Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
بمناسبة الحج وللفائدة للمعلمين وغيرهم( المسجــد الحـــرام )
بمناسبة الحج وللفائدة للمعلمين وغيرهم( المسجــد الحـــرام )
قديم منذ /02-01-2005, 11:33 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

سطح القمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 51488
 تاريخ التسجيل : Dec 2004
 المشاركات : 101
 النقاط : سطح القمر is on a distinguished road

افتراضي بمناسبة الحج وللفائدة للمعلمين وغيرهم( المسجــد الحـــرام )

بمناسبة الحج وللفائدة للمعلمين وغيرهم من غير المعلمين أحببت أن أشارك بهذا الموضوع عن المسجــد الحـــرام

المسجــد الحـــرام
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أعظم المساجد قاطبة وأشرفها على الإطلاق وهو قبلة المسلمين حيث تقع الكعبة في وسطه ، نعته الله في كتابه بأنه أول بيت وضع للناس ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين ) [ آل عمران : 96
الحجـــر الأســــود
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحجر الموضوع في الركن الشرقي ( الخرساني) من الكعبة بارتفاع 5 , 1 متر عن سطح الأرض ، وهو حجر ثقيل بيضاوي الشكل أسود اللون مائل إلى الحمرة وفيه تعاريج صفراء هي أثر لحام القطع المتكسرة منه وقطره 30 سم ويحيط به إطار من الفضة ، وأول من وضعه في مكانه أبونا إبراهيم عليه الصلاة والسلام حين بناء البيت ، وعندما بنت قريش الكعبة قبل بعثته صلى الله عليه وسلم وضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم في موضعه بيده الشريفة ، وصح عنه صلى الله عليه وسلم أن الحجر الأسود أنزله الله تعالى إلى الأرض من الجنة ، وكان أشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بني آدم ، وأنه يأتي يوم القيامة له عينان يبصر بهما ولسان ينطق به يشهد لمن استلمه بحق ، وقد وقعت على الحجر الأسود أحداث لعل من أعظمها قيام الملحدين المارقين القرمطة بقلعه وأخذه معهم إلى الأحساء سنة 317 هـ وأعادوه إلى مكانه ستة 339هـ ، واستلامه أو تقبيله أو الإشارة إليه هو اول ما يفعله من أراد الطواف سواء كان حاجا أو معتمرا أو متطوعا ، وقد قبله النبي صلى الله عليه وسلم وتبعه على ذلك أمته ، فإن عجز عن تقبيله فيستلمه بيده أو بشيء ويقبل هذا الشيء ، فإن عجز أشار إليه بيده وكبر

الكعبــة المـــشرفة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سميت بالكعبة لكونها بناءً مربعاً ومكعباً تقريباً ، وهي البيت الحرام الذي حرمه الله ومنع انتهاك حرمته ، والبيت العتيق لعتقه وقدمه ، وقيل : لكرمه ونفاسته وقد بناها الملائكة ثم جددها آدم عليه السلام ومن ثم أولاده كما ذكر المؤرخون ، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أن نوحاً وهوداً عليهما السلام مرا بوادي عسفان حاجين البيت العتيق ومعلوم أن نوحاً وهوداً عليهما السلام كانا قبل إبراهيم عليه السلام وبفعل السيول انهار البيت وتهدم بناؤه واختفى مكانه ولم يبق منه إلا القواعد التي غطتها الرمال والحصى قال تعالى : ( وإذا يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل …) [ البقرة :127 ] وواضح من دلالة الآية أن إبراهيم عليه السلام لم يضع القواعد التي هي أساس البيت الحرام وإنما رفع بناءه ، وذكر الأزرقي أن إبراهيم عليه السلام جعل ارتفاع الكعبة في السماء ( 9 أذرع ما يقرب من 4 أمتار ) وعرضها بين الركن الأسود واليماني (22ذراعاً ما يقرب من 11 متراً ) وطولها بين الركن الأسود والعراقي ( 32 ذراعاً ما يقرب من 15 متراً ) وجعلها بدون سقف ولها بابان مفتوحان بدون أبواب ونزل جبريل عليه السلام بالحجر الأسود فوضعه إبراهيم عليه السلام في مكانه وتشير أركانها الأربعة بانحراف بسيط إلى الاتجاهات الأربعة بالركن الأسود شرقاً والركن اليماني جنوباً والركن العراقي شمالاً والركن الشامي غرباً .. قام ( العماليق ) ومن بعدهم ( جرهم ) ومن ثم جد الرسول صلى الله عليه وسلم ( قصي بن كلاب ) بعملية إصلاح وترميم للكعبة ، وفي عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وقبل مبعثه بخمس سنوات احترقت الكعبة وتهدم جزء منها بفعل السيول فعزمت قريش على هدمها وإعادة بنائها واشترطت لذلك ألا تدخل في بنائها مالاً حراماً فقصرت بهم النفقة الطيبة وأعادوا بناءها وأحدثوا بعض التغيرات فيها حيث زادوا ارتفاعها إلى ( 18 ذراعاً ) وبنوا لها سقفاً خشبياً وجعلوا لها باباً واحداً ورفعوه عن مستوى الأرض كي يدخلوا من أرادوا ويمنعوا من أرادوا ونقصوا من عرضها ( 6 أذرع وشبراً ) وهي ما تقارب (3 أمتار ) دخلت ضمن الحجر وقد أسهم الرسول صلى الله عليه وسلم في بنائها عندما أخمد الفتنة التي أوشكت أن تقع بين قبائل قريش بسبب الحجر الأسود فاقترح اقتراحه الحكيم الذي أرضى به الجميع ثم وضع الحجر الأسود في مكانه بيديه الشريفتين ، وفي عهد عبدالله بن الزبير رضي الله عنه سمع من خالته عائشة رضي الله عنها قول الرسول صلى الله عليه وسلم يا عائشة ، لولا أن قومك حديثو عهد بجاهلية لأمرت بالبيت فهدم فأدخلت فيه ما أخرج منه وألزقته بالأرض وجعلت له باباً شرقياً وباباً غربياً فبلغت به أساس إبراهيم " ، رواه البخاري ومسلم فجدد بناءها وأعادها كما كانت في عهد إبراهيم عليه السلام حيث أدخل فيها ما أخرج منها (6 أذرع وشبراً ) وزاد في ارتفاعها إلى ( 29 ذراعاً أي ما يقرب من 15 متراً ) وجعل لها بابين ملتصقين بالأرض ، وبعد مقتل عبدالله بن الزبير رضي الله عنه شكك عبدالملك بن مروان في سماع ابن الزبير من خالته وأمر الحجاج بإعادة الكعبة على ما كانت عليه في عهد قريش حيث أغلقوا الباب الغربي ورفعوا الباب الشرقي وأخرجوا ( 6 أذرع وشبراً ) من جهة الحجر ولم يغيروا ارتفاعها ولما تأكد عبدالملك بن مروان من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ندم على نقضه وإعادته ، وفي عهد الرشيد العباسي عزم على نقضها وإعادتها كما بناها ابن الزبير فقال له مالك بن أنس : " أنشدك الله يا أمير المؤمنين أن لا تجعل هذا البيت ملعبة للملوك بعدك لا يشاء أحد منهم أن يغيره إلا غيره فتذهب هيبته من قلوب الناس فصرفه عن رأيه " . استمرت الترميمات والإصلاحات من الخلفاء والأمراء على مر العصور دون تغيير جوهري في أبعاد ومقاسات البيت إلى يومنا الحاضر وقد كانت أكبر التجديدات والإصلاحات في عام 1417 هـ .

بــاب الكعبــة المشــرفة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ا
لحجـــر

مـقــام ابراهيـــم
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هو حجر رخو من نوع حجر الماء ، لونه بين البياض والسواد والصفرة ، وهو مربع الشكل وطوله حوالي نصف متر ، ويقع في الجهة الشمالية الشرقية من الكعبة ، ومقام إبراهيم هو الحجر الذي قام عليه نبي الله إبراهيم عليه السلام حين أرتفع بناؤه للبيت ، وشق عليه تناول الحجارة ، فكان يقوم عليه ويبني ، وإسماعيل عليه السلام يناوله الحجارة ، وهو أيضاً الحجر الذي قام عليه للنداء والأذان بالحج في الناس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فعند ذلك رفعا إبراهيم وإسماعيل القواعد من البيت ، فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة، وإبراهيم يبني ، حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر فوضعه له فقام عليه ، وهو يبني وإسماعيل يناوله الحجر وهما يقولان : ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم .. " وفي هذا الحجر معجزة أثر قدمي إبراهيم عليه السلام حيث جعل الله تعالى تحت قدميه من ذلك الحجر في رطوبة الطين حتى غاصت قدماه وبقي أثرهما ظاهراً حتى يومنا هذا ، وقد تغير أثر قدميه في ذلك الحجر عن هيئته وصفته الأصلية ، وذلك بمسح الناس له بأيديهم خلال هذه القرون الطويلة قبل وضع المقام في مقصورة مغلقة ، يقول أنس رضي الله عنه : رأيت المقام فيه أصابع إبراهيم وأخمص قدميه ، غير أنه أذهبه مسح الناس بأيديهم . وقد اتخذ الناس هذا الحجر مقاماً وأمر الله سبحانه باتخاذه مصلى قال تعالى " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " [ البقرة :125 ] واستحب لكل مسلم أن يصلي ركعتي الطواف خلف المقام ، وقد كان مقام إبراهيم عليه السلام ملاصقا للكعبة فأخره عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى موضعه الحالي وأبعده عن جدار الكعبة ليسهل الطواف ويخفف الزحام ، وأول من حلى المقام الخليفة المهدي العباسي ، لما خشي عليه أن يتفتت فهو من حجر رخو ، وفي خلافة المتوكل سنة 236 هـ زيد في تحليته بالذهب وجعل ذلك فوق الحلية الأولى ، ولم تزل حلية المهدي على المقام حتى قلعت عنه في سنة 256 هـ لأجل إصلاحه فجدد وصب عليه حتى يشتد وزيد في الذهب والفضة على حليته الأولى ، فعمل له طوقان من ذهب وطوق من فضة ، وقد كان المقام داخل مقصورة نحاسية مربعة الشكل وعليها قبة قائمة على أربعة أعمدة تحتل مساحة كبيرة بجوار الكعبة ، إلا أن كثرة الحجاج في السنوات الأخيرة أوجبت توسعة المطاف بعد أن ضاق بالطائفين فكان وجود القبة عائقاً لهذه التوسعة ، ودارت مناقشات بين علماء المسلمين حول جواز نقل المقام من موضعه واختلفت الآراء بين القول بالجواز أو عدمه وانتهى الأمر إلى قرار من رابطة العام الإسلامي بتاريخ (25 من ذي الحجة 1384 هـ ) بإزالة جميع الزوائد الموجودة حول المقام ، وإبقاء المقام في مكانه على أن يجعل عليه صندوق من البلور السميك القوي على قدر الحاجة وبارتفاع مناسب يمنع تعثر الطائفين ويتسنى معه رؤية المقام ، وتم ذلك في رجب 1387 هـ ، وفي عام 1418 هـ تم تجديد غطاء مقام إبراهيم عليه السلام من النحاس المغطى بشرائح الذهب والكريستال الزجاج المزخرف ، وتم وضع غطاء من الزجاج البلوري القوي الجميل المقاوم للحرارة والكسر على مقام إبراهيم عليه السلام .

مــــاء زمـــزم
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الصفـــا والمـــروة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الصفا جبل صغير وأكمة صخرية تقع في الجهة الجنوبية الشرقية من الكعبة و(الصفا) الحجارة الملس وهي التي يبدأ منها السعي ، والمروة كذلك أكمة صخرية تقع في الجهة الشمالية الشرقية من الكعبة ، و(المروة) الحجر الابيض الذي تقدح من النار وهي التي ينتهي عندها المسعى ، وأصل السعي انه لما نفد الماء من هاجر وبدأ اسماعيل عليه السلام بالبكاء من العطش راحت امه تبحث عن الماء أخذ بالأسباب والانسان يتسع نظره لما حوله إذا ارتقي مكاناً عالياً خاصة إذا كان ما حوله هو فضاء واسع كا الصحراء ؛ فوجدت اقرب ما يكون منها هو الصفا والمروة فأخذت تصعد عليهما وتجري بينهما بحثاً عن الماء لتضرب بنظرها الى ما يمكن ان تلتقطه عيناها واذا مرت ببطن الوادي بينهما أسرعت ، ولما قطعت الشوط السابع سمعت همساً من جهة وليدها فذهبت لتطمئن عليه لتجد الماء يتفجر من تحت قدميه ؛ فخلد الله سبحانه وتعالى هذه الحادثة وجعلها من شعائره سبحانه التي يجب على كل مسلم أن يعظمها؛ وقد كان المسلمون قبل فتح مكة يتحرجون من السعي بينهما لوجود صنمين على الصفا والمروة ، وكان المشركون قد وضعوا على جبل الصفا صنماً يقال له إساف وعلى المروة:نائلة، يتمسحون بأعتابها عند السعي فأزال الله عنهم هذا الحرج بقوله تعالى [ إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يتطوف بهما ] " البقرة:158" وبعد فتح مكة حطم الرسول هذه الاصنام وهو يقرأ [وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقاً ] " الاسراء :81 " وقد كانت الصفا والمروة خارج عمارة المسجد الحرام قبل التوسعة السعودية الأولى فلما بدأت التوسعة أدخل المسعى ضمن بناية المسجد الحرام وتم تحسين المسعى الذي يبلغ طوله 395 متراً وعرضه 20 متراً .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
منقووول
وهناك المزيد إن شئتم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







 

بمناسبة الحج وللفائدة للمعلمين وغيرهم( المسجــد الحـــرام )
قديم منذ /03-01-2005, 08:01 PM   #2 (permalink)

عضو نشط

بدون اسم 2 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 22148
 تاريخ التسجيل : Sep 2003
 المشاركات : 94
 النقاط : بدون اسم 2 is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك
لكن هل دليتنا إلى المرجع .








التوقيع
من كانت بدايته محرقة ...
كانت نهايته مشرقة ...
 
بمناسبة الحج وللفائدة للمعلمين وغيرهم( المسجــد الحـــرام )
قديم منذ /03-01-2005, 08:12 PM   #3 (permalink)

عضو جديد

أبوريتاج غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 54928
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 1
 النقاط : أبوريتاج is on a distinguished road

افتراضي تهنئة

بارك الله فيك








 
بمناسبة الحج وللفائدة للمعلمين وغيرهم( المسجــد الحـــرام )
قديم منذ /04-01-2005, 11:42 PM   #4 (permalink)

عضو نشط

سطح القمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 51488
 تاريخ التسجيل : Dec 2004
 المشاركات : 101
 النقاط : سطح القمر is on a distinguished road

افتراضي

تتمة لما سبق
@ الركـــن اليــماني @

هو أحد أركان الكعبة المشرفة في اتجاه الجنوب وهو الركن الموازي لركن الحجر الأسود ، وسبب تسميته باليماني أنه في اتجاه الجنوب وكانت العرب تسمي كل متجه إلى الجنوب يمناً باعتبار اليمن في الجزء الجنوبي من الجزيرة العربية . ومن فضائله ـ والركن الأسود ـ أنهما القواعد الأولى للبيت التي رفعها إبراهيم الخليل عليه السلام وكما هو معلوم فإن الركنين الآخرين ( العراقي والشامي ) قد أدخلا في الحجر بعد بناء قريش ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يستلمه كثيراً بيده الشريفة فصارت سنة نبوية متبعة ، والركن اليماني يستلم باليد دون تقبيل أو تكبير فإن لم يتمكن من استلامه بيده فإنه لا يشير إليه لعدم ورود ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم فعن ابن عمر رضي الله عنهما " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا طاف بالبيت استلم الحجر والركن في كل طواف " رواه الحاكم وصححه الألباني وجاء عنه صلى الله عليه وسلم : " إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطاً " رواه أحمد عن ابن عمر وصححه الألباني وذكر أنه تم إلصاق قطع الركن اليماني بالمسامير في عهد الفاطميين ، كما أنه في عام 1040هـ في عهد السلطان مراد الرابع الذي جدد بناء الكعبة ، انكسر طرف حجر الركن اليماني فوضع في محل ذلك رصاص مذاب وألصق الجزء المكسور
^^^^^^^^^^^^^^








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"جوال زاد الحج ... اجعله رفيقك في الحج !!!!!!! الحربي2008 المنتدى العام 6 23-11-2010 08:06 PM
بمناسبة قرب الحج مطويات عنه الطلال خاص بالمطويات 114 12-11-2010 02:25 AM
أريد كلمة للمعلمين بمناسبة اليوم الوطني لو تكرمتم . رأي شخصي المنتدى العام 18 22-09-2007 04:32 AM
بمناسبة قرب *الامتحانات*.... (هـنـا) بعض التوجيهات [للمعلمين - والطلاب] أنــــا *الــوزيــر* المنتدى العام 13 22-05-2006 04:27 AM
عرض خاص للمعلمين والطلبة بمناسبة الشهرالفضيل ahmedkamal المنتدى العام 0 09-10-2005 12:39 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:15 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1