Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
الموت هو العنصر المتمم للحياة
الموت هو العنصر المتمم للحياة
قديم منذ /10-02-2012, 10:50 PM   #1 (permalink)

عضو نشط جداً

أبو زياد هريدي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 647337
 تاريخ التسجيل : Jan 2011
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 200
 النقاط : أبو زياد هريدي is on a distinguished road

افتراضي الموت هو العنصر المتمم للحياة

الموت هو عنصر متمم للحياة
فالإنسان لا يعيش كي يموت، بل يموت ليحيا .

هذا العالم هو عالم الموت والفناء. أما العالم الآخر فهو بحق عالم الحياة والبقاء.

يخشى الناس الموت كما لو كان أسوأ شر في الوجود. ولكن من يدري، فلعله أعظم خير في الوجود؟!

نحن ندعو مغادرة هذا العالم موتاً. ولكن عندما نغادره ونتذوق نعيم العالم الآخر الذي يفوق الوصف، فإن قـُدر لنا العودة ثانية إلى التجسد الأرضي ستبدو لنا آنذاك تلك العودة موتاً مقارنة بمباهج السماء التي لا تعرف أرض الأحزان عنها شيئاً.

الحياة الفاضلة على هذه الأرض هي أفضل تحضير للحياة القادمة.

الموت بالنسبة للإنسان الطيب هو انطلاق من غرفة ضيقة ونفق مظلم إلى دنيا رحبة تشع بالأنوار وتتألق بالمباهج والمسرات السماوية التي لا حد لها ولا انتهاء.

الموت بالنسبة للطيبين ليس دفعاً لدين مستحق بل استثمار على شكل ودائع ذهبية مودعة باسمهم في بنك الله حيث لا يحق لسواهم التصرف بها. فالإنسان الذي يترك جسماً متداعياً متهدماً يحصل مقابله من أمين الصندوق الإلهي على حرية ونصر ومعرفة وفرح يفوق حد الوصف.

ننظر إلى الموت على أنه قادم ليفني ويمحق. ولكن لماذا لا نعتبره رسولاً آتياً من عند الله لكي ينقلنا من وادي الأحزان إلى فردوس الأمان ؟

ننظر إلى الموت على أنه النهاية، ولكن لماذا لا نعتبره بداية مقدسة لما هو أنقى وأبقى؟

ننظر إلى الموت على أنه خسارة، ولكن لماذا لا نعتبره مكسباً للنفس المفارقة التي أضنتها هموم العيش وهي بأمس الحاجة إلى الخلود للراحة وراحة الخلود ؟

ننظر إلى الموت على أنه وداع لا لقاء بعده، ولكن لماذا لا نعتبره لقاء مع من سبقونا وما زالوا عند ربهم يرزقون؟

فعندما يهمس الموت "حان موعد مغادرة الأرض" لنسمع صوت الله قائلا في تلك اللحظة "ها قد عدتَ إليّ والعودُ أحمد"!

مع اقترابنا من تلك اللحظات الأخيرة تتيقظ قوى النفس فينا ونمتلئ بهجة واستبشاراً بما هو جليل وعظيم. إنه الفجر الإلهي الذي يبزغ في السماء. وما مخاوفنا سوى فزع الأطفال من الظلام، لكن الأنوار في الانتظار بعد نهاية المشوار.

إن الله يخفي أفراح الموت عن البشر كي يعملوا بجد واجتهاد هنا ويتحملوا أعباء الحياة دون تذمر واستياء.

الموت هو حرية المأسور وشفاء المريض وتعزية من لا عزاء له.
مجموعة أملي الجنة الإسلامية
من يتذكر الموت لا يفكر أفكاراً وضيعة ولا يحسد أحداً على ما عنده.

من يتفكر في الله في قلبه ويتأمله في عقله هو دائماً على أهبة الاستعداد للانتقال من هنا إلى هناك. وعندما تحين لحظة الوداع لا يرتبك ولا يكون في عجلة من أمره.
مجموعة أملي الجنة الإسلامية
غالباً ما نهنئ أنفسنا عند اليقظة من حلم مريع. ومن يدري، فقد نفعل نفس الشيء عند الانتقال من أرض الأحلام هذه إلى أرض اليقظة الأبدية!
مجموعة أملي الجنة الإسلامية
الموت ترح ووحشة للأشرار وفرح وبهجة للأخيار.

الموت هو سقوط الزهرة كي تنمو الثمرة.







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:35 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1