Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
قديم منذ /08-05-2011, 01:27 AM   #1 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك

مقال اعجبني للشيخ سلمان العودة
احتَرِم نَفْسَك !
الريح الباردة تهبّ بقوة، كانت الناس تسير بسرعة، واللثام على الوجوه، وعزيف الريح يطغى على الأصوات , فلا يكاد يسمع أحد من أحد.
وقفت أستثبت من الطريق من أحد المارّة، انتصبت أمامه لئلا يتجاهلني، وحييته ثم سألته عن "سي بوينت"؟
لم يلتفت إليّ، ومضى في سبيله.
وآخر.
وثالث.
شعرت بالغيظ، ثم ابتلعته، وأنا أشعر أن في هذا مرضاة الله، الذي يحبّ منّا أن ننتصر على مشاعرنا السلبية تجاه الآخرين.
وفوراً خطر في بالي معنى بالغ الأهمية، يوحي بأن أكثر ما يُغضب الناس تجاهلهم الذي يعني ازدراء أشخاصهم، أو عدم احترامهم.
الإحساس بالأهمية من أعظم الدوافع الإنسانية.
السجن ليس هو الجدران والأقفال والشبابيك والقيود والأحكام.
السجن الحقيقي هو إشعار المرء بالمهانة والاحتقار، وأنه زائد على الوجود، ولا أهمية له يحيا أو يموت، يغضب أو يرضى، يقترب أو يبتعد.
أن تحترم نفسك، فهي البداية الجوهرية ليحترمك الآخرون، أن تحافظ على شخصيتك وكرامتك وحريتك وإنجازك، أن تواصل نجاحك ولو في " لعب الكعاب "!
احترام الطفل الصغير ليس مجاملة لوالديه فحسب، بل هو احترام لأسرته، واحترام لمستقبله، هذه الملامح الصغيرة سوف تكبر، وهذا الصبي سيصبح سيداً أو عالماً أو مبدعاً أو وزيراً أو غنياً، وهذه الفتاة ستكون محطّ آمال الخطّاب والعزّاب، وسيدة بيت، وربة عمل، وأم أولاد وأحفاد مرموقين.
الشباب والمراهقون، أغلبية العالم العربي، المسكونون كغيرهم بهاجس الاحتراف، والحصول على الاستقلال، يجب أن يحظوا باحترام الأب والمعلم والداعية والمسؤول قبل أن يتخذوا قراراً نفسياً بالانفصال.
العامل الذي ينظف الشارع أو السيارة هو إنسان (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ)(الإسراء: من الآية70).
يشترك معك في الإنسانية التي هي أخص صفاتك، وربما فاقك بعفافه، أو صبره، أو إيمانه، رب سائق أو خادم يقوم الليل وسيده ينام عن صلاة الجماعة « ابْغُونِى ضُعَفَاءَكُمْ فَإِنَّكُمْ إِنَّمَا تُرْزَقُونَ وَتُنْصَرُونَ بِضُعَفَائِكُمْ » رواه أبو داود والترمذي وأحمد، " هذا بنغالي "، " هذا هندي "، " هذا.. هذا " ! إنها لغة الكِبر والتعاظم " بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ ".
المستفيد، مراجعاً في إدارة حكومية، أو زبوناً، أو مسافراً في مطار، أو منتظراً في طابور..، يحتاج إلى الاحترام في الحالين، سواء حصل على ما يريد، أو حُرم منه، حصوله على الاحترام يمنحه الرضا ويطبع الابتسامة على وجهه لينصرف وهو سعيد.
احترم نفسك، تلويح بردة الفعل، وفي الصحيحين عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « مِنَ الْكَبَائِرِ شَتْمُ الرَّجُلِ وَالِدَيْهِ ». قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ يَشْتِمُ الرَّجُلُ وَالِدَيْهِ قَالَ « نَعَمْ يَسُبُّ أَبَا الرَّجُلِ فَيَسُبُّ أَبَاهُ وَيَسُبُّ أُمَّهُ فَيَسُبُّ أُمَّهُ ».
من لطف التعبير النبوي أن عدّ هذا شتماً للوالدين.
فشتمك لوالدي الرجل الآخر هو مثل شتمك لوالديك.
وهو أيضاً سبب فيه.
وفي التنزيل : (وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ)(الأنعام: من الآية108)، وأعظم حرمة هي حرمة المقدسات الإيمانية الربانية، كالإلوهية والنبوة وكلمات الله وشرائعه التي لا يجوز أن تمس تحت أي ذريعة إبداعية أو ابتداعية.
"احترم نفسك!"
كلمة يقولها الآخر وهو يهمّ بالإيقاع بك، وبذا تحولت من لغة جميلة صادقة إلى تهديد ترتعد له الفرائص.
احترام النفس يعني احترام الإنسان ذاته.
في صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : « إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيَجْتَنِبِ الْوَجْهَ فَإِنَّ اللَّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ ».
من إيحاءات النص النبوي أن الوجه موضع التشريف والكرامة، ومجمع الحواس، السمع والبصر والشم والذوق، وتقاسيمه تعبّر عن معظم المعاني الذاتية : من طيبة وكرم وسماحة، أو أضدادها، وعن المشاعر كالغضب والرضا والفرح والحزن، والفنان المبدع يرسم ذلك بريشته بما لا تطيقه لغة الأديب والشاعر..
هي كرامة إنسانية إذاً، أنت أحد أفرادها، وأخوك الآخر كذلك، وانتهاك كرامته هو عدوان عليك أنت في نهاية المطاف.
المقيم والمواطن والغريب كلهم سواسية كأسنان المشط
(فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ)(المائدة: من الآية30).
سماه أخاً مع ممارسة القتل، وسماه النبي -صلى الله عليه وسلم- ابن آدم الأول، وحمّله وزر كل نفس تُقتل ظلماً، لأنه سنّ القتل.
الذين يقتلون الناس، أو يقتلون شعوبهم فقدوا إنسانيتهم، وفقدوا احترامهم لأنفسهم، وفقدوا الشرف والكرامة البشرية، وهم أعظم الناس جرماً عند الله بعد المشركين.
ليس في قتل الإنسان لأخيه شرف، ولذا كانت المزية للمقتول على القاتل (إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بإِثْمِي وَإِثْمِكَ)(المائدة: من الآية29).
الحياة عطاء وفضل، ولذا جعل الله القصاص حياة، لأنه يمنع القتل، ويحمي الأرواح المعصومة.
والمرأة حين تموت على ولدها فهي شهيدة ؛ لأنها ماتت بـ "جُمْع"، حين كانت روح الحياة الجديدة ينبثق من رحمها الولود المعطاء، والشهداء أحياء عند ربهم يرزقون.
هذا شيء يعيه صناع المجد على مدار التاريخ.
وليس يفخر ماجدٌ بمجرد قتله لأعدائه، ولكنه يتباهى بالتضحيات التي قدمها، والتحديات التي خاضها.
ذلك الجندي المنهزم الكسير تحت أقدام عدو شرس شديد البأس، يعلوه بالسلاح، وبيده تقرير مصيره، ولسان حاله يقول :
اقض ما أنت قاضٍ ما دمت لا تستطيع أن تسلبني حريتي وكرامتي وشرفي، ولا أن تمنحني إياها !
حين يستحضر الجندي معنى الشرف والاحترام سيكون " إنساناً " في كل شأنه، وليس مجرد أداة للبطش والفتك.
أن تصنع جنوداً من جديد يدركون أن مهمتهم ليست هي التدمير، بل صناعة الحياة وإشاعتها، فذلك تحكيم المبادئ التي رسمتها الشريعة والقيم الرفيعة.
الجندية المقترنة بالخوف والرعب والانتهاك ليست هي الحامي ولا المؤهل للبقاء، بل جندية الأرواح الصامدة التي لا تقهر، والتي علاقتها الحب والاحترام وحفظ الجميل.

يتبع
الحلقة القادمة واحترم نظيرك







 

احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
قديم منذ /08-05-2011, 01:54 AM   #2 (permalink)

عضو ماسي

aledwani غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 16978
 تاريخ التسجيل : Jul 2003
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : k s a _ jeddah
 المشاركات : 2,444
 النقاط : aledwani is on a distinguished road

افتراضي

عدم إحترام الآخرين والتقليل من شأنهم هو ما يثير ضغائنهم

وربما يؤدي بهم إلى الثأر لكرامتهم.

وفق الله الشيخ سلمان العودة لكل خير.

وجزيت خيراً اخونا على حسن الإختيار.








التوقيع
كثيرون يؤمنون بالحقيقة وقليلون ينطقون بها..!!
 
احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
قديم منذ /08-05-2011, 02:46 AM   #3 (permalink)

عضو مميز جداً

مرسول السلام غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 6425
 تاريخ التسجيل : Sep 2002
 المكان : على حدود المنفى
 المشاركات : 470
 النقاط : مرسول السلام is on a distinguished road

افتراضي ة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المفكر التطويري مشاهدة المشاركة

مقال اعجبني للشيخ سلمان العودة

"احترم نفسك!"
كلمة يقولها الآخر وهو يهمّ بالإيقاع بك، وبذا تحولت من لغة جميلة صادقة إلى تهديد ترتعد له الفرائص.
احترام النفس يعني احترام الإنسان ذاته.

اقض ما أنت قاضٍ ما دمت لا تستطيع أن تسلبني حريتي وكرامتي وشرفي، ولا أن تمنحني إياها !


*
حين يتم إقصاء الآخر وتتعالى الأصوات المؤدلجة التي لا تدين بثقافة الاختلاف
فهي تُساهم في خلق اجواء متشنّجة .. اجواء مشحونة .. تُساهم في خلق أزمة ثقافيّة وفكريّة قد تؤدّي بالاخر إلى ردّات فكريّة متطرّفة جرّاء ممارسة تلك الثّقافة الاستبداديّة الهادفة إلى التّصفية الفكريّة وأدلجة العقول قسراً وفق نمطها
المًدجّج بأرهابيّة الفكر : (( أنت معي ..لا .. إذاً أنت ضدّي ))
لنسعى دائماً لخلق إيديولوجيّة حواريّة نسعى من خلالها للوصول إلى قناعة مُشتركة ونحُثّ الخُطى من خلالها لإيجاد مساحة للتناغم المُتّزن وأن نسعى دائما لتضميد جراحات الآخرين والتّربيت على أنّاتهم بدلاً من ممارسة فنّ التّراقص والإقصاء
هنا فقط نُحسن احترام أنفسنا ونفرضه كذلك على الاخرين
مقالة لامست واقعاً نعيش بعضاً من تفاصيله

طابت ليلتك بسعادة لا تنقضي , وابتسامةٍ لا تذبُل







التوقيع




هكذا اقتضت حكمة القدر !

أن لاحياة تصفو بلا .. كدر !!



مرسول السّلام

 
احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
قديم منذ /09-05-2011, 01:27 AM   #4 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

واحترم نظيرك

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حكى طفلي طرفة أن ملكاً كان عنده مائة رجل ، فعطس أحدهم ، وسأل الملك : من العاطس؟ فلم يجب ، قسمهم إلى مجموعتين وسأل الأولى عن العاطس ، ولما لم يجب قتلهم ، وقسم الباقين إلى مجموعتين .. حتى لم يبق منهم إلا واحداً .. فسأله : من العاطس ؟ فقال : أنا !
قال : يرحمك الله !
في المثل الإنجليزي " إبريل شاور ، ومي فْلَوَر " " الأمطار ثم الأزهار " ، هذا العام سال الشهر نهراً من دماء , فهل تنبت بعده أزهار الحرية والأحلام الرائعة الجديدة للشعوب المحرومة ؟
منطق الأسباب والنتائج الذي يعنيه المثل هو ما ترشد إليه السنة الإلهية .
معاني التكريم والرحمة والتواصل والأخلاق تدور حول معنى واحد ، هو " الاحترام " .
احترام العقول بالكفّ عن الخداع وسوق الأضاليل والأكاذيب الدعائية على قاعدة " اكذب واكذب حتى يصدقك الناس " .
احترام العمل والكفاءة .. فليس الجدير بالوظيفة من يجيبك على سؤال " من تعرف ؟ " بل من يجيبك على سؤال : " ماذا تعرف ؟ " .
الشهادة والخبرة والمعرفة الميدانية هي معيار الاحترام .
احترام الوقت ، الإحساس بأهميته ، وأنه يعني الحياة ، فلا يذهب إلا في شيء مقصود ، ولو كان متعة أو ترفيهاً ، أو عملاً متواضعاً ، وما أجمل أن « لاَ يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ » وأنت منهمك في أي عمل .
احترام وقت الآخرين ، يواعدك العاشرة ، وتنتظره إلى الحادية عشرة ، وإن لم يأت حتى الثانية عشرة ، فباستطاعتك الانصراف في الواحدة حتى لا تثير غضبه .
الفساد الإداري هو إضاعة وقت الناس الذين وضعوك في هذا العمل لخدمة الشأن العام .
الاحترام الاجتماعي : التواصل ، المناسبات ، التهاني ، التعازي ، العمل الطّوعي ، " بذل الندى ، وكف الأذى " .
احترام خصوصيات الآخرين ، الأسرار التي يجب ألا تُشاع ، الأحوال التي يحرم كشفها والتلصص عليها ، الاتصالات والإيميلات والمراسلات التي لا يجوز انتهاكها ولا تقحّمها ، وويل " للهاكرز " رسمياً كان أو شعبياً من وعيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من خَطْف أبصارهم فلا يعقلون ولا يرجعون : « لَوْ أَعْلَمُ أَنَّكَ تَنْظُرُ طَعَنْتُ بِهِ فِى عَيْنِكَ إِنَّمَا جَعَلَ اللَّهُ الإِذْنَ مِنْ أَجْلِ الْبَصَرِ » رواه البخاري ومسلم من حديث سهل بن سعد الأنصاري.
أنت يا من تعيّر أخاك بذنب عرفته بالتجسس عليه .. جرمك عند الله أعظم منه ، هو كان مستتراً منكسراً ففضحته وهتكت ستره ، ومن تتبع عورات المسلمين تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في قعر بيته !
الخصوصية حتى بين الأصدقاء الحميمين أو الزوجين ، تزول الحواجز والحدود والسدود ، ويبقى لكل امرئ شخصيته وأسراره وأحاسيسه التي لا يبوح بها لأقرب قريب .
احترام المسؤولية تعني القدرة على التدارك والتصحيح ، القدرة على الاعتذار حال الخطأ ، الاعتذار لا يضر ، الإصرار والتجاهل هو الذي يحرمك احترام ناسك ، القدرة على الاستقالة ، فأنت لا تستمد أهميتك من عملك ، بل من كفاءتك وقدراتك الشخصية ، وهي باقية ، وها هم رؤساء دول يتركون كراسيهم ويظلون أحياء فاعلين في دولهم ، وفي العالم كله ، قائمين على برامج ومشاريع عالمية ، مقدمين المشورة والخبرة ، أساتذة في جامعات .
مع الجريمة والخطأ لا ينتهي الاحترام ، ينال المخطئ جزاءه ، وتُحفظ حقوقه « إِذَا زَنَتْ أَمَةُ أَحَدِكُمْ فَتَبَيَّنَ زِنَاهَا فَلْيَجْلِدْهَا الْحَدَّ وَلاَ يُثَرِّبْ عَلَيْهَا ثُمَّ إِنْ زَنَتْ فَلْيَجْلِدْهَا الْحَدَّ وَلاَ يُثَرِّبْ عَلَيْهَا ثُمَّ إِنْ زَنَتِ الثَّالِثَةَ فَتَبَيَّنَ زِنَاهَا فَلْيَبِعْهَا وَلَوْ بِحَبْلٍ مِنْ شَعَرٍ » رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة.
لست بصدد البحث عن مسوغات لتقليل احترام الآخرين ، حتى أولئك الذين يجهلون عليك خير ما تقابلهم به الصفح والإعراض :

حَليمٌ إِذا ما الحِلمُ زَينٌ لأَهلهُ مَعَ الحِلمِ في عَينِ العَدُوَّ مَهيبُ


إِذا ما تَراءاهُ الرِجالُ تَحَفَّظوا فَلَم تُنطَق العَوراءُ وَهوَ قَريبُ

سوف تتجرع الأمر أولاً ، ثم تسيغه ، ليصبح محمدة وسنة لك أجرها وأجر من عمل بها (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) (فصلت:35) .







 
احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
قديم منذ /14-05-2011, 09:14 PM   #5 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
قديم منذ /14-05-2011, 10:13 PM   #6 (permalink)

 
الصورة الرمزية سااااااااس

سااااااااس غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 232382
 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 11,576
 النقاط : سااااااااس is on a distinguished road

افتراضي

موضوع قيم .... ويحتاج الى مزيدا من الوقوف عليه ....فكل كلمة لها معنى رفيع ...


جزيت الجنة على جهودك التي لاتحجبها شمس ....وبارك الله في همتك ...








 
احتــــــــرم نفســــــك واحتــــــرم نظيــــرك
قديم منذ /26-05-2011, 02:49 PM   #7 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:14 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1