Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

إضافة رد
بيت وبيت
قديم منذ /25-12-2014, 01:06 AM   #1 (permalink)

عضو فضي

جمال رايق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 882912
 تاريخ التسجيل : Mar 2014
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 544
 النقاط : جمال رايق is on a distinguished road

افتراضي بيت وبيت

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:



نتكلم اليوم عن نموذجين لبيتين مختلفين تمام الاختلاف في التعامل مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

البيت الأول: بيت أبو لهب عم الرسول -صلى الله عليه وسلم-:

وهو بيت آذى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأكثر من إيذائه.وأبو لهب هذا هو أحد أعمام النبي [ ] -صلى الله عليه وسلم-. ونتساءل لماذا خُص أبو لهب من بين سائر الكفار من صناديد قريش بالتوعد بالعقوبة في القرآن الكريم؟ والسبب في ذلك هو شدة معاداته له -صلى الله عليه وسلم-، فقد كان كثير الأذية والبغض له، والازدراء به والتنقص له ولدينه.

فمع بداية مرحلة الدعوة [ ] الجهرية، دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عشيرته بني هاشم بعد نزول آية {وَأَنذِر عَشِيرَتَكَ الأَقرَبِينَ}الشعراء: 214، فجاءوا ومعهم نفر من بني المطلب بن عبد مناف، فكانوا نحو خمسة وأربعين رجلاً. فلما أراد أن يتكلم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، بادره أبو لهب وقال: هؤلاء عمومتك وبنو عمك فتكلم، ودع الصباة، واعلم أنه ليس لقومك بالعرب قاطبة طاقة، وأنا أحق من أخذك، فحسبك بنو أبيك، وإن أقمت على ما أنت عليه فهو أيسر عليهم من أن يثب بك بطون قريش، وتمدهم العرب، فما رأيت أحدًا جاء على بني أبيه بشر مما جئت به. فسكت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولم يتكلم في ذلك المجلس.

ثم دعاهم ثانية وقال: "الحمد لله، أحمده وأستعينه، وأومن به، وأتوكل عليه. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له". ثم قال: "إن الرائد لا يكذب أهله، والله الذي لا إله إلا هو، إني رسول الله إليكم خاصة وإلى الناس عامة، والله لتموتن كما تنامون، ولتبعثن كما تستيقظون، ولتحاسبن بما تعملون، وإنها الجنة [ ] أبدًا أو النار [ ] أبدًا".

فقال أبو طالب: ما أحب إلينا معاونتك، وأقبلنا لنصيحتك، وأشد تصديقًا لحديثك. وهؤلاء بنو أبيك مجتمعون، وإنما أنا أحدهم، غير أني أسرعهم إلى ما تحب، فامض لما أُمرت به. فوالله، لا أزال أحوطك وأمنعك، غير أن نفسي لا تطاوعني على فراق دين عبد المطلب. فقال أبو لهب: هذه والله السوأة، خذوا على يديه قبل أن يأخذ غيركم. فقال أبو طالب: والله لنمنعه ما بقينا.(1).

ثم بعد أن تأكد النبي [ ] -صلى الله عليه وسلم- من تعهد أبي طالب بحمايته وهو يبلّغ عن ربه، صعد النبي [ ] -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم على الصفا، فعلا أعلاها حجرًا، ثم جعل ينادى بطون قريش، ويدعوهم قبيلة قبيلة.

لمتابعة المقال أضغط على الصورة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:29 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1