Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
كيــــف تتخلـــص من المشاعـــر السلبيـــة؟؟؟؟تجــــــارب ،،،،، دورات،،،، مقالات،،،،،،
كيــــف تتخلـــص من المشاعـــر السلبيـــة؟؟؟؟تجــــــارب ،،،،، دورات،،،، مقالات،،،،،،
قديم منذ /26-06-2011, 01:29 AM   #1 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي كيــــف تتخلـــص من المشاعـــر السلبيـــة؟؟؟؟تجــــــارب ،،،،، دورات،،،، مقالات،،،،،،

ننقل اليك بعض الافكار والدورات والمقالات حول هذا الموضوع


كتب احدهم
التخلص من المشاعر السلبية باربع خطوات هي


أولاً - أننا نستدعي المشاعر من خلال التفكير فيها .. فكر معي
الآن في موقف كنت فيه سعيداً جداًجداً .. ولاحظ أن مشاعر السعادة بدأت تنساب بين ثنايا جسدك وتتخلله ..ولو فكرت في موقف ثانٍ وثالثٍ لأمضيت وقتك وأنت تعيش في جو يملؤه الفرح والسرور ,,, ولو رن الهاتف الآن فسوف ينتقل تفكيرك إلى شيء آخر وسوف تصاحبك مشاعر أخرى قمت بالتفكير فيها للتو مع رنة الهاتف ..إذاً نحن الذين ندير مشاعرنا بحسب نقل تفكيرنا وتوجهاتنا ..

ما دمنا قد علمنا ذلك فنحن بحاجة إلى أن ندرب أنفسنا على التفكير الإيجابي والنظر للأمور بطريقة تساعدنا على إدارة مشاعرنا إدارة فعالة ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) ونهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن التطير والتشاؤم لأنها تقود إلى تفكير سلبي تجاه الحياة مما سيؤثر علينا سلباً عندها نعيش عالماً مضطرباً من المشاعر السلبية .

ثانياً : أن مشاعرنا تتخزن في عقولنا مع تجاربنا السابقة . وأن ما حدث لك في الماضي لا يزال مخزناًًًً موجوداً في أعماقك وإلا ما الذي يجعل بعض الناس يشعر بالمرارة عندما يتذكر موقفاً قاسياً وبعضهم يضحك مع نفسه عندما يتذكر موقفاً مضحكاً . فلو كان لديك مائة ألف موقف 70% منها مواقف سلبية كيف سيكون أثرها على حياتك . ليس هناك قاعدة مطردة ولكن هؤلاء ستميل حياتهم نحو العنف أو الإنطوائية أو إساءة الظن بالآخرين بناء على هذا المخزون الهائل من المواقف السلبية . وعكس ذلك من كانت غالبية مواقفه إيجابية ستلحظ عليه حب الناس والسعادة المصاحبة له في غالب أوقاته . وهناك الكثير من التعساء سبب تعاستهم , تربية تعيسة عاشوها .

والسؤال الملح ..... هل أستطيع أن اتخلص من هذه المشاعر أو أن أقوم بتعديلها بعد هذا الزمن ؟

والجواب الرائع هو : نعم نعم .

حتى أن أحد العلماء قال " ليس متأخراً أن تعيش طفولة سعيدة ثانية " ويعني أننا نستطيع أن نستعيد تجاربنا السابقة ونتعامل معها الآن من واقع خبرتنا بطريقة مختلفة .


ثالثاً : مشاعرنا موجودة في أجسادنا فعندما يتحرك أي شعور تلاحظ أن مكاناً ما من جسدك يتحرك مع ذلك الشعور والناس يختلفون في هذا المواقع الجسدية مع أن الغالب أن المشاعر تتدفق من منطقةٍ تحت الحجاب الحاجز في أسفل منطقة الصدر . فهناك من اذا خاف احمر وجهه واضطرب فمشاعره في وجهه وهناك من يختنق تنفسه ويتقطع صوته فهذا شعوره بالخوف في صدره وهناك من يستفرغ عندما يشعر بالخوف فهذا شعوره متركز في منطقة البطن وهناك من يسقط ارضاً فقدماه لا تحملانه لأن شعور الخوف لديه في ساقيه . ربما أنك تسمع هذا الكلام للمرة الأولى ولكن عندما تسأل نفسك ..أين هي مشاعرك عندما تشعر بالخوف ؟ ستأتيك الإجابة سريعاً ؟؟ ماهي..

رابعاً : الجسد يميز بين كيمياء المشاعر الإيجابية والمشاعر السلبية فيحتفظ بالمشاعر الإيجابية ويحاول أن يتخلص من المشاعر السلبية كالقلق والخوف والاكتئاب وغيرها من جميع المشاعر التي تضايق الإنسان .

والآن سوف أساعدك على التخلص من المشاعر السلبية بكل سهولة وبطريقة آمنة وسهله وذلك باستخدام أسلوب التنفس .

التدريب كالتالي :

اجلس في مكان مريح لا يقاطعك فيه أحد .

حدد موضع الشعور السلبي وليكن شعور الملل ( الطفش ) وليكن على سبيل المثال في (الصدر ).

قم بأخذ أنفاس عميقة من الأنف وأنت تركز على موقع الشعور ..

ثم تخرج هذا الهواء من الفم وتستشعر خروج تلك المشاعر مع الزفير .

كرر ذلك عشر مرات أو اكثر حسب الحاجة الى ذلك .

بعد انتهاء التدريب سوف تشعر بشعور مختلف رائع ..

تدرب على ذلك حتى يصبح عادة من عاداتك ,,
عندها تشعر أنك أنت الذي يتحكم في مشاعره وليست المشاعر هي التي تتحكم فيك
******************************

وكتب آخر
تعلمت أن أتخلص من المشاعر السلبية من خلال:

إن تعلم الإيجابية في الحياة والتخلص من السلبية يشبه عمليات التنويم المغناطيسى، ويكفي رمي الأفكار السلبية كأننا نرمي كرة خلفنا أو نكسر صحناَ، وقل ذلك بصوت مرتفع إذا أمكن.

وهنا بعض التمارين السهلة لتعلم كيفية الوصول لذلك:
· إن تسجيل صوتك والإستماع إلى التسجيل يحسن من نظرتك لنفسك وثقتك بها.
· تحدث مع نفسك أمام المرآة، وانظر إلى نفسك بتمعن مما يزيد إعجابك بنفسك ويخلصك من نظرتك السلبية لذاتك.
· المشاعرالمزعجة يمكن رميها في سلة المهملات، أى دوّن ما يزعجك على ورقة وارمها وقل لنفسك أنك تخلصت منها.
· أما إذا راودتك هذه الأفكار وأنت فى مكان عام او واسطة نقل فيكفي أن تدهسها برجلك للتخلص منه، وقل لنفسك مرة أخرى، أنك تخلصت من هذه الأفكار المزعجة.
· لست مضطراً لتحمل إزعاج أي شخص يحيط بك، لأنك مهذب، اعتذر وأمض بطريقك.
· لا تستهن بهذه الأفكار السهلة، ولتعلم دوماَ أنك أنت سيد حياتك وليس الآخرين، وإن لم تعجبك هذه الآراء فقل ذلك بصراحة.
كيف نتخلص من المشاعرالسلبية التى نعاني منها بشكل يومي تقريباً؟
عند شعورنا بالأحاسيس الجميلة هكذا تكون كهربة الجسم منتظمة. ولكن عندما لا يتقبل الجسم هذه المواقف فكأن هناك ماس كهربائي في الجسم ويسجل العقل ماس كهربائي مع هذا الموقف.
((أناحزين) (أناعصبي) (أشعر بالإكتئاب
(أشعر بالخوف من كل الناس) (أكره ذلك الرجل) (أشعر بضيق بصدري)
(كثيرة التفكير) (أفكر دائماً بالماضي)
(أشعر بعدم القدرة على التركيز) (أنا كثيرة النسيان) (أشعر بصداع دائم)
(أشعر بألم بجسمي) (أنا عصبى على ابني) (أنا أرفض زوجي) (أنا أغار من أختي )
(أنا لا أستطيع التكلم أمام الناس) (أنا أشعر بالارتباك)
(أشعر بالنقص) (أشعر برفض الناس لى)
(أشعر بالإحباط) (أشعر بالأرق أثناء النوم) (أنا قلق ) (أنا أرفض شكلي)
(أشعر بفراغ كبير) (أفكر دائماً بأولادي)
(أشعر بأنني غير قادرة على فعل أي شيء) ( رفضي لمديري بالعمل)
(أرفض أسلوب المُدرسة) (أرفض تعامل الوالد معي) (رفض لفقدان شخص عزيزعلي) (رفضى لنفسى)

أسباب المشاعر الحزينة والـسـلـبـيـــــــــة هي: "اضطراب في نظام كهربة الجسم"
تخيل نفسك أنك تكرر إحدى هذه الجمل بشكل دائم أو أنك تشعر بها بشكل يومي، وهذا ما يحدث مع عدد كبير من الناس، فإنها تتعامل مع هذه المشاعر بعدم تقبل كبير لنفسها، فهو غير متقبل لنفسه لأنه مرتبك، ويرفض نفسه لأنه حزين، ويرفض نفسه لأنه مكتئب، حيث أنه كلما قمام الفرد برفض نفسه بسبب وجود هذه المشاعر، فإنه يزيد إحساسه بها أكثر وفى نهاية المطاف يزيد من مقدار الألم؛ مما يؤدي لوجود صراع بداخلك.
أنت ترفض نفسك بسبب الإرتباك فى حين أن الإرتباك يزيد من ضعف إيمان الشخص بقدراته ، فالمهارة التي سوف تتعلمها من هذا التمرين هو تقبل نفسك رغم الإرتباك الذي تشعربه.

ويحددالأستاذ رضا المصري - الخبير التربوي، والمهتم بشئون المراهقين - بعض الخطوات التى يجب إتباعها للتخلص من السلبية:
· خذ قدراً كافياً من النوم بدون إسراف، وحبذ النوم مبكراًعلى وضوء.
· استيقظ مبكراً، ولا تكثر من التململ في فراشك.
· لاتفوت صلاة الفجر، فصلها في وقتها مع الجماعة.
· لا تنسى أذكار الصباح، فهي مفتاح السعادة ليومك.
· خطط برنامجك اليومي في هدوء.
· احرص على تنويع برنامجك، على أن يكون فيه أشياء محببة، وتتوقع أن تحقق فيها نسبة عالية من النجاح، وحاول أن تبدأ بها.
· انطلق لتنفيذ برنامجك، مبتدئًا بدعاء الخروج، ودعاءالركوب إن ركبت في ذهابك لمدرستك/عملك.
· ابتسم إلى كل من تلقاه من إخوتك في يومك بعد إلقاء السلام عليهم.
· احرص على إنجاز عملك أولاً بأول، بحيث تتمكن من إنهاء برنامجك مع نهاية يومك.
· في نهاية يومك احمد الله سبحانه وتعالى أن أعانك على تنفيذ برنامجك اليومي.

*****************************


التخلص من المشاعر السلبية الطريقة الاولى والثانية
التخلص من المشاعر السلبية ( الطريقة الأولى )

التخلص من المشاعر السلبية ( الطريقة الثانية )
يتبع







 

كيــــف تتخلـــص من المشاعـــر السلبيـــة؟؟؟؟تجــــــارب ،،،،، دورات،،،، مقالات،،،،،،
قديم منذ /29-06-2011, 01:19 AM   #2 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

حرر نفسك من النظره السلبيه
كل يرى الناس بحال طبعه
قال احد المختصين وهو استشاري طب الاسرة بالرعاية الصحية باحد الدول العربيه إن الجمال النفسي المقرون بالتفاؤل يجعل حياتك جميلة ومليئة بالحيوية والجمال، وأضاف بانه عكس ذلك سترى العالم من حولك قاتما كئيبا اذا نظرت اليه من خلال نظرة سوداوية. والمثل المشهور: كل يرى الناس بعين طبعه فعندما تكون في نفسك جميلا فانك تضفي بهذه النظرة الايجابية المتفائلة الواثقة مسحة جمال ونضارة على كل ما تبصره عيناك ويدركه عقلك. فحينئذ لا ترى من الوجود الا كل ما هو جميل، ولا من كل انسان الا الجانب الخير فيه، ولا من كل تجربة مرت بك الا كل ما هو مضيء مفيد، في حين انك لا ترى الجانب المعتم البغيض من المسألة بمعنى انك تصبح انسانا واثقا من نفسك يغلب عليك النظرة التفاؤلية ولا مكان عندك للتشاؤم. وأوضح واوضح المختص بانه من الطبيعي حينذ ان نشعر بسعادة تغمر قلوبنا وبهجة تشرق في نفوسنا فتجد الابتسامة طريقها سالكا الى محيانا والرضا منسكبا في شعورنا والفرح يعم جنباتنا فنبادر وبكل عفوية وتلقائية الى شكر المنعم واهب النعم، واوضح الجمعة ما جاء في حديث المصطفى عليه السلام: عجبا لامر المؤمن امره كله خير، ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن اصابته ضراء صبر فكان خيرا له ولا يكون ذلك الا للمؤمن) ففي كل الاحوال لا يرى المؤمن صادق الايمان لما يعرض له من الاحداث وان كانت سيئة الا الجانب الخير منها متيقنا لما يعرض له من الاحداث وان كانت سيئة الا الجانب الخير منها متيقنا انه لا يأتي من الله شر محض. مرددا قوله تعالى: (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم) وقوله: (وعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيراً كثيرا).
واشار الى انه اذا كان الحال كذلك فمن اين اذا للاحزان والاشجان والهموم والقلق والاكتئاب، اكثر ما يعاني منه الناس اليوم، ان تجد طريقها الى قلوبنا او منفذا الى نفوسنا، والجواب طبعا بالنفي. واوضح بانه بالعكس حيث نجد ثمرة تلك النظرة الايجابية امتنانا بغبطة واحساسها ببهجة وشعورا بسرور، وقناعة برضا وتمسكا بثبات، حتى في احلك الظروف واشد الاوقات، وما اكثرها (نوائب الدهر كثيرة لا تنقضي وسروره يأتيك كالاعياد) وكما قال الشاعر :

هي الحياة كما شاهدتها
دول من سره زمن ساءته ازمان

وعرج الجمعة الى حدث من التاريخ مبينا بأنه يتملك العجب وتثار في نفسك الدهشة وانت تقرأ قصة ذلك الأسير (أسير الروم في العهد العباسي ابو فراس الحمداني) وهو يناجي حمامة تعتلي غصن شجرة تنوح قريبا منه.

أقول وقد ناحت بقربي حمامة
أيا جارتا هل تشعرين بحالي
ايضحك مأسور وتبكي طليقة
ويفرح محزون ويندب سالي

وما ذاك الا لثقته بربه وباستعلائه بايمانه على حوادث الزمان ولسان حاله:
ولرب ضائقة يضيق بها الفتى ذرعا

وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فرجت وكنت اظنها لا تفرج
دع الايام تفعل ما تشاء
وطب نفسا اذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي
فما لحوادث الدنيا بقاء

مشيرا إلى عظمة علماء الامة بايمانهم: ماذا يفعل بي اعدائي جنتي وبستاني في صدري حيثما كنت سارت معي قتلي شهادة وسجني خلوة وتهجيري سياحة كلمات خالدة تكتب بماء الذهب عبر عنها شيخ الاسلام ابن تيمية وهو قيد المعتقل يدافع عن الدعوة الى دين الله. وعلق المختص قائلا: هكذا يكون الايمان والنظرة الايجابية للحياة والا فلا وأبان موضحا بان خلاصة القول: يجب ان تكون نظرتنا للحياة دائما ايجابية وثقتنا بمولانا مطلقة ولنكن متفائلين على الدوام.
وخاطب القراء بقوله: عليك اخي القارئ الكريم ان تجلس مع نفسك بين الفينة والاخرى جلسة تفكر وتأمل ومراجعة تعيد فيها تشكيل ما تمثل في نفسك واستقر في ذهنك من صور قاتمة سلبية للحياة سواء لأمر وقع لك من تجارب وصدمات مؤلمة تجتر من خلالها وبشكل دائم احزانك واشجانك مما يكون سببا اكيدا في احباطك واكتئابك واسوداد الدنيا في عينيك او ما استقر في اللاوعي عندك من تصورات مستقبلية خاطئة ونظرات متشائمة ينتابك بسببها الهم والغم والقلق. واوضح بأن الواجب يقتضي ان تعيد النظر الى كل ذلك من جديد بصورة ايجابية تفاؤلية وتنظر الى النصف الملآن من الكأس بدلا من النصف الفارغ. انك اذا امعنت النظر وتأملت تجد انه لا يخلو حدث البتة من تضمنه لجوانب عديدة مفيدة عندما تنظر للمسألة من زوايا وجوانب ارى اكثر سعة واشراقا، بدلا من ان تقيد نظرك في زاوية حادة ضيقة تجلب لك الضيق والهم والكدر. عليك ان تحرر نفسك من سجن هذه النظرة السلبية القاصرة الى سعة الدنيا وبهجتها وانشراح الصدر وراحة البال وأفصح الجمعة بانه كثيرا ما تأتيه من اناس استشارات هاتفية او مباشرة تجدهم هم انفسهم المتسببين في معاناتهم النفسية لا سواهم قلق او اضطراب او اكتئاب او غير ذلك من الامراض العصبية يعمد هؤلاء من حيث يعرفون او لا يعرفون في تقصير عمرهم المحدود الذي هو في الاصل قصير جدا. وذلك بفتح الباب على مصراعية لان تقتحم عقولهم تلك الهموم والاحزان التي هم في غنى عنها. انه بقدر ما يتضاعف احساسنا بالمشاعر الطيبة الفياضة التي تغمرنا بقدر ما ندرك ان للحياة طعما ومعنى وقيمة وبقدر ما نؤكد ذاتنا، وبقدر ما نخسره من ذلك بقدر ما نشعر بالخيبة والخواء وتفاهة الحياة.

يا ليل الصب متى غده
اقيام الساعة موعده

يقول احدهم: انه ليمر لحظات سرور يرقص القلب مها طربا اقول: لو ان اهل الجنة على مثل هذا انهم لفي عيش طيب. ذلك انما عمرنا يقاس بعداد المشاعر الطيبة والمعاني الجميلة التي نعيشها لا بعدد السنين (رسالة الروح لسيد قطب رحمه الله) اذا كان الامر كذلك فلماذا نترك عمرنا المحدود فريسة ونهبا ونهشا لهذه الاوهام والافكار السلبية التي تأخذ من عمرنا الكثير من الوقت الذي لا يسند هذه الاوهام لا دليل ولا واقع او منطق. ان هذه الافكار والاوهام لا تقل ضررا علينا من النفس الامارة بالسوء والهوى والشيطان وعلينا مجابهته ودحضها وتفنيدها بكل وسيلة ممكنة والتخلص منها الى الابد والاستعاضة عنها بافكار اخرى اكثر ايجابية.

منقول للفائده








 
كيــــف تتخلـــص من المشاعـــر السلبيـــة؟؟؟؟تجــــــارب ،،،،، دورات،،،، مقالات،،،،،،
قديم منذ /29-06-2011, 01:57 AM   #3 (permalink)

عضو مميز

aazbb7 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 6747
 تاريخ التسجيل : Sep 2002
 المشاركات : 339
 النقاط : aazbb7 is on a distinguished road

افتراضي

احسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس سسسسسسسنت








التوقيع
اللهم انى استعديك على امريكيا والغرب لقتلهم ابنا المسلمين
[gdwl]
اكثر المواطنين يحبون الغموض بالسيارة ودق اللطمة والغرور المزيف وغيرها لماذا ؟
[/gd

[/mark]اللهم ثبتنا بالقول الثابت يارب
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:23 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1