Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
خطوات الحج/للشيخ رضوان بن صالح الورد
خطوات الحج/للشيخ رضوان بن صالح الورد
قديم منذ /31-10-2011, 02:16 AM   #1 (permalink)

عضو فعال

مجموعة آل سهيل الدعوية غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 622170
 تاريخ التسجيل : Nov 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 53
 النقاط : مجموعة آل سهيل الدعوية is on a distinguished road

افتراضي خطوات الحج/للشيخ رضوان بن صالح الورد


خطوات
الحج




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
قال تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً)؛ آل عمران(97)

أخي الحاج:هذه خطوات نضعها بين يديك لتعرف صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم لتكون عبادتك صحيحة قال صلى الله عليه وسلم:"خذوا عني مناسككم"، نسأل الله أن ينفعنا بها.

*أركان الحج*

1-الإحرام: وهو نية الدخول في النسك. 2- الوقوف بعرفة.
3-طواف الإفاضة. 4- السعي.
وهذه الأركان لايتم الحج إلا بها.


*واجبات الحج*

1-الإحرام من الميقات. 2-الوقوف بعرفة إلى الغروب.
3- المبيت بمزدلفة. 4- الرمي 5- الحلق أو التقصير.
6- المبيت بمنى ليالي أيام التشريق.
7- طواف الوداع لمن أراد الخروج من مكة.
ومن ترك واجباً ولم يستطع تداركه فعلية فدية.



*محظورات الإحرام*

(التطيب بعد إحرامه- الصيد والمعاونة على ذلك- قطع شجر الحرم- إزالة شيء من الشعر أو الأظافر- الخطبة وعقد النكاح للمحرم- تغطية الرأس بما يلاصقه- لبس المخيط- لبس المرأة للقفازين والنقاب أو البرقع).


*مايجوز للمحرم*

(لبس ساعة اليد- سماعة الإذن- النظارة- الخاتم- الحزام- النعلين- الاستظلال بالمظلة الشمسية وسقف السيارة- حمل المتاع على رأسه- تضميد الجروح- تغير ملابس الإحرام- الإستحمام)



*أنواع النسك*

التمتع: وهو أن يحرم بالعمرة وحدها في أشهر الحج، فإذا كان يوم الثامن من ذي الحجة أحرم بالحج من مكانه وعليه هدي.
الإفراد: وهو أن يحرم بالحج وحده، فإذا وصل مكة طاف للقدوم وسعى للحج، وإن أخر سعي الحج إلى ما بعد طواف الحج فلا بأس. ولا يحل من إحرامه حتى يكمل النسك، وليس عليه هدي.
القِران: وهو أن يحرم بالعمرة والحج جميعاً، وعمل القارن كعمل المفرد سواء إلا أن القارن عليه هدي. وأفضل الأنواع الثلاثة التمتع.



*مواقيت الإحرام*

هي الأمكنة التي عينها النبي صلى الله عليه وسلم ليحرم منها من أراد الحج أو العمرة وهي خمسة:
1-ذو الحليفة: ميقات أهل المدينة.
2-الجحفة: ميقات أهل الشام والمغرب ومصر.
3-يلملم: ميقات أهل اليمن.
4-قرن المنازل: ميقات أهل نجد.
5-ذات عرق: ميقات أهل العراق.
ومن كان أقرب إلى مكة من هذه المواقيت فيحرمون من مكانهم كأهل جدة، وأهل مكة يحرمون للحج من مكة وللعمرة من الحِل.
ومن مر على هذه المواقيت فإنه يحرم حين يحاذي أقرب المواقيت إليه، سواء كان في طائرة أو سفينة أو سيارة، فينوي الإحرام في الحال، ولا يجوز تأخيره وإلا فليرجع أو عليه دم.



*صفة العمرة*

إذا وصل المعتمر إلى الميقات أحرم بالعمرة وقال: (لبيك اللهم عمرة) وإذاخشي عائق زاد فقال: ( فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني) ثم يلبي حتى يصل إلى الكعبة.
الطواف: يدخل برجله اليمنى ويقول دعاء دخول المسجد( بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك) وكذلك في سائر المساجد.

ثم (يضطبع) وهو أن يخرج منكبه الأيمن ويغطي الأيسر في كل شوط. وهذا فقط في الطواف دون السعي.
وفي الأشواط الثلاثة الأولى يسن له (الرمل) وهو الإسراع في المشي.
ويبدأ الأشواط السبعة بالحجر الأسود وينتهي عنده، فإن استطاع أن يستلم الحجر، ولا يزاحم المسلمين ويؤذيهم، وإلا فيكتفي بالإشارة بيده قائلاً (الله أكبر)
أما الركن اليماني فإن استطاع أن يستلمه بيده فحسن وإن لم يستطع فيستمر في طوافه دون أن يشير إليه أو يكبر، ويقول بين الركن اليماني والحجر الأسود(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)؛ (البقرة:201).
وأما بقية جهات الكعبة فيتخير من الذكر أطيبه ومن الدعاء ما يناسب حاله.
وبعد الانتهاء من الأشواط السبعة يصلي خلف مقام إبراهيم أو في أي مكان من الحرم يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة الكافرون وفي الثانية بالإخلاص، وإن قرأ غيرهما فلا شيء عليه. وبذلك يكون قد انتهى من طواف العمرة.
السعي بين الصفا والمروة: يتجه إلى الصفا ويقول:
(إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ ). (البقرة:158) ويقول: (نبدأ بما بدأ الله به) ويرتقي الصفا ثم يستقبل الكعبة ويقول ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده)
يقولها ثلاثاً ويدعو بين ذلك.
ثم يتجه إلى المروة ويدعو بما شاء وليس هناك دعاء مخصوص أو يقرأ القرآن فإذا وصل إلى العلم (الأنوار الخضراء)
يسعى بينهما سعياً شديداً (للرجال دون النساء) ثم يكمل كعادته حتى يصل إلى المروة، ولا يقرأ(إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ )....الآية:158،البقرة) فإذا وصل إلى المروة يرتقي ويكبر ثلاثاً ويوحد الله كما فعل في الصفا. وبذلك يكون قد أتم الشوط الأول، ويكمل حتى يتم سبعة أشواط، ثم يحلق أو يقصر شعره، والمرأة تأخذ من شعرها قدر أنملة. وبذلك يكون قد انتهى من العمرة.



*اليوم الثامن من ذي الحجة*


وهو يوم التروية،تبدأ فيه أعمال الحج فيحرم ضحى من مكانه الذي هو نازل فيه(محل إقامته)، ويفعل عند إحرامه بالحج كما فعل عند إحرامه للعمرة من الغسل والطيب في بدنه والصلاة، فينوي الإحرام بالحج ويلبي، وإن كان خائفاً من عائق فيشترط فيقول: (فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني)، ومن كان نازلاً في منى يوم التروية فيحرم منها ضحى.


ثم يخرج إلى منى فيصلي الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر قصراً كل صلاة في وقتها. والسنة المبيت في منى يوم التروية، حتى إذا صلى فجر اليوم التاسع من ذي الحجة انتظر حتى تطلع الشمس فيسير إلى عرفة بسكينة ملبياً ذاكراً الله تعالى شاكراً له سبحانه.


اليوم التاسع من ذي الحجة**


الوقوف بعرفة، وهو ركن من أركان الحج لا يصح الحج إلا به، فإذا طلعت الشمس يوم عرفة سار من منى إلى عرفة فنزل بنمرة إلى الزوال إن تيسر له. فإذا زالت الشمس صلى الظهر والعصر على ركعتين يجمع بينهما جمع تقديم ليتفرغ الحاج للدعاء، فإذا صلى دخل عرفة وتأكد من حدودها، لأن من وقف خارج حدودها فلا حج له.


ثم يتفرغ للذكر والدعاء فإن خير الدعاء دعاء يوم عرفة رافعاً يديه مستقبلاً القبلة، ولو كان الجبل خلفه.


ويمتد وقت الوقوف بعرفة إلى طلوع الفجر يوم العاشر، ولا يجوز له الانصراف من عرفة قبل غروب الشمس، ومن طلع عليه الفجر يوم العاشر ولم يقف بعرفة فقد فاته الحج.




*في مزدلفة*


فإذا غربت الشمس صار إلى مزدلفة. فإذا وصلها صلى المغرب والعشاء جمعاً وقصرا،ً ثم يبيت بمزدلفة، ولا يحيي الليل بصلاة ولا غيرها حتى يطلع عليه الفجر. ومن كان قوياًوفي صحبته ضعفاء فله الانصراف إلى منى بعد منتصف الليل، وإن تيسر لهم أن يقفوا عند المشعر الحرام قبل دفعهم فهو أفضل.


فإذا صلى الحاج الفجر يستحب له الوقوف عند المشعر الحرام وهو جبل في مزدلفة أو في أي مكان بمزدلفة ويستقبل القبلة ويكثر من الدعاء والتكبير بما تيسر له.


وينصرف إلى منى يلتقط أثناء سيره حصيات الرمي، وهي بحجم حبات الحمص، ليرمي بها جمرة العقبة الكبرى، والباقي يأخذه من منى.


ويسير ملبياً( لبيك اللهم لبيك.. لبيك لا شريك لك لبيك.. إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك)


ويكثر خاشعاً من ذكر الله تعالى.


أخطاء:


(1)اعتقاد أن الحصى لابد أن تلتقط من مزدلفة.


(2) غسل حصى الجمار.



*اليوم العاشر من ذي الحجة*


فإذا وصل إلى جمرة العقبة وهي الأخيرة مما يلي مكة، توقف عن التلبية، ورمى جمرة العقبة بسبعٍ حصيات واحدةً بعد الأخرى يكبرمع كل حصى، ويرمي خاشعاً خاضعاً، ثم يكبر للعيد ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله.. الله أكبر الله أكبر ولله الحمد).


فإذا انتهى ذبح هديه ثم حلق رأسه أو قصر، والحلق أفضل، وأما المرأة فتقصٌر فقط،


وبذلك يكون قد تحلل التحلل الأول، وتحل له كل محظورات الإحرام، إلا النساء ولا يؤخر الذبح عن أيام التشريق.




*طواف الإفاضة*


وهو ركن من أركان الحج لا يتم الحج إلا به.


ثم ينزل مكة فيطوف ثم يسعى للحج إن كان متمتعاً، وإن كان قارناً أو مفرداً وقد سعى بعد طواف القدوم كفاه سعيه الأول وإلا سعى بعد طواف الحج، ثم يرجع إلى منى فيبيت فيها فإذا طاف وسعى حل التحلل الثاني وجاز له جميع محظورات الإحرام حتى النساء.


والهدي الواجب على الحاج المتمتع والقارن شاةً كالتي تجزىء في الأضحية أو سبع بدنة أو سبع بقرة فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله.


وأيام ذبح الهدي أربعة:يوم العيد وثلاثة أيام بعده.


ويجوز أن يصوم الأيام الثلاثة في أيام التشريق.




*أيام التشريق*


أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة


يعود الحاج إلى منى ليبيت فيها أيام التشريق الثلاثة، أو ليلتين لمن أراد التعجل.


قال تعالى: ( وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ )؛ (البقرة:203).


وعلى الحاج في أيام التشريق رمي الجمرات الثلاث بعد الزوال، والتكبير مع كل حصاة، بعد رمي جمرة العقبة الوسطى والصغرى يستقبل القبلة ويدعوا بما شاء خاشعاً متذللاً لله، أما جمرة العقبة فلا يقف عندها ولا يدعو.


ومن أراد التعجل فعليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر بعد الزوال، ثم يخرج من منى قبل غروب الشمس، وإلا فعليه البقاء ليلة الثالث عشر ما لم يكن قد تهيأ للتعجل فيمضي ولا يلزمه المبيت بمنى.




*طواف الوداع*


بعد الخروج من منى يتجه الحاج إلى مكة لطواف الوداع ليكون آخر العهد ببيت الله الحرام قال صلى الله عليه وسلم:"لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت".


وهو آخر واجبات الحج، ويعفى من طواف الوداع الحائض والنفساء ولا شيء عليهما.


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.



إعداد


رضوان بن صالح الورد



تم تفريغ هذه المطوية من قبل مجموعة آل سهيل الدعوية.





تحت إشراف/ سهيل عمر عبدالله سهيل الشريف.







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:27 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1