Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
الفوائد التربوية المستفادة من الجزء الثامن عشر من مجموع فتاوى شيخ الإسلام الجزء الثامن عشر بقلم محمد عباس عرابي
الفوائد التربوية المستفادة من الجزء الثامن عشر من مجموع فتاوى شيخ الإسلام الجزء الثامن عشر بقلم محمد عباس عرابي
قديم منذ /14-04-2011, 12:51 AM   #1 (permalink)

عضو مميز

محمس عربي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 426628
 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 324
 النقاط : محمس عربي is on a distinguished road

افتراضي الفوائد التربوية المستفادة من الجزء الثامن عشر من مجموع فتاوى شيخ الإسلام الجزء الثامن عشر بقلم محمد عباس عرابي

ملخص المجلد الثامن عشر


الحديث


من سلسة مجموع فتاوى


شيخ الإسلام أحمد بن تيمية


والدروس التربوية المستفادة


منه



إعداد


الباحث /محمد عباس محمد عرابي

محتويات الملخص
مسلسل الموضوع الصفحة
1- المقدمة 1

2- المبحث الأول:-
(عرض موجزلمحتويات المجلد) 2-9

المبحث الثاني:-

(الفوائد التربوية المستفادة) 10-13

4-الخاتمة:-النتائج والتوصيات 14-15
المقدمة
تركز التربية الحديثة على ضرورة التطور المهني للمعلمين من خلال تزويدهم بكل ما هو جديد ونافع،ويعود بالفائدة على العملية التعليمية ،وتحقيق الهدف الأسمى منها وهو تربية وتعليم النشء وفق الأهداف العريضة التي حددها خبراء التربية والتعليم
ويعتبر التثقيف التربوي ،والاطلاع على الجديد والحديث في النواحي المعرفية بصفة خاصة أحد وسائل التطور المهني للمعلمين ،لذا تحرص إدارة المدارس باستمرار على عقد الندوات والمحاضرات لمناقشة آخرالمستجدات في ميدان التربية والتعليم،إيمانا منها بعظم النتائج المتحققة من وراء ذلك وعلى رأسها الارتقاء بالأداء داخل الفصول وتحسين مستويات الطلاب تعليميا وتربويا
0 وتركز التنمية المهنية على ضرورة الاطلاع المستمر للمعلمين للكتب والدوريات المفيدة من خلال برنامج
0التثقيف التربوي للمعلمين )ومن حلقات هذا البرنامج تلخيص الكتب
واستخلاص واستنباط الفوائد التربوية والتعليمية منها وهذا التلخيص الذي أتشرف بإعداده يأتي تحت هذا الإطار ،وهو تلخيص المجلد الثامن عشر المعنون ب(الحديث)من سلسة مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية طيب الله ثراه ،والسلسلة جمع وترتيب الفقير إلى الله عبد الرحمن النجدي الحنبلي ،وساعده في جمعها وترتيبها ابنه محمد ،والمجلد من القطع المتوسط،ويقع في أربعمائة صفحة وست وطبع المجلد ونشر بواسطة مكتبة النهضة الحديثة عام 1404ه بأمر الملك /فهد بن عبد العزيز آل سعود (رحمه الله)بإشراف الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين0

وهذ التلخيص يشتمل عاى مقدمة ومبحثين ،وخاتمة:-تناول المبحث الأول :-عرض موجز لمحتويات المجلد0
ودار المبحث الثاني:- الفوائد التربوية من المجلد0
وفي الختام أدعو الله(تعالى) أن يوفقنا للاستفادة من المجلد ،وما حواه من علم نافع ،وأن نطبق كل ما استفدناه من فوائد تربوية في الحقل التعليمي 0
والله الموفق والمستعان
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين0

المبحث الأول

يدور المجلد حول إجابات للعديد من الأسئلة التي عرضت على الإمام أحمد بن تيمية حول (الحديث) وموضوعاته والتي بلغت اثنتا وثلاثين مسألة ،أجاب فيها ابن تيمية على السائلين له ،والمجلد لم يقسم إلى أبواب وفصول ومباحث،و‘إنما عرضت المسائل والأسئلة متتالية أفاض فيها ابن تيمية حول كل ما يتعلق بعلم الحديث،كما شرح العديد من الأحاديث ،ووضح متا فيها من آداب وأخلاقيات وفيما يلي عرض موجز لما حواه المجلد:-
المسألة الأولى:-
أجاب فيها ابن تيمية عن الأسئلة الآتية:-
1-ما حد الحديث النبوي ؟أهو ما قاله في عمره أو بعد البعثة أو
تشريعا؟

2-ما حد الحديث الواحد؟ وهل هو كالسورة؟أو كالآية؟أوكالجملة؟
3-إذا صح الحديث هل يلزم أن يكون صدقا أم ؟
4-تقسيم الحديث إلى صحيح وحسن وضعيف تسمية صحيحة أو متداخلة؟
ما الحديث المكرر المعادبغير لفظه ومعناه من غير زيادة ولا نقص؟
وهل هو كالقصص في القرآن العظيم؟
5-كم في صحيح البخاري حديث مسلم بالمكرر ؟وكم دونه؟وكم في صحيح مسام؟ وعلى كم حديث اتفقا؟وبكم انفرد كل واحد؟
وكان ملخص إجابته 1-:-أن الحديث النبوي هو عند الإطلاق ينصرف إلى ما حدث به عنه بعدالنبوة :من قولهوفعله وإقراره0
2-الحديث الواحد يراد به ما رواه الصاحب من الكلام المتصل بعضه ببعض ولو كان جملا كثيرة0
3-الصحيح أنواع ،وكونه صدقا كثيرة0يعنى به شيئان :ما تواتر لفظه،ومنه ما تواتر معناه
4-أن من أقسام الحديث :-الصحيح ،والحسن،والضعيف 0
5- يرى ابن تيمية أن هناك فرق بين الإسناد المفيد معناه للصحة ،والرواية المحصلة للعلم، وبين الإسناد المفيد للرواية المفيدة للإسناد0
المسألة الثانية:
وفيها فرق ابن تيمية بين الحديث الحسن والمرسل والغريب والمتواتر ،وخبر الآحاد وبين شروط البخاري ومسلم لصحة الحديث كما فرق بين الحديث الضعيف والصحيح 0

المسألة الثالثة:-
أوضح فيها ابن تيمية :-شروط الراوي ،وأسباب خطأ الراوي،وبين أسباب كذب الرواة0
المسألة الرابعة:-
فيها فرق ابن تيمية بين الأحاديث المتواترة ،والصحيحة وبين العلاقة بين الأحاديث المتواترة والصحيحة 0
المسألة الخامسة:-
رد فيها ابن تيمية على بعض أئمة أهل الكلام لما تكلموا في المتأخرين من أهل الحديث، وذموهم بقلة الفهم،وأنهم لا يفهمون معاني الحديث،ولا يميزون بين صحيحه من ضعيفه ويفتخرون عليهم بحذقهم، ودقة علومهم فيها0
المسألةالسادسة
حدد فيها ابن تيمية الأحاديث التي يحتج بها بعض الفقهاء على أشياء ،وهي باطلة
المسألة السابعة:-
وضح فيها منهج ابن تيمية الذي يشدد في الأسانيد في أمور الحلال والحرام،وأوجب الدليل الشرعي في الأحاديث التي تحث على فضائل الأعمال0
المسألة الثامنة :
بين ابن تيمية بما يكون المتواتر ،وهل التواتر يكون بنقل الجم الغفير عن الجم الغفير أم ممكن يرويه الواحد والاثنان0

المسألةالتاسعة :-
علق فيها ابن تيمية على مؤلفات ابي نعيم الأصبهاني وبين أن أبا نعيم ثقة ،وكتبه مفيدة ومن أجود الكتب ،وإن ورد فيها أحاديث ضعيفة لا يقلل من شأنها0
المسألة العاشرة:-
وضح فيهافضل كتب الأحاديث كصحيح البخاري ومسلم وموطأ مالك0

المسألة الحادية عشر:-
روى فيها ابن تيمية أربعين حديثا سميت فيما بعد بالأربعين لشيخ الإسلام0
المسألة الثانيةعشر
ابنا فيها ابن تيمية الأحاديث الكاذبة والضعيفة والإسرائيليات الموضوعة التي لم يقلها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

المسألة الثالثة عشر :-
شرح فيها الحديث القدسي المروي عن رب العالمين(عز وجل)(وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن ،يكره الموت ،وأكره مساء)
المسألة الرابعة عشر:-
أسهب فيها ابن تيمية القول في شرح الحديث القدسي المروي عن الله (تبارك وتعالى ) :-يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي 00000ومن وجد غير ذلك فلا يلزمن إلا نفسه) وحلله تحليلا شاملا،واستنبط ما فيه من أحكام وآداب، وقدا ستغرق شرحه له ثلاث وسبعين صفحة0
المسألة الخامسة عشر:-
حلل فيها ابن تيمية وشرح حديث عمران بن حصين الذي يقول فيه (صلى الله عليه وسلم ):يا بني تميم !اقبلوا البشرى
المسألة السادسة عشر :-
شرح فيها بن تيمية في ست وأربعين صفحة حديث إنما الأعمال بالنيات ،ووضح في شرحه أن أصل العمل الصالح إخلاص العبد لله في نيته ،وأن المعنى الذي دل عليه هذا الحديث أصل عظيم من أصول الدين ، بل هو أصل كل عمل ،وفصل الحديث عن النية ، والعبادات وإحكام الطهارة ووضح الأحكام الشرعية المتعلقة بالنية والهجرة وأحكامها ، والأذكار وما يقال منها في كل موضع
المسألة السابعة عشر:-
وفيها شرح ابن تيمية الحديث الصحيح :- بدأ الإسلام غريبا،وسيعود غريبا فطوبى للغرباء،ووضح أحوال المسلمين من حيث تمسكهم بالشريعة وصبرهم على أذى الكفار ،وحث على التمسك بالدين وعدم موالاة الكفار وحث على النفقة والتصدق في سبيل الله،وتكلم عن قبض العلم والأمانة0
المسألة الثامنة عشر:-

شرح فيها ابن تيمية بإيجاز عدة أحاديث هي :حديث (مثل أمتي كمثل الغيث لا يدري أوله خير أواخره )،سبعة لا تموت ولا تفنى ولأتذوق الفناء :-النار وسكانها،واللوح ،والعرش )،حديث( أعطيت جوامع الكلم ) ،وحديث الكرب:-اللهم إني عبدك ) ووضح ما اشتملت عليه من آداب وأحكام 0
المسألة التاسعة عشر:-
شرح فيها ابن تيمية حديث (المرء مع أحب ) ،وبين أنه من أصح الأحاديث ،ووضح كيف تكون المحبة الخالصة لله،والفرق بينه أوبين المحبات الزائفة الخالية من الإخلاص،وبين أن المحبة الصادقة يجب أنتكون لله ولرسوله والصالحين
المسألة العشرون:-
وضح فيها المقصود بالمسكنة وشرح حديث اللهم أحيني مسكينا ،وأمتني مسكينا ،واحشرني في زمرة المساكين0

المسألة الحادية والعشرون:-
عرض فيها ابن تيمية أحاديث العفة والغنى ،ولم يسهب في شرحها ،وبين ماهية العفة والغنى،والفقر0
المسألة الثانية والعشرون:-
وفيها شرح ابن تيمية للثلاث المهلكات ،والمنجيات،وحذر من الشح ،والبخل وحذر من الطرق المؤدية إليهما0
المسألة الثالثة والعشرون:-
رد فيها على سؤال حول بيان بعض الأحاديث أهي صحيحة ففصل القول فيها وبين الصحيح من الكاذب الموضوع،وعلق على الأحاديث التي تناولت العقل،وأهميته0
المسألة الرابعة والعشرون:-
علق فيهابان تيمية على بعض الأحاديث التي تناولت الطواف بالبيت،والوقوف بعرفة،وزيارة النبي (صلى الله عليه وسلم)،ومقام إبراهيم0
المسألة الخامسة والعشرون:-
تحدث فيها ابن تيمية عن حديث فضل من علمك القرآن الكريم (من علمك آية من كتاب الله فكأنما ملك رقك إن شاء باعك وإن شاء اعتقك ) وبين أن هذا الحديث ليس من كتب المسلمين0
المسألة السادسة والعشرون :-
أبان فيها بن تيمية خطورة البدعة وشرح فيها حديث : من انتهر صاحب البدعة ملأ الله قلبه أمنا وإيمانا ، ولعنه يوم الفزع الأكبر 0
المسألة السابعة والعشرون :-
علق فيها على قول (لو )وأبان أن قولها قد يكون حرام إن كانت تعبر عن الحزن على الماضي ، والجزع من المقدور ،وحلال إن كانت لبيان علم نافع 0
المسألة الثامنة والعشرون :-
وفيها كذب من قال بمجي إبليس إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) عيانا بحضرة أصحابه وسؤاله له 0
المسألة التاسعة والعشرون :-
علق فيها على كتاب تنقلات الأنوار لأحمد البكري ، وبين أنه من أعظم الكتب كذبا وافتراء على الله ورسوله وعلى أصحاب الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) 0
المسألة الثلاثون :-
رد فيها على القصاصين الذين ينقلون مغازي النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وقصص الأنبياء عليهم السلام ، وبين ما فيها من أكاذيب وأحاديث موضوعة ، ومنسوبة إلى الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) كذبا وزورا 0
المسألة الحادية والثلاثون :-
شرح فيها بن تيمية حديث : أي الأعمال أفضل ؟وحديث على كل سلامي من أحدكم صدقة وبين أنواع الأعمال التي إن فعلها المرء نال خيرا كثيرا 0
المسألة الثانية والثلاثون :-
وفيها فند ا بن تيمية الأحاديث التي تنسب للرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ولم يقلها مثل : أدبني ربي فأحسن تأديبي
وأنا مدينة العلم وعلي بابها وهو حديث ضعيف موضوع 0واللهم إنك أخرجتني من أحب البقاع إليك 0
والشيخ في قومه كالنبي في أمته0وغيرها عشرات الأحاديث فندها ابن تيمية وبين كذبها وأنها موضوعة لم يقلها الرسول (صلى الله عليه وسلم)





المبحث الثاني


الفوائد التربوية المستفادة

من خلال قراءتي المتأنية للمجلد الثامن عشر (الحديث)من سلسلة مجموع فتاوىالشيخ ابن تيمية استخلصت واستنبطت العديد من الدروس والعبر والفوائد التربوية التي إن طبقت في الميدان التربوي والعملية التربوية التعليمية لجنينا من ورائها الهدف الأسمى من العملية التربوية(حسن تنشئة وتربية المتعلمين) وفيما يلي عرض لأهم هذه الفوائد0
1-ضرورة قراءة ودراسة الأحاديث النبوية الشريفة،والاستفادة مما فيها من آداب وأخلاقيات وأحكام0
2- الاقتداء بالرسول (صلى الله عليه وسلم ) ،وسيرته العطرة ،وتطبيقها في كل شؤون حياتنا 0
3-ضرورة تدريب المتعلمين على الدقة في كل شيء ،والاستشهادبالدليل في كل شيء، فدراسة الأحاديث تعلمنا أننا أمة الدليل ولا يقبل رأي بدون دليل 0
4-تعويد المتعلمين على الصدق في الأقوال والأفعال ،وتنفيرهم من الكذب 0
5-تزويد المتعلمين على دقة حفظ النصوص ،وخاصة حفظ القرآن،وحفظ الأحاديث النبوية 0
6-تزويد المتعلمين بنبذة مختصرة عن الحديث ،وأنواعه،والمقصود بالسند والرواية 0
7-بث روح الوسطية والاعتدال في نفوس المتعلمين ،وتنفيرهم من التعصب للرأي وتعويدهم على اتباع الحق ،والحرص على التمسك بالصواب ،والبعد عن الخطأ 0
8-تعريف المتعلمين بمفهوم العبادة الصحيح ،ومقتضيات التوحيد 0
9- غرس حب تلاوة القرآن في نفوس المتعلمين ،العمل بما فيه من أحكام 0
10- ضرورة أن يكون كل معلم مثقفا تعليميا وتربويا متقنا لمواد تخصصه ،فاهما لسيكولوجية تلاميذه قادرا على تبسيط المعلومات والمعارف لهم 0
11-على كل طالب علم أن يكون على علم بالحلال والحرام مقبلا على فعل الطاعات مجتنبا للمعاصي 0
12-على كل معلم الحرص على التأكد منم فهم المتعلمين لموضوع الدرس ،وإعادة الشرح مرة أخرى وبالطرق المناسبة في حالة تعثرالمتعلمين في فهم جانب معين
13-تدريب المتعلمين على سؤال المعلمين عما صعب عليهم فهمه ،وعلى المعلمين قبول أسئلة المتعلمين بصدر رحب 0
14- حث المتعلمين على القراءة والاطلاع ،وإرشادهم إلى كتب العلماء الثقات،وحثهم على قراءة ما تيسر من كتب الحديث كصحيح البخاري ومسلم وموطأ مالك
15-حث المتعلمين على قراءة كتب ابن تيمية لما فيها من علم نافع وفوائد كثيرة
16-على المتعلمين سؤال العلماء الثقات فيما غمض عليهم من أمور الدنيا والدين0
17- تعريف المتعلمين الفرق بين الأحاديث النبوية ،والأحاديث القدسية ،وحثهم على قراءة كليهما ،الاستفادة بما فيهما من أحكام وآداب وأخلاق 0
18- حث المتعلمين على التحلي بالآداب الرفيعة ،والتخلق بأخلاق الإسلام الفاضلة 0
19-تعويد المتعلمين على التفاؤل والحلم وعدم التسرع ،وأداء واجباتهم بإتقان ،وحثهم على احترام المعلمين ،تحقيق التفوق والنبوغ كما نبغ ابن تيمية 0
20- تعويد المتعلمين على السماحة ،والصبر في الشدائد ،والدعوة إلىاليسر والتيسير 0
21- حث المتعلمين على تعلم أحكام العبادات :الصلاة-الوضوء-الاغتسال-الزكاة-الصوم-الحج- وإتقانها،وتطبيقها عمليا 0
22-تعويد المتعلمين على كثرة ذكر الله في أحوالهم في الصباح والمساء وعند المأكل وعند المشرب –والنوم-والصلاة-والصيام والحج-وفي كل أمورهم اقتداء بسنة النبي(صلى الله عليه وسلم) 0
23-تحبيب المتعلمين في تحصيل العلم ،والتمسك بأحكام الشريعة ،وحب الصالحين ونصح زملائهم وحثهم على فعل الخيرات والطاعات ،والالتزام بنصائح المعلمين ،وتعليمات المدرسة والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة 0
24- حث المتعلمين على الاقتداء بالصالحين في أقوالهم ،وأفعالهم ظاهرا ،باطنا 0
25-تعويد المتعلمين على السير على نهج أهل السنة والجماعة ،البعد عن الفئات الضالة المنحرفة التي لا تعرف من الدين إلا القشور ,والبعد عن الخرافات والبعد عن البدع والشركيات 0
26- تعويد المتعلمين على المراقبة الذاتية ،وإخلاص الأعمال ،واستشعار مراقبة الله لهم 0
27-تنمية روح حب الله ورسوله ومحبة الصالحين في نفوس المتعلمين 0
28- غرس حب المساكين في نفوس المتعلمين ،وحثهم على حسن معاملتهم ،والعطف عليهم 0
29-حث المتعلمين على اتباع سبل الخير والنجاة ، وترك سبل الشر والهلاك 0
30- تعويد المتعلمين على البذل والعطاء ،ومقت الشح ،والبخل 0
31- حث المتعلمين على احترام المشاعر المقدسة ،وتعظيمها 0
32- تعويد المتعلمين على البعد عن البدع ،والبعد عن والألفاظ التي ينهى عنها الشرع 0
33- حث المتعلمين على التفكير قبل الإجابة ،وعدم التسرع في إصدار الأحكام 0
34- تعويد المتعلمين على السؤال عما يفيد ،وترك ما لا ينفع ،والتأدب بآداب الحوار 0
35- حث المتعلمين على البعد عن كتب الإسرائليات التي تنشر الخرافة والبدع 0
36- حث المتعلمين على فعل فضائل الأعمال ، والتصدق ،وفعل الخيرات 0




الخاتمة(النتائج والتوصيات)

اتضح لي أن الرحلة الممتعة في رياض ابن تيمية ، ومؤلفاته القيمة غمرتني بالسعادة بعد قراءة وتلخيص المجلد الثامن عشر من موسوعة مجموع فتاوى ابن تيمية ، واتضح لي مدى حذق ابن تيمية وإحاطته إحاطة تامة بعلم الحديث وفهما واعيا بكل جوانبه وتيقنت بلا ريب أو شك في براعة ابن تيمية في شرح الأحاديث النبوية ، وقدرته الفائقة في استنباط ما تحتويه الأحاديث من أحكام شرعية ، وآداب وأخلاق وأن ابن تيمية كان معلما رائعا ذا ثقافة واسعة ، وعلم غزير ، وملما بشتى جوانب العلوم الشرعية ، وكان ابن تيمية ماهرا في تبسيط المعلومات للسائلين ، وحريصا على إقناعهم بالحجة والبرهان ، والدليل ، وهذه دعوة لكل معلم في الميدان التعليمي بأن يكون مثقفا تعليميا وتربويا متقنا لمواد تخصصه ، فاهما لسيكولوجية تلاميذه ، قادرا على تبسيط المعلومات والمعارف لهم اقتداء بالإمام ابن تيمية 0


ومن خلال القراءة الثاقبة لهذا المجلد اتضح دقة ابن تيمية في عرض الأحكام ، ووضوح منهجه في الفتوى ، وتمسكه بنصوص القرآن ، والسنة ، وإجماع الأمة ، وإعمال العقل في الأمور المستجدة ، بحيث لا يكون تعارض في الحكم بين ثوابت الدين ، ونصوصه الشرعية 0
ولقد توصل إلى نتيجة جوهرية وفي غاية الأهمية لكل معلم ، وهي أن ابن تيمية يحرص على النظرة الكلية للموضوع ، واهتمامه بالجوهر ، وشمولية الموضوع وكثرة الاستشهادات ، والتأكد على أن السائل فهم الموضوع واستوعبه ، وهو ما يسمى في علوم التربية حاليا بالتعلم حتى الإتقان 0
ومن أهم التوصيات التي أوصى بها ما يلي :-
1- على كل طالب علم ومعلم الحرص على قراءة كتب ومؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية ، والاستفادة بم فيها من علوم ومعارف في شتى فروع علوم الدين والحرص على استنباط الفوائد التربوية منها ، والحرص على تطبيقها قدر المستطاع 0
2- على المختصين في علوم الشريعة العمل على تبسيط مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية وعرض بأسلوب يتناسب مع أعمار المتعلمين المختلفة حتى يتحقق نفع كل المتعلمين فيها 0
وفي الختام أدعو الله أن ينفع بما علمنا ، ويعلمنا ما ينفعنا ، وأن يوفقنا على نفع طلابنا وحسن تعليمهم وتهذيبهم ، وأن نقوم بعملنا على أكمل وجه وأتمه والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات0


الباحث
محمد عباس محمد عرابي







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:22 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1