Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /01-06-2011, 02:01 AM   #1 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00

حكامنا ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء


عندما تجوّع قطة ، وتحرم من حريتها في البحث عن رزقها ، فإنها تموت ، فيكون حابسها في النار ولو كان من الركع السجود ، وعندما يلهث كلب من شدة العطش ويشارف على الموت فتسقيه مومس تدخل الجنة وهي ليست من الصالحين ، إنها الروح التي هي من روح الله


هو خالقها ونافخها ، ولا يحق لمخلوق سلبها ، إلا بحق لا لبس فيه ،


واليوم يسفك الحكام دماء شعوبهم بعد أن استبدوا بها ، واستعبدوها ، واستأثروا بخيرات الأرض ظاهرها وباطنها ، وغدت الشعوب تعاني فقرها وسلب حريتها


و دوس كرامتها بطرق شتى


وغدت أرقاما يمكن تجاوز إرادتها ، و تزويرها ، بل وإنكارها وشطبها وقتلها دون وجل ، وسحلها في الشوارع والطرقات ، والرقص على أجسادها


ثم يطلقون أبواقهم من خلال وسائل إعلامهم ، فيصبح القتيل عميلا ، ومندسا ، وجرذا ، وخارجا عن الصف ، و يأتون بعلماء صنعوهم على أعينهم ، يفتون لهم بأن الخروج على الحاكم ضلال وزيغ وهلاك ، وكأن الإسلام يريد للشعوب أن تبقى ذليلة مستعبدة فقيرة ومجهلة تحت حكم الطواغيت ! تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا 0 فيتخذ إعلامهم من هذه الفتاوى حججا ليسلطون أسلحتهم الفتاكة لإسكات الشعوب بالقتل ، والترويع ، والتشريد ، والاستعانة بكل ساقط لا ضمير له من المجهلين في أجهزة الخوف التي صنعوها لحمايتهم ، واسترهبوهم فلا يكادون يفقهون حديثا 0


ألا تبا أيها الحكام أضعفتم الأمة فقرا وجهلا فأصبحت مطمعا للأعداء


وهاهي اليوم تبين أن حكمكم لها بالحديد والنار ، وتفرقت بكيدكم شيعا لتسودوا 00


أيها الجبناء : ستسقطون لتصبحوا عبرة لكل ظالم متجبر يعتقد أن أرحام الأمهات لا تنجب الشرفاء الذين يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل الحرية والكرامة


لقد عُرف العميل للأعداء ومنذ زمن بعيد ، واليوم حانت ساعة الحساب لتستعيد الشعوب قرارها وتفرض على من مكنكم من قوى الأرض على البقاء عقودا تحكمونها أن يقف أمام شجاعتها وإقدامها صاغرا ليتخلى عنكم أيها الصغار0


هاهي الشعوب تخرج بالملايين في ساحات الحرية والتغيير في مصر وتونس وليبيا واليمن وسوريا ترفع أكفها إلى الله ملك الملوك تسأله العون والمدد 0


إن الأمة تتجه نحو بناء مستقبل جديد ترتفع فيه قيم الحرية والعدالة والكرامة والعزة


( فحكامنا ذبحوا الحياء 00 هم لقصورهم سجناء 00 لشعوبهم جروا الشقاء 00 لعدوهم هم أصدقاء 00 أقوالهم أقوى لهم 00 أفعالهم أفعى لهم 00 لو يستجيبوا أنى لهم 00 أو أن ينيبوا بعدا لهم 00 أو أن يتوبوا تبا لهم )
بقلم جواد الخير*







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 

حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /01-06-2011, 02:36 AM   #2 (permalink)

الشاطر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 217768
 تاريخ التسجيل : May 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : طيبة الطيّبة
 المشاركات : 10,073
 النقاط : الشاطر is on a distinguished road

افتراضي

لسان حالهم يقول :

إما أحكمك . . . أو أقتلك !!

والآن . . . في الشام ومصر واليمن

بان عَوارهم أن ليس لهم مشروع تنهض به الأمّة طيلة سنيّ حكمهم
بل إستغفال الشعوب وسرقة أموالهم








 
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /02-06-2011, 12:30 AM   #3 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاطر مشاهدة المشاركة

لسان حالهم يقول :

إما أحكمك . . . أو أقتلك !!

والآن . . . في الشام ومصر واليمن

بان عَوارهم أن ليس لهم مشروع تنهض به الأمّة طيلة سنيّ حكمهم
بل إستغفال الشعوب وسرقة أموالهم

أهلا وسهلا بك مراقب منتدانا الكريم الشاطر
لقد شخصت مشروعهم بكل دقة 0
أليس استغفال الشعوب وسرقة أموالهم مشروع ؟
أخي عقود حكمهم كانت كوابيس مفزعة يقول احمد مطر
الكابوس أمامي قائم.
قمْ من نومكَ
لست بنائم.
ليس، إذن، كابوساً هذا
بل أنت ترى وجه الحاكم !
واليوم تحول الكابوس إلى القتل المادي بعد أن قتل آمال أجيال وحولها لهياكل بشرية
شكر لمشاركتك القيمة أخي الشاطر







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /02-06-2011, 12:07 PM   #4 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

في هذا الموضوع استوقفني كيف كان الشعب الليبي ينظر إلى نفسه في عالم اليوم وأين كان يضع نفسه بين الشعوب
وكيف تحول بعد ثورته المباركة والشجاعة
الموضوع يعطينا صورة بسيطة دون تعقيد لنقرأ ونتعرف
************************************************** ***
ثورة 17 فبراير وإعادة بعث الشعب الليبي بعد الموت.


إبراهيم محمد طاهر.


في عالمنا العربي، وفي العالم كله، نجد انتشار انطباعات عن الشعوب في أذهان الناس، أنماط معينة يحكم بها الناس على من يقابلونه من هذه البلاد، أو من تلك المدينة، أو حتى من ذلك الحي، ولعل من أشهر هذه الصور: صورة المصري صاحب النكتة، وشديد الفخر بمصر، وصورة اللبناني المُتحضر، مُرهف الإحساس، وصورة اليمني بخنجره الأصيل، وصورة الفلسطيني المكافح على الدوام... وغيرها الكثير... تصوراتٌ كثيرة، بعضها صحيح مُشرِّف، وكثيرها تعميمٌ ظالم... ومع ذلك تبقى صورةً يبني عليها المرء توقعاته حين يقابل أحد أبناء هذه الشعوب.





ولكن، ومع انتشار هذه الظاهرة، فالعالم العربي – بل العالم كله – لم يكن لديه أي فكرة أو تصور عن شعب ليبيا وطبيعته. لم يكن أحد يتوقع نمطاً معيناً من التصرفات حين يقابل أحدنا: لم يكن يترقب علماً أو جهلاً، تحضراً أو تخلفاً، تطرفاً أو انفتاحاً... لا شيء... لأن العالم لم يكن لديه أي فكرة عن شعبنا ليقيس تصرفاتنا عليها. نحن الليبييون كنا لغزاً مُبهماً، لم يكن لنا أي وجود في أذهان العالم، كنا فقط علامة استفهام تقع بين مصر وتونس. حتى لهجتنا المحلية غير معروفة. كل ما يعرفه الناس عن ليبيا كان ثلاثة أشياء: عمر المختار، النفط، والسفاح المجنون – الذي لا نتجرأ على ذكر اسمه في نفس السياق مع شيخ الشهداء عمر المختار. هذا كل ما يعرفه العالم عن ليبيا، ولا يعرفون عن شعبنا شيئاً: هل هم عرب؟ هل هم مسلمون؟ هل هم أفارقة؟ هل يتحدثون الإيطالية؟ هل يستحمون بالنفط، ويمشون على شوارعٍ من ذهب؟ لغزٌ صعب، استمر لمدة 42 عاماً…




ولكن الآن تغير الوضع... وصلت ثورة الشعب إلى ليبيا، ووُلدت ثورة 17 فبراير، واقتدى الشعب الليبي بثورة (الياسمين) في تونس، وبثورة (التحرير) في مصر، ولكن – وللأسف – لم توصف ثورة شعب ليبيا بأسماء رومانسية، بل اشتهرت بكلمات مثل: (الميم-طاء)، (المرتزقة)، (المدفعية)، (الطائرات)، وتهديدات القذافي بالإبادة (زنقة، زنقة)...


لقد أثبت القذافي للعالم كله شهوته للدماء بشنه حرباً شاملة على شعب ليبيا، وارتكب من البشاعات ما يُبكي العدو قبل الصديق. ارتكب في حق الشعب الليبي جريمة قتل جماعي مع سبق الإصرار والترصد... إبادة خطط لها وجهز لها العدة منذ 42 عاماً... لا توجد مؤسسات سياسية، لا يوجد جيش نظامي مستقل، لا توجد حتى هيئات إنسانية أو خيرية، حتى الدين يُقيده بالرعب والاضطهاد... القذافي تعمد تحويل ليبيا إلى سجن كبير، لا يوجد فيه شيء يستطيع الشعب الاستناد إليه... مجرد مقبرة عميقة، يعيش فيها الشعب وسط قبورهم، ويتشوقون لراحة الموت...




ولكن القذافي، حين أراد نحر عنق الشعب الليبي والتضحية به في سبيل الدكتاتورية، لم يعلم أن أسطورة العنقاء ليست مجرد خرافة؛ لم يعلم أنه بقتله الشعب ساهم في إعادة بعثه، لم يُدرك أن شوق الليبيين للموت كان في الأصل حبهم للحياة، لم يفهم أن الشعب يجد الحرية، الاستقلال، الحياة، كلها يجدها بالموت...


وعبر كل هذه المجازر، عبر كل هذه الدماء، انبعث الشعب الليبي كالعنقاء، انبعث عبر الرماد، وأثبت للعالم كله أنه موجود... انبعث من محرقة القذافي، وحلق نحو علياء الحرية.




العالم كله أصبح يعرف الشعب الليبي، العالم كله أصبح يدرك حقيقة الشعب الليبي؛ فلأول مرة يتمكن العالم من رؤية الشعب الليبي على حقيقته عبر ثورة 17 فبراير... العالم كله عرف شجاعة الشعب الليبي الذي لم يتراجع أمام الرصاص ومضادات الطائرات، بل تزاحم على الصفوف الأمامية بصدورٍ عارية. العالم كله أصبح يُدرك أن عمر المختار لم يكن مجاهداً نادراً في تاريخ ليبيا، فقد أيقن العالم أن الليبيين كلهم عمر المختار – عمر المختار لم يعد مجرد ضريح لشعب ضائع، وشيخ لشهداء كفاحٍ يائس، بل أدرك العالم أنه جزء لا يتجزأ من روح ليبيا، ليس ضريحاً للماضي، بل نصباً معاصراً للشعب الليبي. العالم أصبح يُدرك أن الشعب الليبي شعب صبور، تحمَّل محنة السجن لمدة 42 عاماً، رزح تحت التعذيب في الزنزانة رقم 1-9-1969 لأربعة عقود، ولكنه لم ينكسر أبداً، واقتحم الشعب ظلمات زنزانته وفاجأ العالم كله برفع علم الاستقلال تحت شمس الكفاح، أخرج هذا العلم الذي كان يحفظه في سويداء قلبه – هذا التذكار لقصة حب اُجهضت في بدايتها حين اختطف القذافي ليبيا من شعبها – وأعلن الشعب للعالم كله أنه لم ينسى أبداً حبه لليبيا، ولن ينسى أبداً. العالم كله أدرك أن صمت الشعب الليبي لم يكن خضوعاً، بل كان موتاً، كان دعاء سر، صلاة جنازة – استعداداً لإعادة البعث. العالم كله أصبح يعلم أن الشعب الليبي قوي، متينٌ لا ينكسر، حتى وإن رماه الطاغية بكل ما يملك من قوة، فالشعب يزداد قوةً، ويعلو أكثر فأكثر حتى لم يجد القذافي المسعور مفراً من محاولة الوصول إلى الشعب بالطائرات، ومع كل هذا الحقد الأعمى، مع كل هذه القوة الهمجية، لم ينكسر الشعب الليبي، لم ينكسر في بنغازي، ولا البيضاء، ولا الزنتان، ولا إجدابيا، ولا مصراته، لم يستسلم أبداً، بل انكسرت عليه كل أسلحة القذافي. العالم كله أدرك أن الشعب الليبي لا يبيع شرفه، ولا تُشترى وطنيته بالمال والرشاوى. العالم كله أدرك أن الشعب الليبي شعب إنساني متسامح، تقبل كل من انضموا إلى الثورة، وكل من استسلموا لها، بصدورٍ ليبية واسعة، وبتعاملٍ إنساني رحيم. العالم كله أصبح يعلم أن الشعب الليبي شعب مُتحضر، مُتمدن، فلأول مرة في التاريخ يشهد العالم هذا التنظيم السريع لثورة شعب، هذا التنظيم الذي بلغ ذروته بتكوين مجلس وطني انتقالي في غضون أسبوع أو أسبوعين من انتفاضة الشعب، وهي سابقة تاريخية لا مثيل لها وسط التاريخ الفوضوي للثورات... العالم كله أصبح يعرف حقيقة الشعب الليبي النبيل.




والآن، وبعد انبعاث الشعب الليبي عبر الدماء والرماد، بعد قيامته من الموت بثورة 17 فبراير، أصبحت صورة الإنسان الليبي واضحةً الآن، أصبح العالم كله – العربي قبل الأجنبي – يعلم حقيقة الشعب الليبي، وماذا يجب أن يتوقع من أبناء ليبيا. بعد عقودٍ من غموض هوية مجهولة، اكتشف العالم بطولة شعبنا الأبي، وتاريخنا النبيل، وحفِظ أسماء مُدننا الحبيبة.


لم تعد ثمة حاجة لتحسين صورة الإنسان الليبي في الخارج أو حتى لمحاولة نشر أي صورة عن الليبيين. العالم لم يعد يسألنا عن بلادنا وشعبنا؛ فالعالم استبدل الأسئلة بالاحترام، لم يعد الناس يقولون: (أنت ليبي؟؟) بتعجبٍ وفضول، بل أصبحوا يقولونها بإجلال (أنت ليبي) أصبحوا ينطقون بها كوسام شرف من الكلمات. وبدلاً من أن يسألنا الناس عن شعبنا بحزن وكأنهم يقرأون الفاتحة ترحماً علينا، أصبح الناس يتأهبون احتراماً ويطلبون مصافحة أيدينا؛ فقط لأننا ليبيون؛ فالعالم كله أصبح يعلم ماذا يتوقع من الليبيين... العالم كله الآن أصبح يعرف الشعب الليبي.




فالحمد لله الذي أحيانا بعد مماتنا، وإليه سبحانه وتعالى النشور.







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /03-06-2011, 04:27 PM   #5 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

مقال واضح وبسيط من سيدة خليجية
تنتسب لعائلة حاكمة توضح كم هي الثورة اليمنية ثورة حضارية
تبين كم هو هذا الشعب قويا وشجاعا وحضاريا
لنتابع المقال
الفقر والعوز الذي عانى منه اليمن جعل البعض ينظر إلى أبناء هذا البلد على أنهم أقل تحضراً من غيرهم من أبناء دول الخليج العربية الغنية بالنفط، فالبعض ينظر إلى التحضر على أنه مجرد ارتداء ملابس من ماركات عالمية وقيادة سيارات فارهة وشوارع فسيحة وأبراج عالية. إلا أنه وفي حقيقة الأمر أن شباب اليمن، ورغم محدودية مواردهم المالية، إلا أنهم وفي فكرهم هم الأكثر تحضراً من غيرهم، وهذا ما رأيناها في طريقة مظاهراتهم واعتصاماتهم ومشاركة المرأة بدور فعال لدعم الثورة. لقد قدم هؤلاء الشباب نموذجاً حضارياً في طريقة معارضتهم لنظام الحكم الديكتاتوري في بلدهم فاق النموذج المصري والتونسي، فرغم أن جميع الشعب اليمني مسلح، ورغم ما تعرض له هؤلاء الشباب من اتهامات باطلة وسباب وشتم وقهر واطلاق نار وقتل وغازات اعصاب سامة من قبل النظام وبلطجيته، إلا أنهم ورغم كل ذلك لم يطلقوا رصاصة واحدة بوجه هذا النظام الذي أخذ يضخ أموال الشعب لتأجير البلطجية. وكما تقول الحكمة انه إذا أراد الله سبحانه وتعالى ان ينتقم من إنسان فإنه يسلط عليه عقله، لذلك لا يزال الرئيس، الذي تدعمه حاشيته التي شفطت خيرات اليمن، متمسكاً بالحكم الجمهوري إلى آخر نفس غير آبه بأرواح الشباب التي تزهق يومياً، معتقداً أن هناك أمل في بقائه على كرسي الحكم كما يعتقد زميله في الفكر العقيد معمر القذافي ذلك، لقد سبق وأن ذكرت أن الوضع اليمني في غاية الخطورة وأنه، لا سمح الله، إذا انفلتت الأمور وقام النظام بالمزيد من الجرائم والمجازر فستحدث حرب أهلية لا نهاية لها، وهنا اوجه رسالتي إلى الرئيس علي عبدالله صالح هل الأرواح التي أزهقتها غير كافية حتى تترجل من كرسي الحكم الجمهوري الذي حولته إلى كرسي ملكي؟ وإن كان ذلك غير كاف حتى الان فكم هي في نظرك الأرواح التي يجب أن تزهق حتى تترجل عن هذا الكرسي؟ أي باختصار كم يساوي هذا الكرسي من الأرواح اليمنية؟ ثم أيهما أهم الأرواح التي تزهق يومياً أم كرسيك الذي لم يتبق منه سوى أشهر معدودات؟
ثم وإن كنت وطوال أعوام حكمك الطويلة لم تقدم شيئاً لليمن سوى الفقر والفساد حتى أصبحت اليمن من أفقر دول العالم، فماذا عساك أن تقدم في الأشهر الأخيرة المتبقية في ظل هذه الاضطرابات والاعتصامات؟ نحن كخليجيين نتمنى ألا تتدهور الأمور حتى يبقى اليمن موحداً متماسكاً.
للكاتبه فوزيه سالم الصباح </i>







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...

التعديل الأخير تم بواسطة جواد الخير* ; 03-06-2011 الساعة 04:30 PM
 
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /03-06-2011, 04:52 PM   #6 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

الشعب اليمني المظلوم من أشقاءه
إن الثورة العربية الشاملة للإطاحة بالأنظمة الديكتاتورية تعرقلت ونتقلت من طابعها السلبي فزادت من مخاوف الشارع العربي على اليمن بلد الأسلحة والقبيلة والصراعات الحزبية والطائفية التي أفرزها حكم على عبد الله صالح خلال ثلاثة عقود وما يعاني هذا البلد من مشاكل اقتصادية تعصف بالبلاد وحروب أهلية في الشمال والجنوب دامت أكثر من عشر سنوات وأجواء مكهربة مهيأة لتكون بالفعل حرب أهلية كما أراد نظام على عبد الله صالح أن يصورها للعالم ولكن كانت المفاجأة الكبرى للعالم أجمع بخروج الشعب اليمني إلى ساحات التغيير في جميع المحافظات والمدن اليمنية بدون سلاح مؤكدين على سلمية مطالبهم وثورتهم حتى سقوط النظام
و هنا اخجل الشعب اليمني العالم وقال كلمة الفصل أنه شعب الإيمان والحكمة

كيف لا وهو الشعب الذي توافدت قبائله على الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة لتدخل دين الله أفوجا
كيف لا وهم أرق قلوبا وألين أفئدة بشهادة الرسول صلى الله عليه وسلم

ولا ضير بما أنهم بهذه الصفات فقد توافدت القبائل من كل حدب وصوب إلى ساحات التغيير وأعلنت انضمامها إلى ثورة الشباب السلمية المطالبة بسقوط نظام على عبد الله صالح وفي كل يوم استطاعت هذه الثورة أن تقدم المعجزات للعالم وتقول لهم نحن أهل الحكمة نحن أهل السلام رغم المجازر التي ترتكب في حقنا ورغم الدماء التي تسفك بأيدي الغدر التي تسعى دوما لإظهار الشعب اليمني شعب دموي وقاتل لقد أخلجت الثورة اليمنية العالم بما اتسمت به من وعي وقدرة عالية على ضبط النفس والتروي والجنوح للسلم وتحكيم العقل والمنطق في المطالبة بإسقاط النظام الكهنوتي الذي دمر اليمن وحكم اليمن مستندا الى فرض التناقضات وتصنيف الشعب اليمني إلى فئات انفصالية وحوثية ولقاء مشترك وتيارات غير وطنية
ولولا دعم أنظمة في الخليج مازالت تراهن على صالح وحزبه للحفاظ على مصالحها وإبقاء الصورة المغلوطة عن الشعب اليمني فلا تتأثر به شعوبها لكان صالح سقط واستطاع الشعب اليمني العظيم أن يبدأ في بناء دولة الحرية والعدل والإيمان







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /03-06-2011, 07:53 PM   #7 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

الذعر الصفوي من الثورة السورية

لا يجد المرء وصفاً لكلمة حسن نصر الله الأخيرة، ولا سيما حديثه عن الاحتجاجات الشعبية المندلعة في سوريا منذ عشرة أسابيع، خيراً من القول المأثور: سكت دهراً ثم نطق كفراً!!

وشاء الله عز وجل أن يتزامن خطاب نصر الله مع واقعتين مهمتين، الأولى: فضيحة تعذيب مخابرات النظام السوري للطفل حمزة علي الخطيب إلى حد القتل ثم التمثيل السادي بجثمانه، والثانية: إلقاء الثوار في إدلب القبض على عميل استخباراتي جنده حزب الله للتآمر على المحتجين في سوريا وقتلهم والترويج لأكذوبة العصابات المسلحة التي اخترعها النظام الوحشي وسانده فيها الإعلام الصفوي وحده!!

وقبل أن نستحضر رد الجماهير السورية على موقف نصر الله المناوئ للشعب السوري، ينبغي لنا التوقف أمام تقيته المستحيلة إذ سعى إلى تأييد لفظي للنظام وللشعب معاً، وما من عاقل يؤيد القاتل والقتيل إلا إذا كان يتوهم أن ذوي الضحية مجانين ينطلي عليهم ادعاؤه الفاجر، بأنه متأثر لمصرع فقيدهم لكنه يحب قاتله المجرم ويراه مثله إنساناً طيباً!!فلو أن شخصاً ذهب للتعزية بفرد لقي حتفه على يد قاتل متعمد لما تجرأ أن يمارس هذا الفحش الوضيع!! لأنه انحياز وقح لعدوهم بصرف النظر عن الألفاظ المنمقة..
فهل أجدى نصر الله كلامه ؟

في الحقيقة، كان جواب السوريين على دجل نصر الله فورياً وقوياً:بالكلمة الحاسمة والشعارات الحادّة وبتمزيق صور الأمين العام لحزب الله وإحراق رايات الحزب على أيدي جماهير المتظاهرين.. فالسوريون المكتوون بنار نظامهم كانوا قد يقبلون من نصر الله الصمت باعتباره شيطاناً أخرس!! أما أن يستغبيهم ليزعم أنه معهم ومع قتلتهم فذاك ما لا يقدرون على الصفح عن مقترفه، وبخاصة أن إعلام نصر الله وأبواق سادته في قم دأب على اتهام الشعب السوري في ثورة كرامته بأنه أداة في يد الأمريكيين للقضاء على "عاصمة الممانعة والمقاومة" في المنطقة!!!

السوريون يدركون أكثر من الآخرين كافة نصيب هذه الدعوى الفاجرة من "الصدق"!!

ونصر الله الذي يتوهم أنه يحتكر توزيع براءات الشرف والوطنية وصكوك الخيانة، يعلم علم اليقين أن نظام دمشق لم يطلق طلقة واحدة ضد العدو في الجولان المحتل منذ 38عاماً!!
لكن أسلحته الثقيلة التي نهشها الصدأ غادرت ثكناتها فقط لتفتك بالشعب السوري الأعزل المسالم!!

ولا ينسى الشعب السوري عربدة العدو فوق قصر بشار الأسد ولا تدمير موقع الكُبَر بالقرب من دير الزور ولا قصف معسكر عين الصاحب بجوار عاصمة بلادهم ولا تصفية رموز حماس عندهم بأيدي عملاء الموساد، وكان رد النظام "الممانع" المثير للسخرية في كل مرة:سوف نرد في الوقت المناسب!!

ونصر الله يدرك أكثر من سواه أن نظام البطش الطائفي في سوريا ليس مقاوماً حتى في لبنان، لأن هذا النظام هو الذي أنجز في لبنان ما فشل الصهاينة في تحقيقه وهو إخراج المقاومة الفلسطينية من لبنان بالتعاون مع عصابات أمل الرافضية !!
ثم مَنَعَ الأسد الأب بقوة جيشه وتآمر استخباراته كلَّ بندقية لبنانية ظلت تقاوم الاحتلال اليهودي لجنوب لبنان يومئذ ليتم احتكار السلاح في طائفة واحدة تأتمر بأوامر الولي السفيه في طهران!!

ونصر الله يعرف كل المعرفة أن النظام الذي يدافع عنه هو العميل منذ بيع الجولان ومنع المقاومة لتحريره ثم الآن عندما يأذن له العدو الصهيوني بإدخال الدبابات إلى المناطق المحظورة في الجبهة مثل مدينة نوى! فهل لدى نصر الله جواب !!!
إن ما يؤرق المجوس الجدد من ثورة السوريين هو ما كانوا يظنونه ووكيلهم في الشام نقطة ضعف هذه الثورة، ونعني تواطؤ العالم كله ضدها وصمت العرب كلهم عن مجازر النظام إلى ما يشبه التأييد الضمني!!

فهذا الشعب الأعزل إلا من إيمانه تحدى وما زال يتحدى دموية النظام وانعدام النصير من البشر وهنا سقط الرهان الصفوي القائم على أن البطش الهمجي سوف يخيف السوريين من جديد!!

فأنهار الدماء والإسراف في الوحشية إلى حدود اللا معقول لم تقنع الثوار بالعودة إلى أقفاص الذل والمهانة بل إن مفعولها كان عكسياً مثلما تتحدث الصور المسربة من وراء الستار الفولاذي بالرغم من قطع سائر سبل الاتصال وتقطيع أوصال المدينة الواحدة وحصار المدرعات لمواطنيها!!

والتسويف الغربي المفضوح لمصلحة نظام "الممانعة" المزعومة حتى الآن لم يؤتِ ثماره!!

وأخفق غسيل الدماغ المتواصل من آلة إعلامية ضخمة مردت على الكذب حتى صار بصمة لها!!

والصمت العربي والإسلامي لم يؤازر مخطط إعادة إقفال أفواه السوريين، وإنما كانت حصيلته اليتيمة إقناع كل الذين مَنَعَهُم عنادُهم من التصديق بوفاة النظام العربي الرسمي!!

إن القوم يدركون الأهمية الإستراتيجية الكبرى لمصير أداتهم في بلاد الشام، ذلك أن قصم ظهره يعني كسر العمود الفقري لمشروع التمدد المجوسي في المنطقة العربية كلها!!والمؤلم أن القادة العرب لا يدركون هذه الحقيقة المتعلقة بالأمن القومي والذاتي لهم، أو أنهم يدركون ولا يحركون ساكناً!!!







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 
حكام ذبحوا الحياء واستباحوا الدماء 00 !!!! للشعوب منا التضامن والدعاء 00
قديم منذ /09-06-2011, 11:10 PM   #8 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

ديناصورات بين سقوط بغداد وأحداث سورية

د. عبدالرحمن الطريري

بعد سقوط بغداد بأيام كنت في دمشق عاصمة الدولة الأموية سابقاً لحضور مؤتمر عمداء كليات التربية في العالم العربي، الذي تستضيف مقره الأساس جامعة دمشق مشكورة على هذا الصنيع، وفي افتتاح المؤتمر كنت أتوقع أن يكون لسقوط عاصمة العباسيين سابقاً على أيدي الغزاة الأمريكان وقع على المتحدثين الرسميين، أو على أقل تقدير في نوع الكلمات التي يتفوهون بها ولو على سبيل الربط بين الحدث المؤلم والتربية التي كانت محور اجتماعنا، لكن المفاجأة أن لا شيء حدث من توقعاتي، إذ لم تكن هناك علاقة ود بين الرفاق، فرفاق بعث سورية يختلفون عن رفاق بعث العراق، وكما نعلم أن الحروب الإعلامية والسياسية كانت على أشدها بين الفريقين بفضل مؤسس، ومنظر حزب البعث وأبيه الروحي الرفيق ميشيل عفلق.

استهل مقدم الحفل كلامه بعبارة أيها الرفاق دون تحية أو سلام، وتكررت هذه العبارة على ألسنة المتحدثين، وكنت أظن - وكان ظني في غير محله - أن يكون هناك درس يمكن الاستفادة منه في مثل تلك الظروف وذلك الوقت الحرج، لكن يبدو أن البرمجة العقلية لعقول المتحدثين تعمقت بصورة حولتهم إلى ما يشبه الآلات. عادت إلى ذاكرتي هذه الصورة، وأنا أتابع الفضائيات وهي تتابع أحداث الثورة السورية، خاصة حين تستضيف بعض المحسوبين على النظام من إعلاميين أو أساتذة جامعات، فألفيت أن هناك علاقة تشابه، وربما تطابق بين طريقة تفكير هؤلاء الذين يظهرون على شاشات التلفزيون وبين أولئك النفر الذين حضروا حفل افتتاح اجتماع عمداء كليات التربية في العالم العربي. أوجه الشبه بين الفئتين - هذا إن كانوا فئتين - تتمثل في الانفصال عن الواقع والتنكر له، وكأن شيئاً لا يحدث على أرض الواقع سواء على الحدود كما كان يحدث في العراق ولا يزال من أحداث جسام، وما يحدث الآن في المدن السورية التي ظهر فيها الكبار والصغار، والرجال والنساء يطالبون بالحرية والكرامة الإنسانية التي افتقدوها خلال 40 عاماً من حكم الرفاق مع ما أضاعوه على الوطن من ثروة وجزء عزيز من سورية سلم للعدو الصهيوني مقابل منافع شخصية.

المتحدثون على الفضائيات ينكرون وجود مظاهرات، ويعتبرون ما يحدث بتدبير أجنبي يستهدف دولة "الممانعة" لإشغالها عن مواجهة العدو الصهيوني، أما آخر التقليعات فهو أن الغرب يسعى إلى إعادة استعمار سورية من جديد، لذا تجدهم يتعسفون الحقائق ويلوون أعناقها، فما يحدث من جماعات صغيرة، ومن جماعات ذات أجندات خارجية، ومن مندسين، وقطاع طرق، أما الابتكار الجديد فهو أنهم سلفيون. ومن وجهة نظر هؤلاء المتحدثين فإنه لا قتلى ولا معتقلين، ودليلهم أن الرئيس بشار أصدر أوامره المشددة بعدم إطلاق النار على المتظاهرين، أما القتلى، الذين تجاوز عددهم حتى الآن 1200، فإنهم قتلوا على أيدي المندسين داخل حشود المتظاهرين، كما أنه لا وجود لمعتقلين، والسجون السورية خالية تماماً. أما تعذيب الأطفال وقتلهم، كما حدث مع الطفل حمزة الخطيب، فهذا خطأ نتج عن قلة الخبرة لدى رجال الأمن، بل إن المتحدثين المحسوبين على النظام اتهموا الجماعات المندسة بفعل ذلك.

كلما أستمع إلى هؤلاء المتحدثين عبر الفضائيات أشفق عليهم، وأشعر بأني أستمع إلى أفراد يعودون إلى العصر الحجري، لأن أبسط المنطق والتحليل لا يتوافر لديهم. لماذا هؤلاء بهذا الوضع؟ هل هم مؤمنون بما يقولون ويعتقدون بصحته أم الخوف على مصالحهم، وربما الخوف على حياتهم، خاصة أنهم من المحسوبين على النظام هو السر في تعسف الأمور، وإنكار الواقع؟! ما من شك أن أجواء الإرهاب والخوف التي فرضت على الشعب السوري طوال هذه السنين كان لها دور في تشكيل عقول وشخصيات هؤلاء، واستلاب إرادتهم، بل جعلتهم يفكرون بالصورة التي يريدها النظام وتخدم مصالحه، وإلا كيف يمكن لهؤلاء الوقوف مع حاكم مستبد، والتنكر للأهل، وأبناء الشعب الذين خرجوا يطالبون بأقل حقوقهم؟

ما من شك أن في العالم أنظمة حكم هي أقرب ما تكون إلى منظمات سرية في قوانينها، وفي تدبير شؤون حياة مجتمعاتها، وفي القبضة البوليسية التي تفرضها على الناس، ولذا لا غرابة أن نرى ونسمع من يتحدث بطريقة أشبه ما تكون بالخرافات والخزعبلات التي لا يقبلها العقل السوي.

إنني كلما أستمع إلى هؤلاء أحس بأنني أمام ديناصورات بشرية افتقدت حواسها ومشاعرها، إضافة إلى موت عقولها وفقدانها أبسط مستويات التفكير.







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:12 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1