Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
لماذا تعبد الله
قديم منذ /10-06-2011, 07:12 PM   #1 (permalink)

عضو نشط جداً

جدول الحصص غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 88248
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 المشاركات : 209
 النقاط : جدول الحصص is on a distinguished road

افتراضي لماذا تعبد الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كما هو واضح في العنوان
أرجو من كل من يمر على الموضوع

أن يسأل نفسه هذا السؤال وأن
يجيب بصراحة













لأني قرأت كتابا في هذا الموضوع
وأحببت أن أنقل الفائدة هنا

بعد أن أرى الردود







 

لماذا تعبد الله
قديم منذ /10-06-2011, 08:59 PM   #2 (permalink)

عضو ذهبي

ابعد عن الشر وغني له غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 362504
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 1,020
 النقاط : ابعد عن الشر وغني له is on a distinguished road

افتراضي

سؤال رائع خاصة بعد 1432 سنة والكل يعبد الله نحط هذا السؤال الرائع واعتقد ان الاجابات سوف تكون اروع من السؤال بارك الله فيك اخي وزادك الله نورا على نور واتمنى ان تضع لنا اسئلة كثيرة مشابهة مثل هذا و لا يكن من بينها لماذا نضع الحليب على الشاي ويعجبني اهتمامك وتركيزك على ان تكون الاجابة بكل صراحة بعد تلك القرون








 
لماذا تعبد الله
قديم منذ /10-06-2011, 11:18 PM   #3 (permalink)

عضو نشط جداً

جدول الحصص غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 88248
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 المشاركات : 209
 النقاط : جدول الحصص is on a distinguished road

افتراضي

طيب انت ما اجبت على السؤال

لماذا تعبد الله








 
لماذا تعبد الله
قديم منذ /12-06-2011, 11:36 PM   #4 (permalink)

عضو نشط جداً

جدول الحصص غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 88248
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 المشاركات : 209
 النقاط : جدول الحصص is on a distinguished road

افتراضي

كأن الجميع في غنى
عن هذه المعلومات








 
لماذا تعبد الله
قديم منذ /12-06-2011, 11:51 PM   #5 (permalink)

عضو ذهبي

الوزير2002 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 287035
 تاريخ التسجيل : Mar 2008
 المشاركات : 1,351
 النقاط : الوزير2002 is on a distinguished road

افتراضي

عقيدة كل مسلم



أتمنى أن يحوز على رضاكم








 
لماذا تعبد الله
قديم منذ /13-06-2011, 01:03 AM   #6 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

العبودية فخر
إن أحلى زينة للإنسان ، حين يتجلبب بثوب العبودية الخالصة لله سبحانه ..فلا أروع من إنسان عرف حقيقة نفسه ، فوطنها على :أن تبقى على أعتاب العبودية لربه سبحانه ،راكعة ساجدة منيبة مخبتة لله رب العالمين ، لا تلتفت إلى غيره ، ولا تريد سواه ..
إن ثوب العبودية هو الثوب الذي يتلألأ به صاحبه للملائكة في السماء ،كما يتلألأ النجم في السماء بالنسبة لنا ..! فيا لها من منزلة ويا له من مقام ..!
إن عز الإنسان وشرفه ومجده وكرامته ، إنما تتحقق في أبهى صورة ، إذا قرر أن يتحلى بثوب العبودية لله رب العالمين ، تحققا قلبيا ،يُترجم على أرض الواقع ، لا مجرد كلام طائر في الهواء ، ودعاوى يكذبها الواقع المعاش !!ومن ثم فقد قرر علماؤنا : أن أشرف المقامات وأرقاها وأعلاها ، هو مقام العبودية لله رب العالمين ..
ألا ترى كيف أن الله سبحانه ذكر حبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم بصفة العبودية في أرقى المواضع وأشرفها ، فقال سبحانه ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً .... ) وقال ( الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب .. ) وقال ( ولما قام عبد الله يدعوه ... ) ...
وحين تتحقق بكمال عبوديتك لله سبحانه على الوجه الذي يحب هو ويرضى :يفيض عليك من خزائن العز ما تنتشي به نفسك ، وتكاد تفاخر بعبوديتك النجوم في مداراتها !
ولله در القائل : وممـا زادنـي فخـراً وتيـها ** وكدتُ بأخمصي أطأ الثريا دخولي تحت قولك ( يا عبادي ) ** وأن صيرت أحمد لي نبيا
نعم ، كفاك واللهِ فخرا وشرفا وعزاً : أن تكون متحققا بعبوديتك لله سبحانه ..
إن عبودية الإنسان لإنسان هي عين المهانة والهوان والذل والاحتقار ، ولكن عبودية المخلوق لخالقه هي الشرف كله ، وهي العز بعينه .. فشتان شتان بين عبودية وعبودية ..!
ولقد قالوا : إن مما يجعل عبودية الإنسان للإنسان محتقرة بغيضة ، لأن السيد فيها يأخذ خير العبد كله ،ولكن عبودية الإنسان لله ، بعكس ذلك ، فإن العبد يأخذ خير السيد !!

فأنت حين تتحقق بالتحلي بالعبودية لله كما يحب ، فإنما تستجلب خيرات السماء وبركاتها إليك !ولكن اعلم يا رعاك الله ،أن المتحقق حقاً وصدقاً بالعبودية لله ، من شأنهأن يكون مشغولاً حتى الذروة في ليله ونهاره ، صبحه ومسائه ، بخدمة مولاه وسيده وحبيبه جل جلاله ، مع كامل الأدب ، والإخلاص والصدق والحب والرجاء والخوف ،والتسليم والرضى بأحكامه !

فإذا كنت كذلك فأبشر ثم أبشر ثم أبشر ،فإن رحمات الله وبركاته منك قريب ..بل هي والله أقرب إليك من حبل الوريد ..!
ولا شك أنك ستعيش في دنياك كريما عزيزاً ، وستموت يوم تموت وأنت في قمة السعادة القلبية.. ذلك لأن يوم موتك ليس له معنى هاهنا، إلا أنه يوم عرسك بل هو أروع .. !وما أعراس الناس مهما بلغت منازلهم ، بالنسبة لأفراح قلب هذا الإنسان، إلا كما يفرح صبي بقطعة حلوى ، مقابل فرحة قائد فاتح تيسر لهفتح بلاد عريضة ، يضمها تحت لوائه ..!!بل والله إن التشبيه قاصر للغاية .. ! ولكنه للتقريب ليس إلا .. !

نسأل الله سبحانه بجميع أسمائه الحسنى أن يحققنا بالتحلي بثوب العبودية له على الوجه الذي يحب ويرضى ... إنه أكرم مسؤول ... اللهم آمين ..
والسؤال كيفية تحقيق العبودية لله
أخي في الله! إن الله لم يخلقنا عبثاً حتى نعيش فترة العمر في عبث، ولم يتركنا الله عز وجل هملاً حتى نعيش عيشة الهمل، لقد حدد الله عز وجل الغاية من خلقنا، فقال: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةوَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[الذاريات:56] وبين لنا المنهج وقال: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةفَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[طه:123] يقول ابن عباس : [تكفل الله لمن اتبع القرآن -وهو الهدى- ألا يضل في الدنيا ولا يشقى في الآخرة]. لكن قال: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةفَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[طه:123-124] أي: عن هداي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةفَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى * وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآياتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[طه:124-127] هذا هو المنهج هدى تمشي عليه لا تضل في الدنيا ولا تشقى في الآخرة، تعرض عنه تضل في الدنيا وتعذب وتشقى الشقاء الذي ليس بعده سعادة. فيا من تريد الحياة الطيبة! وتريد حسن المآل والمقام في الآخرة! يقول الله لك: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةوَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[الذاريات:56] ويقول: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةمَنْ كَانَ يُرِيدُ ثَوَابَ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ ثَوَابُ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[النساء:134]. هل قمت بواجب العبودية؟ أنت عبد، والله خلقك للعبادة، هل أصبحت اهتماماتك اهتمامات الدين، أم أن اهتمامات الناس محصورة في الطعام والشراب والسهر والعبث؟ اهتمامات محصورة في الشهوات: شهوات البطون ومتع الفروج، وملذات الأجساد، وتجد أفكار الناس في هذا كله، أين اليوم وأين نسهر؟ والليلة ماذا نرى؟ وماذا نشهد؟ وأين نتمشى؟ وماذا نتغدى؟ وماذا نتعشى؟ وأين نذهب؟ فقط! لكن: ماذا نقرأ من كلام الله؟ كم نصلي؟ كم نذكر الله؟ كم ندعو إلى الله؟ كم نفكر في الجنة؟ كم نفكر في النار؟ كم نستعد للقبر؟ كم نعرف هذه الحياة؟ هذه موجودة عند قليل من الناس، إنما الجل من الناس اهتماماتهم دنيا، هل آمنوا هؤلاء بالقبر وبعذاب القبر وغمرات الموت؟ لا أيها الإخوة! ستذهب الأيام، وتكتب الآثام، ويبكي الإنسان بكاءً لكن لا ينفع البكاء ولا تنفع الملامة، يا أسفاً لك يا أخي إذا جاءك الموت ولم تتب! ويا حسرة لك إذا دعيت إلى التوبة ولم تجب!
مقتطفات اخترتها آمل ان تناسب الموضوع








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:42 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1