمة ، فإنها تدعو الجميع إلى بذل كل الأسباب التي تزيد من اللحمة وتوثق الألفة ، وتحذر من كل الأسباب التي تؤدي إلى ضد ذلك ، وهي بهذه المناسبة تؤكد على وجوب التناصح والتفاهم والتعاون على البر والتقوى ، والتناهي عن الإثم والعدوان ، وتحذر من ضد ذلك من الجور والبغي ، وغمط الحق. كما تحذر من الارتباطات الفكرية والحزبية المنحرفة ، إذ الأمة في هذه البلاد جماعة واحدة متمسكة بما عليه السلف الصالح وتابعوهم ، وما عليه أئمة الإسلام قديماً وحديثاً من لزوم الجماعة والمناصحة الصادقة ، وعدم اختلاف العيوب وإشاعتها ، مع الاعتراف بعدم الكمال ، ووجود الخطأ وأهمية الإصلاح على كل حال وفي كل وقت. وإن الهيئة إذ تقرر ما للنصيحة من مقام عال في الدين حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم " الدين النصيحة " قيل لمن يا رسول الله ؟ قال : " لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم " رواه مسلم.
ومع أنه من أكد من يناصح ولي الأمر حيث قال عليه الصلاة والسلام : " إن الله يرضى لكم ثلاثاً ، أن تعبدوه ، ولا تشركوا به شيئاً ، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم " رواه الإمام أحمد . فإن الهيئة تؤكد أن للإصلاح والنصيحة أسلوبها الشرعي الذي يجلب المصلحة ويدرأ المفسدة ، وليس بإصدار بيانات فيها تهويل وإثارة فتن وأخذ التواقيع عليها ، لمخالفة ذلك ما أمر الله عز وجل به في قوله جل وعلا (( وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لا تبعتم الشيطان إلا قليلاً )) النساء83. وبما أن المملكة العربية السعودية قائمة على الكتاب والسنة والبيعة ولزوم الجماعة والطاعة فإن الإصلاح والنصيحة فيها لا تكون بالمظاهرات والوسائل والأساليب التي تثير الفتن وتفرق الجماعة وهذا ما قرره علماء هذه البلاد قديماً وحديثاً من تحريمها والتحذير منها. والهيئة إذ تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد فإن الأسلوب الشرعي الذي يحقق المصلحة ولا يكون معه مفسدة هو المناصحة وهي التي سنها النبي صلى الله عليه وسلم وسار عليها صحابته الكرام وأتباعهم بإحسان.
وتؤكد الهيئة على أهمية اضطلاع الجهات الشرعية والرقابية والتنفيذية بواجبها كما قضت بذلك أنظمة الدولة وتوجيهات ولاة أمرها ومحاسبة كل مقصر. والله تعالى نسأل أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه وأن يجمع كلمتنا على الحق وأن يصلح ذات بيننا ويهدينا سبل السلام وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا إتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وأن يهدي ضال المسلمين وهو المسؤول سبحانه أن يوفق ولاة الأمر لما فيه صلاح العباد والبلاد إنه ولي ذلك القادر عليه وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .








التعديل الأخير تم بواسطة ابولمى ; 06-03-2011 الساعة 06:42 PM
 

بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /06-03-2011, 06:56 PM   #2 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /06-03-2011, 10:29 PM   #3 (permalink)

ابو مشاري العتيبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1120
 تاريخ التسجيل : Jan 2002
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : المملكة / ام القرى
 المشاركات : 9,464
 النقاط : ابو مشاري العتيبي is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك

ونسأل الله ان يديم علينا نعمة الأمن والآمان

ويحفظ بلادنا من كيد الكايدين وحقد الحاقدين وحسد الحاسدين








التوقيع
{ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ }



 
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /06-03-2011, 11:49 PM   #4 (permalink)

الشاطر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 217768
 تاريخ التسجيل : May 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : طيبة الطيّبة
 المشاركات : 10,073
 النقاط : الشاطر is on a distinguished road

افتراضي

نسأل الله أن يديم علينا أمننا ويحفظ بلدنا من كل مكروه


تم التثبيت








 
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /07-03-2011, 12:56 AM   #5 (permalink)

عضو ماسي

aledwani غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16978
 تاريخ التسجيل : Jul 2003
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : k s a _ jeddah
 المشاركات : 2,444
 النقاط : aledwani is on a distinguished road

افتراضي

اللهم ادم على بلادنا نعمة الأمن والأمان ووفق ولاة امرنا لما فيه خير للبلاد والعباد.








التوقيع
كثيرون يؤمنون بالحقيقة وقليلون ينطقون بها..!!
 
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /10-03-2011, 01:18 AM   #6 (permalink)

عضو ماسي

hh8m غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 43788
 تاريخ التسجيل : Apr 2004
 المشاركات : 2,819
 النقاط : hh8m is on a distinguished road

افتراضي

الدخـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــول للاهمــــــــــــــــــيةط*ظ†ظٹظ† ط«ظˆط±ط© ط§ظ„ط±ظˆط§ظپط¶ ط¨ط§ظ„ط³ط¹ظˆط¯ظٹط©








 
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /11-03-2011, 12:06 AM   #7 (permalink)

عضو نشط

بادي الشراري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 633940
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 104
 النقاط : بادي الشراري is on a distinguished road

افتراضي

الله يديم الامن والامان








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /11-03-2011, 09:14 AM   #8 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

الخروج على ولي الأمر سبب لانتشار الجرائم وسفك الدماء والاعتداء





حث الله تعالى عباده المؤمنين أن يقوموا بشكر نعمه العظيمة، وأن يتقوه حق تقواه، وأن يقوموا بطاعته وترك معصيته، مخلصين لربهم في ذلك وأن يُقيموا دينهم، ويتمسكوا بحبله الذي أوصله إليهم، وجعله السبب بينهم وبينه، وهو دينُه وكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، والاجتماعُ على ذلك، وعدمُ التفرق والاختلاف وأن يستديموا على ذلك إلى الممات فقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَلِكَ يُبَيِّن اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ). فمن نعمة الله تعالى على عباده أن جمعهم بهذا الدين الحنيف، وألّف بين قلوبهم، وجعلهم إخوانا متحابين، وبَين الله تعالى، أنه لا تنتظم حياة الناس ومصالحهم، إلا بطاعتهم لِلهِ ولرسوله، ثم لولاة أمرهم فقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ) فقد أمر الله بطاعته وطاعة رسوله، وذلك بامتثال أمر الله وأمر رسوله، وأمر بطاعة أولي الأمر، وهم الولاة على الناس، من الأمراء والحكام والمفتين، فإنه لا يستقيم أمر دينهم ودنياهم إلا بطاعتهم والانقياد لهم في غير معصية الله.
والسمع والطاعة لولاة الأمور في المعروف يُمثل أصلا من أصول أهل السنة والجماعة ومنهجاً سار عليه السلف الصالح، فهموه من نصوصه الشرعية، وعلموا أن العمل به يُعد أساساً عظيماً في تحقيق المصالح، وتحقيق الأمن الفكري والمادي.
فقد عُلم بالضرورة من دين الإسلام أنه لا دين إلا بجماعة، ولا جماعة إلا بإمامة ولا إمامةَ إلا بسمع وطاعة، وجاء في سنن الدارمي أن عمر بن الخطاب قال: ((إنه لا إسلام إلا بجماعة ولا جماعة إلا بإمارة، ولا إمارة إلا بطاعة)) وقد تضافرت نصُوص السنة النبوية وتتابعت الأحاديث بَين هذا الأصل بأوضح بيان، ووضعت له أصولاً ينطلق منها، فقد أوجب الله ورسوله على كل مسلم، أن يسمع ويطيع لمن ولاه الله أمره، في غير معصية الله في كل الأحوال والأزمان، برضاً وتسليم جاعلاً ذلك دينا يدين الله به وعبادةً يتقرب بها إلى ربه ففي صحيح البخاري عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل حبشي كأن رأسه زبيبة)) وفي الصحيحين من حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من كره من أميره شيئا فليصبر فإنه من خرج من السلطان شبرا مات ميتة جاهلية)).
وفي الصحيحين أيضا عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((السمع والطاعة على المرء المسلم، فيما أحب وكره، مالم يؤمر بمعصية فإذا أُمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة)) وفي صحيح مسلم سأل سلمة بن يزيد الجعفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ((يانبي الله أرأيت إن قامت علينا أمراء يسألونا حقهم، ويمنعونا حقنا فماذا تأمرنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((اسمعوا وأطيعوا فإنما عليهم ماحملوا وعليكم ماحملتم)).
وفي صحيح مسلم أيضا من حديث عوف بن مالك قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا رأيتم من ولاتكم شيئا تكرهونه فاكرهوا عمله ولا تنزعوا يدا من طاعة)) وأخرج البخاري ومسلم من حديث عبادة بن الصامت قال: ((دعانا النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه، فقال فيما أخَذَ علينا، أن بايعناه على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا، ويسرنا وأثرة علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله إلا أن تروا كفراً بواحا عندكم فيه من الله برهان)).
هكذا تواترت النصوص القطعية من القرآن والسنة، تنطق بوضوح على تأكيد وضرورة طاعة ولاة الأمور في المعروف، لأن الخلاف والعصيان سبب لفساد أحوال الناس في دينهم ودنياهم، وقد فهم علماء السنة من هذه الأدلة عِظم هذا الأمر، فأجمعوا على وجوب ذلك ودونوه في كتبهم وحَرَّموا الخروج على الحاكم المسلم ولو كان فاسقاً.
قال الإمام أحمد: ((ومن خرج على إمام من أئمة المسلمين، وقد كانوا قد اجتمعوا عليه، وأقروا له بالخلافة بأي وجه كان بالرضا أو الغلبة، فقد شق هذا الخارج عصا المسلمين، وخالف الآثار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن مات الخارج عليه مات ميتة جاهلية ولا يحل قتال السلطان، ولا الخروج عليه لأحد من الناس، فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة والطريق.
وقال النووي: ((وأما الخروج عليهم وقتالُهم فحرام، بإجماع المسلمين، وإن كانوا فسقة ظالمين، وقد تظاهرت الأحاديث بمعنى ما ذكرته، وأجمع أهل السنة أنه لا ينعزل السلطان بالفسق))، وقال ابن تيمية: ((استقر أمر أهل السنة، على ترك القتال في الفتنة، للأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسول الله وصاروا يَذكرون هذا في عقائدهم ويأمرون بالصبر على جور الأئمة وترك قتالهم.
وقال ابن بطال: ((أجمع الفقهاء على وجوب طاعة السلطان، وأن طاعته خير من الخروج عليه، لما في ذلك من حقن الدماء، وتسكين الدهماء ولم يستثنوا من ذلك إلا إذا وقع من السلطان الكفر الصريح فلا تجوز طاعته))، وقال ابن رجب: ((أما السمع والطاعة لولاة أمور المسلمين، ففيها سعادة الدنيا وبها تنتظم مصالح العباد، في معاشهم، وبها يستعينون على إظهار دينهم وطاعة ربهم.
وقال ابن القيم: ((ماهو أنكر منه وأبغض إلى الله ورسوله، فإنه لا يسوغ إنكاره وإن كان الله يُبغضه ويمقت أهله))، وهذا كالإنكار على الملوك والولاة بالخروج عليهم، فإنه أساس كلِ شر وفتنة، إلى آخر الدهر، ومن تأمل ماجرى على الإسلام في الفِتن الكبار والصغار، رآها من إضاعة هذا الأصل، وعدمِ الصبر على منكر طُلِبَ إزالتهُ، فتولد منه ماهو أكثر فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرى في مكة أكبر المنكرات ولا يستطيع تغييرها.
وقال الشوكاني: ((وَوُرود وجوب طاعتهم ما أقاموا الصلاة، ومالم يظهر منهم الكفر البواح، وما لم يأمروا بمعصية الله وظاهر ذلك أنهم وإن بلغوا في الظلم إلى أعلى مراتبه، وفعلوا أعظم أنواعه، فما لم يخرجوا به إلى الكفر البواح، فإن طاعتهم واجبة حيث لم يكن ما أمروا به من معصية الله)).
وقال الشيخ محمد بن عبدالوهاب: ((إن من تمام الاجتماع السمع والطاعة لمن تأمر علينا ولو كان عبداً حبشياً وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم هذا بيانا شائعاً ذائعاً بكل وجه من أنواع البيان)) هذه أقوال جهابذة علماء الإسلام الأفذاذ فهموها من نصوص الشريعة لأن التمرد على ولي الأمر يُعد معصية لله ولرسوله، ومخالفةً لأمره ويحدث منه فتن عظيمة من تمزيقٍ لأحوال المسلمين، وإزهاق أرواحهم وتهديدِ أمنهم ومعاشهم وتربص الأعداء وتعكير استقرارهم، ونشر الرعب بينهم.
والتمرد على ولي أمر المسلمين وعصيانُه سبب لانتشار الجرائم، وسفكِ الدماء والاعتداء، وتفرق الكلمة وقطعِ الطريق، ووجود السلب والنهب ولا يجوز شرعاً أن تُتَخذ أخطاء السلطان سبيلاً لإثارة الناس وتنفير القلوب عنه، فهذا عين المفسدة وأحد الأسس التي تحصل بها الفتن بين الناس.
فالواجب على المسلمين أن ينظروا ماذا سلك السلف الصالح تجاه ذوي السلطان، من ضبط النفس ومعرفة الشرع، ومعرفة العواقب فليست العبرة بالثورات والانفعالات والحماس، بل العبرة بالحكمة والصبر لتصلح الأوضاع لا لتَغيير الأوضاع قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ).
إن اجتماع المسلمين واستقرارهم ووجودَ الأمن بينهم، مقصد من مقاصد هذا الدين الحنيف، ليظهر دين الله في الأرض، ويقومَ العباد بما أوجب الله عليهم، ولهذا أوجب الشارع الحكيم الطاعةَ لولي أمر المسلمين بالمعروف، لأن طاعته بالمعروف هي طاعة لله ولرسوله فقد جاء في الحديث المتفق على صحته من رواية أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله ومن أطاع أميري فقد أطاعني ومن عصى أميري فقد عصاني)) لأن السمع والطاعة لولي الأمر يترتب عليه مصالحُ عظيمة، ويندفع به عن الناس مفاسدُ كبيرة، وهذا أمر مشاهد ومحسوس، من خلال تتبع أحوال المسلمين منذ صدر الإسلام.
ومن المصالح أن فيه امتثالاً لأمر الله ورسوله، وتحقيقاً للطاعة والانقياد وهذا سبب لكل خير، فإن الله لا يأمر عباده إلا بما فيه خير لهم وصلاح لأحوالهم، وبطاعة ولي الأمر ينتظم أمر الدولة وأحوالُها، ويتماسك المجتمع وتقوى الصلة بينهم، بطاعة ولي الأمر ينتشر الأمن والاستقرار في ربوع البلاد، ويأمن العباد على أرواحهم وأعراضهم وأموالهم ويَسلمون من الفتن التي تجر إلى التمرد والعصيان.
وكذلك بطاعة ولي الأمر يظهر المجتمع بمظهر الهيبةِ والقوةِ والرهبةِ أمام الأعداء لأن الرعية إذا أتمروا بأمر حاكمهم في غير معصية الله فإن هذا سيكون له أثره عليهم، لما فيه من معنى الاجتماع والائتلاف والتماسك ولهذا قال الله جل وعز مذكراً عباده (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِم بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ).


د. عبدالله بن عبدالرحمن الشثري*
*وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية








 
بيان هيئة كبار العلماء في ما يجري من أحداث وفتن وأن الإصلاح والنصيحة لا يكون عبر الفتنة والمظاهرات
قديم منذ /11-03-2011, 11:35 PM   #9 (permalink)

عضو نشط

المشتاقه للجنة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 505400
 تاريخ التسجيل : Mar 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 108
 النقاط : المشتاقه للجنة is on a distinguished road

افتراضي

باااارك الله فيكم وفي جهوودكم








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:36 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1