Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
بسرعه عساكم على القوة مجله أو مقاله عن الإرهاب
بسرعه عساكم على القوة مجله أو مقاله عن الإرهاب
قديم منذ /07-02-2005, 05:08 AM   #1 (permalink)

عضو فعال

عدنان المحمادي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 47080
 تاريخ التسجيل : Oct 2004
 المشاركات : 57
 النقاط : عدنان المحمادي is on a distinguished road

افتراضي بسرعه عساكم على القوة مجله أو مقاله عن الإرهاب

مواضيع الله يستر عليكم عن الإرهاب

الف تحيه للجميع نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

بسرعه عساكم على القوة مجله أو مقاله عن الإرهاب
قديم منذ /07-02-2005, 07:00 PM   #2 (permalink)

عضو ذهبي

···^vحـلـمv^··· غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 24691
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 1,814
 النقاط : ···^vحـلـمv^··· is on a distinguished road

افتراضي








التوقيع
لا إله إلا الله محمد رسول الله
 
بسرعه عساكم على القوة مجله أو مقاله عن الإرهاب
قديم منذ /07-02-2005, 08:07 PM   #3 (permalink)

عضو نشط جداً

هوندا غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 5331
 تاريخ التسجيل : Sep 2002
 المشاركات : 193
 النقاط : هوندا is on a distinguished road

افتراضي

تفضل هذا المقال وان شاءالله يفيدك

)وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ) (النحل:112)
أهمية تعميق الإحساس بروح الانتماء لهذا الوطن الذي كرّمه الله عز وجل بأنْ جعله مهبط الرسالة الخاتمة، ومئرز الإسلام، وقبلة المسلمين، ومشعل هدايةٍ ونورٍ للناس أجمعين. فالمحافظة على أمنه واستقراره ورقيّه وتقدمه لا يخص أفراد الوطن فحسب بل المنفعة والفائدة تتعدّى ذلك إلى سائر بلاد المسلمين , ووجوبه الشرعيّ لا يقل عن وجوبه الوطنيّ لمن تأمّل.

ولا بأس أنْ نتعلم من الحشرات شيئًا من التّضحية والتفاني من أجل الآخرين ؛ فمثلاً وظيفة الملكة في مجتمع النّحل وضع البيض ومصدر غذائها هو ما تفرزه لها النًّحَلات العاملات من غدد خاصّة في رأسها ! وللجماعة الواحدة ملكة واحدة ، فهي لا تشكو من مشكلة انقسام القيادات !.. أمّا النّحَلات العاملات فهن عُمُد الخليّة ، وهن يقمن بمعظم العمل، فعلى الرّغم من كونهنّ (عاقرات) إلا أنّهنّ يتولّين تربية الصغار وإطعامهم، وتنظيف المستعمرة وتهويتها.. إنّ الجهود الهائلة التي يبذلنها تجعل أجسامهنّ لا تقوى على الاستمرار في الحياة، ولذا فإنّ متوسّط عمر الواحدة منهن قرابة ستة أسابيع فقط، والذّكور مع أنّها تموت بعد عمليّة التلقيح مباشرة ، إلا أنّها تقدم عليه، وكأنّها تفدي النوع بحياتها.
إنّ شعار النّحل المرفوع دائمًا: لا قيمة لحياتي عند تعرض سلامة الجماعة للخطر وهذا هو شعار الشّهداء في أمّة الإسلام.

ولما ظهرت قضية الاخوان الذين يتصرفون بغير حكمة ازداد تشويه الإسلام في نظر الغربيين وغير الغربيين وأعني بهم أولئك الذين يلقون المتفجرات في صفوف الناس زعما منهم أن هذا من الجهاد في سبيل الله ، والحقيقة أنهم أساؤا إلى الاسلام وأهل الاسلام أكثر بكثير مما أحسنوا ماذا أنتج هولاء ؟ أسألكم هل أقبل الكفار على الاسلام أو ازدادوا نفرة منه ؟ وأهل الإسلام يكاد الإنسان يغطي وجهه لئلا ينسب إلى هذه الطائفة المرجفة المروعة والإسلام بريء منها ، الإسلام بريء منها . حتى بعد أن فرض الجهاد ما كان الصحابة يذهبون إلى مجتمع الكفار يقتلونهم أبدا إلا بجهاد له راية من ولي قادر على الجهاد. أما هذا الإرهاب فهو والله نقص على المسلمين ، أقسم بالله . لأننا نجد نتائجه مافي نتيجة أبدا بل هو بالعكس فيه تشويه السمعة ، ولو أننا سلكنا الحكمة فاتقبنا الله في أنفسنا وأصلحنا أنفسنا أولاً ثم حاولنا إصلاح غيرنا بالطرق الشرعية لكان نتيجة هذا نتيجة طيبة . أ

والوطن أمانة في أعناقنا جميعاً مهما اختلفنا أو اتفقنا في كيفية مواجهة هذا الإرهاب.. حتى لا يستثمر الأعداء كل ثغرة وكل منفذ كي يزيدوا من رقعة الانقسامات والبلبلة وإثارة الشغب وإحداث القلاقل واغتيال أمن الوطن.. وسيل الاتهامات ضد ومع سيستمر.. ولكن ما ينبغي على من يرتبط بالعقيدة أولاً ثم بالوطن إدراكه هو ان هذه الدوائر ستذوي لا محالة لأن (أمن الوطن والمواطن وغير المواطن) هو الأهم.

في غمرة الأحداث وتسابق الاسئلة وتعدد الاجتهادات وتلاحق الأفكار لن نسأل كيف حدث هذا الانحراف? ومتى بدأ وكيف اجترأت فئة باغية ليحملوا السلاح في وجه أهلهم ووطنهم? فئة خرجت عن إجماع الأمة وانضمت الى الفئات الضالة الأخرى. لابد من ان نسأل انفسنا ولابد ان نجيب من هم الاولى بالإبعاد والطرد عن هذا الوطن الآمن? اولئك الذين جاءوا للمساهمة في مشاريع التنمية وتعمير الأرض والاستفادة من خبراتهم لخدمة وطننا ومشاريعنا, أم أولئك القتلة الذين تنكّروا لوطنهم ولسماحة دينهم ففجروا وفجّروا وقتلوا فهدموا الإنجاز وأراقوا دماء المعصومين في محاولة لإيقاف شريان التنمية. بل من حق كل مواطن أن يسأل أولئك الذين جنّدهم حزب الشيطان كيف هان عليهم أمن وطنهم ومواطنيهم. كيف هانت عليهم دماء إخوانهم ودماء ضيوف وطنهم, وبكل هذه البشاعة والتحجر??
إن حزما من الاسئلة لابد أن نُوجهها الى الذات السعودية, إلى المواطن, إلى أنفسنا لنكون كلنا رجال آمن.
وإذا كان رجال الأمن قد قدموا أرواحهم دفاعا عن سلامة الأمة وصيانة أمنها, فإن مسؤولية كل مواطن لا تقل عن مسؤولية الجندي الذي يسهر في مواجهة العدوان. نسأل انفسنا كيف يحدث هذا. نسأل أنفسنا في كل لحظة كيف يفكرون وكيف يُدبّرون وكيف ينفذون??
والمطالع لصحافتنا العربية أو المتابع لبعض المنتديات على الشبكة العنكبوتية يرى صوراً من الغلو والتنطع في الأحكام والتصورات، ويرى التساهل والتفريط في بعضها الآخر ، حتى كتاب الشهرة أو المتعلمنين - الذين غاصوا في مستنقع التشفي بأهل الدين - وقعوا فيما هربوا منه ووصموا به غيرهم؛ من ضيق الأفق والعطن الفكري في نظرتهم للأحداث

إن نعم الله - عزوجل - على الخلق كثيرة لا تعد ولا تحصى، كما قال الله تعالى: (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها) [ابراهيم:34]. وأعظم النعم بعد الإيمان العافية والأمن ، فالأمن أصل تقوم عليه الحياة الإنسانية بجميع مجالاتها واختلاف أنشطتها ، ولهذا امتن الله - عزوجل - على بعض خلقه بنعمة الأمن وذكّرهم بهذه المنة ليشكروه عليها ويعبدوه في ظلالها في قوله تعالى : (أولم نمكن لهم حرماً ءامناً يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقاً من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون) [القصص57:] وجاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مايؤكد حاجة الإنسان للأمن في قوله: "من أصبح منكم آمناً في سربه، معافىً في جسده، عنده قوت يومه؛ فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها " رواه الترمذي وقال: حديث حسن

الحكم بالإسلام أو الكفر أو النفاق أو الردة أو الفسق فإن التكفير مزلق خطير، وقد قال –صلى الله عليه وسلم- فيما رواه الشيخان عن ابن عمر –رضي الله عنهما-:"أيما امرئ قال لأخيه يا كافر؛ فقد باء بها أحدهما، إن كان كما قال وإلا رجعت عليه". والحديث يدل على منع إطلاق التكفير، حتى لمن يشتبه حاله أنه كذلك، ولهذا لم يعذره في الحديث، فكيف بمن يكفّر الأخيار والصالحين والأئمة والعلماء لمجرد المخالفة!!
والمعنى: ما دام ثمت مجرد احتمال ألا يكون الموصوف كافراً؛ فلا يحل لمسلم أن يطلق عليه هذا؛ لأنه يرجع عليه، وفي المتفق عليه –أيضاً- عن أبي سعيد، في قصة الذي قال: اعدل يا محمد... فقال عمر: إئذن لي فأضرب عنقه؟ فقال النبي –صلى الله عليه وسلم-:"لعله أن يكون يصلي". وهذه سيرته –صلى الله عليه وسلم-، وسيرة خلفائه الأربعة، وأصحابه جميعاً، وسير تابعيهم بإحسان، ومن بعدهم كالأئمة الأربعة وكبار أصحابهم، فلا ترى فيها ملاحقة للناس بالتكفير، ولا اشتغالاً بها، مع وجود الكفر والشرك والنفاق في زمانهم، بل كانوا يتأولون لمن وقع في شيء من ذلك من أهل الإسلام ما وسعهم التأويل "أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده" [الأنعام:90].








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
بسرعه عساكم على القوة مجله أو مقاله عن الإرهاب
قديم منذ /07-02-2005, 08:40 PM   #4 (permalink)

عضو مميز جداً

الأوزون غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 59025
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 المشاركات : 402
 النقاط : الأوزون is on a distinguished road

افتراضي

مشكووووور اخوي هوندا على المقال
وجزاك الله الف خير
وحمى الله بلادنا وبلاد المسلمين من الارهاب








 
بسرعه عساكم على القوة مجله أو مقاله عن الإرهاب
قديم منذ /09-02-2005, 05:13 PM   #5 (permalink)

عضو ذهبي

أبوحجر الاعلى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56827
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 1,513
 النقاط : أبوحجر الاعلى is on a distinguished road

افتراضي

الله يكفينا شر الارهاب
قولوا آمين








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خدعوك فقالوا : لبن العصفور من أساطير ألف ليله و ليله!! ابو ريان 2 المنتدى العام 3 31-05-2007 01:58 AM
السلام عليكم مطويه بس تكفون عساكم على القوة عاجل عاجل عاجل عدنان المحمادي منتدى النشاط المدرسي 0 10-10-2004 10:34 PM
الله عساكم على القوة هام جدا وعاجل الجوري55 منتدى الرياضيات 0 22-12-2003 08:33 PM
الفزعه تكفون عساكم على القوة الواسطة المنتدى العام 2 31-10-2002 03:57 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:30 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1