Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

إضافة رد
هل نعرف حقا من نحن ؟
قديم منذ /01-01-2015, 04:15 PM   #1 (permalink)

عضو فعال

نورا نوارا غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 884870
 تاريخ التسجيل : Oct 2014
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 27
 النقاط : نورا نوارا is on a distinguished road

افتراضي هل نعرف حقا من نحن ؟


إن العقل البشري لهو من أعجب خلق الله {وفي أنفسكم أفلا تبصرون}, ومن عجائب هذه الخليقة التي تُسمى الدماغ خصيصة كشفها لنا تقدم علم الطب, ففي إحدى الدراسات تم تحديد التفاعلات التي تحدث في الدماغ أثناء مشاهدة منظر أو حدث, وذلك باستخدام أجهزة تكشف مناطق الدماغ التي استحثت أثناء المشاهدة, فطلب من الأشخاص المشاركين في الدراسة أن يركزوا كل قواهم العقلية في النظر إلى صورة من صور الطبيعة, وفي أثناء ذلك يتم تحديد التفاعلات التي حدثت في الدماغ أثناء النظر إلى هذه الصورة وهي خلاصة التفاعلات الكيميائية الدماغية, وفي اليوم التالي طلب من الأشخاص المشاركين في الدراسة إغماض أعينهم وتذكر الصورة التي شاهدوها بالأمس (تماما كما رأوها) والتركيز على ذلك فقط, هنا حدثت المفاجأة, إن مجرد تذكر الصورة ذاتها أدى إلى إحداث تفاعلات مطابقة تماما للتفاعلات التي حدثت من جراء النظر إلى الصورة الحقيقية بعينها, أي بمعنى آخر فإن الدماغ البشري لا يستطيع التمييز بين ما يرى كحقيقة واقعة أمام العين وما يرسمه صاحب هذا العقل والدماغ من صورة في الدماغ, وبناء على هذه الصورة والتفاعلات المصاحبة يفرز الدماغ عشرات المواد الكيميائية والهرمونات مثل (الدوبامين) والتي من شأنها أن تغير فسيولوجية الإنسان من غم وهم إلى فرح وانشراح, ومن إحساس بالضعف والهوان إلى إحساس بالقوة والنشاط, ومن الإحساس بالذل والضعة إلى الإحساس بالعزة والرفعة.



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ولذلك جاء القرآن الكريم ليعمل في العقل البشري هذا (السحر) -إن صح التعبير- فكان معظم القرآن الكريم صوراً حية لجنة ونار كأنك تراهما رأي العين, ولأمم قد خلت وقصص مليئة بالعبر كأنك تعيش مع أصحابها, وعاش صحابة رسول الله والتابعون من بعده مع القرآن الكريم فكانوا قرآنا يدب على الأرض, وعمل القرآن في كل ذرة من ذرات مكوناتهم أعمالاً فلم يروا أنفسهم بواقعهم المقيت الذي كان يعيش فيه العرب آنذاك من تمزق وهوان وضلال, إنما رأوا أنفسهم عمالقة بحملهم آخر الرسالات السماوية للبشرية جمعاء فكانوا كما وصفهم القرآن خير أمة أخرجت للناس, وسادوا الأرض وعمروها في كل مجالات الحياة, ونبغوا في كل جزئية من جزئياتها, وكيف لا يكون ذلك وهم إذا خلوا لأنفسهم وأغمضوا أعينهم لا يرون إلا دواعي العزة والجنة عن يمينهم والنار عن يسارهم والله مقصدهم, وقد حملوا الأمانة وساروا بها يسمعون كلام الله ويسمعونه لأهل الأرض وينظرون إلى الله في كل أعمالهم ليروا البشرية ما أراهم الله.


وهذا هو السؤال الذي يجب أن نسأل أنفسنا إياه خاصة في هذه الأيام العصيبة على الأمة, كيف نرى أنفسنا؟


لمتابعة القراءة هنا







  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:44 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1