Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
مقال يحتاج ألى تعليق
مقال يحتاج ألى تعليق
قديم منذ /06-10-2011, 04:42 PM   #1 (permalink)

عضو فعال

مغلي الوطن غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 101395
 تاريخ التسجيل : Oct 2005
 المشاركات : 80
 النقاط : مغلي الوطن is on a distinguished road

Lightbulb مقال يحتاج ألى تعليق

لو أننا رجعنا إلى القرآن الكريم , والأحاديث النبوية لوجدنا الجانب الاجتماعي يأخذ

أهميته ومكانته بعد العقيدة في كثيرا من الآيات والأحاديث بل وفي المسيرةالتاريخية

للتشريع الإسلامي :

فمنالآيات قوله تعالى:
[أرأيت الذي يكذب بالدين . فذلك الذي يدع اليتيم . ولا

يحض على طعام المسكين . فويل للمصلين . الذينهم عن صلاتهم ساهون

. والذين هم يراءون . ويمنعونالماعون ]

وهي تقرر في آياتها الأولى أن الذي

يزجر اليتيم وينهره , ويهمل المسكين الذي أذلته الحاجة وعضه الفقروالبؤس ......

هو إنسان كافر بلقاء الله وحسابه وجزائه , ولو آمن بالله وجزائه وكتابه لا ندفع بقلب

مليء بالرحمة حريص على النجاة من عذاب الله وغضبه , فأكرم اليتيم , وأعطى

المحتاج مما أنعم الله عليه .

والسورة في آياتها الأخيرة تفضح المتظاهرين بالصلاح , والمتشدقينبالتدينفتصب

عليهم الويل والهلاك والشقاء الأبدي , لأنهم إن صلوا كانت صلاتهمرياءيريدون

بها أن يقنعوا الذين يرونهم بأنهم من المصلينالمحافظين على شعائرالدين , فإنلم

يرهم أحد فهم غافلون عن الصلاة مضيعون لها .

ثم يبين الله لنا ان الدليل على خرابهم النفسي وظلامهم الباطني أنك لا تجدلصلاتهم

أثرا في حياتهم الاجتماعية , بل الآثار تدل على فساد قلوبهم , لأنهم يمنعون خيرهم

عن المحتاجين إلى معونتهم ومساعدتهم ولا يقومون نحوهم بما يجب عل ىصاحب

العقيدة الإسلامية أن يقوم به من المساعدة والإعانة لإخوانه في العقيدة والدين

والإنسانية . فأي رباط أقوى من هذا الرباط بين العقيدة السليمة والواجبات

الاجتماعية المشروعة ؟ وفي أي مذهب من مذاهب التشريعات الأرضية جعلت

الرحمة الاجتماعية , والتعاون الإنساني , والحرص على نفع الآخرين أساسا يبني

عليه تقويم الإنسان وجزاؤه ؟ ..........

إن الإسلام وحده ولا شيء سواه الذي كرم الإنسان وأنصفه . وأسبغ عليه فيوض

الرحمة قال تعالى مبين مصير من يأخذكتابه بشماله يوم القيامة: [ خذوه فغلوه , ثم

الجحيم صلوه , _ ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه , إنه كان لا

يؤمن بالله العظيم , ولا يحض على طعام المسكين ]
........................................


ألست ترى ذلك الذي أخذ إلى جهنم في سلسلة عظيمة ثقيلة , وصبت عليه جميع

أسباب الإهانةوالمذلة لم يذكر في حيثيات الحكم عليه إلا أمران؟

1_ إنه كان لايؤمن بالله العظيم .

2_ ولا يحض على طعام المسكين .

وعدم الإيمان بالله هو في الحكم الإسلام أكبر ذنب وأعظم جريمة , فإذا قرن بذنب

آخر علمأن هذا الذنب مرتبته تلي مرتبة الكفر وعدم الإيمان . والذنب الذي قرن

بالكفر هنا هو: عدم الحض على طعام المسكين .....

وإنه لذنب عظيم أنتبيت الأمة وتصبح وقد ملئت من شبع بطونها , وتفنن في أنواع

الطعام والشرابمترفوها وأغنياؤها ...... وفي الأمة الإسلامية مسكين تلتهب أمعاؤه

من شدةالجوع وطوله , ويتيم ضائع لا يجد من يرعاه ويرحمه , وفقير يلملم ثوبه
الممزق ليستر بهعورته , وأرملة فقدت عائلها فصارت تتغذى بدموعها , وتكتسي

بهمومها , وتنظر بعينين زائغتين لعلها تجدإنسانا تهزه إنسانيته فيرعاها , فإذابها

تجد ذئابا تعوي لتمزقها وتقضي عليها !!!

أليس الجزاء من جنس العمل ؟ ........................... أليس هؤلاء الذين يموتون من

شدة الشبع وإنفاق الأموال ببذخ على شهواتهم بينما البطون من حولهم تعوي ,

والأجسادتتعرى , والبؤس يخيم على طائفة من الناس , هم إخوانهم في الإنسانية

وفي العقيدة ................... أليسوا يستحقون هذا الجزاء الإلهي العادل ؟ ........ إنهم

أشقوا الناس بشحهم وبخلهم فأشقاهم الله وما ظلمهم الله شيئا ولكن كانواأنفسهم

يظلمون ..... وكما تدين تدان إنها روعة القرآن وهو يرفع من شأن الواجبات

الاجتماعية , ويجعل رتبتها تلي رتبة الإيمان , وكل ذلك الشقاءالاجتماعي حدث لأن

الإيمان قد غاب وأبعد عن خط الإصلاح .

[فلا اقتحم العقبة . وما أدراك ماالعقبة ؟ . فك رقبة أوإطعام في يوم ذي مسغبة .

يتيما ذا مقربة . أو مسكينا ذا متربة . ثم كان من الذين آمنوا وتواصوابالصبر

وتواصوا بالمرحمة . أولئك أصحاب الميمنة ]
هنا نجد القرآن الكريم يضع الإنسان أمام اخطر عقبة تسد عليه الطريق , وتحجبه

عن جميع أسباب النعيم والعفو والتكريم . والمعروف أن أخطر العقبات وأعصاها هو

الكفر , فالمفروض حينئذ أن يذكر القرآن الإيمان كأول بند من بنود النجاة وتخطي

هذه العقبة , ولكن الذي حدث أن القرآن لم يقدم هنا قضيةالإيمان , لأنها قضية

معلوم أن شيئا غيرها لا يقبله الله تعالى حتى تتحقق هي , كما أن تقديم غيرهاعليها

فيه ما يشعر بأن هذا الغير الذي ذكر كطريق للنجاة هو هدف يجب أن يقصد , وأن

نرمي بثقلنا عليه , وأن نشعر بأهميته وخطورته كما نشعر بخطورة الإيمان تماما .

والذي ذكر على أنه سبب النجاة وعصامها هو : فك رقبة " ا] تحريرها وإنقاذها من

ملكية البشر والعبودية لهمأو إطعام في يوم ذي مسغبة . يتيما ذا مقربة . أو مسكينا ذا

متربة
إن ذكر الرقبةالمملوكة وإتباعها بذكر اليتيم والمسكين فيه من التناسق والتوافق مالا

يمكن أن تجده إلا في القرآن فقط ... كتاب الإعجاز والروائع الفذة فالحقيقة إن اليتم

نوع من الضعف إذا استغله القساة الظلمة , فإنه حينئذ لن يكون اقل تعذيبا لليتيم من

تملكه ...... ومثل ذلك يقال في المسكين الذي ضاقت الحياة في وجهه ومنورائه

امرأة تتلوى عريا وجوعا , وصبيان يتساقطون كأوراق الخريف إ عياء وضعفا

وصفرة وجه وغشيه مرض , والدنيا حولهم تموج بالخيرات والأرزاق ..........إن

المجتمع كله يعتبر مستعبدا لهذا المسكين ولأسرته ..... مفهوم؟؟؟

ثم يأتي الإيمان بعد ذلك يفتح الباب أمام الأعمال والمساعدات الاجتماعية بين

المسلمين حتى يقبلها الله تعالى , وليوضح الله لعباده أن الإيمان الصادق هوالدافع

الوحيد لإنقاذ الضعفاء والمستعبدين والمحروم ينولذا يدفع المؤمنين أنيتواصوا

بالصبر على تحمل المشاق في سبيل عمل التوازن الاجتماعي المطلوب وتواصوا

بالمرحمة .. أولئك هم أصحاب الميمنة وقال تعالى مبينا حال المؤمنين الصادقين [

والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم] فإذا تفتح الإنسان بالإيمان مشاعره

, فإن له شأن آخر في المجتمع الإسلامي ....... إنه سخي اليد , رحيم بالسائل

والمحروم , مشفق من عذاب ربه . .........................رحيم بالمسكين

من المسلمين في أي مكان وبقعة مادام الرابط لا إله إلا الله محمدرسول

الله ............. هل وصلت الرسالة .








التعديل الأخير تم بواسطة مغلي الوطن ; 06-10-2011 الساعة 05:01 PM
 

مقال يحتاج ألى تعليق
قديم منذ /06-10-2011, 10:31 PM   #2 (permalink)

عضو نشط

سيبويه غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1357
 تاريخ التسجيل : Feb 2002
 المشاركات : 139
 النقاط : سيبويه is on a distinguished road

افتراضي

مقال جميل و رائع و لكن يا أخي الكريم من يفهم المعاني السامية التي جاء بها القرآن الكريم إلا من حذق تلك الحقيقة التي جاء بها هذا الكتاب الرائع و لكننا للأسف نراها واقعة حية عند غيرنا من غير المسلمين و كل ذلك يأتي تحت عنونة ( العدالة الاجتماعية ) و لا عدالة في الحقيقة في كل شؤون حياتنا حتى مع أنفسنا من الداخل و مع غيرنا في الخارج ، و الحل في ذلك هو الحرية التي جاء بها إسلامنا و لم نر في الحقيقة و لا حتى قشورها و الله المستعان .








التوقيع
ثبات عقلك بحلمك ، :احسنت:
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:55 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1