Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب
ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب
قديم منذ /05-09-2011, 05:03 AM   #1 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب

ثوب النجاح.. خيوط من ذهب
محمد رافع القاضي
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عندما بدأت أكتب في النجاح أخذ قلمي يسطر أجمل العبارات وأبهجها، لم أنتبه إلى هذا المعنى إلاّ بعد ما استمْرَرْتُ في الكتابة، فما أن خط قلمي إلاّ، ونزلت الحروف تباعاً كأنها السيل الجارف أو الماء المنهمر.
فالنجاح محيط في معناه، بحر في ثرواته؛ فقالب النجاح هو السعد والفرح، وهي كلمة استطاعت أن تجتذب الكلام الحسن والشعور بالرضا.
وكما قيل إن الناجحين لا يولدون بل يُصنعون، فإنني رأيت أن أخط بقلمي وعبر مقالي هذا بعض الصفحات لكي نسمو بأنفسنا، ونعيش لحظات من حياة النجاح تماماً كما عاشها أولو العزم ممن سبقنا، وممن ينسج خيوط نجاح جديد. ولذا أود أن أنسج معك ثوب النجاح، كي نرتديه، فيغبطنا به الناس، وتسعد نفوسنا بالجديد، كما نسعد باللباس الجديد.

خيوط النجاح

وإليك أخي الحبيب، الخيط الأول:
فالحب بيني وبينك هو طرف خيط نمسك به ولا ندعه يفلت؛ فالحب جلاء القلب وصفاء النفوس وراحة العقول، فمن توافر فيه الحب هدأ وهدّأ من حوله، بل تراه في عمله متميزاً، يُقبل على الحياة والحياة مقبلة عليه. فلا تتوانَ في أن تكون محباً، وبعدها تصبح المحبوب.
الخيط الثاني:
لغتي التفاؤل، ما أجدى وأروع أن يُقال فيك إنك امرؤ متفائل، مقبل ولست بمدبر، ألا تلحظ أخي الحبيب زقزقة العصافير مع بزوغ فجر جديد تملأ الرحب بأصواتها، ترقص في الفضاء فرحة مبتهجة، فلنأخذ منها العبرة، وليملأ التفاؤل جوّنا.
الخيط الثالث:
عِطْري التسامح، نعم أنت تسعد إن سامحك من حولك إن اقترفت ذنباً، وكذلك الأمر عندما تسامح غيرك وتعفو عنه، فالتسامح مبخرة يشمها، ويحاول أن يقترب منها الكل، ولذا سامح كي تــُسامح.
الخيط الرابع:
الثقة سجيتي، كن واثقاً بالله تعالى أولاً ثم بنفسك، والثقة هي أن تتبصر بعيوب نفسك، وترمي بها ولا تتبَّع عيوب غيرك؛ فالمرآة وإن كانت تُظهر الوجه الحسن فهي أيضاً تظهر الوجه القبيح، فعملها أن تعكس الحقيقة، ولذا فأنت مرآة أخيك.
الخيط الخامس:
إن لم تكن فاعلاً فمتفاعلاً، ما أجمل أن يُشهد لك بين أقرانك بأنك عميد في المشاركة تشارك غيرك حزنهم وفرحهم، تشاطر الناس همومهم في كل خير أو شر، كيف لا وأنت صاحب المعروف .
الخيط السادس:
صندوق الأمانة عندي، نعم فأنت "الحمام الزاجل إن أطلقه صاحبه في إيصال رسالة كابد قرص الشمس، وواصل الليل والنهار محتملاً ما يقابله من رياح وأمطار ورعد وبرق، وحلق عالياً خشية أن تناله سهام الصياد، وهو على الرغم من هذا يحذر النزول إلى حبة قمح ملقاة خوفاً من خديعة فخ تورث عرقلة سير أو كسر جناح؛ فتضيع الرسالة، فإذا أوصل الرسالة أطلق لجناحيه العنان في البرج يأكل ويلعب".
الخيط السابع:
"خير الأعمال أدومها وإن قل" حديث نبوي، لا تتعجل فرُبَّ مكروه ينتظرك، وإليك حديث الشجر إلى بعضه:
" شجرة الصنوبر تتم في ثلاثين سنة، وشجرة الدّباء تصعد في أسبوعين فتدرك الصنوبر في علوها، فتقول شجرة الدباء للصنوبر: إن الطريق الذي قطعته في ثلاثين سنة قطعته في أسبوعين، فيقال لك شجرة، ويقال لي شجرة، فتجيبها شجرة الصنوبر: مهلاً إلى أن تهب ريح الخريف". كتاب اللطائف ابن الجوزي .
الخيط الثامن:
التواضع؛ فالتواضع رداء تبسطه للضيف الكريم، فتسعده بحسن استقبالك، والتواضع مفتاح القلوب، فتح به الرسول الكريم عليه السلام قلوباً غـــُلفاً، وكسر بالتواضع صنم الجاهلية، وما أحسن ما قال الشاعر في هذا المقام:
تواضعْ تكنْ كالنجم لاح لناظرٍ على صفحاتِ الماءِ وهو رفيعُ
ولاتكُ كالدخانِ يعلو بنفسه إلى طبقاتِ الجوِّ وهو وضيعُ
الخيط التاسع:
احفظ جميل غيرك؛ فكثير من الناس مَن يقابل الحسنة بالسيئة، والجميلَ بالقبيح، وذلك لأن نفوسهم متثعلبة تحاول الوصول بغيرها لا بنفسها، فاحذرْ أن تتثعلب وترد المعروف بضده، يقول ابن المقفّع: إذا أسديت جميلاً إلى إنسان فحذار أن تنسى جميل غيرك.
الخيط العاشر:
الحياة هدف يصوّب نحوها مَن عَلمها، فكما خلقك في هذا الوجود له هدف وهو العبادة، فاجعل في حياتك أيضاً هدفاً يسير بك إلى الهدف الأكبر، فقوله تعالى قد فصّل للخليقة معنى وجودها (وما خلقتُ الجنَّ والإنسَ إلاّ ليعبدونِ).
وقال سوفاج:
"ليس للحياة قيمة إلاّ إذا وجدنا فيها شيئاً نناضل من أجله", ويقول رالف وأمرسون: "إن العالم يفسح الطريق للمرء الذي يعرف إلى أين يذهب".
الخيط الحادي عشر:
أكمل العمل. إن بدأت بعمل فابدأ به على أنك قد أنهيته؛ فكل عمل بحاجة إلى مجهود، وعزيمة ومثابرة، فالعمل سباق، والجسد المتعب يراه الجمهور أولاً؛ لأنه خرج عن السرب وتأخر، والجسد النشيط أيضاً يرقبه الجمهور؛ لأنه تقدم السرب، فالعزيمة رأس الأمر كله؛ فاحرص على أن تجعلها من مقتنياتك الشخصية؛ فالعزيمة تشيخ ولو شبّ الجسد.
قال ابن الجوزي:
"إن هممت فبادر، وإن عزمت فثابر، واعلم أنه لايدرك المفاخر من رضي بالصف الآخر".
ويقول الشاعر الكبير المتنبي حاثاً النفس:

فطعمُ الموتِ في أمرٍ حقيرٍ كطعمِ الموتِ في أمرٍ عظيمِ

الخيط الثاني عشر:
فيك خامات للنجاح فاستغلها؛ فالإنسان في داخله طفل هو النجاح، وعليه أن يرعاه ويهيئ له البيئة الملائمة كي يولد ويخرج إلى الدنيا.
يقول أحد علماء النفس:
"تتوافر عند الكثيرين الأسس والخامات التي تمهد الطريق للنجاح.. وهذه الخامات تتألف من ثلاث صفات (سداد الرأي، وحب العمل، وصحة البدن."
فسَداد الرأي:
يتألف من عدة عناصر أهمها: القدرة على فهم نفسية الناس.. واستخلاص العبر والدروس من كل تجربة يصادفها المرء.. وسرعة تطبيق هذه الدروس في حياته العملية.
وأما حب العمل:
فيتضمن الاستعداد الدائم للاندفاع في التيار كلما سنحت الفرصة، واقتضى الأمر سرعة العمل.. فكثيراً ما تضيع فرص ثمينة بسبب الإهمال وعدم الاستعداد.. ثم إن حب العمل.. يقتضي التركيز وعدم توزيع الجهود والانتقال من عمل إلى آخر قبل الفراغ منه.. وهذه الموهبة لا تولد مع المرء بل تُكتسب.. ففي وسع كل امرئ أن ينميها في نفسه بالتدريب وقوة الإرادة.
وأما صحة البدن:
فتستلزم الاعتدال في كل شيء.. وعدم الإسراف في إشباع الشهوات وارضاء الغرائز!
أخي الحبيب، اجمع الخيوط ثم قم بنسجها في حياتك، ستشكل لك بدلة جميلة ترتديها في كل مناسبة وغاية؛ كي تحقق لك جواً من الاهتمام والسعادة، فما أن ينظر إليها شخص إلاّ ويسألك عن مصدرها، والمحل الذي توجد فيه، عندها ستجيب: إنها نتاج تجربة تعبت في تحصيلها.







 

ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب
قديم منذ /05-09-2011, 05:43 AM   #2 (permalink)

عضو فعال

* عبدالله 1400* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 723396
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 المشاركات : 75
 النقاط : * عبدالله 1400* is on a distinguished road

افتراضي

.


جزاك الله خيرا..

على الموضوع القيم


.








التوقيع

سبحان الله بحمده ..سبحان الله العظيم



اللهم ارني الحق واضحا جليلا
وارزقني إتباعه بسهولة ويسر
ولا تمنحني بما لا أستطيع الصبر عليه
وأنر لي سبل الرشد والسلامة



(اللهم أني أعوذ بك من شياطين الانس والجن)

التعديل الأخير تم بواسطة * عبدالله 1400* ; 05-09-2011 الساعة 05:46 AM
 
ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب
قديم منذ /05-09-2011, 06:27 AM   #3 (permalink)

 
الصورة الرمزية سااااااااس

سااااااااس غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 232382
 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 11,576
 النقاط : سااااااااس is on a distinguished road

افتراضي

الله الله خيوط رائعة ....حق لها ان تنسج من ذهب ..جزيت خيرا








 
ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب
قديم منذ /21-09-2011, 12:50 AM   #4 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب
قديم منذ /09-10-2011, 06:33 PM   #5 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
ثــــــوب النجــــــاح.. خيــــــوط مـــــن ذهــــــب
قديم منذ /19-01-2012, 11:45 AM   #6 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

متى تكون ناجحا؟

· عندما تنسى إساءة من أساء إليك.

· عندما تصفح وتعفو عمن ظلمك.

· عندما لا يعكر صفوك إنسان، فلا تنساق وراء العواطف.

· عندما تعطي كل ذي حق حقه، وتنظم نفسك وتكتب رسالتك، وتضع رؤيتك.

· عندما تكبح نفسك، وتمسك زمامها ولا تتركها دون حساب جامحة شاردة دون رادع أو زاجر من دين وإيمان.

· عندما تحسن خلقك وتعامل الناس بخلق حسن.

· عندما تكون خشية الله أمام عينيك.

· عندما تكون نقي السريرة في السر والعلن، آمنا في سربك.

· عندما يكون رضاك في قلبك، وغناك في نفسك، ولا تنظر إلى ما في أيدي الناس.

· عندما تصل رحمك، وتصل من قطعك.

· عندما تدع صغائر الأمور وتفكر في الأمور العظام التي توصلك إلى أهدافك.

· عندما تطهر قلبك من الحقد والحسد والغل والكراهية والغيرة واللؤم.

· عندما تحاول أن تغير من نفسك، ولا تحاول أن تغير من حولك.

· عندما تعرف عيوبك ونقائصك، وتتغلب عليها.

· عندما تنمي في نفسك تقبل النقد البناء دون أن يحبطك أو يؤخرك عن بلوغ أهدافك.

قال الدكتور يوسف القرضاوي:

قلت: الحياة هي التحرك لا السكون ولا الهمود

وهي التفاعل والتطور لا التحجر والجمود

وهي الشعور بالانتصار ولا انتصار بلا جهود

وهي التلذذ بالمتابع لا التلذذ بالرقود

هذه الحياة وشأنها من عهد آدم والجدود

فإذا ركنت إلى السكون فلذ بسكان اللحود









التعديل الأخير تم بواسطة المفكر التطويري ; 19-01-2012 الساعة 11:49 AM
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:54 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1