Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
أهمية أعــــــــداد الدرس
أهمية أعــــــــداد الدرس
قديم منذ /28-03-2002, 07:42 AM   #1 (permalink)

عضو جديد

الهنوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2146
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المشاركات : 14
 النقاط : الهنوف is on a distinguished road

Lightbulb أهمية أعــــــــداد الدرس

لا يخفى على أحد منا ما لإعداد الدروس من أهمية فائقة في سير العملية التربوية ، فإن نجاح المعلم في عمله داخل الحصة لا يكون إلا بعد تخطيط سليم ، وتصور مسبق شامل لما سيقوم به داخل الفصل مع طلابه ، فلابد من التحضير الذهني والكتابي مهما كان المعلم واسع الاطلاع ،قوي الشخصية، طويل الخبرة لأن هذا الدفتر يمنحه ثقة واطمئنانا وسلامة في حسن سير خطوات الدرس ولاسيما عند حضور الزائر.

والغرض من الإعداد والتحضير هو معرفة كل ما يتعلق بالدرس من حيث المادة التي سيدرسها بالحصة ، ومن حيث الأهداف المتوخاة منها ،ومن حيث طريقة التدريس والزمن الذي ستستغرقه مختلف الفعاليات التي يتضمنها الدرس ، ومن حيث مستوى الطلاب وخصائصهم.

والحصة في مجملها زمن يتحقق فيه تمهيد ، وأسلوب أداء محقق للأهداف السلوكية ، وتقويم مستوى تحصيل الطلاب من الحقائق والمعارف والمفاهيم والقيم التي قدمها المعلم لطلابه في الحصة .


مراحل إعداد الدرس



أولا: الإعداد الذهني للمادة :

ويكون بالاطلاع على موضوع الدرس في الكتاب المقرر واستيعابه بالقراءة أكثر من مرة، ثم الرجوع إلى المصادر والمراجع التي تدور حول الموضوع للتوسع في المعلومات والتأكد من دقة المعلومات المذكورة في الكتاب المدرسي ولتكوين فكرة متكاملة عن الموضوع ، مع الالتزام بالحدود المرسومة لتدريس الدرس وإن كان الدرس متعلقا بالقرآن الكريم فلابد من القراءة الجيدة المنضبطة مع أحكام تلاوة القرآن الكريم ، ليكون لذلك أثر كبير على الطلاب عند قراءة القرآن وحفظه .ولابد في هذه المرحلة وهي مرحلة الإعداد الذهني من تعيين الأهداف من تدريس هذه المادة بصورة عامة ومن تدريس هذا الدرس أو الموضوع بالذات ، واختيار ما يتلاءم منها مع مستوى الطلاب ، ومع الزمن المحدد للحصة ، ثم ترتب الحقائق والمعارف والمفاهيم والقيم التي سيتناولها في الحصة.

ويجب أن تكون أهداف الدرس مترابطة فيما بينها من ناحية ، وبالدروس السابقة من ناحية أخرى.

ثانيا: التخطيط للتدريس :

بعد الفراغ من إعداد المادة ( الإعداد الذهني) يتساءل المعلم : ما أنسب الطرق وأقربها من نفسية الطالب ، ومن التربية الحديثة للوصول بالطلاب إلى الهدف المتوخى من الدرس؟ هل يستخدم أسلوب الإلقاء وحده ؟ أو الاستجواب المرتكز على الاستنتاج ؟ أو على الاستقراء أو يجعل الدرس حوارا بينه وبين طلابه ؟ أو يعرض الدرس بصورة قضية يثيرها في مطلع الدرس ؟ لاشك أن لكل مادة ولكل موضوع طرائق متعددة يمكن استخدامها وعلى المعلماختيار أكثر الطرق إنتاجا وفائدة .واختيار الطريق مؤشر عظيم على اهتمام المعلم وبراعته.

ثالثا: تدوين الخطة ( الإعداد الكتابي)

يشرع المعلم بكتابة الخطة التي وجدها أجدى وفق الترتيب التالي :

أ*- يستهل عمله بالبيانات اللازمة للدرس ، من حصة وزمن وصف ومادة وموضوع وتاريخ هجري وميلادي ورقم الصفحة في الكتاب.

ب*- ثم يسجل الأهداف السلوكية الخاصة بجميع جوانبها وهي التطبيق الناتج عن الحقائق والمعارف والمفاهيم والقيم والميول والاتجاهات والمهارات والقدرات التي يدرسها الطالب ويفترض أن يستوعبها وتكون شاملة لكل جوانب الدرس.وهي:


1- الأهداف المعرفية

وتسمى الجانب العقلي أو الإدراكي ، وتختص أهداف هذا الجانب بتطوير القدرات العقلية التي تستخدم المعلومات والحقائق والمصطلحات فهي تهتم بنتائج التعليم الفكرية ، ويمثل العقل محور مدخلاتها ومخرجاتها ، وبصورة عامة فإن هذا الجانب يهتم بالمعارف وتذكرها وفهمها وتطبيقها وتحليلها وتركيبها وتقويمها

2- الأهداف الوجدانية

وتسمى الجانب العاطفي أو الانفعالي أو الشعوري أو القيمي ، وتهتم بتطوير القدرات الخاصة بالمشاعر والانفعالات مثل الميول والعواطف والاتجاهات والأخلاق .

3- الأهداف النفس حركية

وتسمى الجانب الحركي أو الأدائي ، وتهتم بتنمية القدرات التي تتميز بالحركة والأداء ، كالتجويد الدقيق وإخراج الحروف من مخارجها الصحيحة في التلاوة وإجادة المهارات والقدرات .



أهمية تحديد الأهداف

يرجع التركيز في التربية الحديثة على الأهداف السلوكية الإجرائية لأنها تجسيد للأهداف التربوية العامة، ومن ثم فهي تنفيذ وتوجيه للعمل التعليمي نحو المطلوب تحقيقه من نتاجات التعلم المرغوبة بالإضافة إلى ما تتصف به هذه الأهداف من دقة ووضوح في التعبير والقياس وتتجلى ضرورة تحديدها من النواحي التالية :

1- يمثل الهدف التعليمي السلوك المراد تحقيقه عند المتعلم ومن ثم فإن تحديد الأهداف يعكس توقعاتنا المسبقة للسلوك الذي يتكون لديه أو يظهره بعد مروره في خبرات تعليمية معينة.

2- تكون دليلا للمدرس خلال إعداد للدروس وتساعد ه على تنظيم الخبرات التعليمية.

3- تعد محكاً أو معياراً لاختيار طرق التدريس الملائمة والنشاطات المناسبة والوسائل التعليمية.

4- تساعد المدرس على وضع الأسئلة المناسبة للاختبارات وعلى تقويم مختلف جوانب العملية التعليمية.

5- تسهل عملية التعلم والتعليم وتوجه الطالب إلى تنظيم جهوده لتحقيق الأهداف.

وصفوة القول : الأهداف دليل للمدرس على تخطيط ورسم وإحكام طريقة التدريس وقياس أثره ونتائجه وهي تسهيل لتعلم الطالب

ما يراعى قبل صياغة الأهداف :

الأهداف التعليمية تركز على سلوك الطالب وتصف نشاطه وتحدد نتائج التعلم التي يجب أن يحصل عليها ..ولتكون مجدية يجب أن تسير وفق الخطوات التالية :

1- أن يطلع المدرس على الأهداف التعليمية العامة للمقرر الذي يقوم بتدريسه.

2- أن يقرأ المحتوى الدراسي ويتعرف على الحقائق والمفاهيم بصورة عامة.

3- أن يستوعب مضمون الدرس بصورة خاصة ويسأل نفسه : لماذا يدرس هذا الموضوع؟

4- أن يحدد أهداف الدرس السلوكية التي سيتم تنفيذها.

5- أن يختار طرق التدريس والوسائل المناسبة لتلك الأهداف .

6- أن يضع أسئلة التطبيق والتقويم بحيث تقيس مدى تحقق الأهداف.



شروط صحة الأهداف
يشترط لصحة الأهداف ما يلي:

1) أن تكون واضحة محددة يفهمها أي شخص لديه تلك الخلفية.

2) أن تكون منسجمة مع الأهداف العامة ومحققة لها.

3) أن يراعى فيها مستوى الطلاب بحيث تكون متناسبة مع قدراتهم وإمكاناتهم ليتمكن المدرس من تحقيقها فيهم.

4) أن تتنوع وتترتب حسب عرض الأفكار.

5) أن تكون متسلسلة ومرتبطة ارتباطا مباشرا بما قبلها وما بعدها من الأهداف.

6) أن تكون قابلة للملاحظة والتقويم في ذاتها أو في نتائجها . وذلك بما يلي:

أ*- أن تصف سلوكا مرئيا متوقعا من الطالب بعد الدرس، مثل التعداد والتعليل والأداء ونحو ذلك.

ب*- وجود المعيار الذي يحدد مستوى الأداء المطلوب، وذلك بتحديد المدى الزمني-أي السرعة _ والدقة بحيث لا يقع في أكثر من خطأين.

7) يستحسن ألا يزيد عدد الأهداف في الفترة الواحدة عن ثلاثة.

وصفوة القول: لكي تؤتي عملية التربية والتعليم أكلها ، على المدرس أن يطلع على الأهداف العامة التي وضعت مادة التربية الإسلامية من أجلها، وعلى الأهداف التي يسعى كل جانب من جوانبها إلى تحقيقها، ثم يقرأ المحتوى الدراسي للمقرر الذي يقوم بتدريسه، ويتعرف على الحقائق والمفاهيم بصورة عامة ثم يستوعب مضمون الدرس ، ويحدد أهدافه الخاصة التي سيجريها الطلاب، ويربط بعضها ببعض، ساعيا إلى تحقيق الجميع . فتكوين الاتجاه يكون قبل استيعاب المعلومات وعرضها .

مراحل صياغة الأهداف :
تمر صياغة الهدف القابل للاستخدام بالمراحل التالية :

1- تحديد السلوك أو الأداء الظاهري للطالب ، أي التغير الذي سيطرأ على سلوكه بعد الانتهاء من وحدة دراسية معينة.

2- انتقاء كلمات أو أفعال إجرائية ، تتضمن ملاحظة وقياسا مباشرا للأداء المتوقع حدوثه. وتكون شاهدا ودليلا على تحصيل الهدف.

فاستخدام الأفعال التالية : يعدّد ، يعلّل ، يقارن ، يؤدي ، يعرّف ونحوها من الأفعال المحددة من شأنه أن يقلل من التفسيرات والتأويلات . واستخدام أفعال غير محددة ، مثل يعْرف ، يفهم ،يتذوق ، يتصور ونحوها من شأنه أن يجعل الصياغة عرضة لسوء الفهم واللبس وعدم التحديد وصعوبة القياس.

ومما يساعد على التحديد ، ويسهل القياس ما يلي:

أ*- تحديد شروط الأداء التي من خلالها يظهر السلوك النهائي ، فتضاف عبارة أخرى إلى الفعل الذي يصف الأداء أو السلوك .مثل : أن يقرأ أمام زملائه، أن يكتب بحثا باستخدام سليم للمصادر والمراجع ، أن يذكر الفرق بين الإدغام الكامل والإدغام الناقص . ويمكن أن يستعان بنحو الكلمتين التاليتين : بعد ، بإعطاء .

ب*- تحديد كمية الأداء المقبول ؛ وذلك بإضافة كلمات تصف أدنى مستوى يمكن قبوله. مثل أن يعدد الطالب أنواع التوحيد مدعما كل نوع بدليل.

ج -صياغة العبارة في كلمات إجرائية، تحدد الهدف .

القواعد اللازمة لصياغة الأهداف

1- أن تبدأ العبارة بأن المصدرية ، ثم بالفعل المضارع المناسب، ثم بالفاعل الذي هو الطالب، فتكون على الشكل التالي:



أن + الفعل المضارع + جزء من الدرس + الظرف الذي يتم فيه هذا الفعل .


أي الموقف الذي سيظهر فيه السلوك ، أو يتحقق الهدف من خلاله.
2- حذف كل زيادة لا ضرورة لها من عبارة الهدف .
3- أن تعبر جملة الهدف عن أداء الطالب وليس سلوك المدرس، وما تلك الصيغة إلا اصطلاح جرى لتأكيد دور الطالب في عملية التعلم وأهدافها ، فمن المهم في صياغة الأهداف التمييز بين ما سيفعله المدرس ويسلكه ، وبين ما يتوقعه من سلوك الطلاب وأفعالهم
4- أن تحتوي كل جملة على نتاج تعليمي واحد .







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

أهمية أعــــــــداد الدرس
قديم منذ /28-03-2002, 07:43 AM   #2 (permalink)

عضو جديد

الهنوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2146
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المشاركات : 14
 النقاط : الهنوف is on a distinguished road

افتراضي تكمله

معايير تحديد واختيار الأهداف :

على المدرس عند اختيار الأهداف وبعده أن يطرح على نفسه الأسئلة التالية:

1- هل توضح هذه الأهداف نتائج التعلم المناسبة للموضوع ؟

2- هل تمثل جميع نتائج التعلم المقبولة للموضوع ؟

3- هل تتسق مع القواعد الأساسية للتعليم ؟ وهل يمكن تحقيقها ؟

4- هل تتسق مع الأهداف العامة للمقرر، ومع الأهداف العامة للتربية في المجتمع؟

رابعا : الوسائل المقترحة لتدريس الدرس:

وتتمثل في الآتي:
1- سبورة الفصل زائد سبورة إضافية لقراءة الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة أو ما يسجل من أحاديث ومعارف ومفاهيم وقيم.
2- جهاز التسجيل .
3- جهاز العرض العلوي ( الأوفرهيد) لعرض صفائح شفيفة تحمل موضوع الدرس.
4- لوحات وبطاقات ورقية.
5- مصورات ورقية.
6- مجسمات.
7- الكتاب المدرسي –أو مراجع أخرى .
8- ورقة عمل .
9- الفانوس السحري.
10- فيديو لعرض الأفلام.
11-الكمبيوتر.
وللمعلم أن يختار الوسائل المناسبة لتدريس الدرس.

خامسا أسلوب الأداء:

أ*- التمهيد: وللمعلم أن يختار التمهيد المناسب لدرسه ويسمى التمهيد مرحلة التشويق أو التحفيز .والتمهيد إما قصة ، أو سبب نزول ، أو مناسبة أو فضل السورة أو الآيات الكريمة أو أسئلة مراجعة .وكلما اجتهد المعلم في التمهيد وأحسن فيه كان أقرب إلى طلابه يعلمهم ويفيدهم.

ب*- المناقشة البنائية التي يجريها المعلم ليحقق بها أهداف الدرس.

ج-الحقائق والمعارف والمفاهيم والقيم والاتجاهات.

سادسا :

التقويم النهائي بنوعيه

(المقالي والموضوعي ) :

ويشتمل على أسئلة قياسية يتعرف منها على مستوى التحصيل عند الطلاب، ويفضل الإكثار من الأسئلة الموضوعية لشموليتها.

سابعا: الواجب والتكليف :
وقد أصدر التوجيه الفني العام نشرة في ذلك وتتمثل في الآتي:

التاريخ الهجري:

التاريخ الميلادي:

رقم الدرس

عنوان الدرس

أولا الأهداف السلوكية :

يهدف هذا الدرس إلى مساعدة التلاميذ على اكتساب من مثل ما يأتي من الأهداف السلوكية:

أ ) الأهداف المعرفية:
يهدف هذا الدرس إلى مساعدة المتعلم على اكتساب من مثل ما يأتي من المعلومات والحقائق.

ب) الأهداف الوجدانية :
يهدف هذا الدرس إلى مساعدة المتعلم على اكتساب من مثل ما يأتي من الميول والاتجاهات والقيم .

ج) الأهداف النفس حركية:
يهدف هذا الدرس إلى مساعدة المتعلم على اكتساب من مثل ما يأتي من المهارات والقدرات.

ثانيا :الوسائل التعليمية :

ثالثا أسلوب الأداء :

التمهيد :
المناقشة البنائية :
حقائق الدرس ومعلوماته:
القيم والاتجاهات:

رابعا : التقويم :

التكليف والواجب
عنوان الدرس القادم:








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
أهمية أعــــــــداد الدرس
قديم منذ /28-03-2002, 07:52 AM   #3 (permalink)

عمدة المنتدى

مختار المدينة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94
 تاريخ التسجيل : Oct 2001
 المشاركات : 1,969
 النقاط : مختار المدينة is on a distinguished road

افتراضي

السلام عليكم



ماشاء الله تبارك الله

مابقى شيء أي معلم يقرأ هذه المعلومات ليس له عذر بعدم المعرفة

معلومات شاملة كاملة منسقة

ومشاركة قيمة

للطابعة على طووول


حفظك الله ورعاك على هذه الدروس الممتازة للمعلمين



أخوك / ابو علي








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عن أهمية الكتاب.. أريج دبي منتدى مواد اللغة العربية 2 31-12-2010 11:29 PM
إختبار تجريبي رياضيات خامس من الدرس 1 إلى الدرس 12 أبو محمد 19 منتدى الرياضيات 19 07-11-2008 01:45 AM
أهمية الثناء ينابيع الحنان المنتدى العام 5 10-06-2008 07:59 PM
أهمية البكاء ....... حنونة ooo المنتدى العام 6 21-03-2007 12:51 AM
أهمية التعليم الأمير 11 المنتدى العام 0 14-03-2003 12:33 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:45 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1