Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

إضافة رد
مقالة عن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم
مقالة عن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم
قديم منذ /05-04-2015, 07:40 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

Loay-AlQurashi غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 887794
 تاريخ التسجيل : Apr 2015
 المشاركات : 3
 النقاط : Loay-AlQurashi is on a distinguished road

Post مقالة عن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم

محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم

حب النبي صلى الله عليه وسلم من أهم انواع الحب الذي يجب أن يتعلمه كل انسان وينغرس في قلبك كل شخص صغيرا كان أو كبيرا .. ذكرا أم أنثى , ولا بد أن تتقدم محبته صلى الله عليه وسلم على كل شيء حتى النفس .. كيف وعمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لأنت أحبُ إليً من كل شيء إلا من نفسي )) , فقال له صلى الله عليه وسلم : (( لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحبٌ إليك من نفسك )) فقال عمر رضي الله عنه (( فإنه الان والله لأنت أحب إليّ من نفسي )) فقال صلى الله عليه وسلم : (( الان يا عمر )) رواه بخاري .

وقال صلى الله عليه وسلم : ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين )) رواه بخاري ومسلم .

ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم أفضل خلق الله عز وجل .. جاهد في الله حق جهاد حتى أتاه اليقين , ثم رحل وتركنا على بيضاء نقية ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك , بعثه الله عز وجل ليخرج الناس من الظلمات إلى النور ومن عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.. ومن الجهل إلى العلم ومن الضلالة إلى الهدى , ومن العذاب ومن النار إلى الجنة , ومن العمى إلى البصيرة . بعثه الله عز وجل بالقدوة الحسنة والأخلاق الرفيعة فقد كمل صلى الله عليه وسلم خُلقاً وخَلقاً .

ومحبته صلى الله عليه وسلم طريق لتذوق حلاوة الإيمان حيث قال صلى الله عليه وسلم : (( ثلاثة من كُنً فيه وجد بهنً حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ..)) رواه البخاري ومسلم
وهذا يقتضي أن تقدم محبة الرسول صلى الله عليه وسلم على محبة النفس والمال والولد والأهل والزوجة وكل شيء أجل من كل شيء

ها هو رجل من الأنصار كان مهموماً مغموماً حزيناً .. فسأله الرسول صلى الله عليه وسلم (( ما بالك ! أمات لك أحد ؟ أعليك دين ؟ )) ..

فيا ترى ما الذي جعل هذا الصحابي يحزن كل هذا الحزن ؟! .. أعلى متاع الدنيا زائل أم على زيف منها باطل , أعلى أهل ومال وولد ! كلا والذي نفسي بيده .. فاسمع ما قال : (( لا يا رسول الله بل تذكرت الدنيا والاخرة ففي الدنيا إذا أردت أن أراك أتيت إليك مباشرة , زأما في الاخرة فأنت مع الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا , فأخاف أن تقصر بي أعمالي فلا أراك !)) .. فنزلت البشارة ..((وَمَنْ يُطِعِ الله وَالرَسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الًذِينَ أَنْعَمَ عَلَيْهمْ مِنَ النَبِيِينَ وَالصِدِيقِينَ وَالشٌهَدَاءِ وَالصَالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا )) (69) سورة النساء

ولقد ضرب صحابة الرسول صلى الله غليه وسلم في محبته مواقف شتى .. تكتب بماء على جبين التاريخ . فقد قال زيد بن ثابت رضي الله عنه : (( بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد أطلب سعد بن الربيع فقال لي : (( إن رأيته فأقرئه مني السلام , وقل له : يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف تجدك؟ )) , قال فجعلت أطوف بين القتلى فأتيته وهو باخر رمق وفيه سبعون ضربة , ما بين طعنة برمح وضربة بسيف ورمية بسهم , فقلت يا سعد : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ عليك السلام ويقول لك : أخبرني كيف تجدك ؟ فقال : وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام .. قل له : يا رسول الله اجد ريح الجنة .. وقل لقومي الأنصار لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيكم عين تطرف وفاضت نفسه من وقته ))
الله أكبر بماذا أوصى سعد قبل موته .. ما الهم الذي كان يحمله قبل موته ؟ أهو ماله وزوجته وولده ؟! كلا بل كان يحمل هم أن يخلص رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أن يصاب بأذى , فأي حبٍ هذا يا سعد قد ملأ فلبك ولهج به لسانك حتى في مثل هذه اللحظة الحاسمة

وكما ظهر الحب من الرجال فقد ظهر أيضاً من المؤمنات فها هي امرأة من بني دينار وقد أصيب زوجها وأخوها وأبوها بأُحد .. فلما نعوا لها قالت : (( فما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالوا خيراً يا أم فلان وهو بحمد الله كما تحبين , فالت أرونيه حتى أنظر إليه , فأُشير إليها حتى رأته قالت : كل مصيبة بعدك جل )) أي صغيرة

.. إنه الحب الحقيقي النابع من القلب ..

وها هو سواد بن غزية رضي الله عنه واقفا في الصف الأول عندما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعُدل الصفوف في بدر , وكان سواد متقدما فطعنه النبي صلى الله عليه وسلم في بطنه بعصاه فقال سواد : (( أوجعتني يا رسول الله وأريد القصاص ! )) فتعجب الصحابة من ذلك , فكشف النبي صلى الله عليه وسلم عن بطنه فاعتنقه سواد وقبل بطنه , فقال صلى الله عليه وسلم : (( ما حملك على هذا يا سواد ؟! )) قال : (( يا رسول الله قد حضر ما ترى فأردت أن يكون اخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك )).. الله أكبر إنه الحب .
وغير ذلك كثير من مواقفهم رضوان الله عليهم جميعاً مما لا تتسع ورقاتي هذه عن الإلمام به والله المستعان ولا قوة إلا بالله

والسؤال الذي يطرح نفسه على مفترق الطرق .. كيف نحب رسول اله صلى الله عليه وسلم ؟؟























  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:05 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1