Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
الاكتئاب وحمى الاكتتاب..
الاكتئاب وحمى الاكتتاب..
قديم منذ /29-10-2004, 03:47 PM   #1 (permalink)

عضو مميز

Ibrahem غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 30676
 تاريخ التسجيل : Dec 2003
 المشاركات : 354
 النقاط : Ibrahem is on a distinguished road

افتراضي الاكتئاب وحمى الاكتتاب..

منذ أسابيع والمجتمع السعودي برمته يعاني حمى اسمها الاكتتاب. لا تجتمع في مجلس مع أحد أو تحادثه في الهاتف أو في ساعات العمل إلا وتجده يحدثك عن الاكتتاب وشراء الأسهم في شركة الاتصالات الجديدة. يلف ويدور حولك ثم يسألك هل تنوي الاكتتاب؟ فإن كان محظوظا وأجبته بالنفي بدأ معك مناورة جديدة يقنعك فيها بشراء اسمك أو التنازل عنه ليكتتب به.
حشود من الناس ومواقف طريفة ومبكية وحوادث وتزاحم وشجار بل وعراك ، تشهدها البنوك هذه الأيام بسبب حمى الاكتتاب. إحدى العاملات في البنوك أبدت تعجبها واستغرابها من هذا التهافت الكبير ومن جميع طبقات المجتمع وشرائحه وأعماره على الاكتتاب. مكتتبون في العشرين وربما أقل وآخرون جاوزوا السبعين نساء ورجالاً تدافعوا على البنوك للاكتتاب. هل هي عدوى أم حمى أم آفة التقليد؟
من الواضح جدا أن المجتمع السعودي أصبح يعاني من بعض الأعراض والعادات المحمودة والمنبوذة أيضا في رؤاه وخططه الاقتصادية المستقبلية.
هل هو الاكتئاب المزمن الذي يعانيه من وضعه الاقتصادي ورغبته الجامحة في الثراء؟
أم أنها الحملات الدعائية المكثفة للترويج للاكتتاب؟
أم التقليد الأعمى والسير مع الركب بتخطيط أو بدون تخطيط، فما أن تظهر موجة دعائية للكسب أو الاستثمار إلا والكل يتبعها حقيقة كانت أم وهماً حتى ولو كانت على مسابقة أو سحب على كوبونات للشراء لا تتجاوز الخمسمائة ريال مثلما حصل مع افتتاح فرعي ايكيا في الرياض وجدة وما صاحبهما من تدافع وإصابات وموت!
والأمر لا يقف عند الاكتتاب في شركة الاتصالات تلك بل يتجاوزها ليشمل كل المشاريع الاستثمارية والعقارية التي تعج بها صفحات صحفنا المحلية.
فلم تبق أراض بور ولا صحارى طارفة أو نائية من مساحات المملكة الشاسعة لم تعرض للمساهمة والاكتتاب، بعد أن يوعَد المساهمون فيها بأرباح خيالية قد تصل الخمسين بالمائة وربما تتجاوزها!
الأمر الذي لا يمكن أن يتخيله أي عاقل ملم وفاهم بالمعنى الحقيقي للاستثمار وكيفية الربح وآلية توزيعه.
فهل جميع السعوديين طامحون في الثراء وراغبون في الاتجار والمرابحة؟
فلم تعد المسالة قاصرة على فئة معينة من المجتمع تمتهن التجارة والمساهمات والمضاربة ، بل تجاوزتها لتشمل جميع الشرائح بمختلف توجهاتهم وشهاداتهم وتخصصاتهم وإمكاناتهم. فتجد المعلمين والأطباء والمهندسين والمزارعين والعمال وغيرهم يتهافتون على المضاربة والمساهمة.
أنا لا أقول بأن التجارة حكر على أحد معين أو فئة ، فمن حق كل إنسان أن يسعى وراء الكسب ليحسن من مستوى عيشه وعيش عائلته. ولكن هذه الرغبة المحمومة والاندفاع الشديد نحو هذا النوع أو الضرب من الاتجار بغرض الكسب السريع ، ستكون له آثاره السلبية على تنمية البلاد فنحن لا نريد أن تنقلب بلادنا إلى سوق للمساهمات والمضاربات، هنالك مشاريع فيها ربح وفائدة لصاحبها ومجتمعه ، بجميع عناصره من آباء وأمهات وزوجات وأبناء ، فما تغص به سجوننا من ضحايا الديون المتراكمة والمحاولات التجارية العشوائية أو المرتجلة ، وما تعج به عيادات العلاج النفسي من ضحايا المضاربات وسوق الأسهم وتغيراته المفاجئة وما يعقبها من تعاظم للمسؤوليات المالية والديون. هو ما دفعني لكتابة هذا المقال ، فهذه الموجات المتدافعة نحو الربح السريع من شأنها أن تضر بالأسرة واستقرارها وكذلك المجتمع ، وستخلق له عللا وأمراضا ما كنا نشكو أو نحترس منها أو نحسب لها.
وإذا كان البعض يرى في مثل هذه الحملات الاكتتابية فرصاً للاغتناء والصعود إلى الطبقات الأعلى من المجتمع فإنه مخطئ في ظنه ، لأن هذا النوع من المساهمات والمضاربات يزيد من الفجوات بين طبقات المجتمع المختلفة فالأغنياء سيزدادون ثراء والفقراء سيزدادون فقرا وبؤسا. لأن ربح الأغنياء في مثل هذه المضاربات يكون من جهل واندفاع الفقراء ومن شابههم.
هنالك وسائل أخرى أفضل وأكثر أمانا ونبلا لكسب الرزق وتحسين الدخل ، يمكن للإنسان أن يستغلها ويسعى وراءها باستثماره لخبراته الحقيقية وإمكاناته وشهاداته وصنعته في مشاريع يفهمها ويدرك جوانبها الخفية ويلمّ بطرق عملها وتطويرها ، فيكسب منها كسبا حلالاً طيباً بجهده وعرقه وعلى عينه ويده.
فالحياة ليست مساهمات في أراض وفلل أو سوقاً للأسهم والمضاربة ، هنالك أبواب أخرى للكسب وزيادة الدخل فالزراعة فيها خير والصناعة بها خير وكذلك البيع والشراء والعمارة والصيانة والبناء.
فلماذا كل هذا الانكباب الأعمى وراء الحملات الدعائية على حساب صحتكم النفسية والجسدية وراحتكم الأسرية؟
فالحياة ملآى بمعان أخرى وقيم أجمل وأصدق من المال..
منقوووول
المصدر https://writers.alriyadh.com.sa/kpage.php?ka=203







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاكتئاب تربوي بحت منتدى التوجيه والارشاد 2 17-08-2009 11:22 PM
حالة من الاكتئاب تصيب الشعب السعودي محمد الشريم المنتدى العام 18 02-07-2007 05:53 AM
الاكتئاب .. تشخيصه .. أنواعه وأسبابه anafahad المنتدى العام 2 23-07-2006 03:03 PM
حتى لا نكون ضحايا (الاكتئاب بتاع كله المنتدى العام 4 18-11-2005 01:26 AM
مرض الاكتئاب عاشق الصمان منتدى مواد اللغة العربية 0 02-10-2003 08:35 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:17 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1