Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
إحسان الظن بعلماء الأمة من أهم مبادئ الحوار مع الذات
إحسان الظن بعلماء الأمة من أهم مبادئ الحوار مع الذات
قديم منذ /21-01-2005, 09:04 AM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي إحسان الظن بعلماء الأمة من أهم مبادئ الحوار مع الذات

ضمن فعاليات الموسم الثقافي الذي تقيمه رابطة العالم الإسلامي بمناسبة موسم الحج، ألقى معالي الدكتور عصام بن أحمد البشير وزير الشؤون الدينية والأوقاف بجمهورية السودان محاضرة بعنوان (الحوار مع الذات) وذلك برعاية الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي.
وأبان الدكتور البشير في مستهل محاضرته ان الاختلاف بين بني البشر في اللغة والجنس والدين هو من سنن الله في الكون وأن الحوار هو الصيغة المثلى للتعايش بين الناس ولإنجاز مهمة البلاغ وتحقيق المصالح وأن الحوار يختلف باختلاف أغراضه وأهدافه ووسائله وآلياته.

وأشاد معالي الدكتور البشير بمؤتمرات الحوار الوطني التي تجري في المملكة برعاية سمو ولي العهد، مشيراً إلى أنها تعتبر تجربة صالحة ونموذجاً ينبغي أن تحتذي به بقية الدول لمناقشة الملفات العالقة وتحقيق مشاركة الجميع في بناء أوطانهم.

وأكد الدكتور البشير على أن من أهم المبادئ الضرورية في منهجية الحوار مع الذات بين أبناء الأمة الإسلامية وجوب إحسان الظن بعلماء الأمة ومفكريها، مستشهداً بما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن علماء الأمم السابقة كانوا أشرارها وعلماء أمة الإسلام هم خيارها، بهم نطق الكتاب).

وشدد الدكتور البشير على ضرورة الاحتكام إلى ثوابت لا تتغير تشكل جوامع الوحدة الفكرية في الأمة، لأن الحوار الذي لا يعترف بثابت في العقيدة والاصول والفقه والقيم لا يشكل أي أهمية، لأن البعض يدخل الثابت في مكان المتغير وبعضهم يدخل المتغير في مكان الثابت، وأشار إلى أن الثوابت هي أصول العقيدة وقطعيات الأحكام والمقاصد التي دل الاستقراء على أن الشريعة سعت لرعايتها وما يتفرع عنها من القيم الأخلاقية والفرائض الركنية.

وأبان البشير أنه لا بد من إزالة الاشتباك الذي يقع أحياناً بين العلماء والدعاة والوصول إلى ايضاح الموقف بين القديم والجديد والسلفية والتجديد والأصالة والمعاصرة، مؤكداً على أنه لا تعارض بين الاثنين، فليس بالضرورة ان كل من ينتمي للسلف قد انقطعت صلته بالواقع، وان كل من انتمى للتجديد قد انفصل عن جذره، فالسلف الصالح كانوا أهل أصالة ومعاصرة وفهموا التجديد على انه احياء لما اندرس من معالم الدين وانطمس من شموس الحق.

وأشار معالي الوزير إلى أن العلم لم يقتصر على جيل من الأمة الإسلامية دون سواه، مشيراً إلى وجود الخير في أمة محمد إلى يوم الدين ومذكراً بأن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب الذي قال فيه الرسول الكريم: «لقد كان في من كان قبلكم محدثون فإن يكن في أمتي فعمر منهم» ورغم ذلك خفيت عليه بعض الأحكام التي ذكره بها بعض الصحابة مثل حكم الطاعون وحكم التعامل مع المجوس.ودعا الدكتور البشير إلى الأخذ بقاعدتي الاجتهاد الانتقائي والاجتهاد الانشائي، فالأول هو الاختيار بين أقوال العلماء والفقهاء ما كان أرجحها وأقربها لرعاية المصلحة في زماننا والثاني هو أن ننشئ من الأحكام الاجتهادية وفق مقاصد الشريعة وثوابتها ما يكون معالجاً لما طرأ من القضايا في هذا الزمان.

وشدد الدكتور البشير على التحذير من فتنة التكفير التي تطل برأسها بين حين وآخر، مشيراً إلى بعض الكتابات التي تغالي في العداء لمجرد الاختلاف، وأبان أن العلماء قد فرقوا بين كون الفعل كفراً وبين الفاعل الذي قد يصدر عنه الكفر جهلاً أو تأويلاً أو مكرهاً، لذلك لا بد من إقامة الحجة عليه قياماً ظاهراً.

وطالب البشير بإشاعة مبادئ التسامح والحوار وقبول الآخر، ودعا إلى تضمينها في مقررات الدراسات الجامعية وفي الخطب والمحاضرات وكافة المنابر، وأن تتم محاورة العلمانيين في الدول العربية والإسلامية، مشيراً إلى وجود نوعين من العلمانية أولاهما تقبل التصالح مع الأمة والثانية مخاصمة لها، فهما ليستا على درجة واحدة.

وحذر الدكتور البشير من تساهل البعض مع من يقومون بالأعمال الإرهابية التي أرقت البلاد وأرهبت العباد وأراقت الدم المسلم، مشيراً إلى ضرورة أن يقف المجتمع كله بحزم في وجه هذه الفئة الباغية وألا يلتمس لها الاعذار تارة بدعوى أن ما يقوم به أفرادها هو سوء فهم للنصوص وتارة بدعوى أن ذلك من قبيل التشدد وانه خير من التساهل، وأشار إلى ضرورة التصدي لهذه الظاهرة بكل حزم وقوة حتى يتم اجتثاثها من جذورها.







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إحسان تربيتها جسر إلى الجنة!!!! عمهوج الغامدي المنتدى العام 0 09-03-2008 08:15 PM
مبادئ بسيطة في الكيمياء أبو وليدالحضرمي منتدى الرياضيات 0 30-03-2006 08:34 PM
مبادئ التعليم في المملكة العربية السعودية عروب منتدى الادارة المدرسية 1 27-03-2004 07:06 PM
المدرسة (11 ) بالرياض تطلب إحسان المحسنين زارع الخير المنتدى العام 4 11-04-2003 07:59 AM
عشر مبادئ للمدير المبدع...... تفضل: الطائر الحزين منتدى الادارة المدرسية 0 12-09-2002 01:35 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:39 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1