Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

إضافة رد
هذا كلام الله لستُ بمتطرف
هذا كلام الله لستُ بمتطرف
قديم منذ /05-03-2013, 11:54 AM   #1 (permalink)

عضو نشط

عبد القهار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 842840
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 124
 النقاط : عبد القهار is on a distinguished road

افتراضي هذا كلام الله لستُ بمتطرف

تتكاثر الآراء وتتصارع الأطروحات والمواضيع من قبل الكثير من المفكرين والمنظرين حسب المواضيع وخصوصا موضوع الدين
لتكفير البعض وخصوصاً أصحاب الديانات السماوية الثلاثة ولأن كل دين من الديانات الثلاثة لها كتاب سماوي تعتمد عليه في الحكم على الأخر من خلال قواعد مثلا الديانة اليهودية لا تعترف ببقية الديانات ولا برسلهم أي أنها لا تعترف بعيسى نبي ولا محمد نبي عليهم السلام كما ان الديانة النصرانية تكفر من لا يعترف بما تعتقد من قواعد وأساسيات للديانة النصرانية ولاني مسلم والحمد لله فالحكم لي ينطلق من كتاب الله القرآن المجيد في اي حكم من أحكام الأصول في العقيدة او الفروع التي جاء ذكرها بالقران
فحين تستشهد على موقف من المواقف او موضوع من المواضيع بآية من القران على هذا الموقف وحكه بالقران يحتج عليك صاحب الموقف او الرأي المخالف ويقول لك لا تخطئني او تكفرني حسب رأيك فتقول له هذا ليس بكلامي بل هو كلام الله الموجود في قرآنهِ اي الله سبحانه من يقول هذا وليس انا فلا يبالي بكلامك وهو بهذا الفعل وقع في خطاء كبير هو عدم اعترافه بكلام الله وعدم احترامه للتشريع والأوامر الإلهية ومن الأمور التي شاعت بين الناس وأدخلتهم في دائرة الشرك بالله مثلاً الذبح لغير الله والدليل بهذه الآية (حُرِّمَتۡ عَلَيۡكُمُ الۡمَيۡتَةُ وَالۡدَّمُ وَلَحۡمُ الۡخِنۡزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيۡرِ اللّهِ بِهِ ) 3 المائدة [ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانۡحَرۡ ](الكوثر:2) او مسألة دعاء غير الله من أنبياء او غيرهم [ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِى عَنِّى فَإِنِّى قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعۡوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلۡيَسۡتَجِيبُوا۟ لِى وَلۡيُؤۡمِنُوا۟ بِى لَعَلَّهُمۡ يَرۡشُدُونَ ] (البقرة:186) [ وَلِلّهِ الأَسۡمَآءُ الۡحُسۡنَى فَادۡعُوهُ بِهَا وَذَرُوا۟ الَّذِينَ يُلۡحِدُونَ فِى أَسۡمَآئِهِ سَيُجۡزَوۡنَ مَا كَانُوا۟ يَعۡمَلُونَ ](الأعراف:180) او مسألة وجوب حب المؤمنين الذين ترضى الله عنهم في كتابه [ وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الۡمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحۡسَانٍ رَّضِىَ اللّهُ عَنۡهُمۡ وَرَضُوا۟ عَنۡهُ وَأَعَدَّ لَهُمۡ جَنَّاتٍ تَجۡرِى تَحۡتَهَا الأَنۡهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَٰلِكَ الۡفَوۡزُ الۡعَظِيمُ ] (التوبه:100) [ جَزَآؤُهُمۡ عِندَ رَبِّهِمۡ جَنَّاتُ عَدۡنٍ تَجۡرِى مِن تَحۡتِهَا الۡأَنۡهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِىَ اللَّهُ عَنۡهُمۡ وَرَضُوا عَنۡهُ ذَٰلِكَ لِمَنۡ خَشِىَ رَبَّهُ ] ( البينة:8) [ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّآءُ عَلَىٰ الۡكُفَّارِ رُحَمَآءُ بَيۡنَهُمۡ تَرَاهُمۡ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبۡتَغُونَ فَضۡلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضۡوَانًا سِيمَاهُمۡ فِى وُجُوهِهِم مِّنۡ أَثَرِ السُّجُودِ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمۡ فِى التَّوۡرَاةِ وَمَثَلُهُمۡ فِى الۡإِنجِيلِ كَزَرۡعٍ أَخۡرَجَ شَطۡأَهُ فَآزَرَهُ فَاسۡتَغۡلَظَ فَاسۡتَوَى عَلَىٰ سُوقِهِ يُعۡجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الۡكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنۡهُم مَّغۡفِرَةً وَأَجۡرًا عَظِيمًا] ( الفتح:29) او مسألة الحجاب والإقرار في البيت [ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَٰتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَٰرِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ ءَابَآئِهِنَّ أَوْ ءَابَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَآئِهِنَّ أَوْ أَبْنَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَٰنِهِنَّ أَوْ بَنِىٓ إِخْوَٰنِهِنَّ أَوْ بَنِىٓ أَخَوَٰتِهِنَّ أَوْ نِسَآئِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَٰنُهُنَّ أَوِ ٱلتَّٰبِعِينَ غَيْرِ أُو۟لِى ٱلْإِرْبَةِ مِنَ ٱلرِّجَالِ أَوِ ٱلطِّفْلِ ٱلَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا۟ عَلَىٰ عَوْرَٰتِ ٱلنِّسَآءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوٓا۟ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) (النور:31) بالنسبة للنساء ,, فأنهُ يحتج على فكرك ويصفك بالتكفيري او المتطرف أو المتعصب وأنا أسئل هنا سؤال بسيط هل من العيب ان يتعصب الإنسان للحق أو أن يتعصب لله او يغار على دين الله و رسالة نبيهِ ؟ وهو بهذا الفعل لا يعترض على كلامك انت بل يعترض على كلام الله ومن اعجب ما يحدث حين تقول لشخص من هؤلاء الأشخاص ان العالم الذي تتعبه او الشيخ الذي تقلده يقول بهذا الكلام ويعارض كلام الله ويغلوا في الأشخاص من خلقه من أئمة او غيرهم او يغلوا في هذا الرأي فأنه يسكت و يخنس وهذا دليل على طاعته للأشخاص وليس لله وهذا من أمور الشرك فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق لأنه عصى الله وأطاع شيخهُ أذن هو عبد للشيخ او المفتي وليس عبد لله والكثير من الأمور والمسائل التي يعصى الله فيها لك يطاع عبد من عباد الله وبعد هذا الكلام اذكر قول الله [ أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ ءَامَنُوا۟ بِمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَآ أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوٓا۟ إِلَى ٱلطَّٰغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوٓا۟ أَن يَكْفُرُوا۟ بِهِۦ وَيُرِيدُ ٱلشَّيْطَٰنُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَٰلًۢا بَعِيدًۭا(60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا۟ إِلَىٰ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ رَأَيْتَ ٱلْمُنَٰفِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًۭا(61 )]( النساء )
(فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا۟ فِىٓ أَنفُسِهِمْ حَرَجًۭا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا۟ تَسْلِيما( النساء:65)
والحمد لله رب العالمين







  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:44 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1