Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
مسألة : مخالطة الناس والصبر على أذاهم ومتى تكون العزلة
مسألة : مخالطة الناس والصبر على أذاهم ومتى تكون العزلة
قديم منذ /08-05-2012, 11:46 PM   #1 (permalink)

عضو فضي

حنان الكووون غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 322179
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشاركات : 664
 النقاط : حنان الكووون is on a distinguished road

افتراضي مسألة : مخالطة الناس والصبر على أذاهم ومتى تكون العزلة

مسألة : مخالطة الناس والصبر على أذاهم :

قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ - صلى الله عليه وسلم ( المسلم الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم : أفضل من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم .)

إن مخالطة الناس لا بد وأن يكون فيها بعض الشقاء والعناء ، ولا بد وأن يكون فيها بعض النكد والضيق

ألا ترى أن الله تعالى عاتب نبيه يونس عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام لما ذهب مغاضبا مغتاظا من قومه ، فقال تعالى{وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا الله إني كنت من الظالمين} فالأمر ليس باختيار الداعية أن يترك القوم وحالهم ، بل الصبر على الناس وتحمل الأذى الصادر منهم من الأمور الواجبة التي لا مناص عن حملها والقيام بها ، والعاقبة للمتقين ، وإنما هو ابتلاء وامتحان يجريه الله تعالى على الدعاة

والنبي صلى الله عليه وسلم خالط الناس في دعوته بالاحتساب والصبر والحلم والأناة ولم يخالطهم بالفظاظة والغلظة والقسوة والغضب


والمجتمع ليس على صفة واحدة ، ففيهم العالم والجاهل والغني والفقير والخفيف والثقيل والغبي والذكي والمصلح والمفسد والمعاند والمنقاد ، وصاحب الشهوة والهوى وصاحب الشبهة والبدعة ، والمجادل بالباطل ، إلى غير ذلك من أصناف المجتمع

وليست السلامة من الناس هي عين العافية ، بل مخالطتهم والصبر عليهم واحتساب الأجر فيهم هو العافية

وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " أن المخالطة إن كان فيها تعاون على البر والتقوى فهي مأمور بها، وإن كان فيها تعاون على الإثم والعدوان منهي عنها،

متى تكون العزلة


أن العبد لا بد له من انفراد بنفسه : في دعائه، وذكره، وصلاة النافلة، ومحاسبة نفسه، وإصلاح قلبه، ومما يختص به من الأمور التي لا يشركه فيها غيره

وكيف نجمع بين حديث مخالطة الناس وأن مخالطتهم مع الصبر على أذاهم خير من عدمها مع حديث"جَاءَ أَعْرَابِيّ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فقَالَ يَا رَسولَ اللهِ، أَيّ النَّاسِ خَيْر ؟ قَالَ : " رَجل جَاهَدَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، وَرَجل فِي شِعْبٍ منَ الشِّعَابِ يَعْبد رَبَّه وَيَدَع النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ »

ان هذا عند أهل العلم محمول على وقت الفتن ووقت الحروب، أما مع الأمن فالمؤمن مع المؤمنين أفضل، مع التعاون على البر والتقوى والحذر من الفتن ، قال الإمام النووي رحمه الله : (وأجاب الجمهور عن هذا الحديث بأنه محمول على الاعتزال في زمن الفتن، والحروب، أو هو فيمن لا يسلم الناس منه، ولا يصبر عليهم، أو نحو ذلك من الخصوص،

فإذا كان لا بد من العزلة ؛ لأجل الفتن المضلة اعتزل الناس ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : « يأتي على الناس زمان خير مال الرجل المسلم الغنم يتبع بها شعف الجبال، ومواقع القطر, يفرّ بدينه من الفتن »

وإذا كان الأمر ليس كذلك، فمخالطة الناس ودعوتهم إلى الخير خير وأفضل وأعظم من العزلة

والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ...







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:30 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1