Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

إضافة رد
المخاض
قديم منذ /10-09-2012, 11:40 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

يوسف هاشم محمد نجم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 824295
 تاريخ التسجيل : Aug 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : السودان
 المشاركات : 15
 النقاط : يوسف هاشم محمد نجم is on a distinguished road

افتراضي المخاض

لســــان العصــــر

{وَ مَن أحسَنُ دِيناً مِّمَّن أَسلَمَ وجهَهُ لله وهُو مُحسِنٌ
واتَّبَعَ مِلّةَ إِبرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتّخَذَ اللهُ إِبرَاهِيمَ خَلِيلاً}

سلسلة لسان العصر

في سبيل تكوين تجمع العصر لتعظيم سيد العصر
محمد بن عبد {الله}
عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

المخاض


تقديم : يوسف هاشم محمد نجم
تـنويه
ورد على غلاف هذا الكتاب بأنه تقديم:-يوسف هاشم محمد نجم .نرجو التنويه بأن كلمة تقديم وردت بدلاً عن كلمة: ( تأليف ) أو (المؤلف ).ولقد قصدنا بإيراد كلمة ( تقديم ) بدلاً عن كلمة (تأليف ) أن نؤكد أن المؤلف الحقيقي هو { الله } وما نحن إلاّ أداة تقديم لإلهامات وردت على الخاطر من لدن العالم المعلّم الأول والآخر :

{الله}
خالق كل شيء وهو الواحد القهّار.


ماذا نعني بتجمع العصر

الاسم :-

تجمع العصــــر لتعظيم سيد العصر

سيد العصر هو صاحب المقام المحمود عليه أعظم الصلاة وأتم السلام، هو الذي سيأتي ليملأ الأرض عدلاً، سلاماً وأمناً على ميزان المحبة والرحمة.و ليس للمقام المحمود من صاحب غير سيدنا وحبيبنا وغرّة أعيننا محمد بن عبد {الله}عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.و معنى تعظيمه هو أن نعمل على تمهيد طريق قدومه المنتظر.
ولقد طلب منا عليه أفضل الصلاة وأتم ألتسليم أن ندعو له عند وفي كل وقتٍ رُفع فيه النداء بالطلب لفتح أبواب السماء لتحقيق الصلة بالرب أن نقول: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاةالقائمة آتي محمداً الوسيلة والفضيلة وأبعثه مقاماً محموداً الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد.
والوعد كان قد جاء هكذا :
{ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربّك مقاماً محمودا }
[79 الإسراء]

المرشد:-

هو محمد بن عبد {الله}
النبي الأميّ المبعوث رحمة للعالمين كافة عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

الأعضاء:

هم كافة العالمين من إنس وجن . الطفل والطفلة، الصبي والصبية، الشاب والشابة، الذكر والأنثى.المسلم، المسيحي،اليهودي، البوذي الهندوسي الزرادشتي، الكنفوسيوشي، الماركسي وجميع من هم بخلاف ذلك من أمة {الله} الذين وسعتهم رحمة الرحمن.


المقر:

في كل بقعة مباركة من أرض {الله} الواسعة
وفي قلب كل عبد من عبيد {الله} يسكنه الرب.

المركز الرئيسي:
يُشيّد أعظم مبنى بعد الكعبة المكرّمة والمسجد النبوي المشرّف والمسجد الأقصى المبارك فوق البعد الرابع من على وجه الأرض في البقعة المباركة حيث التقى موسى العقل بالخضر القلب في مقرن النيلين في الخرطوم ليكون مركز الانطلاق لتعظيم النبي محمد بن عبد {الله} والدعوة لتطبيق منهاج السنة النبوية المشرفة.ثم بعد ذلك لاحقاً ليكون مقراً للحكومة العالمية، وبناء على ذلك يجهز هذا المبنى بحيث يلبي أغراض ذلك بصورة شاملة.هذا البنيان يجب أن يشمل استوديوهات للبث التلفزيوني والإذاعي والاتصالات وقاعة مؤتمرات عالمية كبرى بالإضافة إلى المرافق الضرورية لخدمة العاملين.


الدستور:

هو قول النبي محمد بن عبد {الله}عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم:

( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)
(راجع كتابنا: دستور الإنسان المعاصر)
وعليه فإن هذا التجمع ليس بحزب سياسي ولا بطائفة دينية، ولا برابطة إقليمية.

شعار هذا التجمع:

قول {الله} تبارك وتعالى وقوله الحق المبين :

{ لا إكراه في الدّين قد تّبيّن الرّشد من الغيّ
فمن يكفر بالطّاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى
لا انفصام لها والله سميع عليم }
[256 البقرة]

آلية الدعوة:

{أدعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة
و جادلهم بالتي هي أحسن
إن ربك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين}
[125 النحل]

{اللهُ}
جلّ جلاله وتباركت أسماؤه

{إنّ الّذين قالوا ربّنا الله ثمّ استقاموا
فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون}
[13 الأحقاف]

{إنّ الّذين قالوا ربّنا الله ثمّ استقاموا تتنزّل عليهم الملائكة
ألاّ تخافوا ولا تحزنوا و أبشروا بالجنّة الّتي كنتم تُوعدون}
[30فُصّلت]

بسم الله الرّحمن الرّحيم
{ وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين}
[9 النحل]

جفـاءُ المضـاجـع ليـس يـنـبئـك عـن شـغــف الـهـوى
وجلُ الجـلاء جـلالُ جـمال صـفـاء سـاعات الجوى
قد مضى عهد التّصابي و مقبل الأيّام رجعٌ للصّدى
إهداء هذا الديوان


إلى هذه الأيام التي ضاقت واستحكمت حلقاتها
فعششت الظنون والأوهام بكل ركنٍ وناحية ٍ
حتى أضاعت معالم الإنسان
الذي خُلق حرّاً آمناً
على الحب مفطورًا لإخوة الطين
الساجدين أمام رب المشارق والمغارب
أما آن الانفراج عن الضياء يعم الأرجاء
حتى يغطي النور على الظلم والظلمات بين المعشرين من العالمين.

أما آن بعد الوقت فيه نُكسّر الصلبان
المصلوبٌ عليها المستضعفون على أبواب المدائن ريفاً وفي الحضر
ودماء الغيظ والإرهاب تسيل أنهاراً أمام الناظرين.
أما آن للخنزير يُبادُ من على وجه الخصال
ومجتمع التعامل بين إخوانٍ على سرر متقابلين.
أم لم يأت بعد عهد الخير يفيض حتى يعزف عنه أدنى الطامعين.




سر السبعة

السبعة ينبوعُ الوزن بالقسط
العكر فيه يساوي قدر ما فيه من الصفاء

سبعة إلى سبعين إلى سبعمائة
من واحدٍ لألف تتضاعف كالهواء

فروع نار حر المزج سبعةٌ
والجنان يعجز العداد سبر بحورها العصماء

وازدحمت الحانات بالسمّار
حتى لم تعد توفي رواتبهم سبعة الإلهاء

امتلأت الدنان خمرًا معتقة
وتراقصت الكؤوس من الفرح غنجاً
فقد أعلن الشمّاس زوال الجفاء

وصبيةٌ امتلأت القلوب بحبها
وتفنن العشاق بوصف بديعها
فتعددت لها بذلك الأسماء

البكاء على ما فات لا يغنيك شيئاً
والتفكّر فيما لا يليق أنكى من هباب الغثاء

فخذ من نفسك عفوها
وأجعل العرف سبيلاً لانطلاقٍ
نحو رحيب ساحات الفضاء

لا تقطف خبط عشواءٍ ثمراً
بل بقدر حاجتك على الكفاف قدراً
حتى ولو كان غرفة ماء

ستٌّ من الخطوات هن خطيئةٌ
والسابعة جمعت خيوط أطياف البهاء

معظم ما كتبت أوحت به سادسة محجوبةٌ
والسابعة تُؤمّن على قرار الاصطفاء

وما كان على موسى السلام عليه
غير أن بقدر العزم يضرب
فعصاه سادسةٌ والسابعة ماء




الاقتتالُ على الهباء

يتقاتلون على سبلٍ زائلةٍ
دوامها كما قيل في الألواح يوماً
وربما ما كان إلا بعض يوم

ويكثرُ القيل والقال عن فلانٍ
رجماً بغيب ما رأته عينٌ
ولم تنقشع عنه سحابات الغيوم

الحال على الأرض يوم الناس هذا
إعادة عرضٍ لما قبل عهد تسمية العلوم


فسادٌ وإرهابٌ وسفك دماءٍ
كما كان الأوادم قبل السلام عليه آدم يفعلون
فإن امتُحِنْتَ ووقع عليك ضيمٌ فاطلب العوض في غير هذا اليوم

وإن دعتك جانحة إلى خدرٍ
فتمثل الصِدّيقَ برهاناً لدى الباب حاضراً
و نوراً لغشاوة عينٍ أعياها السموم

المال والبنون زينةٌ
ومن الأبناء والأزواج عدواً
والعجب أنك أنت الملوم

فبعض منك يعكس ما بخلدك دائراً
والأبناء من بضع منك صوّراً
والشأن شأنك أنت كما معلوم




أمُّك ثم أمك ثم أمك

الصاحب كما قيل في الأمثال
رب أخٍ لك لم تلده أمك

فاتخذ لنفسك صاحباً يراك
كما تراه كأنه كان ابن أمك

الصاحب مهما كان صحبته
لا يُعوّضك أخاً شقيقاً
جاء من صلب أباك نازلاً من رحم أمك

ومهما كان ما تراه أخاك غشيماً
فهو في حق الحقيقة أولى من صاحبٍ لك لم تلده أمك
الإخوان أبناء رحم واحدٍ
مهما كان ما يُفرّقُ بينهم
يجمعهم أُمُّك ثم أمك ثم أمك

يغيث أخاه واحدهم
عند الشدائد قائلاً
لبيك أخي لبيك أنا ابن أمك

ولا نكابر نبخس الصاحب قدره
فرب أخٍ لك لم تلده أمك




أغطية النوم

ليس ما يصلح العرجاء يفسدها
فكل نار ٍ مؤججةٍ إلى زوال

ليس أنت أبي وإنما والدٌ
ممن يعبر الأسماء
وليس كل ما يجرح يُقال


هذه الحيرة في عنفوانٍ قاتلٍ
ما تركت لاسترداد الأمان مجال

أرى من السماء تهطل الألوان قوساً
والأُنيمل بريشة التلوين صال وجال


أحاول عبثاً الحصول على وضوحٍ
لبعض كلماتٍ من موجة الإرسال

هي بعض كلمات وارد كتبتها
جاءت من بين فرجاتٍ
بأسوار الكرى المتعال

النوم سبع أغطيةٍ
وكيفما كان وضع الغطاء عليك
يتسع للإرسال المجال

تحت غطاءٍ واحدٍ ترى الجمال حقيقة
وترى الجلال يطرق أبواب الكمال


ومن على درك الغطاء السابع
تنطلق الظنون والأوهام سحباً كالجبال

وذلك مما يُستعاذ منه
كأرذل الأعمار
يكون الرماد شحنة الأوصال

دعوة الناس تبدأ منك
في عقر دارك أنت
أهل بيتك كبدك والطحال

ثم تمتدّ منك لأهل بيتك حولك
زوجك الأبناء و البنيات والأطفال
وما زلت أُكابد كَبَداً من كبِدِ أهل بيتي
وما زلت الحائر بين الحِلّ والترحال

و العجب أن كل ما كتبت
لم يبرح عتبة أهل بيتي
وما اقترب القلم بعد من الطحال

فمهما قيل عنك أنك عالماً
استفت قلبك
تجدك أحمق من بعير في عقال




علامات

الحل والترحال مكتوبٌ
كما الأحوال مقاماتٌ ولكل أجلٍ كتاب

قالت هناك من يعاود الطرق
يسأل عن نفيسٍ
ما زال يقف عند الباب

فتعجبت مندهشاً لهذا الحضور مبكراً
وذلك بعد أن طال من طارق الفجر الغياب

وجاء عبد {الله} مصافحاً
تأبط خيراً أقرى السلام ثمّ أناب

تلك إشاراتٌ على الطريق تتوالى
علاماتٌ نُصبت كأعلام على الأعتاب

و لا يلاحظ مجرى الأمر إلا
من أُولي الألباب عبداً
تائباً خاضعاً أوّاب

فيا ربُ فتحاً نوافذ رؤية
لا أتعثر بعدها حتى الوصول للأبواب

يا ربُ نوراً لجلاء حالك ظلمةٍ
وضياءاً يجبُّ ظلماً أحاط كما الثياب




أكبر من الحزن


نضب القرار مما كان يجري فيه
من تناتيفٍ تتناثر تحت ألوية السلام

ودائرة الخوف اتسعت
تتوجّس خيفةً مما يخبئه مقبل الأيام

وتنادى الراحلون إلى النوادي
يقولون للبعض هلموا
فالأمر أكبر من حزنٍ على الأنعام

لقد نُصبت الموازين بالساحات
وأزقة الطرقات فلم تغادر كان أميراً أو غلام

وجاءت جحافل العسكر تتبارى
طوابيرٌ تهزّ بالخطوات أرضاً
عاليهم يرفرف أسود الأعلام

ولعل أن هذا كتاباً جديداً
لدورة استعراضٍ لمسرحيات الكلام

والقطار يحمل العمال ما زال معطّلاً
والمهندس المسئول كاد تحت الظل ينام

والمراقب أكلت دابة التعطيل لسانه
فكفّ يكيل على العمال صرخات الخصام

الأمر ما زال محيراً
فإلى متى يظل الأموات رهن قبورهم
وقد أهلّ هلال يوم الزحام

قلت اليوم لا أكتب فجاءت الكلمات هرولة
كما يهرول تلاميذ مدرسة ٍ عند سماع أجراس التمام
أليس غريباً أن الأجراس للصلاة بالكنائس تعلن
وكذلك بالمدارس أجراساً تعلن ابتداء العلام

و الغريب أيضاً أن للإنذار عن خطرٍ
جُعلت الأجراس تعلن
عن وشيك هتكٍ لأعراض النظام


وأعجب ما يكون الآن عندي
هذه الميم حرفاً طائعاً
لا تقاوم النظم قافية ولا تزوق عند الختام

هل لأنها توأم النون جاءت قبلها
وفي النون يكمن كل السرّ
مكتوباً على الريش تحت أجنحة الحمام

وكانت الكاف أُمّاً للكتاب في قول كن
فيجتمع الشمل حالاً
وعلى الأرجاء يعمّ السلام

وما الحياة في الحقيقة غير رؤيةٍ
في حُلمٍ تحقق يقظةً
تماماً كما كانت بالمنام

والميم في قول كن كامنة
مع اللام بين الكاف والنون في كلمن
الرابعة خامسةٌ راضيةٌ بلا ملام

منك الداء وفيك الشفاء

من يسرق خبيراً يبزّه
والخبرة مزجٌ
بين أطرافٍ يحركه الدهاء

ليس العلاج خارج الأوطان أنجع
مما فيها بما فيه غناء

إنما السفر إلى الآفاق انتقالاً
في حدّ ذاته فيه الشفاء

الأمر الصحيح أن تتنفّس
فكبت الهواء بالأمعاء فيه الداء
وقد قيل ربّ مصلّي لم يقم الصلاة
برغم جودة ما ظهر فيها أداء

إذ أن المطلوب ليس أن تتحرّك
بل الموصوف إخراج الكبت أضرمه العناء

إن أردت شفاء مرضٍ عضالٍ
والأعراض إليها أشارت الأعضاء

فلا تبحث عن الداء بالأعضاء
بل أنظر لأسباب تندّمٍ أوجب بكاء

وفي القول الشريف
أنت وما تملك لأبيك حكمة
نجاح نهج تربيةٍ عليها يقوّم الأبناء

فبالمعروف الأقربون أولى
ومن أقرب إليك من كبدٍ
يساندها الطحال والصفراء

وقد قيل قلبي على ولدي
وقلب ولدي عليّ حجرٌ
والمعروف يُضيّعه إتباع ألوية الهباء

خلاصة الأمر في وصفة التطبيب هذا
كتبتها أنامل السحر في ليلة قمراء

أنك أنت وأنت لا غيرك أنت
فيك الداء وأنت له الشفاء



دليل الحيرة

إذا قيل افتراضاً لك أن تمنى
فما الذي يراود الشهوات والرغبات
من زخم الغثاء هباءً يملأ الآفاق

أعرف أني في بعض حالاتي تداعبني الملاح من القوافي
فأنجذب غير مبالٍ نداء تأمل الأعماق

وتتخذ المعاني من ذلك للغياب سبباً
فيتوقف الوارد وينغلق الانفلاق

ولعل أن السؤال المقدم أولاً دليلاً لحيرة
يتساءل فزعاً عن الكمّ قبل الكيف أوان الانعتاق

ذلك أن الكيف مجهولٌ
وأن الكمّ ظلاً تراه سراباً
من على بعدٍ يُشكّل صوراً بالنفخ في الأبواق




مفتاح خزانة التشوين


وضاعت الأرقام
شفرة التعبير في زخم العناء
عن حساب الياء في عينٍ على الميزان من يس

وغاض الماء تحت الطور
في اثنتي عشرة عيناً انبثقت
كان فجّرها إيقاع ألفية عابدٍ بريشة التلوين
وبلغت القلوب الحناجر من هول ما يجري علناً
على عينك يا تاجر الصدق
كذبٌ وبهتانٌ خوازيق تفقأ كل عين

فمن الخير لك إن كان يمكنك اعتكافاً
وعن مفارق الأخلاط بعدًا لحين

حين يجيء الوقت لجلوة الإعلان
سيؤذن بحربٍ تُشنّ على اللعين

وحتى يحين الحين يكون الصبر مرابطاً
فهو مفتاح خزانة التشوين

فلا يفزعنك ما ترى مستحكماً
فما هو إلا زبداً يزول طرفة عين

والباقيات الصالحات وزنٌ
ينسف كل ما بالكون غثاء هباءٍ مشين

فكن على المقام يقظاً
فالأمر وشك اللمح بالبصر يُدار
كما يفعل الخباز مع العجين

وانتظر مسرجاً مصباح زيتك آمناً
على عتبات الفؤاد بدارك أذناً وعين

فالسمع والبصر والفؤاد جنودٌ
وشيمة الجند أن بالثغور مرابطين
سرّ القاف

هذا الحرّ أمسى لا يُطاق
فكيف أنت من حرٍّ أسال العرق
حتى جاوز السيل عتبة الأعناق

لو كنت قافاً مرعيّاً يد العناية العملاق
لذكرت ع س ق فتفرّقت السموم عنك بالآفاق

أو كنت قافاً منادياً بين الناس إلى الوفاق
لأُثبت ضد حرّ النار ناجع الترياق

أو أنك كنت قافاً تسعى لتهدّ أركان الشقاق
لغدوت معتوقاً بالظل تحت وارف دوحةٍ
بجنة عروة المحجة البيضاء بلا وثاق

القاف مشكاةٌ للحبّ في مشتاق
هو دوحة الأراك كثيفاً
يتنادم تحت ظلاله العشاق

هو المصباح في الحق زجاجة الإحقاق
وهو النور الكوكب الدريّ
يبدد الظلمات عن أعماق

القاف شمّاسٌ لقدس أقداسٍ
في قلب نون العين بالأحداق
وهو العقال للإبل جُعلت آية في الخلق
فسبحان العليم العالم الخلاّق

قصة الخلق القاف عمدتها
عماد قانون السير في برامج قوافلها
هو الصواع بالرحل جمعاً للأحبة بعد الفراق

فاجعل في مقامك القاف قافية
تركب الفوق بسطاً على مقامٍ
تسابق به الضوء كما البراق

أسدل القاف ستراً على مآقيك
يدفعك الدمع أعلاه
حيث ماء النهر راقٍ و رقراق

لسان اللغة بالحرف قافية
وبالقاف تنزّل العلم ذوقاً لذوّاق

معرفة طريق القوم بالذوق تقوى
والقاف خيرٌ مقاماً وأشرف واق

كل ما قيل كان بضعاً من القاف أعلاه
وفي الأدنى تجد الغرّ بقعر القاع قعيداً
لكل أمر عاصٍ وللبديهة عاق

فالقاف من حروف الوسط على الحق توازناً
وفي الحقيقة زوجٌ ككفّتي ميزانٍ
ككاف هاء ياء عين صاد تكفيك عن إملاق
فإن أُقمت بالقاف فأنت فوقٌ
وبالتزام الذكر أنت صاحٍ محصّنٍ فوّاق

لا تلهيك شقشقةٌ ولا يُذلّ الجانب منك سوءٌ
ولا تعتمد اللهو صلحاً أو شقاق

القاف بكرٌ تبعته الراء في قرشت وهي سادسةٌ
مقامها واحدٌ فردٌ شمل الجميع بعطفه السابق الفوّاق

ولقد تبعت الراء من الدهر حيناً
أجوب ببحر بهائها أحاول استغراق

والآن على الأعراف جاء القاف
يحمل الإذن بالنفخ في الأبواق

فيا أيها القاف نعم الرفيق بي رفقاً
وكن عوناً لوضع الوزر عن أعناق

ويا أيها القلب الصاحي الصحيح تفتّح
و اجعل التوفيق كما فيك يكون بالآفاق

و أرني أنظر إليك
وأكرمن فاجعل جبالي دكّاً
والبصر الحديد بالأحداق



إحسان المحاسن

{الله} يرزق الناس بيده
ويد {الله} وراء أيدي الناس

والناس يدفع بعضهم بعضاً بالنكد والإخلاص
في السرّاء والضرّاء بالثراء والإفلاس

ليس حظ العبد غير ما يكون في يده
ولا يجديه أن يناطح الصخر
أو يشقّ عباب الماء بفأس

فلنتضرّع نطلب الإحسان للمحاسن
من صاحب الحسن والإحساس
فلن يغنينا عنه إحسان عبّاسٍ
أو الجود يأتينا من ناس فاس

لو كنت أملك الفِلس لا أعاني في المال من إفلاس
لأرسلت للمحاسن في الحال عقداً من الألماس

المحاسن لا تأتي غافرة إلى غفر شماتة المريهام و الوسواس
فأكرم لها أن نراسلها ولا تكون لبانة ونسة الإيناس

ولا يحقّ لنا أن نعنّف الفارين بلا حياء ولا إحساس
فتلك غيرية ولا غيرية فالكل يشمله بالخير ربّ الناس


دوائر برد الرضاء

يبترد المريد حين يُراد له ابتراد
كذلك المراد والمراد له ابتراد

فالبرد دائرة لا يخرج عن دوائره مريدٌ
كذلك من كان يكلأه الأصل المراد

تلك أفلاك بجانب الطور الأيمن للرضاء
و البرد من الرضوان يحققه البراد
الجواري حوله تكنس عن كل راضية
كل الذي يكدّر المرضاة يؤمّنها الفؤاد

المكنون في الأمر أن الإرادة شملت كل وادٍ
وما فرزت في الاختيار من الأخوات سعاد

أحاطت الكون والمكنون تحت جناحها
فما من أحد يطيق عن جوانبها ابتعاد




لا غيرك بالطريق رئيس

لخلق الحب لابد للكره أن ينتصر أولاً
كما دخلوه أول مرّة التدنيس

ولا يدوم إلا دوام صاحب علمٍ
من الكتاب أحضر عرش بلقيس

البقاء قائمٌ بسطاً على مقامٍ
شأن القيمة العليا يقيناً حقاً بلا تلبيس

والإبليس مآله الفناء حاضر وآجلاً
ولا عنه تغني ألوان هلوسة التلابيس

وأمضِ على الطريق بوجهك مطمئناً
فلا غيرك بالطريق يُتخذ قائداً ورئيس

ولا تلتفت إلى ما فات تأسياً
ولا تطيل المكث على الأمر خلف الكواليس

أعرس بجانب الطور الأيمن من فؤادك
ولا تستعجل تشرب ماء الهواويس

بل انتظر الغيث فهو آتٍ
عندها يُقام عرسًا
ولا يغادر أعزب إلا عريس




الاعتكاف


قيل أين أنت يا هذا
قلت التزمت البيت معتكفاً
أحاول السكون بالأعماق

علمت أن ليس بالآفاق إفتاقي
وإن التحت فوقٌ بجنة العشاق

وأن القاف ليس عماد قافيةٍ
إنما هو المفتاح الدائم داعياً إلى الإنفاق

جدار الألوان يدعوك أن تتمتّع
نعمة تكوين تعاريج الأنفاق

أنفاقٌ تعيش بداخلها لا لها تعرف كيفاً
لا تحصيها عدداً في صور الأوراق

وأوراقٌ تملأ منها عديد الصفحات كلاماً
تحاول فكّ قيودٍ احتكمت والتفّت بالساق

و سجانةٌ وقفت تحرس أبواب الزنزانة
لا تطمع من جانبها أي حنانٍ أو إشفاق

وأنت لم يبق لك غير دقائق معدودة
عن وقت ظهور السجان الشنّاق

لو أنك كنت ربطت الحبل على الصبر
لما صار الحبل سواراً ملتفاً حول الأعناق

أو أنك كنت ربطت الراحلة على الصخر
لما سرحت تائهة تجوب الآفاق




النفي والإثبات والد ووالدة

قيل أن المرأة ازدادت جمالاً
فقلت كم عددهن؟
قيل لا نرى غير واحدةٍ
قلت كافيةٌ لنرسل الحكم إطلاقاً على العموم

قيل كيف وهي واحدة!
قلت موكب النور لا يحتاج حاشية
وصورة الخفاء ليس كمثلها شيء
مريم العذراء السلام عليها واحدةٌ
و الصواع بالرحل ما تجاوز واحداً
ما كان خصماً إنما المختار عند أرباب العلوم

وتزاحمت البنات على الأبواب تطرقها
واختلط الأمر فلم أدر أيهن
قيل لو كنت مسبحاً ما تشابه البقر عليك
ولما احترت ظناً على وهم التمكن في الغيوم

أعرف أنك تراود الإصلاح في ليلة
فكم من الليالي تجاوزت وكم تجاوز شهر صوم

أم أنك تنتظر أن يدفعك وحشٌ
و الخير في لطفٍ من الإحسان ولا بد لمن تبلبل أن يعوم

قلت لا و اللاء نافية ٌ وفي إلا هي مُثبتةٌ
وبين النفي والإثبات خرّت الأنهار جاريةً
واستوت السماء دون أعمدة
وما تدفّق الماء بعيداً عن الأرض في الفضاء يدوم
فالنفي والإثباتُ والد ووالدةٌ
بينهما تحقق الملعون من نار السموم

و منهما تعلّم آدم السلام عليه أسرارا
وكيف يكون على الأرض الهجوم

لا يغنيك مالٌ ولا ولدٌ
ولا يُؤججك على الصراط تدفّق ماءٍ
ولا يؤخرك هجيجاً إن أنت أكثرت من الدعاء
فالنفي والإثباتُ والد ووالدةٌ والأبناء القضاء والقدر
وهكذا الحياة بين النفي والإثبات تدوم

و لا يرى الوجود جميلاً غير من أحب جليلاً
أسبغ الخيرات لم يغادر صغيراً أو كبيراً
ما أعاقه ظنٌ ولم تثنيه عن خيرٍ هموم

كذلك التين والزيتون والدٌ ووالدةٌ
توازنت الحياة على أكفهم
ونُصب الطورُ عامود ميزان سيرهما
فجُعل الأمر بينهما جليّاً بملتقى الخرطوم

فكيف تُحقق على أرض جسدك ذلك
كيف تدعم التين حتى تشرئب الفروع منه إلى السماء
وكيف تُقيم للزيتون عروش الارتخاء
كيف تسبر غور الكيف هذا إن لم تك تعرف كيف تعوم

ولعلمك فالسباحة ضربٌ من فنون الارتخاء
زيتونة لا شرقية ولا إلى الغرب تنحاز الشموم




مما بين الكاف والنون

الجسد عرش الروح مرفوعاً على جسمين
وتتقاطع الأجسام أزواجاً
تناظراً على اثنين

وتُنادى من وراء عرش روحك وحياً
يجيء الجبر منك طرفة عين
فتُمثّل بين الكاف والنون
فتكتب الإقرار في سطرين




بداية طلق المخاض

وبدأت من وراء أستار الظلام
كوابيس الدم المسفوح
بداية الطلق في رعب أروقة الجفاف

ففي واحدٍ منها صحوت مذعوراً
ورأسي من الضجيج يكاد ينفجر
ويهتزّ الجسد من إرجاف

وتوالت الآثام تطارد شبحاً
جمع ما سفكت سفاحاً و سفاف

فلا أكاد أغمض جفناً
حتى تطاردني المخيفات السبع العجاف

ومهتاجة دخلت فلم تغادر عيناً
إلا منها فقأت نون أضواء الشغاف
فمن لهذه اللعين يوقفها فقد أكلت
كالنار كل سعادة و عفاف

فإن فرغت لا تفرق لسفيهة عاثت
بأرجائك سفهاً وأطلب لها الإسعاف

صلاةٌ في جوف ليلٍ وطلبٌ لمغفرة بأسحارٍ
كفيلة لاستدرار شفاعة وشفاف

وفي نهار التعامل بين الناس
خذ العفو واعدل أمرك بالكفاف

واضحاً بات أن لطائف الإحسان معك لم تجد
فما زال عودك جافاً ولم تزل خوّاف

فلعل بعض ألسنةٍ من زلازل امتحانٍ
تحدث عندك رجفة لنياف

اللهم لا فنعم بعفوك
يُعقل الشيخ مع العبيد تائباً نوّاف






مقامك قدر المعمول من علمك

بت أشمّ رائحة الأضرحة
وأنا على السرير في بيتي حجون

فهل زرت المقام أم المقام أنا
أقيم فنانٌ في بيت الفنون

أعلم أن في ذلك شطحاً
غير أن غير الحق أني قد أكن مجنون

حتى الساعة ما زلت أشمّ العبق
بالأنف وأروقة حدق العيون

المقام ليس قدر الجسد
من عزّ ٍومنعةٍ في الأولى يكون

بل المعمول قدر العلم بعالم الأسماء
وقدرة الإنباء عن العلم من مكنون

هل كلّم موسى السلام عليه {الله}
ذو الجلال والإكرام بحرف لغة المكون

أم أن من كلّم موسى السلام عليه ربه
من على عرش سمائه المسكون


السير سرمد

ما زالت النقطة السوداء تؤرقني
فإذا ذكرت أرى بأني أغرق

ويئن الطبل من قوة الإيقاع
وترفرف بين جوانحي أشواقٌ
لما قبل ما أعلق

أتمنى لو أنني ما كنت
ولا كانت نقطة جوفاء
تؤرّق مضجع استنفارٍ لما في الغيب استغرق


فيا قاف قُبالي وقبلة الزرّاع
ويا دبر القفا المنّاع
الفزع الفزع لمن بكم يشرق

واختفى الرجل الخشبي بينيكيو
من على مسرح النقنق

واختفت قصعة الآلام حيث لا يدري
وذهب الحرّ كان فيه منها يتعرّق

واختفى مسرح الظن والأوهام
كان على الخشب المسنّدة منه يتمرغ

وجاءت حقبة الآلام في موكب
تتقدم يقرع طبلها أفلق
والميكروسكوب نُصب بالميدان
للبحث عن جينٍ لهم أوفق

الثامنة من حملة العرش نستعين بها
فهي من منها الماء يتدفّق

مجمّع دكاكين الإلكترونات أراه
ما أن يداهمني الكرى وفي النوم استغرق

كما رأيت حارسة الرواق واقفة
ضبطت لصاً من السوق بدأ سارقاً يتسوّق

راودتها امتنعت
لكنها في الحال غلقت الأبواب
فقد غلبها المعشق

وأقبلت في حياء في الخطو تتردد
وكشفت الساق عن خلقها تفلق

وسالت الأنوار من الطحال
تطلب من عاشق موثق

فأجابت الأيام أن ليس بعدُ
فالمد بالأفق ما بدأ يتدفّق

وتهادت الكلمات تغترف
من الدنان لبحرها الأعمق

وافتُتح سوق عكاظ
والكل جاء بالحرف يتنمّق

وانتصب عود الحق بربوة
يجادل في حقيقة الحق بالمنطق

ورأينا المنطق يلتزم الراء حدوداً له
وباتت الحقيقة بين قافين تتعمّق

فإن أردت الراء فتلك شريعة
على الظاهر منها القوم في خندق

وإن عشقت القاف فدونها البحر
و المحيط منها يخشى عليك أن تغرق

الراء في معظم عِلية الأسماء تقع ثانيةً
إليها انفلق القاف في الدهر بالمفرق

وهي عمدة السبع المثاني
على قدر العقل تمدّ الرأس تتروّق

والقاف في الأبعاد واحدٌ مفرد
وحدانية ليس كمثله أعرق

وعند التناهي الراء راعٍ وراعية
تجتمع مع القاف في الرق
منشوراً على بوابة الأبرق

المهرجان لا يتوقف لنهاية دورة
فالدوائر لولب يعانق بعضها بعض ما يرقق

كل دائرة تعانق أخرى والسير سرمد
هكذا قضى وقدّر سيد العشاق والمعشق




كيفية الإنجاب

يتجاذب الأزواج وفق فطرت الخلق
أقيمت على خصائص السلب والإيجاب

لكلٍ منهم فلكاً يدور به ويتكوّر
تجاه ناحية ما فيه من سلبٍ مفتّح الأبواب

فإذا ما التقى الأزواج تعانقاً
انساب سلب الزوج له العناق أذاب

وطاقة الإيجاب في الزوجة صعدت
تكمّل فطرت الزوج تركّز الإيجاب

ففي ساعة الصفر الإيجاب كله زوجاً
يعانق كل ما اجتمع من سلبٍ على الأعتاب

فلم يعد بعد من رجلٍ وما عادت إمرأة
بل زوجاً صار المحل فيه خصباً يستعد للإنجاب

فلولا تمركز جماعة الإيجاب في جهة
لما استقوى ليخرق ما اتخذ السلب حجاب

ولولا قوة طاقة الجذب في السلب
لما انفلقت بويضة مخصّبة على الأبواب

هذا ما كانت عليه بداية الخلق في الأزل
ثمار علاقةٍ شرعية ٍ بين السلب والإيجاب

ولا تقوم الساعة إلا بعد نزوح السلب
يهاجر مبتعداً فتقاً عن الإيجاب

ولا يقيم ميزان الحساب تحقيقاً
إلا بعد عودة السلب مرتتقاً مع الإيجاب

بدأت الحياة عند نقطة التقائهما
وتعود تكرّ راجعة شأن تخاصم الأحباب

ولكل شيء جُعل سبباً
وكان الإخصاب بلقاء السلب والإيجاب
سبباً إلى الإنجاب

كيف تشهد الأطراف

شهادة الأطراف في الإيجاب
عمل ٌ في الخير لا له ينضب معين

تٌكمم الأفواه لا تنطق
وتبطش الأيدي رضاء رب العالمين

الأرجل تسعى لأجل إحقاق حقوقٍ
أضاعها الجشع عند بعض السافنين

ولا ترى العيون غير محارم
حلال رؤيتها إحرام حج القبلتين

الأذن لا تسمع غير تسبيحٍ
يمجد الرب سبحان قدوسٍ حنين

فالسمع والبصر رؤوس أشهادٍ
على إعجاز الخلق من زوجين

ونُصب الفؤاد ميزاناً لتفردٍ
يجمع في الواحد كلا الاثنين

فتُفتح الأبواب على مصارعها
ويندمج الأذين مع البطين

وتبدأ محاكم التفكير في التفتيش
في الخلق عن باطل الدارين

فلا يجد التفكير غير الذكر
والتسبيح في غدو ورواح الآيبين

الجنان ومن فيها لا لها إلا تسبح
جمال الوجه الصبوح خلاّقاً أمين

والنار وأهلها كذاك يسبحون
جلال العزّ لقادرٍ مقتدرٍمكين

تعصف الريح تبثّ الهلع
بين الجمع لا تراهم إلا لاعبين

وقلوبٌ اطمأنت لتقدير بارئها
فلا منه ترى غير حبٍّ وحنين

أما عن جانب السلب في محاكم التفتيش
فالأطراف تشهد عما جنته عين الخائنين

ولا لها في الحالين غير أن تشهد
وقد كُممت أفواه زندقة المدعين

ولا يخفى مما عُمل يُحسب سراً
فكل جني اليد مكتوب على الجبين

فاحذر ممن قد تجادله كذباً
ويكون كاشفاً بواطنك رأي العين

السير إلى الظاهر لا يتعدى خطوة
وإلى البواطن يقوم على ستٍّ بدورتين

فالمآل الموصوف للسالكين الكادحين
لقاء أربابهم بمقام العبيد لرب العالمين

ويسير الليل ببطء كراحلة حُمّلت
حملاً فوق طاقتها مما يعين وما يشين

فإن أردت أن به تسري فقم إلى البساط
لعلك تعرج إلي مقامك في التو والحين

ونعنّف الأطراف للحق علينا به شهدت
فتقول تلك فطرت الخلق لا تخفى على العين

وما نحن إلا سبلاً إليكم بالعناية مُهّدت
فجرّفتموها بإنكار الفضل من ياء سين






التسوي تلقاه

الآن حصحص الحق كما فعلت يُفعل بك
فالجزاء وفاقاً ولا يصح إلا الصحيح

وإن تغضب لنفسك ذاك لا يُغير شيئاً
فميزان الحق في ضميرك حاضر وصحيح

فمن يعمل مثقال ذرة والتسوي تلقاه
لغة الحق يجري على حرفها التسبيح

ولغة الحقيقة تعبيرها في السير منك
تعود إليك بين النقض والتصحيح

لسعة الحق كاوية على جيد الهوى
تضع الصواب حالاً على كفة الترجيح

فأولى لك أن للحق تغضب
و لنفسك تطلب طبّاً تمنع التقييح

وانصب لها علماً تشمّر الجهد إليه
بالسعي دأباً لتبلغه حتى تستريح

فإن جعلت ذلك همك نلت الرضاء
و منك وفيك خيّمت قوافل الترويح

فإن أصبحت حرّاً من قيود نفسك فيك
منك فاح الطيب حرّاً بلا حاجة التلقيح

فيا أيها الجَلِدُ المعنّى لا تدخل لغيرك داراً
إلا بعد أن تطلب من أربابها تصريح

هذا الجهاد الحق أن ترضى بقسمة
بظنها غير عادلة والفؤاد منك جريح

ولا يصيبك ما تظن أنه أذى
إلا من ذوي قربى لا يريدك أن تريح

وأنت تكابد في طريق الكدح هذا
تحيط بك الأوهام غيوماً من فحيح

فإن احتدّ بصرك ففي الضباب ترى
كأنك في الصحو كنجمٍ ثاقبٍ لِّمّيح

أعرس بجانب الوادي الأيمن منك
واطلب الإذن منك للدخول إلى الضريح

الشغف بالنفس العالية لا حدود له
والودق يؤرّق مضجع الصبّ الجريح

يكابد شبقاً يجالده على الوقت
يعاين قدراً لرؤية الوجه المليح

فيا حمامة الوادي أنت الفؤاد ترنمي
فعساه كرماً يجود فيصدر التصريح

ويطل المليح على الرعية سافراً
فترى منه ذلك الوجه الصبيح





العثرة تصلح المشي

معارك فيها نجحت أخوض الويل
بين الناب والضرس من مطاحنها

وأخرى وقعت سريعاً صريعاً
بلا حولٍ ولا قوة جريحاً في براثنها

أخوض غمار الوغى أحارب أمّة
ما شئت إلا بالحسن أن أجادلها

غير أن لسان العصر ما زال مرتبطاً
بعقابيل سيف سيّافٍ يجالدها

فكيف يكون إلى الوراء التفات عوناً
خلاص انحطاطٍ يعوق النفس من دواخلها

وكيف يُقام بالمظاهر حفلاً لعرسٍ
ومخارج الدور سُدّت من بواطنها

كيف للكيف أن تكشف السر
في التكوين عبر مراحل عقد نشأتها

و كيف أن الكمّ تستّر خلف شفراتٍ
لها الحرف كان ساس وعرش عقدتها

كيف للسر أن يتخطى العتب خارجاً
من دور المرام وقد أغلقت منافذها

وكيف لهذه الريح أن تدمّر عامراً
وهي من تجلب الغيث محمولاً بعاتقها

كيف أن النقص قد جُعل للكمال حافزاً
والعثرة تصلح مشي معسرٍ و عاصرها

ومن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجرٍ
حكمة الغفران لخاطئة والخطّاء صاحبها

معارك الكشف عن كيف ما كفّت
تكافف علامة استفهام عن مكيّفها

وهي وإن حميت فلن تدرك للكيف معنى
إلا أن تكفّ تستفهم فتسكن في معاقلها

الكلمات التامات

عندما تتوحد الكلمات
تجتمع المعاني تبحث خطة السير
ترسم الطريق عائداً إلى الحي حيث صدرت الآهات

وتتحدد الآيات علامات على الدروب
يستهدي بها السمّار
مجتمعون حول القبس في حلقات

وتتواصل الخطوات
تسألها متى وأين ابتدأت السير
ترمقك بنظرة حائرة تقول لا ندري المكان والميقات

وتتعدد الساعات لا تكفّ عن دوران
واللولب الكبير يتقلّب عبر الثواني في الأزمان
يدور مساراً متجدد الدورات

وتتصاعد الأنفاس تصلي مُسبّحة
تبلور الصرح من صلصالٍ إلى كلمٍ طيّبٍ
تنادي به منه تملأ الساحات

وسواء عليك رضيت أم أبيت
فالبحر بين المد والجزر يصارع الأيام
لا يأبه بما تخفيه خلف سحابة الآفات

وتتحدّث الكلمات حديث أوقاتٍ
تقول حكاية الذي فات وكل الذي به تخبر الطلعات
أنه ظاهر ماثل الآن كالشمس في الآنات

فإن كان ذاك صحيحاً
وأن الآن صورة ما سيأتي والذي فات
فالغيب إذن لا وجود له كما وصفت الكلمات

وبذاك لا يكون هناك سراً
وما عليك أن تخشى مقبل الأيام
فقط عليك أن تترجم الكلمات

سر الحياة يكمن في أن كل زوجٍ جُعل زوجين
فواحد وواحد لا يُجمع اثنين
الواحد زوجٌ والجمع أربعة شملت كل الصفات

زوجٌ وزوج يكون ثمانية أفرادٍ
فالكلمة لا تحمل عرشاً
وإنما العرش قوامه ثمان كلمات

فأيّ كلمات هذه انبثقت
من بين فرجات عتمة الحرف الذي كان نقطة سالت
فكان الكون حرفاً على رقمٍ فوق التل من هيهات



الخميس نهاية الدوام

ملتقى الضدّين مسرحه
على راحة الكفين في كيف كفهم
انكفاء الكفّ على كفين كمّاً
لا يحده كيفٌ ولا تحريق

سلالم التكوين بنيت على خمسٍ
هن نغمات كيفما كان نفخهم
فقامت الأطراف أمماً خمساً
حزمة الكف في التطويق

مقامات الفكر خمس درجاتٍ
من الألف المطلق بدأ سيرهم
ونهاية الدرجات إلى عقدة العقل
بين محو وإثباتٍ يمارس التعليق

الخمسون ردت إلى خمسٍ
رفقاً بآنية من الصلصال تم صنعهم
فجُعلت الواحدة بعشر درجات
حكمة اللطف في التفويق

وهي لا تنتظر توجيهاً
فقد جُمع فيها كل ما جُعل خيرهم
والخيار لها في نعمة سبقت
حين العين استقرّ بالبيت العتيق

الأيام للعمل انتسبت
بأرقامٍ تسمّت إلى الخميس دوامهم
والحواس الخمس شاهدة
على الجميع وكل ما جناه أعضاء الفريق

ورب قريحة ما انفرجت
فباحت بسر جاه ناظرهم
فاعمل حسابك
القرائح كلها السر بالبحر فيها خليق

تتلاحم الأضداد بعد احتكاكٍ
بالسور يحيط باطنهم
وتُملأ الأرض عدلاً وأمناً
بعد الجور ملأ الزق والإبريق

إرسال النظر إلى بطن خباء الحرائر خلسة
لم يكنّ من البنات أو من محارمهم
هتك أعراضٍ يُميت القلب
على خمسٍ من الهاويات غوراً سحيق






الدخان يشير للنار

بردنا حتى ذهلنا عنا
فتشابه الليل علينا مع النهار

وأصبحنا بانفلاج الفجر صبحاً
ملكاً لصاحب الملك الواحد القهار

وبتنا نخشى على حرارة القلب
مما يراود من برد الرضا النوّار

فما عادت تناكفنا الأعادي
ولم نعد نعرف واحدة من الأغيار

وربما يكون الحال هذا شطحاً
ولكن أدخّانٌ يتصاعد دون جذوة نار

وما نراه بالتقدير الآن حالاً
إليه نتطلّع أن به نقيم ولا بنا ينهار






حقوق الوالدين في الأبناء

الأبناء قولاً واحداً ينتسبون لآبائهم
نسبة المحصول للتيراب

قال ( ادعوهم لآبائهم ) قولٌ مجردٌ من هوى
يبين الحق يحدد الأنساب

( أنت وما تملك لأبيك ) بمعنى والديك
والقول أيضاً لا عن هوى الألقاب

نصيب كلٍ منهما الشرع حدده
وليست قسمة ضيزى في الأسلاب

قسمة على ميزان الحق قامت
كما في ( للذكر مثل حظ الأنثيين )
آية قسمة الأسباب

أما في حقيقة الحق فللوالد ربعاً
ولها ( أمك ثم أمك ثم أمك )قسمة الآداب

الأبناء في الدنيا لآبائهم
وفي الآخرة الأم هي من تملك الأعتاب

والقياس على القول الكريم الحكيم
( الجنة تحت أقدام الأمهات )قولاً لا يُعاب
هذه الدنيا على الأرض يُؤخذ منها
بقدر ما يأخذه من المطيّة الركاب

فخذ منها ما يكفيك لوقتك حاضراً
فالإسراف حاجز وحجاب

لا تعتمد على ما يتراء لك في جسدك قوة
فإن ما تراه منه ليس إلا سراب

ذلك أنك سرعان ما تشيخ
ويتحول التبر فيك إلى قبرٍ في التراب

وتلك الآخرة كذلك على الأرض مستقرها
تقوم على خلاصة التقدير بميزان الحساب

فأعمل لها وزناً بقسطٍ
و انتصر لنفسك منها هي الدارين معاً في كتاب





حال من الأحوال

كما كنا عليه أول مرّةٍ
تحررت معاصمنا من كل قيدٍ وسوار

ما عادت الأغلال تطوّق الأعناق
ولم نعد نرى غير حائط الأنوار

ما عاد يخالجنا هم وهم البقاء
ولم نعد نتساءل كيف السبيل إلى الفرار

استقرت مراكبنا بالشاطئ الأيمن
وبالبرّ بدأنا نواصل المشوار

إعادة عرضٍ للحياة كيف تصاعدت
عبر الأبعاد سلكت مساراً لولباً دوّار

من بُعد الماء انتقلت زحفاً على يابسة
بُعد الحمأ المسنون إلى الصلصال أول الأغوار

هكذا استقرّ بنا المقام على ظاهرٍ من رحمةٍ
وباطن الحرّ اتقد فيه كوم العذاب من ركام النار

فكلما شارفت رواحلنا ربوع جنانٍ
أشارت لنا الأطلال فيها أن ليس ثمة استقرار

هكذا الحال ما نحن الآن عليه
رأينا بالأفق بارقةً فانفرجت الأسوار

ظننا أن قد تحقق للطامعين منا مراماً
فجاء من خرق مركبنا وتوقف الإبحار


وقعدت الهامات

في مفترق الطرق بالمنحنى أسفل الوادي
أضعت عزيمة استنهاض خامل الأطراف

وما عُدت الآمر في بيتي فقد فقدت شموعي
وتباعدت إجاباتي فالسؤال لم يعد شفّاف

أقعدت هشاشة الأعطاف هميم هاماتي
وما عادت الأنغام من القلب تمسّ شغاف




*********************
أنا ليلي ونهاري نائر
قمر دورين في سمائي دائر

ما بعرف الخوف إلا من رب البصائر
من شروق لغروب أنا كعب دائر
في الليل قوّام والوجه نائر
ما بكيل اللوم
ولا لأجل سوء القوم أنا دمي فائر

***********************


كل ما في الكون فريد

الرب أحب النفس أراد رؤيتها
فصوّرها منها لم يغادر شيء

صورة النفس في الخلق أودعها
وجعل فيها زوجين من كل شيء

السماء رفع مبناها والأرض دحاها
جعل منها جاذبة تأخذ إليها كل شيء

أودع فيها أقواتها الماء والمرعى
فترعرعت وربت فأنجبت كل شيء

الحب في النفس لأجلها جاء الخلق
ولكل فعل مردود فعل في كل شيء

وكان رد الفعل بالحمد تسبيحاً
شاملاً ولا يسبّح إلا كل شيء

وتعددت الأنفاس المنفوسة في الخلق
في صورٍ صفاتٍ وأفعالٍ ليس كمثلها شيء

هذا الإعجاز في الإبداع والتصوير
جاء من حقيقة واحدة هي أصل كل شيء

وبرغم ذلك لا تجد مِثلاً لشيء
على الإطلاق يماثله في كل شيء

لعل هذا من الأسرار أغلظها
هو ما تراه عينٌ مجرّدة لا تستعين بشيء

فإن احتدّ منها البصر ترامت الأبعاد أمامها
سباعية لا يحدها حدود شيء

كما الأشياء يمكن أن تدقّ رفاعة
كذلك الأسرار حتى لا تكاد تسمع شيء

ويتدافع الإحساس للتحرير من جسمٍٍ
إلى جسدٍ جسّد فيه شعوراً بكل شيء


ولا تتكشّف الأسرار إلا باندماجٍ
بين الحسّ والفكر لا يعكر صفوهما شيء

هذان زوجان كما في ( مما لا يعلمون )
سرّاً تكشّف حين اختصم الشيء بالشيء




الخاتمة

أن تسمع وقع خطوة الأنوار بأذنك
في مسجد النجوى وهي تتوهّج

كذلك أن ترى إيقاع الطبول بأم عينك
بساحة الذكر وهي تتموّج

فتلك صدارة العتبات في معراج الهدى
للسان الإنسان الأوهج

وتطوف حولك غانيات اللطف
سافرات من على إبل وهودج











التوقيع
الله
يا سيدي يا رسول
الصلاة والسلام عليك
  رد مع اقتباس

المخاض
قديم منذ /11-09-2012, 12:09 AM   #2 (permalink)

عضو فعال

pasent غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 824242
 تاريخ التسجيل : Aug 2012
 المشاركات : 46
 النقاط : pasent is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خير








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:50 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1