Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
فضل الصدقه وفعل الخيرات .
فضل الصدقه وفعل الخيرات .
قديم منذ /06-01-2012, 01:32 AM   #1 (permalink)

عضو فعال

تجاوب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 682642
 تاريخ التسجيل : Mar 2011
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 36
 النقاط : تجاوب is on a distinguished road

افتراضي فضل الصدقه وفعل الخيرات .

قال تعالى {مَنْ ذا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [البقرة: 245]
فصدَّر سبحانه الآية بألطف أنواع الخطاب، وهو الاستفهام المتضمن لمعنى الطلب .. وهو أبلغ في الطلب من صيغة الأمر.
والمعنى:
هل أحد يبذل هذا القرض الحسن فيجازى عليه أضعافًا مضاعفة؟
وسمي ذلك الإنفاق قرضًا حسنًا؛ حثًا للنفوس وبعثًا لها على البذل .. لأن الباذل متى عَلِمَ أن عين ماله يعود إليه ولابد؛ طوَّعت له نفسه بذله وسَهُلَ عليه إخراجه .. فإن عَلِم أن المستقرض ملي وفي محسن، كان أبلغ في طيب قلبه وسماحة نفسه .. فإن عَلِم أن المستقرض يتجر له بما اقترضه وينميه له ويثمره حتى يصير أضعاف ما بذله، كان بالقرض أسمح وأسمح .. فإن عَلِم أنه مع ذلك كله يزيده من فضله وعطائه أجرًا آخر من غير جنس القرض وأن ذلك الأجر حظ عظيم وعطاء كريم، فإنه لا يتخلَّف عن قرضه إلا لآفة في نفسه من البخل والشح أو عدم الثقة بالضمان وذلك من ضعف إيمانه؛ ولهذا كانت الصدقة برهانًا لصاحبها.
وهذه الأمور كلها تحت هذه الألفاظ التي تضمنتها الآية؛ فإنه سماه قرضًا وأخبر أنه هو المقترض لا قرض حاجة ولكن قرض إحسان إلى المُقْرِض واستدعاء لمعاملته وليعرف مقدار الربح فهو الذي أعطاه ماله واستدعى منه معاملته به .. ثم أخبر عما يرجع إليه بالقرض وهو الأضعاف المضاعفة .. ثم أخبر عما يعطيه فوق ذلك من الزيادة، وهو الأجر الكريم.
وحيث جاء هذا القرض في القرآن قيَّده بكونه حسنًا، وذلك يجمع أمورًا ثلاثة:

الاول : أن يكون من طيب ماله لا من رديئه وخبيثه ..
الثاني: أن يخرجه طيبة به نفسه ثابتة عند بذله ابتغاء مرضاة الله ..
الثالث: أن لا يَمُنَّ به ولا يؤذي ..
فالأول يتعلق بالمال، والثاني يتعلق بالمنفق بينه وبين الله، والثالث بينه وبين الآخذ،،

الكاتب الإمام ابن القيم







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:46 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1