Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
رد د.عبد العزيز بن فوزان بن صالح الفوزان على من اعترض على كلامه عن الزلزال
رد د.عبد العزيز بن فوزان بن صالح الفوزان على من اعترض على كلامه عن الزلزال
قديم منذ /16-01-2005, 07:51 AM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي رد د.عبد العزيز بن فوزان بن صالح الفوزان على من اعترض على كلامه عن الزلزال

أتاحت قناة المجد الفضائية للدكتور عبدالعزيز الفوزان فرصة الحديث عن المآخذ التي رصدتها عليه الصحافة المحلية إثر تعرضه في حلقة سابقة لزلزال وطوفان شرقي آسيا وتخريجه لأسباب ذلك وهو أمر لم يختلف أحد حول القدرة الربانية، لكن الاختلاف أتى على بعض الادعاءات التي دللت على جهل فاضح ببعض الحقائق الجغرافية والسكانية والسلوكية على مستوى الكرة الأرضية التي تحدث عنها المذكور كتبريره أنها قد تمت بفعل الشذوذ والخمور وأعياد الميلاد، بل إنه في حلقة عصر يوم الجمعة الماضي وقد حاصرته الحقائق أراد الهروب منها بالتهويش والتعريض بالآخرين دون مقارعة الحجة بالحجة، ومن ذلك وصفه لغيره من الإعلاميين بأنهم جهلة.. وهنا فالجهل إذا عنى به عدم القناعة بمداركه ومعلوماته فهو يعني الشمول بما ليس يعلم به هو..
نرجو من القارئ أن يتمعن بدءاً من السطر الأول حتى السطر الواحد والثمانين فيما كتبه الفوزان مما يصرخ بالنرجسية والادعاء والمغالطة اعتقاداً منه أنه وحده المؤهل في توظيف الأحاديث والآيات في مواقع دلالاتها وهو اجتهاد خاطئ يكرس التساؤل عن مدى تأهيله لتدريس مادة الفقه..

نحن لا نريد الانتقاص من أحد مثلما فعل ولن نعلق على ما قال لكن نريد الإيضاح بأننا طلبنا منذ ظهر يوم الخميس وبواسطة الإيميل الذي وردنا بواسطته رده، أن يزودنا بالنص موقعاً من قبله عن طريق الفاكس وزودناه برقم الفاكس ولكنه لم يفعل، ورغم أنه بمقدورنا عدم نشر رده لأنه لم يعالج ما اختلفنا عليه ولكنه ذهب إلى التدليل أن الناس وقد افتروا على الأنبياء فلماذا لا يفترون عليه وهذه رؤية مضحكة نضيف إليه بسببها موقف الشيخ الدكتور محمد طنطاوي شيخ الأزهر في عدد الرياض ليوم أمس الذي لم يربط الزلازل والطوفان بمسببات الفوزان التي حاول أن يتنصل منها في الحلقة التلفزيونية الأخيرة لعصر الجمعة فهل الدكتور الطنطاوي جاهل أيضاً؟..

نحن غير ملزمين بالنشر للسبب الآنف الذكر، لكن نعيد نشر مقالة الزميل رئيس التحرير ومقالة الأستاذ جمال خاشقجي في جريدتي «الوطن» و«الاتحاد» الإماراتية مع رد الفوزان طالبين من القراء وليس من الفوزان مقارنة التباعد بين الآراء وكيف اعتمد الفوزان على توظيف عدد من الأحاديث النبوية لفرض وجهة نظره، وهو أمر لن يكون موضع إجماع في الرأي معه، ونلفت انتباهه إلى أن عدد السياح المتضررين لم يتجاوز سبعة آلاف من بين ما يزيد على المائة وستين ألف شخص وأن عدد المائة وستين ألف شخص، معظمهم أي ما يزيد على 57٪ من المسلمين الذين لا علاقة لهم بأعياد الميلاد ولا بظاهرة الشذوذ الجنسي أو شرب الخمور.. ولتصحيح معلوماته جغرافياً نؤكد له أن المكان الأرقى معمارياً وفندقياً وخدمات سياحية هو جزيرة بالي في أندونيسيا التي كانت عامرة بروادها ليلة الحادث ولم يصبها وزن كيلوماء واحد لبعدها المساحي عن مواقع الضرر..

وفي نفس الوقت فإن أعياد الميلاد ورأس السنة تقام منذ مئات السنين في مدن أوروبية وأمريكية لا صلة لها بما حدث.

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى وهي التي أشار لها الأستاذ جمال خاشقجي في موقف علاقاتنا مع الآخرين على المستويين السياسي والاقتصادي. كيف يجوز استفزاز واستعداء آخرين لا علاقة لهم بما حدث ولنا مصالح معهم لولا الجهل بحقائق الأمور.

وفيما يلي نص رد الدكتور عبدالعزيز الفوزان ..

كل من يتصدى للدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويسعى لإصلاح الناس، ويعارض أهواءهم المنحرفة، وإراداتهم الفاسدة، ويمنعهم من خرق سفينة المجتمع، وتهديم أمنه، وتعريضه لغضب الله ومقته، وأخذه وسطوته، فلابد أن يوطن نفسه على ما يصيبه من أذى هؤلاء الخلق وظلمهم، وطيشهم وجهلهم، فإن فيهم الجاهل الذي يظن الحق باطلاً، والباطل حقاً، ويفهم الكلام على غير وجهه، ويصدق عليه قول الشاعر:

وكم من عائب قولاً سليماً

وآفته من الفهم السقيمِ

وفيهم الظالم الذي اتبع هواه، واستعبدته شهواته، وأخلد إلى الأرض، وآثر الدنيا على الآخرة، فحمله ذلك على بغض كل من يناصحه ويحذره من مغبة فعله السيئ، بل ويعتبره عدواً له، ومتدخلاً في خصوصياته، وهو في الحقيقة محب ناصح، ومشفق صادق.

ولهذا لما أمر الله تعالى بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أمر بالصبر على ما يصيب العبد بسببها من الظلم والأذى. فقال سبحانه: {والعصر إن الإنسان لفي خسر، إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر} فأقسم سبحانه بأن الناس كلهم في خسار وبوار إلا من اتصف بهذه الصفات الأربع، ومنها التواصي بالحق، والتواصي بالصبر على الأذى فيه. وفي وصية لقمان لابنه يقول سبحانه وتعالى: {يابني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور} أي: أن الصبر على ما يصيب الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر من الأمور التي عزمها الله وأوجبها على عباده، والتي لا يقوى عليها ويوفق لها إلا أولو العزائم القوية، والهمم العلية.

وإذا كان رب العزة سبحانه لم يسلم من أذى الخلق وجهلهم، فهو وإياهم في نبأ عظيم، يخلق ويعبد غيره، ويرزق ويشكر سواه، خيره إليهم نازل، وشرهم إليه صاعد، يتحبب إليهم بالنعم، ويتبغضون إليه بالمعاصي. بل قال عنه أقوام: إن الله فقير ونحن أغنياء. وقالوا: يد الله مغلولة. وزعموا أنهم أبناء الله وأحباؤه. وشبهه آخرون بخلقه، وكذبوا عليه فجعلوا له زوجة وولداً. وزعم بعضهم أن الملائكة بنات الله. وكذلك الحال مع أصفيائه وأوليائه، بل أفضل خلقه من رسله وأنبيائه، فقد أوذوا في الله ما لم يؤذ أحد، واتهموا بالجهل والكذب، والجنون والسفاهة، وتعاطي السحر والكهانة. كما قال تعالى: {كذلك ما أرسلنا من قبلك من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون. أتواصوا به بل هم قوم طاغون}..

فإذا كان هذا ما يحصل لرب العزة سبحانه، الذي له الخلق والأمر، وهو الحكيم الخبير، وهو بكل شيء عليم، وعلى كل شيء قدير، وهو كذلك ما حصل لرسله وأصفيائه، أكمل الناس خلقاً، وأصدقهم نصحاً، وأتقاهم لله تعالى سراً وجهراً، فكيف بمن سواهم من ورثتهم في حمل هذا الدين وتبليغه للعالمين؟! فلا جرم أن يجدوا الظلم والأذى من الإنسان الذي خُلق ظلوماً جهولاً، وكيف يُطلب الإنصاف ممن الأصل فيه الظلم والجهل؟ وكيف يُنصف الخلق من لم ينصف الخالق؟!! ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم) رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجة.

وقد تقاعس أقوام كثيرون عن القيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذي هو من أخص أوصاف المؤمنين، وسبب خيرية هذه الأمة، وسبيل فلاحها ونجاتها في الدنيا والآخرة، تركوا ذلك خوفاً من أذى الخلق، وإيثاراً للسلامة، ونسوا أن قعودهم عن القيام بهذه الشعيرة العظيمة هو عين الهلكة والندامة، وأن الساكت عن الحق شيطان أخرس، وأن العذاب إذا نزل عم الصالح والطالح، والكبير والصغير، كما قال ربنا سبحانه: (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب)، ولما سألت زينب رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم، إذا كثر الخبث» متفق عليه.

هذه حقيقة أحببت التذكير بها حين رأيت عجباً من بعض الصحفيين وكتاب الساحات في الشبكة الدولية، الذين استنكروا ما ذكرته في برنامج «الجواب الكافي» في قناة «المجد الفضائية» من أن المصائب العامة، ومنها الزلازل والفيضانات المدمرة التي وقعت في شرق آسيا وجنوبها عقوبة إلهية، ونذارة ربانية لمن يبارزون الله بالمعاصي، ويحادونه بأنواع المنكرات والقبائح من الربا والزنا والشذوذ الجنسي، والانفلات الخلقي، وغيرها، وأن هذه الكبائر تكثر عادة في المنتجعات السياحية، التي يؤمها السياح من أنحاء العالم، في الإجازات العامة، كعيد الميلاد وعيد رأس السنة الميلادية وغيرها. بل ذكر بعض الباحثين أن «السياحة الجنسية» التي تكثر في تلك المناطق التي ضربها الزلزال تأتي في الترتيب الثالث عالمياً بعد تجارة السلاح والمخدرات.

وكان من آخر ما اطلعت عليه من هذه المقالات ما نشرته صحيفة «الرياض» في عددها (13349) بتاريخ: 29/11/1425هـ بقلم رئيس تحريرها، بعنوان «الجواب غير الكافي»!! وتساءل ما هو ذنب شعوب فقيرة للغاية في شرق آسيا لكي يحل بها هذا الدمار الشامل؟ ثم قال: إن الله أكثر رأفة ورحمة بعباده من أن يضعهم تحت هذه القسوة. ثم ذكر في نهاية مقاله أن هذا أمر لا يقبله العقل!! وتساءل بلغة تحريضية كنت أربأ به عنها: كيف هي أفكار هذا المتحدث مع تلامذته إذا كان هذا هو ما يقوله في هذه الواقعة؟

كما ذكر في ثنايا مقاله أن جريدة «الحياة» في عددها (15257) ذكرت أن شبكة «إن بي سي» الأمريكية أوردت هذه الفتوى، وبثت مشاهد من هذا اللقاء، الذي أثار - بزعمه - استياء كبيراً في الأوساط الأمريكية.







 

رد د.عبد العزيز بن فوزان بن صالح الفوزان على من اعترض على كلامه عن الزلزال
قديم منذ /16-01-2005, 07:57 AM   #2 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

والجواب عن هذه التساؤلات بغض النظر عن مقصد كاتبها ومن سار على منواله، سأختصره في النقاط الآتية:

أولاً: لقد أعمت النظرة المادية كثيراً من أبناء هذا العصر، فلم يتفطنوا للربط بين الأسباب ومسبباتها، ولم يدركوا العلاقة بين الأعمال وآثارها، فتجدهم يكتبون ويصرحون بأن سبب هذا الزلزال ضعف في القشرة الأرضية، ووجود اختلالات وفجوات في داخلها، أو أن هذا شيء يحصل في الكرة الأرضية كل مائتي عام... ونحن لا ننكر وجود مثل هذه الأسباب، ولكننا يجب أن نعلم أن وراء هذه الأسباب المادية أسباباً شرعية هي التي سببت هذا الخلل في القشرة الأرضية أو غيره من الأسباب، ثم حصلت تلك الكوارث والمصائب، فهذه الأسباب المادية التي يذكرونها - إن صحت - لا تعدو أن تكون وسيلة لما تقتضيه الأسباب الشرعية من المصائب والعقوبات العامة. يقول الله تعالى بعد أن ذكر مصارع الأمم السالفة: {فكلاً أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصباً ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} إنها السنة التي لا تتبدل، ولا تتخلف عند وجود أسبابها: {فكلاً أخذنا بذنبه} {وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} والسعيد من وعظ بغيره، والشقي من وعظ بنفسه، وإن سنن الله في عباده لا تحابي أحداً، فمن فعل فعلهم فقد استحق العقوبة مثلهم، (وما ربك بظلام للعبيد) (سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا) فمتى يفيق السادرون؟ ومتى يرعوي العصاة والمذنبون؟

وقد أكد الله هذه السنة الإلهية في آيات كثيرة من كتابه إعذاراً منه وإنذاراً، يقول سبحانه وتعالى: {وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد}، وقال: {ذلك بأن الله لم يك مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم} فإذا غير الناس ما بأنفسهم من الصلاح والاستقامة غير الله عليهم نعمته، وأبدلهم بالأمن خوفاً، وبالعز ذلاً، وبالغنى فقراً، وبالصحة بلاء وسقماً، كما قال سبحانه: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}، ويقول: {ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون} فهو إذا أخذهم وعذبهم فهو بسبب ما اكتسبته أيديهم من أنواع الطغيان والعصيان. ثم قال سبحانه محذراً من زوال نعمته، وتحول عافيته، وفجاءة نقمته: {أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتاً وهم نائمون. أو أمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون. أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون} فأين أولئك الذين يتركون الصلوات، وينتهكون الحرمات، ويأكلون الربا، ويشربون الخمور، ويفعلون الفواحش والفجور، ويستهينون بظلم الخلق ويبخسونهم أشياءهم, ألا يخافون من مكر الله، ألا يتفكرون في هذا الوعيد الذي تنخلع له القلوب الحية، وتقشعر منه جلود المؤمنين خشية ورهبة!!

فالمصائب العامة التي تنزل بالعباد إنما هي حصائد ذنوبهم وما كسبته أيديهم، لعلهم يثوبون إلى رشدهم، ويعودون إلى ربهم، قال الله تعالى: {ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون}.

فلما كثرت المعاصي في هذا الزمن كثرت المصائب العامة من الأعاصير والعواصف المهلكة، والفيضانات المغرقة، والزلازل المدمرة، والبراكين المحرقة، والأمراض الفتاكة، والطواعين العامة، والحروب الطاحنة، والنقص والآفات الكثيرة في النفوس والزروع والثمار، وغير ذلك من المصائب والبلايا التي يخوف الله بها العباد، ويذكرهم بقوته وسطوته، ويعرفهم بعجزهم وضعفهم، وأنهم إن تركوا أمره لم يبال بهم بأي واد هلكوا، وما أهون الخلق على الله إذا أضاعوا أمره، ولجوا في طغيانهم وفسادهم!!

إنها والله آيات وعبر، ومواعظ ونذر، وما يعقلها إلا العالمون، وما يعيها ويحذرها إلا العارفون المؤمنون. أما الذين ركنوا إلى الدنيا ونسوا الله والدار الآخرة، فإنهم لا ينتفعون بهذه الآيات والنذر، ولا تزجرهم عن غيهم وفسادهم، بل قد لا تزيدهم إلا عتواً وفساداً، وتهالكاً على الدنيا وملذاتها، حتى يعبوا منها قبل أن يفارقوها، إنهم كما قال الله عنهم: {وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون} وقال تعالى: {ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغيانا كبيراً} وقال سبحانه وتعالى عن المنافقين: {أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون}. ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: «يا معشر المهاجرين، خمس إذا ابتليتم بهن، وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا ابتلوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدواً من غيرهم فأخذ بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم» حديث صحيح رواه ابن ماجة والحاكم والبزار والبيهقي والطبراني وغيرهم. وفي حديث زينب السابق تصريح بهذه السنة الإلهية التي تقتضي هلاك الأمم، وخراب الديار، إذا انتشرت المنكرات، وكثر الخبث، وقعد الصالحون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ونحن إذ نتعاطف مع إخواننا المسلمين هناك، ونتألم أشد الألم لما حل بهم، ونسأل الله تعالى أن يرحم ضعفهم، ويجبر كسرهم، ويرفع الضر والبأساء عنهم، ونسعى لمواساتهم وإغاثتهم، ونحث إخواننا على ذلك، فإنه يجب علينا وعليهم أن نحاسب أنفسنا، ونصحح أوضاعنا، وأن نسعى جاهدين لإزالة المنكرات والفواحش التي هي سبب حصول البلايا والمحن. وقد روى الإمام أحمد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: «إذا ظهر الزنا والربا في قرية أذن الله عز وجل بهلاكها».

وذكر ابن أبي الدنيا حديثاً مرسلاً (أن الأرض تزلزلت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع يده عليها ثم قال: اسكني فإنه لم يأن لك بعد. ثم التفت إلى أصحابه فقال: إن ربكم ليستعتبكم فاعتبوه) يعني: فأرضوه.

وروى الإمام أحمد عن صفية أنها قالت: «زلزلت المدينة على عهد عمر بن الخطاب فقال: يا أيها الناس! ما هذا؟ ما أسرع ما أحدثتم! لئن عادت لا أساكنكم فيها أبداً».

فلماذا لم يعترض عمر رضي الله على ما فعله الله بأهل المدينة، وهم خير القرون، وأفضل هذه الأمة، بل شدد النكير عليهم، وبين أنها إنما زلزلت بسبب ما أحدثوه من التفريط والعصيان، وأقسم أنها إن عادت لا يساكنهم فيها أبدا.

ولما هزم المسلمون في معركة أحد، واستنكر بعض الصحابة ما حدث، أنزل الله تعالى قوله: {أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير} فبين أن ما أصابهم هو من عند أنفسهم. والنصوص في هذا الباب كثيرة جداً، والغرض هنا هو التنبيه. وبه يتبين أن ما عجز الكاتب عن فهمه، ولم يقبله عقله هو الذي دل عليه صريح الكتاب والسنة، وفهم سلف الأمة.

كما أن هذا هو ما يؤكده العقلاء من غير المسلمين من الأمريكيين وغيرهم. ومنهم على سبيل المثال بات روبرتسون، وجيري فولويل، وغيرهم. حيث يصرح هؤلاء في أكبر المحطات الأمريكية بأن الشذوذ الجنسي والزنا والإجهاض من الذنوب الكبيرة التي ستجلب الدمار لأمريكا، وهو سبب ما يحصل فيها من الأعاصير، والفيضانات، والحرائق، والأمراض الفتاكة وغيرها. بل إن القس جيري فولويل الذي وصف النبي صلى الله عليه وسلم «بالإرهابي» في أكبر محطة بث في أمريكا Cbs، يرى أن السبب في هجمات الحادي عشر من سبتمر ليس ابن لادن وأتباعه، ولكن سببها هو الشذوذ الجنسي والإجهاض ودعاة تحرير المرأة.

ثانياً: أما تساؤله عن أفكاري مع تلامذتي، ففي ظني أن أفكاري مبثوثة عبر الدروس والمحاضرات العامة، ووسائل الإعلام المختلفة، من صحافة وإذاعة وتلفاز ومجلات وكتب وغيرها، ولو تبين لي خطئي في شيء منها لما ترددت في الرجوع عنه، ورحم الله امرءاً أهدى إلي عيوبي، {إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب}.

ثالثاً: أما ما نسبه إلى شبكة «إن بي سي» الأمريكية، نقلاً عن جريدة «الحياة»، فأنا أعجب لم ينقل هذا عن جريدة الحياة التي نقلته بدورها عن أحد المواقع في الشبكة الدولية؟ أما كان الأجدر برئيس التحرير، وبصحيفة «الحياة»، وصحيفة «الوطن» من قبله أن يتأكدوا من صحة هذا الخبر قبل نقله، ويرجعوا إليه في مصدره الأصلي في تلك المحطة الأمريكية. وألا يعتمدوا في خبر كهذا على شخص مجهول الهوية في موقع من مواقع الشبكة الدولية. وأخشى أن يكون هذا الخبر مختلقاً من أساسه، حيث رجعت أنا وبعض المختصين إلى موقع تلك المحطة، وسألناهم عن هذا الخبر، فلم نجد له أية أثر!! فأين هي مسؤولية الكلمة؟ وأين الأمانة الصحفية يا معشر الكتاب؟!! ولو فرضنا صحة الخبر، فلا يستخفنكم الذين لا يوقنون، ودعوا السيد: بات روبرتسون، وجيري فولويل، وأمثالهما من المتدينين، الذين يشكلون قطاعاً عريضاً من الشعب الأمريكي يجيبونهم عنكم، ويبينون لهم هذه الحقيقة الغائبة! وتقبلوا خالص شكري وتقديري.

كتبه : د.عبد العزيز بن فوزان بن صالح الفوزان

عضو هيئة التدريس في كلية الشريعة بالرياض








 
رد د.عبد العزيز بن فوزان بن صالح الفوزان على من اعترض على كلامه عن الزلزال
قديم منذ /17-01-2005, 05:07 AM   #3 (permalink)

مشرف سابق

أبو مجد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 189
 تاريخ التسجيل : Nov 2001
 المشاركات : 1,451
 النقاط : أبو مجد is on a distinguished road

افتراضي

محاولة يائسة وبائسة من بني علمان للنيل من هامة وقامة بحجم الدكتور الفوزان وضرب أي صوت إسلامي في عمقه تمهيدا للخطوات القادمة من مرحلة تغريب البلاد وهي أن ينزل كل فكر وأيديولوجية ولا يجوز لأي عالم مجرد مناقشتها والحكم عليها وفق الكتاب والسنة .

قال تعالى : ( يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ )(التوبة : 32 )








التوقيع


أبو مجــد
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة إلى ابن بخيت وأعوانه من الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ابولمى المنتدى العام 13 26-08-2008 07:00 AM
الحوار حقه وباطله لفضيلة الشيخ د. صالح بن فوزان الفوزان 998 المنتدى العام 1 10-06-2008 09:38 AM
سيـــــرة عــــــالم : فضيلة العلامة الشيخ صالح ابن فوزان الفوزان ابولمى المنتدى العام 0 18-10-2006 07:54 AM
حوارنا مع من يخالفنا في العقيدة / للشيخ صالح ابن فوزان الفوزان ابولمى المنتدى العام 3 02-07-2005 08:53 AM
التكفير وضوابطه للشيخ صالح بن فوزان الفوزان 998 المنتدى العام 1 15-02-2005 07:27 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 03:12 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1