Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
جرائم أبو غريب بأمر الاستخبارات الأمريكية
جرائم أبو غريب بأمر الاستخبارات الأمريكية
قديم منذ /04-01-2005, 02:29 AM   #1 (permalink)

عضو جديد

fgadiblou غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 45494
 تاريخ التسجيل : May 2004
 المشاركات : 2
 النقاط : fgadiblou is on a distinguished road

افتراضي جرائم أبو غريب بأمر الاستخبارات الأمريكية

واشنطن - وكالات - إسلام أون لاين.نت/ 2-5-2004


جانب من الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون بسجن أبو غريب

كشفت مجلة "نيويوركر" أن المعتقلين العراقيين واجهوا العديد من "الانتهاكات الجنائية السادية والسافرة والخليعة" على يد سجانيهم الأمريكيين منها اللواط والضرب، وقالت: إن هذه الممارسات قد تكون صدرت بناء على أوامر من الاستخبارات العسكرية الأمريكية.

وذكرت المجلة الأمريكية في موقعها الإلكتروني السبت 1-5-2004، إنها حصلت على تقرير داخلي خاص بالجيش الأمريكي مؤلف من 53 صفحة حول هذه الانتهاكات التي تمت بسجن أبو غريب الواقع على مشارف العاصمة العراقية بغداد. وأكدت المجلة أن هذا التقرير أجازه الجنرال ريكاردو سانشيز قائد القوات البرية الأمريكية في العراق واستكمل في فبراير 2004.

وكشف تقرير الجيش الأمريكي قائمة انتهاكات مثل "كسر مصابيح الإضاءة بالزنازين وصب السوائل الفسفورية على المعتقلين، وضربهم بعصا المكنسة والكراسي وتهديد الرجال منهم بالاغتصاب، والسماح لحارس من الشرطة العسكرية بخياطة جرح أحد المعتقلين الذي أصيب بعد أن جرى دفعه على الجدار في زنزانته، ووضع مصباح كيماوي وربما عصا مكنسة في مؤخرة معتقل آخر، كما قام بعض الجنود باغتصاب أحد المعتقلين".

أدلة التقرير

وأعد التقرير الجنرال أنطونيو تاجوبا، وأورد أدلة تضمنت "تصريحات مفصلة من الشهود وصورًا فوتوغرافية تصور الوضع إلى حد كبير". وأوصى تاجوبا بعقوبات إدارية في حق ضابطي استخبارات على الأقل يعملان في السجن.

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن مسئول بارز بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قوله: إنه لم يطلع على أي مزاعم بالاغتصاب أو استخدام الكيماويات ضد المعتقلين في العراق. لكنه اعتبر أن إساءة معاملة المعتقلين "أمر مثير للاحتقار ولا يمكن التغاضي عنه".

ورفض برايان ويتمان المتحدث باسم البنتاجون التعليق على ما نشرته المجلة، لكنه قال: "إننا نأخذ كل التقارير حول سوء معاملة المعتقلين على محمل الجد وكل المزاعم يتم التحقيق فيها تحقيقًا كاملاً".

وأضاف ويتمان لـ"رويترز" أنه عندما ظهرت المزاعم بسوء المعاملة للمرة الأولى في وقت سابق من العام الجاري أمر الجيش في الحال بإجراء تحقيق كما أمر الجنرال سانشيز بإجراء تحقيق مستقل للتأكد من أن مثل تلك الحوادث ليست منتشرة في كل مراكز الاعتقال التابعة للجيش في العراق.

يأتي هذا التقرير بعد أيام من نشر وبث صور حول العالم تظهر تجاوزات ارتكبها جنود أمريكيون ضد المعتقلين العراقيين.

وأظهرت الصور جنودًا أمريكيين وهم يبتسمون ويقفون للتصوير ويضحكون ويرفعون علامة النصر، فيما تكدس سجناء عراقيون عرايا في شكل هرم أو أجبروا على اتخاذ أوضاع كما لو كانوا يمارسون الجنس مع بعضهم.

وتعليقًا على هذه الحوادث، قال الرئيس الأمريكي جورج بوش الجمعة 30-4-2004: إنه يشعر بالاشمئزاز الشديد من هذه التجاوزات، ولكنه قال: إن "قلة فقط" هي التي تستحق اللوم في ذلك.

كما نشرت صحفية ديلي ميرور البريطانية السبت 1-5-2004 صورًا تظهر جنديًّا بريطانيًّا وهو يتبول على أسير عراقي مكبل بالقيود. وقال توني بلير رئيس الوزراء البريطاني: إن إساءة معاملة المعتقلين العراقيين "غير مقبولة بالمرة".

إلا أن عناصر من القوات البريطانية بالعراق شككوا في صحة تلك الصور، زاعمين أن بعض الصور مثيرة للريبة، حيث تشتمل على صور قبعات وبنادق لا يستخدمها الجنود هناك وأنواع من الشاحنات لم يتم نشرها بالعراق، بحسب صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية الأحد 2-5-2004.

بأمر الاستخبارات العسكرية


صورة أرشيفية من سلاح الجو الأمريكي للبريجادير جنرال جانيس كاربنسكي (إلى اليسار) وبجوارها وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد أثناء زيارة لسجن أبو غريب في بغداد يوم 6 سبتمبر 2003

وقال الصحفي سيمور هيرش الذي كتب تقرير مجلة نيويوركر وتمكن من الاطلاع على رسالة كتبها السيرجنت إيفان فريدريك في يناير 2004: إن أجهزة الاستخبارات العسكرية هي التي قد تكون أصدرت أمرًا بهذه الممارسات.

واستند هيرش إلى ما جاء في الرسالة من أن فريدريك "طرح أسئلة حول أمور" شاهدها في السجن، مشيرًا إلى أن الجواب الذي حصل عليه هو أن "الاستخبارات العسكرية تريد أن تجري الأمور على هذا النحو".

وأفاد فريدريك أن ضباطًا في الاستخبارات العسكرية هنأه مع جنود آخرين على "العمل الجيد" الذي تم إنجازه مع المعتقلين. وكتب "الآن باتوا يحصلون على نتائج إيجابية ومعلومات".

وتأكيدًا لتلك الأنباء، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الأحد 2-5-2005 أن الجنرال جانيس كاربينسكي التي كانت تشرف على الجنود الذين نشرت صورهم وهم يسيئون معاملة معتقلين عراقيين أكدت أن ذلك القسم من السجن الذي جرت فيه إساءة معاملة المعتقلين كان يخضع للإشراف المباشر لضباط الاستخبارات العسكرية وليس لإشراف الجنود الذين كانوا تابعين لإمرتها.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن كاربينسكي -التي أوقفت في يناير 2004 عن العمل كقائد للواء الشرطة العسكرية الـ800 أثناء التحقيق معها- قولها: إنها تعتقد أن القادة العسكريين يحاولون تحويل اللوم عن ضباط الاستخبارات الذين ما زالوا يعملون في العراق وإلقاءه بالكامل عليها وعلى غيرها من الجنود. وتعمل كاربينسكي حاليًا مستشارة تجارية في ولاية كارولينا الجنوبية.

وأضافت الضابطة الأمريكية السابقة :"يمكن الاستغناء عنا... إنهم لا يريدون إلقاء اللوم على الأشخاص العاملين (في العراق)، بل يريدون إلقاءه على الشرطة العسكرية على أمل أن تنتهي القضية لكن القضية لن تنتهي هذه المرة".

وقالت كاربينسكي: إن هذا القسم المعروف باسم "1-إيه" من السجن مؤلف من حوالي 20 قسمًا من الزنزانات في مجمع السجن الضخم، وكان يحظر دخوله على الجنود الذين لم يكونوا مشاركين في التحقيقات بما في ذلك أفراد الشرطة العسكرية الذين كانوا تحت إمرتها.

وأكدت أنها لا تدافع عن الجنود الذين كانوا خاضعين لإمرتها ممن شاركوا في هذه "الأعمال الوحشية"، إلا أن ما أزعجها هو أنه لم يتم تسليط الضوء على دور وحدة الاستخبارات العسكرية في الجيش التي كانت تشرف على القسم "1-إيه" من السجن، حيث كان جنودها يحرسون المعتقلين العراقيين في الفترات الفاصلة بين التحقيق معهم".

وأشارت كاربينسكي إلى أن موظفي وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" شاركوا في الكثير من التحقيقات التي جرت بالسجن.

6 جنود فقط

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية: إنه تم توجيه التهم رسميًّا إلى 6 عسكريين أمريكيين بإذلال المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب قرب بغداد.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بحسب اليوميات التي بدأ فريدريك كتابتها في يناير 2004 عند فتح تحقيق في الجيش بهذا الشأن، فإنه كان يطلب من الجنود إخضاع المعتقلين لأقصى حد ممكن من الضغوط للحصول على معلومات منهم، وقام الجنود خلال شهر نوفمبر 2003 "بممارسة قدر كبير من الضغط على أحد المعتقلين إلى حد أنه توفي".

ويحتجز الجيش الأمريكي حاليًا عدة آلاف من المعتقلين في سجن أبو غريب معظمهم اعتقلوا للاشتباه في قيامهم بهجمات ضد القوات التي يقودها الاحتلال الأمريكي بالعراق.

وأعلن الجيش الأمريكي يوم 20 مارس 2004 أنه وجه اتهامات جنائية إلى 6 من جنود في لواء الشرطة العسكرية 800 يمكن أن تقود إلى محاكمات عسكرية. وترتبط الاتهامات التي أسفر عنها تحقيق بدأ في يناير 2004 بانتهاكات جرت في نوفمبر وديسمبر عام 2003 ضد نحو 20 معتقلاً عراقيًّا بسجن أبو غريب.

وشملت الاتهامات "ارتكاب أفعال غير لائقة مع شخص آخر وسوء المعاملة والضرب والتقصير في الواجب والاعتداء الجسيم".







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غريب انا عنكم ....ام زمانى غريب ؟؟؟؟؟؟؟؟ مازن حرب المنتدى العام 10 08-10-2008 01:45 AM
الاستخبارات الهولندية: أمريكا ستضرب إيران خلال أسابيع عبدالرحمن العجمي المنتدى العام 0 30-08-2008 04:56 PM
رئيس الاستخبارات يحمّل وزارة التربية مسؤولية التأخير في تفعيل التعاملات الالكتترونية aburakan المنتدى العام 0 16-01-2007 02:22 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:45 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1