Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

إضافة رد
ثلاث خصال من وفق لهن نال السعادة في الدنيا والآخرة
ثلاث خصال من وفق لهن نال السعادة في الدنيا والآخرة
قديم منذ /18-11-2014, 05:47 AM   #1 (permalink)

 
الصورة الرمزية راكب همر

راكب همر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 457948
 تاريخ التسجيل : Dec 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 1,037
 النقاط : راكب همر is on a distinguished road

افتراضي ثلاث خصال من وفق لهن نال السعادة في الدنيا والآخرة



ثلاث خصال من وفق لهن نال السعادة في الدنيا والآخرة
وهي من: إذا أعطي شكر وإذا ابتلي صبر، وإذا أذنب استغفر، هذه الثلاث هن أنواع السعادة:
فأما الأولى إذا أعطي شكر: إذا أنعم الله عليه بنعمة شكر الله عليها، واستعان بها على طاعة الله سبحانه وتعالى، وأثنى بها على الله ظاهرا وباطنا، واعترف أنها من الله لا بحوله ولا بقوته، فأركان الشكر هذه الثلاثة:

1- تحدث بها ظاهرا.

2- والاعتراف بها باطنا.

3- وصرفها في طاعة مسديها وموليها.


هكذا تكون النعمة منحة من الله سبحانه وتعالى، وأما من لم يشكر فإن الله توعده بالعذاب الشديد: (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)، والشكر ليس باللسان فقط؛ ولكنه باللسان وبالقلب وبالأفعال في طاعة الله: (اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ).

وأما الخصلة الثانية: إذا أبتلي صبر: الله جل وعلا قال: (وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) فتنة يعني اختبار، نختبركم بالشر وبالخير فمن إذا أبتلي بالشر صبر وإذا أبتلي بالنعمة شكر فهذا هو السعيد، وأما من إذا أنعم عليه كفر النعمة وإذا أبتلي فإنه يجزع ويتسخط لقضاء الله وقدره فهذا هو الشقي، ولن يحصل على طائل؛ بل يحصل على ما هو أشد وأنكى - والعياذ بالله -، إذا انعم عليه شكر، ولا يبطر ولا يتكبر ولا يصرف هذه النعمة بالمعاصي والشهوات المحرمة والأسفار المحرمة للنزهة في بلاد الكفار والانخراط في سلك الفسقة والفجار فيكون مثلهم أو أخس منهم وأردى منهم، إن الكفار يسخرون من بعض المسلمين الذين يأتونهم ثم يظهرون من الكفر والفجور والفسق ما لا يفعله الكفار، ولا حول ولا قوة إلا بالله، بسبب أن النعمة فاضت عليهم، فلم يحسنوا التصرف فيها فتكون شقاءً عليهم، الخصلة الثانية: إذا أبتلي صبر، الله جل وعلا يبتلي عباده ليظهر الصابر من الذي يجزع ويتسخط قال سبحانه وتعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ*) يفوضون الأمر إلى الله قال الله جل وعلا: (أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ)، والله جل وعلا يبتلي عباده، أشد بلاءاً الأنبياء ثم الذين يلونهم، أشد الناس بلاءاً الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، تقرؤون في كتاب الله ماذا جرى عليهم من الابتلاء والامتحان من المصائب؟ من أذى الكفار؟ أذية الكفار لهم حتى صبروا وظفروا: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)، فالنصر مع الصبر، والفرج مع الكرب، ومع العسر يسرا، فهم لا يأسون مهما أشتد بهم البلاء والامتحان فإنهم يصبرون ثم تزول البلية وتعقبها النعمة والجزاء الحسن، نتيجة للصبر والاحتساب.

الثالثة: إذا أذنب استغفر: "كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ"، الإنسان معرض للخطأ ولكنه إن أصر عليه واستمر عليه وقنط من رحمة الله صار من الأشقياء - والعياذ بالله -، فإن تاب إلى الله عز وجل من ذنوبه غفر الله له وجزاه بالجزاء الحسن، نتيجة لاستغفاره: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)، (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ* أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ)، "وَالتَّائِبُ مِنَ الذَّنْبِ كَمَنْ لا ذَنْبَ لَهُ"، ولا يقنط الإنسان من رحمة الله ومغفرته مهما عمل؛ ولكنه يبادر بالتوبة: (قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ* وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ) بهذا الشرط فمن تاب تاب الله عليه مهما كانت ذنوبه وخطاياه، التوبة تمحو الذنوب، تمحو ما قبلها من الذنوب، وتنقي العبد وتطهره إذا كانت توبة صادقة ليست باللسان فقط، فالتوبة لها شروط كما هو معلوم:

الشرط الأول: ترك الذنب، أما من يستغفر الله وهو مقيم على الذنب لا يتغير إنما يستغفر بلسانه فهذا ليس تائبا إلى الله عز وجل،؛ بل هو إلى السخرية أقرب، ترك الذنب هذا الشرط الأول.

الشرط الثاني: العزم ألا يعود عليه مدى الحياة، فإن كان في نيته أنه يعود إلى الذنوب مرة أخرى فهذا توبته مؤقتة، ولا تقبل عند الله سبحانه وتعالى، لابد أن يعلم الله من قلبه، أنه لا يعود إلى الذنوب، فإن علم من قلبه أنه سيعود إلى الذنوب فإن الله لا يغفر له، ولا يقبل توبته.

والشرط الثالث: إذا كان بينه وبين الناس مظالم أخطأ في حقهم أو أكل أموالهم، أو ظلمهم فلابد أن يرد المظالم إلى أهلها، وأن يطلب منهم المسامحة.

فهذه شروط التوبة فليست التوبة باللسان فقط، أي إذا أذنب استغفر.










التوقيع
رحمك الله اخي راكب همر وغفر لك وأدخلك فسيح جناته.
سيظل اسمك محفورا في قلبي ما حييت اخت راكب همر
**************************
  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:13 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1