Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

إضافة رد
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /05-12-2012, 02:31 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي الإنسان بعد الموت ( متسلسل)





ما هو الإنسان

إعلم أنّ الإنسان الحقيقي هو النفس الأثيرية أي الروح الروحانية ، وليس الإنسان الجسم المادّي الذي يتمزّق بعد الموت ويكون تراباً . وما الجسم المادّي إلاّ قالب تتكوّن فيه النفس فإذا كمل إنشاؤها وبلغت رشدها فلا حاجة بعد ذلك للجسم لأنّ النفس هي الإنسان الحقيقي ، وهي التي تتكلّم وتسمع وتبصر وتشعر باللّذات والآلام وهي التي تعقل وتفهم و لا حاجة لَها بالجسم بعد انفصالِها عنه . أمّا الجسم الذي انفصلت عنه النفس يكون كالخشبة الممدودة لا يعقل ولا يفهم ولا يشعر باللّذات والآلام ؛ إذاً الإنسان الحقيقي هو النفس ، والشاهد على ذلك قول الشاعر :

أقبِلْ على النفس واستكمل فضائلَها فأنتَ بالنفسِ لا بالجسمِ إنسانُ

وقال الله تعالى في سورة الملائكة {وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ} يقول الله تعالى لنبيّه محمّد : إنّ هؤلاء الكافرين لا يسمعون ما تقول لهم لشدّة عنادهم كما أنّ الأموات التي في القبور لا تسمع من يخاطبها ، فهذه الآية تؤيّد بأنّ الميّت الذي انفصلت عنه النفس لا يسمع من يخاطبه لأنّه لا حياة فيه . وقال تعالى في سورة النمل {إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ}، فهذه الآيات تصرّح بأنّ الأجسام الميّتة لا تسمع ولا تعقل فما هي إلاّ أجسام ميّتة لا حياة لَها وإنّها تتلاشى بعد سنين وتكون تراباً . فمن قال أنّ النفس ترجع للجسم في القبر ويحيى الميّت ويحاسب ، أقول في جوابه : ما هذه إلاّ كلمات وهميّة لا حقيقة لَها .

وأمّا ما جاء في الحساب و الجزاء والعقاب في عالم البرزخ فهو للنفس خاصة دون الجسم لأنّ الجسم لا يشعر بأيّ شيء من ذلك ، أمّا النفوس فهي باقية لا تفنى ، قال الله تعالى في سورة البقرة {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ} ، والمعنى : لا تظنّوا أنّ هؤلاء الذين قتلوا قي سبيل الله انتهت حياتهم لأنّكم ترون أجسامهم ملقاة على الأرض ودماؤهم تسيل بل هم أحياء ولكن لا تشعرون بهم لأنّكم ترون الأجسام ولا ترون النفوس ؛ والإنسان الحقيقي هو النفس لا الجسم .

وقال تعالى في سورة آل عمران {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} ، فقوله تعالى {عِندَ رَبِّهِمْ} يعني في الطبقات الأثيرية أي في الجنان يرزقون من ثمارها ويشربون من أنهارها ، فلو أنّ الله تعالى قصد بذلك أجسامهم لقال : أحياء في القبر يرزقون .

وقال تعالى في سورة يس {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ . بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ } ، فلمّا كان هذا الرجل مقتولاً فكيف يقال له ادخل الجنّة ، ولكنّ القول لنفسه لا لجسمه لأنّ النفس باقية لا تفنى ، ولمّا دخلت نفسه الجنّة الأثيرية حينئذٍ قالت {يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ} .

وقال تعالى في سورة نوح حاكياً عن قومه {مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا} ، فإذا كانت أجسامهم غرقى في الماء فأين تكون النار منهم ، ولكن المعنى : أغرقت أجسامهم في الماء وأدخلت نفوسهم في النار ، واعلم أنّ دخول الجنّة في عالم البرزخ هو خاص لبعض النفوس ، وكذلك دخول النار .

وقال عزّ من قائل في سورة الحج {وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقًا حَسَنًا وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} ، فقوله تعالى {لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ } يعني يرزق نفوسهم لأنّ النفوس باقية لا تفنى .





منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
لـ(محمد علي حسن ) رحمه الله تعالى







  رد مع اقتباس

الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /06-12-2012, 11:47 PM   #2 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي ما هي النفوس



ما هي النفوس

إنّ النفس هي التي نسمّيها (روح)

ولكن الفرق كبير بين الروح والنفس ، فالروح هي مجموعة من ذرّات أثيرية لا شكل لَها ولا هيكل بل هي كالهواء ، والروح لا تعقل ولا تبصر ولا تسمع ولا تتكلّم ولا تفهم . أمّا النفس فلَها هيكل كهيكل الجسم ؛ فهي نسخة طبق الأصل منه لأنّها تتكوّن داخل الجسم فتأخذ شكله : فإنْ كان الجسم طويلاً فالنفس تكون طويلة أيضاً ، وإنْ كان الجسم قصيراً كذلك النفس تكون قصيرة ، وهكذا تكون أعضاؤها وحواسّها تشبه الجسم : فإنْ كان فم الجسم واسعاً فإنّ النفس يكون فاها واسعاً أيضاً ، وإنْ كانت عين الجسم صغيرة فإنّ النفس تكون عينها صغيرة أيضاً ؛ فإذا انفصلت النفس عن الجسم عند الموت فإنّها تبقى على هيكلِها لا تكبر ولا تصغر ، فالطفل يبقى طفلاً لا يكبر مدى الزمان والشاب يبقى شاباً لا يهرم مدى الزمان .

فالروح يطلق عليها لفظة (روح) قبل دخولها الجسم لأنّها مجموعة من ذرّات أثيرية ، ولكن إذا دخلت في الجسم وتألّفت تلك الذرّات اثيرية داخل الجسم فكوّنت هيكلاً أثيرياً يسمع ويبصر ويتكلّم ويعقل فلا يصحّ حينئذٍ أن تسمّى (روحاً) بل يكون اسمها (نفساً) . كما لا يصحّ أن تسمّى روح الجنين الذي في بطن أمّه (نفساً) لأنّه لا يسمع ولا يبصر ولا يفهم ، ولكن بعد ولادنه بأربعين يوماً يصحّ أن نسمّي روحه نفساً .

إذاً نطلق كلمة روح على الذرّات الأثيرية حين دخولِها للجسم أو بعد دخولِها بشهرٍ واحد ، والشاهد على ذلك قول عنترة :

يا عَبلَ حُبُّكِ في عِظامي مَع دَمي لَمّا جَرَت روحي بِجِسمي قَد جَرى

فهنا سمّاها روحاً ، وذلك حين دخولها جسمه .

وقال الله تعالى في سورة السجدة في قصّة آدم {ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ} فإنّ الله تعالى سمّاها هنا روحاً وذلك قبل دخولِها الجسم . وقال تعالى في سورة ص {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} .

فالروح إذا نشأت في الجسم وكان لَها هيكل أثيري و أخذت تسمع وتبصر وتعقل فلا يصحّ حينئذٍ أن تسمّى (روحاً) بل يكون اسمها (نفساً) ، والشاهد على ذلك قول عنترة :

وقد هانَ عندي بذلُ نفسٍ عزيزةٍ ولو فارقَتْني ما بَكَتْها جَوارِحي

وقال أيضاً :

لو سابَقَتْني المنايا وهيَ طالبة ٌ قبضَ النفوسِ أتاني قبلَها السَّبقُ

وقال أيضاً :

أَقَمْنا بالذوابلِ سُوقَ حربٍ وَصَيَّرْنا النفوسَ لَها مَتاعا

وقال أيضاً :

لي النفوسُ وللطّيرِاللحومُ وللـوحْشِ العِظَامُ وَلِلخَيَّالَة ِالسَّلَبُ

وقال لبيد :

باتتْ تَشَكَّى إليَّ النفسُ مجِهشةً وقد حَمَلْتُكِ سَبعاً بعدَ سَبْعينا

وقال الله تعالى في سورة الشمس {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا . فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا . قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا . وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا} ، فقوله تعالى {وَمَا سَوَّاهَا} أي ومَنْ كوّنَها وألّفها من ذرّات أثيرية ، وذلك لأنّه تعالى لم يقل : وما خلقها ، بل قال{وَمَا سَوَّاهَا} فالخلقة تطلق على خلقة الأجسام وهذه اللفظة تطلق على تكوين النفوس . وقال تعالى في سورة الزمر{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا الخ} فهنا سمّاها سبحانه (نفساً) وذلك عند خروجها من الجسم ، وسمّاها نفساً أيضاً وهي داخل الجسم وذلك قوله تعالى في سورة يوسف {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ الخ} ، وقال تعالى{ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا} .

والخلاصة أنّ النفس هي الروح لأنّها مجموعة من ذرّات أثيرية وكذلك الروح هي ذرّات أثيرية إلاّ أنّ الروح ليس لَها هيكل ولا تسمع ولا تبصر ولا تعقل ، ولكنّ النفس تبصر وتسمع وتتكلّم وتعقل ، وبعبارة أخرى أقول إنَ النفس هي الإنسان الحقيقي .



سؤال 1: فما معنى قوله تعالى في سورة أسرى {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً} ؟

جواب : لمّا نزل قوله تعالى{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ . عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ} وهي آية في سورة الشعراء ، قالت قريش : من هو الروح الأمين وما صفاته ولم لا نراه ؟ فنزلت هذه الآية {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ الخ} ، والمعنى يسألونك عن جبرائيل {قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي} أي قل هو من مخلوقات ربّي الروحانية ، وهذه المخلوقات لا تراها المخلوقات المادّية {وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً} لأنّ لدينا أنواعاً من المخلوقات الروحانية ، وأنتم لا ترونهم ولا تعلمون بِهم . فالروح هنا يريد به جبرائيل ؛ والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة مريم {فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا} والمعنى : فأرسلنا إليها جبرائيل فتمثّل لَها بشكل بشر . وقال تعالى في سورة البقرة {وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ} فروح القدس يريد به جبرائيل . وإذا شئت زيادة إيضاح فطالع كتاب (الروح في الإسلام) لمؤلّفه إبراهيم الكوّاز .

منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
لـ(محمد علي حسن ) رحمه الله تعالى








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /23-12-2012, 04:45 PM   #3 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي الروح وصفات النفوس

الروح

كل كلمة (روح) تأتي في القرآن يراد بِها جبرائيل ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة مريم {فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا} ، وقال تعالى في سورة البقرة {وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ} فروح القدس هو جبرائيل . وقال تعالى في سورة غافر {يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ} . وقال تعالى في سورة النحل {يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ} ، والمعنى : ينزّل الملائكة بتبعية جبرائيل على من يشاء أن يكون رسولاً لينذر الناس عن عبادة الأصنام والأوثان .

فالآيات كثيرة ونكتفي بِما ذكرناه منها دلالة على أنّ كلمة (روح) في القرآن يُراد بِها جبرائيل لا غير .



صفات النفوس

إعلم أنّ النفس هي ذرّات أثيرية تتألّف داخل الجسم ، أي يجتمع بعضها إلى بعض ويكون بينها تجاذب فتبني هيكلاً كهيكل الجسم ، فالعين المادّية تبني داخلها عيناً أثيرية ، والأذن المادّية تبني داخلها أذناً أثيرية ، واليد المادّية تبني داخلها يداً أثيرية ، وهكذا كلّ عضو من الأعضاء المادّية يبني داخله عضواً فيصبح هيكلاً أثيرياً داخل الهيكل المادّي أي داخل الجسم ويكون منه نسخة طبق الأصل إلاّ أنّ الأول مادّي والثاني أثيري ، ثمّ يأخذ الهيكل الأثيري في النموّ كلّما كبر الجسم ونَمى حتّى يقف الجسم عن النموّ والازدياد وذلك عند بلوغه مبلغ الرجال ، أو بِموته قبل بلوغه فيموت طفلاً أو صبياً فحينئذٍ تقف النفس عن النموّ ، وذلك لانفصالِها عن الجسم ، فتكون على قدر الجسم الذي انفصلت منه ؛فإن كان الجسم صبياً فإنّها تكون صبيّةً أيضاً وإن كان شاباً فالنفس تكون شابة أيضاً ، وإنْ كان الجسم مهزولاً فالنفس تكون مهزولة أيضاً ، وإنْ كان الجسم سميناً فالنفس تكون سمينة أيضاً . والخلاصة أنّ النفس تكون نسخة طبق الأصل فهي تشبه الجسم الذي نشأت فيه تماماً ، وبذلك قال المالكي ، وإليك ما جاء في كتاب (جامع المتون) قال :

ولا تَخضْ في الروحِ إذْ ما وَرَدا نصٌّ مِنَ الشارعِ لكنْ وجدا

لِمالكٍ هيَ صورةٌ كالجسدِ فحسبُكَ النصُّ بِهذا السنَدِ

إلاّ أنّ النفسَ لا تَهرم ولا تأخذ في النقصان ولا تفنى ولا يعتريها أيّ نقص ، مثلاً إذا كان الجسم سميناً مدّة شبابه ثمّ مرض وهزل فإنّ نفسه لا تكون مهزولة بل تبقى على ما كانت عليه في زمن الشباب ، وكذلك إذا هرم الجسم وصار شيخاً فإنّ نفسه لا تهرم بل تبقى على ما كانت عليه في زمن الشباب ، وكذلك لو نقص أحد أعضاء الجسم فإنّ نفسه لا ينقص من أعضائها شيء لأنّها هيكل أثيري والأثير لا يفنى ولا يعتريه نقص [فقد روي عن النبيّ أنّه قال :" يحشر الناس يوم القيامة عراة حفاة غلفاً " أقول يحشرون بغلفهم لأنّهم نفوس أثيرية والأثيري لا ينتقص منه شيء .]

فمثلاً إذا عمي الإنسان في زمن شبابه أو بعد ذلك فإنّ نفسه لا تعمى بل تبقى مبصرة فإذا انفصلت عن الجسم عند الموت فإنّها تكون مبصرة فترى الأشياء وتشاهدها كما كانت تنظر وهي داخل الجسم في زمن شبابه بل يكون بصرها أقوى مِمّا كانت عليه وهي داخل الجسم . قال الله تعالى في سورة الحج {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} ، فبصر النفس لا يعمى بل يكون أقوى إذا انفصلت عن الجسم . قال الله تعالى في سورة ق {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} أي حادّ البصر.

وكذلك لو انكسرت يد الجسم أو رجله أو عضو آخر من أعضائه فإنّ النفس لا يعتريها خلل بل تكون سالمة من كلّ نقص ، إلاّ إذا كان الجسم ناقصاً وهو في بطن أمّه فيولد وينشأ وهو ناقصٌ عضواً من أعضائه حتّى يموت فإنّ النفس في هذه الحالة تكون ناقصة أيضاً لأنّها تتكوّن داخل الجسم فتأخذ شكله ، مثلاً إذا وُلد طفل وهو أعرج وبقي أعرج حتّى الممات فإنّ نفسه تكون عرجاء أيضاً ، وكذلك لو وُلد طفل وله يد واحدة وعاش سنين ثمّ مات فإنّ نفسه يكون لَها يد واحدة أيضاً لأنّها تكوّنت في ذلك الجسم، فالجسم ما هو إلاّ قالب لتكوين النفس وإنشائها . ومثال ذلك ما يُصنع من الإسمنت كالهياكل والمزهريّات والأعمدة و غير دلك : فإذا أردنا أن نصنع تمثالاً من الإسمنت أو مزهرية أو شيئاً آخر فينبغي أن نصنع أوّلاً قالباً من الخشب على الشكل المطلوب ثم نأتي بالإسمنت ونخلطه مع الرمل والحصى ونبلّه بالماء ثمّ نصبّه داخل القالب الذي هو من الخشب ونتركه على الأقلّ مدّة اثنتي عشرة ساعة لكي تتماسك ذرّات الإسمنت بالحصى ويصبح هيكلاً صلباً لا يتفتّت يعد ذلك ، ثمّ إنّنا ننزع القالب عن الهيكل ونرمي به ونأخذ الهيكل المصنوع من الإسمنت حيث هو مطلوبنا ، ولو فرضنا أنّنا نزعنا القالب عن الهيكل قبل انتهاء المدّة المطلوبة لوجدنا ذرّات الإسمنت غير متماسكة ولأصبح الهيكل متهدّماً بأدنى احتكاك ، فهكذا حكم النفس داخل الجسم : فلنجعل الجسم مقام القالب المصنوع من الخشب ، ولنجعل ذرّات الأثير مقام الإسمنت ، فكما أنّ الإسمنت لا تتماسك ذرّاته إلاّ بعد المدّة المطلوبة ، كذلك ذرّات الروح لا تتماسك داخل الجسم إلاّ بعد ولادة الجنين بأربعين يوماً ، فتصبح تلك الذرّات الأثيرية بعد الأربعين يوماً نفساً باصرة سامعة واعية باقية .

أمّا إذا مات الجنين في بطن أمّه أو بعد ولادته ببضعة أيّام فإنّ تلك الذرّات الأثيرية التي للروح تتلاشى وتذهب أدراج الرياح لأنّها لم تتماسك تماماً في هذه المدّة القصيرة كما أنّ ذرّات الإسمنت لم تتماسك إذا لم تنتهِ عليها المدّة المطلوبة وهي داخل قالب الخشب ، فلذلك لا يصحّ أن نسمّي روح الجنين الذي في بطن أمّه (نفساً) لأنّها تتلاشى إذا مات الجنين ولأنّها لا تسمع ولا تبصر ولا تعي ، فالنفس بخلاف ذلك .

فالغاية من هذا الجسم المادّي هي النفس لأنّها الإنسان الحقيقي ، كما أنّ الغاية من صناعة قالب الخشب هي هيكل الإسمنت ، فإذا كمل الهيكل الأثيري ونشأ فلا حاجة بعد ذلك إلى الجسم بل يكون ثقلاً عليها وسجناً لَها .






منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
لـ(محمد علي حسن ) رحمه الله تعالى








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /02-01-2013, 03:18 PM   #4 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي حواسّ النفس

حواسّ النفس

قلنا فيما سبق أنّ النفس لَها حواسّ وأعضاء كما للجسم إلاّ أنّها أثيرية ، وأقول أيضاً أنّ حواسّ النفس لَها أسماء خاصة غير الأسماء التي لحواسّ الجسم ؛ مثلاً إنّ فم الجسم يسمّى فم ولكنّ فم النفس يسمّى (فاه) ، وإنّ عين الجسم تسمّى عين ولكنّ عين النفس تسمّى (بصر) ، وإنّ أذن الجسم تسمّى (أذن) ولكنّ أذن النفس تسمّى (سمع) ، وإنّ قلب الجسم يسمّى قلب ولكنّ قلب النفس يسمّى (فؤاد) .

قال الله تعالى في سورة السجدة في قصّة آدم {ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ} فقوله تعالى{ثُمَّ سَوَّاهُ} أي سوّى جسمه وأكمل خلقه ، ثمّ قال {وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ} وبعد ذلك قال {وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ} فانظر أنّه سبحانه لم يقل : وجعل لكم الآذان والعيون والقلوب ، لأنّه خلقه كامل الأعضاء بقوله {ثُمَّ سَوَّاهُ} ، والمعنى : جعل لنفسه آذاناً وعيوناً وقلباً كما جعل لجسمه ، وكذلك لَمّا خلق أجسامكم وأنشأ فيها النفوس جعل لَها أذاناً وعيوناً وقلوباً كما جعل للأجسام .

وقال تعالى في سورة المؤمنون {وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ} ، فقوله تعالى {أَنشَأَ لَكُمُ } يعني أنشأ لنفوسكم ، لأنّ المخاطب بذلك النفوس فهي الإنسان الحقيقي ، والسمع أذن النفس ، والبصر عين النفس ، والفؤاد قلب النفس .

وقال تعالى في سورة الملك {قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ} ، فقوله تعالى {أَنشَأَكُمْ } يعني أنشأ نفوسكم وجعل لَها السمع والأبصار والأفئدة ، والدليل على ذلك قوله {أَنشَأَكُمْ } ولم يقل خلقكم فالخلقة يريد بِها خلقة الأجسام ، أمّا الإنشاء فيريد به تأليف النفوس من ذرّات أثيرية .

وقال عزّ من قائل في سورة النحل{وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } ، فقوله تعالى {وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ } ينبغي أن يكونوا كاملي الخلقة فلهم عيون وآذان وقلوب لأنّ الطفل لا يخرج من بطن أمّه إلاّ وهو كامل الخلقة فكيف يقول بعد خروجه {وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ } إذاً يريد بذلك حواسّ النفس ، والمعنى يكون هكذا : وبعد خروجكم من بطون أمّهاتكم جعل لنفوسكم سمعاً وأبصاراً وأفئدةً لعلّكم تشكرون . وقال تعالى في سورة الأحقاف {وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِن مَّكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُم مِّن شَيْءٍ ...الخ}

ومِمّا جاء في أعضاء الجسم قوله تعالى في سورة الحج{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ...الخ} ، فانظر هنا سمّاها سبحانه قلوباً وآذاناً وهناك سمّاها أفئدةً وأسماعاً ، لأنّه هناك يريد بِها الحواسّ الأثيرية التي للنفوس وهنا يريد بِها الحواسّ المادّية التي للأجسام ، والمعنى أنّهم كالأموات لَهم قلوب ولكن لا تعقل ولهم آذان ولكن لا تسمع . وقال تعالى في سورة الأعراف {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} . وقال تعالى في سورة نوح عن لسان نوح {وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ ...الخ} ، فذكرها هنا بلفظة (آذان) ولم يسمّها (أسماع) لأنه يريد بِها آذانهم المادّية حيث وضعوا أصابعهم فيها . وقال تعالى في سورة المائدة {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ...الخ} ، فهنا سمّاها سبحانه عيناً وأذناً ولم يسمّها بصراً وسمعاً لأنّه يريد بِها الأعضاء المادّية التي للجسم لأنّ الحواسّ الأثيرية لا يعتريها خلل فيكون في حكمها قصاص . وقال تعالى في سورة الأحزاب {أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاء الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ ...الخ} فهنا قال تعالى {تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ} ولم يقل : تدور أبصارهم ، لأنّه يريد بِها أعينهم المادّية التي للأجسام . وقال تعالى في سورة السجدة {وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ ...الخ} . وقال تعالى في سورة البقرة {يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ} فهنا أيضاً سمّاها آذاناً ولم يسمّها أسماعاً لأنّه يريد بذلك أعضاء الجسم .



بيان : سأل الإمام علياً (ع) رجلٌ اسمه دعلب قائلاً : "هل رأيت ربّك ؟" فأجاب الإمام : "إنّ الله لا تراه العيون بمشاهدة الأبصار ...الخ" ، فهنا دليل على أنّ الأبصار غير العيون ، فالعيون لا ترى إلاّ بمشاهدة الأبصار ، فتكون المشاهدة للبصر لا للعين .



منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
لـ(محمد علي حسن ) رحمه الله تعالى








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /19-01-2013, 05:45 PM   #5 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي الكلام والنطق



الكلام والنطق

الكلام هو ما يلفظ به الإنسان فيفهم به الشخص المخاطَب سواءً كان بصوت مرتفع أو منخفض ، أو بلا صوت أو بالإشارة كما قال الشاعر :

حواجبُنا تَقضي الحوائجَ بينَنا نحنُ سكوتٌ والهوى يتكلّمُ

يعني : إنْ كان للهوى صوت فليس لكلامنا صوت بل نتكلّم بالإشارة فيفهم بعضنا بعضاً . وقال الله تعالى في سورة يس {الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} ، فقوله تعالى{ تُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ } يعني بالإشارة لا بالنطق ، والغاية من الكلام تفهيم الشخص المخاطب بما أراد المتكلِّم . أمّا النطق فهو الكلام الذي يكون له صوت فيفهم به الشخص المخاطَب ، فإذا لم يكن له صوت فلا يسمّى نطقاً ، فيصحّ أن نقول إنّ الإنسان يتكلّم و يصحّ أيضاً أن نقول إنّ الإنسان ينطق ، ولكن لا يصحّ أن نقول أنّ النفوس تنطق لأنّ كلامَها ليس له صوت نسمعه ، ولكن يصحّ أن نقول إنّ النفوس تتكلّم .

قال الله تعالى في سورة النجم {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى} ، ومعناه أنّ النبيّ (ع) مهما تكلّم بكلامٍ فصيح وأسمعكم بنطقٍ بليغ لم يكن ذلك من نفسه بل هو من الله تعالى أرسله إليه وعلّمه إيّاه ، وذلك قوله تعالى في سورة المرسَلات {هَذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ . وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ } يعني ليس لهم استطاعة على النطق لأنّهم نفوس أثيرية , ولا يؤذن لهم بالكلام في العذر فيعتذرون . وقال تعالى في سورة النمل {وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنطِقُونَ} .




منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
لـ(محمد علي حسن ) رحمه الله تعالى








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /09-02-2013, 04:55 PM   #6 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي تكوين النفوس في الأجسام



تكوين النفوس في الأجسام

قلنا فيما سبق أنّ النفس تتكوّن داخل الجسم المادّي وتنمو كلّما نمى الجسم وتكبر حتّى تصبح نفساً سامعة باصرة واعية عاقلة لا يعتريها خلل ولا نقص ، وذلك لأنّ الأجسام تتكوّن من مادّة حيّة نامية وسائل حيوي .

فالمادّة الحيّة تكون جاذبة للأثير مهما دامت على قوّة نموّها ، فإذا وقفت عن النموّ فحينئذٍ تعجز عن جذب الأثير إليها ، ويكون ذلك عند انتهاء شباب الإنسان ، فحينئذٍ تأخذ النفس حدّها ولا تنمو بعد ذلك ، ولذلك تكون نفوس الشيوخ والعجائز شابّة لا تهرم ، فالنفوس إذاً لا شيخ بينها ولا عجوز .

وأمّا السائل الحيوي فإنّه يكون موصلاً بين الأثير والأجسام أي هو همزة وصل بين النفوس والأجسام ، فإذا انتهى السائل الحيوي من الجسم أو تأكسد فالنفس تنفصل حينئذٍ عن الجسم ولا يبقى لَها اتّصال ، فعند ذلك يكون الموت .

فالمادّة التي تتكوّن منها الأجسام كائنة من شيئين : مادّة حية وسائل حيوي ؛ فالمادّة الحية هي التي يتكوّن منها جسم الجنين في بطن أمّه بعد اتّصال حيمن الرجل ببويضة المرأة لأنّها مجموعة من حجيرات دقيقة .

أمّا السائل الحيوي فيكون سبباً في اتّصال النفس بالجسم ، ولو لم تكن النطفة مادّة حية لَما أخذت في النموّ والازدياد ، وفي ذلك قال الشاعر :

إحفظْ منيّكَ ما استطعتَ فإنّه ماءُ الحياة يُصَبُّ في الأرحامِ

[مثل بطارية السيارة]

ولِنعطِكَ مثلاً في ذلك : إنّ الباتري الذي يستعمل في السيّارات لإضاءة المصابيح يتركّب من ثلاثة أشياء :

أوّلاً – صندوق أسود من الزفت والفحم وفيه ألواح من الرصاص ،

ثانياً – حامض كبريتيك مخفّف ،

ثالثاً– تيّار كهربائي .

فلنجعل جسم الإنسان بمثابة الصندوق ولنجعل السائل الحيوي مقام حامض الكبريتيك ولنجعل النفس مقام التيار الكهربائي ؛ فحامض الكبريتيك هو سبب اتصال التيار الكهربائي في الباتري ولولا الحامض لَما اتّصل التيار بالباتري ، ولو أننا أخلَينا الباتري من الحامض لأصبح لا يقبل التيّار ، لأنّ الحامض هم همزة وصل بين التيّار والباتري .

فكذلك يكون حكم السائل الحيوي بين النفس والجسم ؛ فالنفس يكون اتّصالُها بالجسم ما دام السائل الحيوي موجوداً فيه ، فإذا تأكسد السائل الحيوي فإنّ النفس تنفصل عن الجسم ولا يبقى لَها اتّصال ، وذلك هو الموت . فالموت ما هو إلاّ انفصال النفس عن الجسم بسبب تأكسد السائل الحيوي الذي في الجسم أو بأيّ عارض آخر كالقتل أو الحرق أو الغرق وما أشبه ذلك .

فجسم الجنين إذا تكوّن في بطن أمّه فإنّه يأخذ في جذب ذرّات الأثير إليه ويبني داخله هيكلاً أثيرياً يكون نسخة طبق الأصل ويبقى مستمرّاً على جذب الأثير عند ولادته حتّى ينتهي زمن شبابه فحينئذٍ يعجز عن جذب الأثير إليه فتأخذ النفس حدّها ولا تكبر بعد ذلك .

أمّا السائل الحيوي الذي في الجسم فلا تنتهي قواه عند انتهاء زمن الشباب بل يبقى واصلاً بين النفس والجسم حتّى الموت . فتكوين النفس داخل الجسم يكون عن جذب الجسم لذرّات الأثير ، وكذلك كلّ مادّة حية تكون جاذبة للأثير وتبني داخلها هيكلاً أثيرياً يشبه الهيكل المادّي تمام الشبه سواءً حيواناً كان أم أنّه إنسان أم نبات .

قال الله تعالى في سورة المؤمنون {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ . ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ . ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ } فقوله تعالى{ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ} يعني غير الذي خلقه أوّلاً وهو الذي مرّ وصفه من أنّه خلقه من طين ثمّ من نطفة إلى غير ذلك ، فالخلق الأوّل الذي مرّ وصفه مادّي ، والخلق الآخر أثيري ، ويريد بذلك النفس ، والدليل على ذلك قوله تعالى{ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ} ولم يقل : ثمّ خلقناه ؛ لأنّ الخلقة تكون للمادّيات والإنشاء يكون للأثيريات أي للنفوس ، ولفظة إنشاء معناها التأليف و التجمّع والتجاذب .





منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
لـ(محمد علي حسن ) رحمه الله تعالى








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /09-02-2013, 07:04 PM   #7 (permalink)

عضو مميز جداً

أبوابراهيم22 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 526561
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 423
 النقاط : أبوابراهيم22 is on a distinguished road

افتراضي

طرح جميل ومفيد بارك الله فيك








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /10-02-2013, 08:57 PM   #8 (permalink)

عضو جديد

اسكاي 1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 855715
 تاريخ التسجيل : Feb 2013
 المشاركات : 4
 النقاط : اسكاي 1 is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خير








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /26-02-2013, 02:29 AM   #9 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي الجنين لا يسمع ولا يبصر

الجنين لا يسمع ولا يبصر

قلنا فيما سبق أنّ النفس لَها أعضاء وحواسّ كما للجسم فهي من هذه الوجهة بخلاف الروح إذ أنّ الروح ليس لَها حواسّ ولا أعضاء بل هي كالهواء وأقول إنّنا نرى الأشياء ونعرف الألوان بأبصارنا لا بأعيننا أي نرى بعين النفس الأثيرية لا بعين الجسم المادّية ، وإنّ العين المادّية عمياء لا ترى شيئاً وما الرؤيا إلاّ للعين الأثيرية ، فالعين المادّية ما هي إلاّ قالب لتكوين العين الأثيرية . وكذلك السمع فإنّنا لا نسمع بآذاننا بل السمع يكون للأذن الأثيرية . والكلام أيضاً يكون مصدره من فم النفس فإذا تحرّك فاه النفس بالكلام حرّك معه فم الجسم فيخرج الصوت منه ، فالفم المادّي إذاً ما هو إلاّ آلة مكبّرة للصوت [وهذا معنى قوله تعالى في سورة طه{وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا} لفقد النفوس مكبّرات الصوت – الشارح ] .

وكذلك القلب المادّي فإنّه لا يعي ولا يفهم وإنّما الفهم والإدراك يكون للفؤاد أي لقلب النفس ، وبعبارة أخرى أقول أنّ النفس هي التي تسمع وتبصر وتتكلّم وتعي وتعقل ، أمّا الجسم فإنّه لا يسمع ولا يبصر ولا يعقل ، فالجسم ما هو إلاّ قالب تكوّنت فيه النفس ، فمثال ذلك كمثل بيضة تكوّن فيها فرخ ، فالجسم مثله كمثل قشر البيضة ، والنفس مثلها كالفرخ الذي تمّت خلقته داخل القشر ثمّ خرج منه ،
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(مثل النفس و الجسم كمثل الفرخ وبيضته)



وإليك تجارب تعرف بِها صحّة ذلك :

أوّلاً – أدنُ من رجلٍ نائم وتكلّم عنده بما شئت فإنّه لا يسمع من ذلك شيئاً ، ثمّ افتح إحدى عينيه بإصبعك وقل له "مَن أنا؟" فإنّه لا يراك ولا يجيبك بشيء، بشرط أن لا ينتبه من نومه ، ولو أنّك أخذت شيئاً من متاعه فإنّه لا يراك .

ثانياً – لو أتيت رجلاً أعمى وسألته : "هل ترى في منامك شيئاً ؟" لأجابك : "إنّي أكون بصيراً في المنام وأعمى في اليقظة" لأنّ الأعمى يرى في منامه كما يرى البصير في اليقظة ، فهو يرى الأشياء والألوان كما هي ، وما تلك الرؤيا إلاّ لعين النفس لأنّ عينه المادّية عمياء لا ترى شيئاً . ثمّ إنّك لو سألت رجلاً أبكم لأجابك بأنّي أتكلّم في المنام وأبكم في اليقظة .

ثالثاً – أدنُ من طفلٍ رضيع واجلس عنده بشرط أن لا يتجاوز عمره عشرة أيّام ، ثمّ اصرخ عند رأسه فإنّك ترى الطفل لا يتململ ولا يبكي لأنّه أصمّ لا يسمع من صوتك شيئاً ، ثمّ اعمل معه تجربة ثانية وهي أن تمرّر يدك على عينه فإنّك تراه لا يغمض عينيه ولا يرتدّ إليه طرفه وذلك لأنّه أعمى لا يرى شيئاً ، ثمّ تأمّل عينيه وانظر إلى حدقتيه ترى نظره لا يتّجه نحو شيء من الأشياء بل يكون كالأعمى ، ثمّ تأمّله حين يرضع ثدي أمّه فإنّه لا يرى الحلمة لكي يلتقمها رأساً بل يأخذ في تحريك رأسه يميناً وشمالاً حتّى تنزل الحلمة في فمه فحينئذٍ يلتقمها . أمّا وعيه فهو شيء معلوم بأنّ الطفل لا يعي ولا يفهم إلاّ بعد ولادته بثلاثة أشهر ، وذلك لأنّ الطفل حين ولادته لم يكن له سمع ولا بصر ولا فؤاد بل تتكوّن له بالتدريج وذلك عند تجاذب تلك الذرّات الأثيرية التي تكوّنت منها النفس ، فإذا تجاذبت تلك الذرّات الأثيرية بعد زمن يسير فإنّك تراه يسمع ويبصر ويعي ، وذلك لأنّ نفسه تكوّنت لَها حواسّ أثيرية في هذه المدّة .

ولتعمل تجربة أخرى تعرف بِها صحّة ذلك ، أدنُ من الطفل الذي عملت معه التجربة الأولى واجلس عنده "بشرط أن يكون قد مضى من عمره أربعين يوماً" ثمّ اصرخ عنده صرخة خفيفة ، ويكفي لذلك أن تعطس عند رأسه فإنّك تراه ينتبه ويصرخ باكياً لِما أزعجه من صوتك فكأنّما ضربته بالعصا لأنّه صار يسمع ، ثمّ أمررْ يدك على عينيه تراه يغمض عينيه ويرتدّ إليه طرفه لأنّه صار يبصر ، ثمّ تأمّل حدقتيه ترى نظره يتّجه نحو الأشياء وبالأخصّ نحو الضياء ، ثمّ تأمّله حين ترضعه أمّه تراه يلتقم حلمة ثديِها دفعة ولا يحرّك رأسه كما كان يفعل أوّلاً ، فمن ذلك تعرف أنّ الطفل في هذه المدّة القصيرة تكوّن له سمع وبصر وفؤاد بعدما كان لا يسمع ولا يبصر ولا يعي .

قال تعالى في سورة النحل {وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } فقوله تعالى {وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ} يعني بعد خروجكم من بطون أمّهاتكم جعل لنفوسكم أسماعاً وأبصاراً وأفئدةً لعلّكم تشكرون . فالأسماع هي آذان النفوس ، والأبصار هي عيون النفوس ، والأفئدة هي قلوب النفوس ، والأفئدة هي قلوب النفوس . وقال تعالى في سورة المؤمنون {وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ} ، وقال عزّ من قائل في سورة السجدة {ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ} .

وقال تعالى في سورة الملك {قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ} فقوله تعالى {هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ } يعني أنشأ نفوسكم ، لأنّه تعالى قال {أَنشَأَكُمْ } ولم يقل خلقكم . و قال تعالى في سورة الكهف {كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا} ، فبيّن سبحانه أنّ الكلام يكون خروجه من الفاه لا من الفم ، فالفاه هو عضو النفس ، والفم هو عضو الجسم . و قال تعالى في سورة آل عمران {يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ} .



منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
لـ( محمد علي حسن الحلي ) رحمه الله








  رد مع اقتباس
الإنسان بعد الموت ( متسلسل)
قديم منذ /26-02-2013, 02:30 AM   #10 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي المادّة والأثير



المادّة والأثير

سؤال2 : فما هي المادّة وما هو الأثير ؟

جواب : المادّة كلّ شيء نراه بأعيننا أو نلمسه بأيدينا ، وذلك كالجماد والنبات والحيوان والإنسان وغير ذلك مِمّا تراه العيون أو تلمسه الأيدي ، والمادة لا تدوم على حالتها فهي صائرة إلى الخراب والزوال، ولولا المخلوقات المادية لَما تكوّنت المخلوقات الأثيرية لأنّ الماديات هي قوالب لتكوين الأثيريات . قال الله تعالى في سورة الطور {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ} فكلمة "شيء" يريد بِها المادة ، وذلك كقوله تعالى في سورة القصص {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ } يعني كلّ مادة تتمزّق وتتلاشى ، وقوله أيضاً في سورة الذاريات {وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} يعني من كلّ نوع من المخلوقات المادية خلقنا زوجين ، أي ذكراً وأنثى ، فقوله تعالى {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ} يعني هل تكوّنت نفوس هؤلاء الملحدين بغير أجسام مادية فيقولون أنّ الأثير موجود في الفضاء من الأزل وأنّ نفوسنا تكوّنت من الأثير لا مكوّن لّها ؛ نعم تكوّنت من الأثير ولكن من خلق الأجسام التي تكوّنت فيها نفوسهم ؟ أليس الله خلقها وكوّن نفوسهم فيها ؟ {أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ} لتلك الأجسام ؟ كلاّ فإنّ الله هو الذي خلقها وخلق السماوات والأرض ومن فيهنّ .

فالأثير يشبه الهواء ولكنّه غير الهواء لأنّ الهواء مادي والأثير نوع آخر ، وذرّات الأثير أدقّ من ذرّات الهواء : مثلاً إنّ الرمل يتخلّل الحصى لأنّه أدقّ منه ، والماء يتخلّل الرمل لأنّ ذرّات الماء أدقّ منه ، والماء يتخلّل الرمل لأنّ ذرّات الماء أدقّ من ذرّات الرمل . فالأثير يتخلّل الهواء لأنّ ذرّاته أدقّ من ذرّات الهواء . والأثير يملأ الفضاء . وذرّات الأثير إذا دخلت في شيء مادي وبقيت فيه زمناً فإنها تتماسك ولا تنفكّ بعد ذلك ، والأثير لا يفنى ولا يتمزّق ولا يتهدّم ولا يطرأ عليه أيّ عارض ، فإن كنّا قد نشأنا في علم مادي فانٍ فسننتقل عن قريب إلى عالمٍ أثيريٍّ باقٍ لا فناء له ، ويكون ذلك عند موتنا أي عند انفصال نفوسنا عن الأجسام ؛ فكما لنا في الدنيا متاع وأثاث من المادّيات كذلك في عالم الأثير لنا متاع وأثاث من الأثير ، ولكنّ الفرق بين الاثنين هو أنّ الذي في الدنيا فانٍ لا بقاء له لأنّه مادّي ، ولكنّ الذي ننتقل إليه باقٍ لا يفنى لأنّه أثيري . وكما لنا دور وقصور في الدنيا من المادّة ، كذلك في عالم الأثير لنا دور وقصور ، ولكنّ الفرق بينهما أنّ دورنا تتهدّم لأنّها من المادّة ولكنّ التي في عالم الأثير باقية إلى الأبد لا تتهدّم لأنّها أثيرية . وكما لنا في الدنيا نبات وأشجار ، كذلك في الآخرة لنا نبات وأشجار وأثمار أثيرية .

والخلاصة أنّ كلّ شيء مادّي فهو يتمزّق ويزول ولكن كلّ أثيري باقٍ لا يفنى ولا يزول . قال الله تعالى في سورة النحل {ما عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وما عِنْدَ اللهِ باقٍ} ، وقال تعالى في سورة الأعلى {بَلْ تُؤثِرُونَ الحياةَ الدُّنْيا والآخِرَةُ خَيْرٌ وأبْقَى} ، وقال تعالى في سورة شورى {فَما أوتِيتُمْ مِنْ شَيءٍ فَمَتاعُ الحَياةِ الدُّنْيا ، وما عِنْدَ اللهِ خَيْرٌ وأبْقَى لِلّذِينَ آمَنُوا وعلى ربِّهِمْ يَتَوَكّلُون .}


منقول من كتاب الإنسان بعد الموت
للراحل محمد علي حسن رحمه الله









التعديل الأخير تم بواسطة عبد القهار ; 26-02-2013 الساعة 02:35 AM
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:18 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1