Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
اليكم "الإعلان العالمي لحقوق الطفل":
اليكم "الإعلان العالمي لحقوق الطفل":
قديم منذ /20-11-2003, 06:40 AM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي اليكم "الإعلان العالمي لحقوق الطفل":

ومن أهم ما تضمنه "الإعلان العالمي لحقوق الطفل":
* يتمتع الطفل بحماية خاصة ويعطى الفرص والتسهيلات للنمو جسدياً وعقلياً وأخلاقياً وروحياً في ظروف من الحرية والكرامة.
* يتمتع الطفل بحقوق الضمان الاجتماعي.
* يعطى الطفل المعاق تسهيلات خاصة تساعده على النمو بشكل طبيعي.
* ضرورة تأمين محيط مليء بالحب والحنان ينمو فيه الطفل.
* يتمتع الطفل بكامل الحق للحصول على تعليم مجاني وإلزامي، على الأقل في المرحلة الابتدائية.
* يجب حماية الطفل من الاستغلال والإهمال في كل الظروف.
* حماية الطفل من أي ممارسات تشجع على التمييز العنصري والعرقي والديني.
* يتمتع جميع أطفال العالم بهذه الحقوق بغض النظر عن اللون والدين والأصل العرقي.
وقد أشار الميثاق العالمي لحقوق الطفل إلى ضرورة احترام الدول الموقعة عليه لحقوق الطفل دون أي تمييز، وأن تحتل مصلحة الطفل أعلى سلم الأولويات في أي قضية تتولاها جهات رسمية أو غير رسمية. كما حث الميثاق الدول الموقعة على ضرورة منع انفصال الطفل عن أبويه ضد رغبته، إلا إذا ارتأت السلطات المخولة أن مثل هذا الفصل هو لمصلحة الطفل. كما شدد الميثاق على ضرورة حماية الأطفال الذين يعتبرون لاجئين. سواء كانوا مصحوبين بذويهم أم وحدهم، ومساعدة الأطفال الذين يفقدون أهاليهم على العثور عليهم وإعادة جمع شملهم.
ومن الملفت للنظر أن الولايات المتحدة الأمريكية والصومال هما الدولتان الوحيدتان في العالم اللتان لم تصادقا على الميثاق العالمي لحقوق الطفل.
تولي المملكة العربية السعودية اهتماماً كبيراً وعناية بالغة بالأطفال انطلاقاً من المكانة المتميزة التي يتمتع بها الأطفال في الدين الإسلامي الذي تدين به السعودية عقيدة ومنهجاً وسلوكاً.
فقد حث الدين الإسلامي على رعاية الأسرة والاهتمام بها، واعتبرها وحدة الحياة الأساسية، وتعهدها بكل ما من شأنه توفير سبل الحياة الكريمة لتقوم بدورها في تنشئة أطفالها، وإعدادهم للحياة.
وفي السعودية، يمثل الطفل نواة التنمية وهدفها، ولهذا حشدت الجهود لإتاحة الفرصة لكل طفل ليتمتع بكامل حقوقه الأساسية، ووفرت الخدمات التعليمية لتنشئته النشأة اللائقة في محيط الأسرة والمجتمع.
وتقوم المؤسسات الحكومية والأهلية السعودية بدور كبير في مجالات الرعاية المختلفة للأطفال من تعليمية، وصحية، واجتماعية، وترفيهية، وتنمية ملكات الطفل ومواهبه... إلى غير ذلك مما يحتاجه الطفل.
وقد اشتملت خطط التنمية في السعودية على برامج ومشروعات خاصة بالطفولة تقوم بها كافة القطاعات المعنية برعاية الأطفال في السعودية حرصاً على رعايتهم، والحفاظ عليهم، وإعدادهم للحياة الكريمة الفاضلة.
ويجيء انضمام السعودية لاتفاقية حقوق الطفل تأكيداً على اهتماماتها بالأطفال حيث يمثلون رجال الغد، وبناة المستقبل، وانضمت السعودية إلى الاتفاقية المقرة من الأمم المتحدة في 20 نوفمبر 1989 بالمرسوم الملكي رقم م/7 تاريخ 16/4/1416هـ (11/9/1995م)، وتم إيداع وثيقة انضمامها لدى الأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 6/9/1416 هـ (26/1/1996م)، وقد بدأ نفاذ هذه الاتفاقية بتاريخ 7/10/1416هـ (25/2/1996م).
حقوق الطفل في الإسلام
المراجع للشريعة الإسلامية يصل إلى قناعة بأن الإسلام ضمن حقوقاً شاملة للطفل وبيئته من قبل ولادته وحتى بعد وفاته في أي عمر. بالإسلام جعل من عالم الطفولة عالماً جميلاً مليئاً بالبهجة والسعادة والمودة، وسعى بقوة لتحقيق حب الأطفال لدى الكبار، ورغب في تكوين الأسرة والتخطيط لها وتنظيمها بما يضمن الانسجام والاحترام والمساواة لجميع أفرادها وحقوقهم. وشدد على أهمية المحافظة على الأطفال وحمايتهم وحقهم في الحياة ووقايتهم من كل آفات الحياة والمحافظة على بيئة الطفل لضمان سلامة نموه.
وبهذا الخصوص أوصى الإسلام بالتدابير التالية: المباعدة بين الولادات، وحماية الطفل من الأمراض المعدية، وحفظ له حق الرضاعة الطبيعية، ووضع نظماً شاملة لتربية الأطفال عمادها الحرية والاستقلالية الذاتية، مع إلزام الوالدين بالرعاية الكاملة لأطفالهم وتعليمهم وزرع حب الحياة الكريمة عندهم. واعتنى الإسلام بنظافة الأطفال وبيئتهم وتنمية عقولهم وأجسامهم. كما عني الإسلام بكفالة الأطفال الأيتام، ورعاية الأطفال مجهولي الهوية على الرغم من قلتهم، ومنع تعذيبهم أو إساءة معاملتهم. كما وضع الإسلام نظماً مثالية لحماية الأم الحامل من التعرض للتعذيب أو المعاملة اللاإنسانية في حالة سجنها، كما ضمن الحياة الكريمة للأطفال الجانحين والمعوقين.
واستمدت السعودية أنظمتها في مجال رعاية الطفولة من هذه التعاليم السماوية التي تتفق بل تفوق ما جاء في بنود اتفاقية حقوق الطفل.
وخصصت السعودية للأطفال قضاءهم الخاص، الذي يتناسب مع أعمارهم وتحقيق مصلحتهم، مع الأخذ بأصل البراءة في التهم وتقديم العفو على العقوبة والنصح والإرشاد على الزجر.
ومما سبق يتضح لنا أن الشريعة الإسلامية قد كفلت حقوق الإنسان بشكل عام، ومن الأولى أن تضمن حقوق الأطفال حيث شملتهم بالرعاية والحماية وسهلت اتخاذ التدابير اللازمة لذلك وبما يتفق مع المادة 41 من اتفاقية حقوق الطفل.


حقوق الطفل والتربية في السعودية


تعمل النظم التربوية في السعودية على تأكيد حقوق الطفل المتفقة مع المنهج الإسلامي الذي يأخذ بمبدأ تحقيق التكافل الاجتماعي والعيش الكريم الآمن لكل الأفراد، والتزام المجتمع برعاية جميع أفراده من خلال أحكام الشريعة الإسلامية التي تتجلى في الزكاة، والصدقة، والكفارات، وأنشطة الضمان الاجتماعي لغير القادرين على العمل ومجالات الإنفاق الأخرى.
وجعل الإسلام طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، ودعا إلى التفكر والتبصر، وحرم الموانع التي تعطل العقل وتحول دون التفكير السليم والتأمل الصحيح مثل المخدرات والمسكرات وما شابه ذلك.
وتحرص الدولة على توثيق الروابط والصلات الاجتماعية بين أفراد المجتمع، ويشارك التعليم في مناهجه على تربية النشء على الصلة بصفة عامة وصلة الأرحام وذوي القربى بصفة خاصة، كما يحثهم على إجابة الدعوة والعمل بالنصيحة وعيادة المريض وتبادل الزيارات وكف الأذى، وإيضاح حقوق الآباء على الأبناء وحقوق الأبناء على الآباء وحقوق الأقرباء والجيران وحقوق الزوجية. ويحرص التعليم أيضاً على ترسيخ مبادئ الحرية الفردية وحرية المأوى وتحقيق العدالة والمساواة والأخوة.
المبادئ العامة لحقوق الطفل في المملكة العربية السعودية


مبادئ عامة

تتوفر المبادئ العامة لحقوق الأطفال في السعودية من خلال المجالات الآتية:
أ- مجال رعاية الأسرة
الاهتمام بالأم وتوعيتها ومحو أمية غير المتعلمات منهن؛ تقوية الروابط الأسرية والتشجيع على قيام الأسر البديلة والحاضنة لرعاية الأطفال الأيتام وذوي الظروف الخاصة، تطوير مؤسسات رعاية الأحداث بما يتفق مع المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية وتطوير برامج الأطفال الجانحين.
ب- المجال الصحي للأسرة
* تقديم الرعاية الصحية الأولية "الأساسية" مع التركيز على رعاية الأم والطفل.
* التوسع في تقديم برامج التوعية والتثقيف الصحي في مجالات التغذية السليمة للأطفال ورعاية الأم والطفل من الأمراض السارية وغير السارية.
* تعميم السجل الصحي العائلي الشامل لمتابعة الحالة الصحية لكل أفراد الأسرة بمن فيهم الأطفال وتقديم العلاج والوقاية والتأهيل الصحي والثقافي لهم، وضمان صحة البيئة التي يعيشون فيها.
ج- مجال الرعاية الاجتماعية والثقافية للطفل
* تشجيع قيام الأسر البديلة والحاضنة ودعمها لرعاية الأطفال الأيتام وذوي الظروف الخاصة.
* تنمية ثقافة الطفل وإشباعها بكل ما يؤهل الناشئة والشباب للقدرة على العطاء.
* دعم فكرة إيجاد مراكز للتنمية الثقافية للأطفال وتزويدها بالأدوات العلمية ووسائل ممارسة الهوايات وتوفير مكتبات الأطفال والمسارح الخاصة بالأطفال.
* إيجاد أقسام خاصة بالأطفال في المكتبات العامة ودعمها بالإصدارات الجديدة من كتب الأطفال ومجلاتهم.
* تنشيط إنتاج المواد الثقافية للأطفال من مطبوعات وأفلام وبرامج وتضمين المناهج الدراسية بعض البرامج والنشاطات الثقافية.
* تعميم دور الملاحظة والتوجيه الاجتماعي ومؤسسات رعاية الأطفال الأحداث بمختلف المناطق مع تطوير برامج وأنشطة مؤسسات رعاية الأحداث.
* الاستمرار في إحداث دور حضانة اجتماعية لإيواء الأطفال وذوي الظروف الخاصة ورعايتهم.
* دعم مراكز التنمية والخدمة الاجتماعية وتنشيط برامجها الخاصة بالأمومة والطفولة.
* إحداث مراكز للتأهيل الشامل خاصة بالمعاقين، وإحداث مراكز الرعاية النهارية للفئات الخاصة من الأطفال المعاقين.
* الاستمرار في تقديم الإعانات ومعاشات الضمان للأسر التي لديها أطفال معاقون لحين بلوغهم سن العمل.
* زيادة عدد المحاكم الشرعية المتخصصة للأحداث للفصل في المنازعات لضمان الحقوق والسلامة للأطفال.
* الاستمرار في تقديم الخدمات الثقافية والفنية والترفيهية والرياضية لتطوير قدرات الأطفال والترويح عنهم وشغل أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة.
* مناقشة القضايا الاجتماعية بالوسط الإعلامي بأساليب مشوقة تدعو لاستمرار الأسرة وتكاتفها.
* بذل المزيد من الجهود لتطوير البرامج الإعلامية للأطفال والشباب والمرأة لإشباع الحاجة لتقويم التربية والثقافة وتحقيق الترويح المناسب لكل الأعمار وتنمية حب الوطن وحب العمل.
د- مجال التعليم
* جعل التعليم الابتدائي من الأسس الاستراتيجية الواجبة لجميع الأطفال.
* دعم المكتبات المدرسية وتشجيع الأطفال على القراءة والاطلاع وتيسيرها للجميع.
* تشجيع ورعاية الموهوبين من الأطفال.
* توفير التعليم بالمجان لكل فئات الأطفال بمن فيهم ذوو الإعاقات البسيطة أو الشديدة في المؤسسات التعليمية المناسبة لكل فئة.
* توظيف المناهج الدراسية لتحقيق التنمية الاجتماعية والثقافية الملائمة لنمو الأطفال.
* تشجيع القراءة والبحث والاستنباط واستثمار أوقات الفراغ بما يناسب الأطفال وتحفيزهم على ذلك.
* نشر التربية الخاصة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم مع أقرانهم في المدارس العادية.
* دعم تعليم الفتيات بمناهج الأمومة، دعم برامج الحضانة ورياض الأطفال، دعم برامج الكشف المبكر عن الإعاقة والتوعية بها.
هـ- مجال رعاية الطفولة
تتولى مجالات رعاية الطفولة في السعودية عدد من الجهات التي تشرف على الجوانب المختلفة من أوجه الرعاية اللازمة للطفل. ورغبة في التنسيق بين هذه الجهات في مجالات رعايتها للطفل، شكلت لجنة وطنية لرعاية الطفولة تتولى أعمالها أمانة عامة مقرها وزارة المعارف - منذ عام 1389هـ (1979) وهي السنة الدولية للطفل، وقد كلفت اللجنة الوطنية السعودية لرعاية الطفولة لتكون بمثابة جهاز دائم لرسم السياسة العامة لأنشطة الطفولة واحتياجها وتطويرها في المملكة والتنسيق بين الجهود المبذولة من الجهات المعنية بشؤون الطفولة في السعودية.
وقد تم تشكيل اللجنة من:
أ - المجلس الأعلى للطفولة برئاسة معالي وزير المعارف وعضوية 12 عضواً ممثلين للجهات الحكومية ذات العلاقة برعاية الطفل.
ب - لجنة للتخطيط والمتابعة برئاسة وكيل الوزارة للشؤون الثقافية، وعضوية ممثلين لكل الجهات المعنية بالطفولة في المملكة.
ورغبة في تنشيط عمل اللجنة الوطنية السعودية لرعاية الطفولة، أعيد تشكيلها في 5/1/1418هـ (1997م)، وتمت تسمية أعضاء جدد في عضوية المجلس الأعلى للجنة، ولجنة التخطيط والمتابعة.
ويتولى المجلس الأعلى للجنة الوطنية لرعاية الطفولة الآتي:
* وضع استراتيجية وطنية لرعاية الطفولة تساعد الجهات المعنية بالطفولة في المملكة العربية السعودية في تعزيز الرعاية الصحية والاجتماعية والتربوية.
* اقتراح البرامج والمشروعات المتعلقة برعاية الأطفال على الجهات الحكومية المختصة والتوصية بشأنها.
* تنسيق الجهود التي تقوم بها الجهات الحكومية المختصة بالطفولة لتحقيق التكامل ومنعاً للازدواجية والتوصية بما يمكن أن تقوم به كل جهة في نطاقها.
* تشجيع مراكز البحوث والدراسات في الجامعات وغيرها للمساهمة في المجالات المتعلقة برعاية الطفولة.
* متابعة ما يخص السعودية من نشاطات تقوم بها المنظمات الدولية والإقليمية ولها علاقة بالطفولة في السعودية.







 

اليكم "الإعلان العالمي لحقوق الطفل":
قديم منذ /29-03-2006, 12:17 PM   #2 (permalink)

عضو فعال

ابوحسن الصقري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 10786
 تاريخ التسجيل : Feb 2003
 المكان : السعودية - عرعر
 المشاركات : 30
 النقاط : ابوحسن الصقري is on a distinguished road

افتراضي

كل الشكر لك اخي العزيز ابو لمى وفقك الله ورعاك








 
اليكم "الإعلان العالمي لحقوق الطفل":
قديم منذ /29-03-2006, 02:10 PM   #3 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحضير جديد " بنات "المواد العربية المرحلة الثانوية " الأول"و "والثاني" و"والثالث" هتون الغيم منتدى مواد اللغة العربية 67 22-02-2010 05:55 PM
من يرغب المنـــاقلــــه داخل وخارج المدينة يدخل هنا"""""""""" ابو وجد111 المنتدى العام 1 01-11-2007 04:10 PM
الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمعلم ( حجة عليهم ) تفضلوا مستشار قانوني المنتدى العام 3 14-08-2007 04:25 PM
اليكم تقرير عن الندوة التى نظمتها "الوطن" عن مشكلات "التعليم" ابولمى المنتدى العام 1 21-10-2004 01:09 PM
اليكم تقرير عن الندوة التى نظمتها "الوطن" عن مشكلات "التعليم" ابولمى المنتدى العام 0 21-10-2004 01:06 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:59 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1