Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
الضمير الحي والضمائر الميتة
الضمير الحي والضمائر الميتة
قديم منذ /01-03-2012, 01:36 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

ساروناIT غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 796202
 تاريخ التسجيل : Feb 2012
 المشاركات : 97
 النقاط : ساروناIT is on a distinguished road

افتراضي الضمير الحي والضمائر الميتة

الضمير الحي والضمائر الميتة

ما يميز الإنسان من غيره من الكائنات الحية هو امتلاكه لضمير يفترض أن يكون راشدته ودالته ورقيبه الداخلي على الصعيد الأخلاقي والإنساني وغياب الضمير أو ضعفه ينقل الإنسان
من مرتبته الإنسانية الى مستوى حيوان بيولوجي له شكل إنسان ولا شك أن المواقف التي تبرز الجانب الحي في النفس البشرية تثير الكثير من الاحترام عند البشر على مختلف أشكالهم وأجناسهم وتجعلهم يتوحدون في المشاعر والمواقف.‏

حادثة مهمة شهدتها إحدى القرى في الريف الفرنسي وتناقلتها بعض الصحف الفرنسية والعالمية وهي جديرة بالوقوف عندها لما لها من دلالات ومعان مهمة تبرز الجانب المضيء والحي في النفس البشرية مضمونها أن رجلاً فرنسياً في الأربعين من العمر أقدم على شنق نفسه والسبب في ذلك أنه بينما كان يقود سيارته الخاصة في قرية دروا الى الشرق من باريس العاصمة الفرنسية صدم طفلاً في الثالثة عشرة من عمره كان يقود دراجة على الطريق ما أدى إلى وفاته ويقول الخبر إن السائق هرع لإسعاف الطفل الذي ما لبث أن فارق الحياة ولعله من قبيل المصادفة ان تكون والدة الطفل تقود سيارة جاء مرورها في نفس الوقت، حيث تفاجأت بأن الذي صدم هو ولدها والأغرب من ذلك تبين أن الطفل المتوفى كان قد استعار الدراجة قبل دقائق من أحد جيرانه.‏

السائق الفرنسي صدم وأصابه حزن وألم شديد بسبب الحادث وما كان منه إلا أن ركب سيارة زوجته بحجة الذهاب لغابة قريبة من القرية وبعد فترة قصيرة لحق به بعض أصدقائه فوجدوه مشنوقاً إلى جذع شجرة.‏

هذه الحادثة تثير في النفس الكثير من المشاعر الإنسانية والحزن العميق عند من يعيش تفاصيلها وبقدر ما فيها من دلالات إنسانية فإنها بالقدر نفسه تجعلنا نسلط الضوء على أولئك الذين يمعنون في قتل الأبرياء في أكثر من مكان من عالمنا وهم يقومون بأفعالهم هذه بقلوب قاسية ودماء باردة ناهيك بالذين لا يكتفون بقتل الأجساد، بل يمعنون في قتل المشاعر والأحاسيس والقيم الإنسانية فيحولون بعض الناس إلى وحوش مفترسة ويفخخون العقول والنصوص ليحاولوا أن يجعلوا من عالمنا غابة ذئاب يأكل فيها القوي الضعيف.‏

حادثة قرية (دروا) تعطي الانطباع أيضا أن عالمنا الذي نعيش فيه ليس عالم أشرار، بل إنه غني بقوى الخير وهناك مئات الملايين من البشر يتدفقون حباً ونبلاً وإنسانية ولعله من مصلحة البشرية أن تعولم القيم التي يؤمنون بها ليصبح عالمنا وكوكبنا أكثر أمناً وجمالاً وتناسقاً وتناغماً يقصي الأشرار من دائرة فعله ويلجم ويطفئ ذلك الجانب المتوحش في سلوكهم.‏

إن الصراع بين الخير والشر كان في فلسفة الحياة الأولى ونزوع الإنسان للقتل بهدف الاستمرار والبقاء والاستئثار ليست بالجديدة ولكن الجديد هو كيف للبشرية أن تقبل ان يتحول الإنسان الى سلعة ووقود بدل ان يكون قيمة ومعنى وهدفاً، هذا هو التحدي الذي يواجه عالم اليوم ولعل ما قام به الرجل الفرنسي من سلوك هو إحدى تجليات ومظاهر ذلك التحدي، إنه انتصار للقوى الخيرة والضمير الحي على قوى الشر من أكلة لحوم البشر.‏

إن ما تحتاجه البشرية هو الكثير من القيم والأخلاقيات التي تربى عليها السائق الفرنسي الذي لم يحتمل العيش ترافقه مأساة شخصية، فضحى بنفسه ليوقظ ضمائر من فقدوا الحس الإنساني ويضع اسم قريته دروا على رأس خارطة عالم الأخيار!‏







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:11 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1