Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
عادت الإجازة ومعها المراكز الصيفية 0000000000000000000مقال رهيب لايفوتكم
عادت الإجازة ومعها المراكز الصيفية 0000000000000000000مقال رهيب لايفوتكم
قديم منذ /04-07-2005, 08:46 AM   #1 (permalink)

عضو نشط جداً

ابولمـى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 43051
 تاريخ التسجيل : Apr 2004
 المشاركات : 258
 النقاط : ابولمـى is on a distinguished road

افتراضي عادت الإجازة ومعها المراكز الصيفية 0000000000000000000مقال رهيب لايفوتكم

عادت الإجازة ومعها المراكز الصيفية
مها فهد الحجيلان*
تتكرّر في كلّ صيف مشكلة الفراغ لدى الطلاب والطالبات وما يرتبط بها من مجالات لاستثمار أوقات الفراغ. إنّ هذه المشكلة لدينا قد لا تبدو بهذا الحجم في مجتمعات أخرى أو على الأقل ليست مشكلة واضحة لأنّ كثيراً من العوائل تقوم بحثّ أبنائها وبناتها على العمل في فصل الصيف وتوفير مصروف مناسب لهم وللعائلة. هذا التصرف الذي قد يراه البعض قاسياً وربما يصنّفه البعض الآخر على أنه ممارسة غريبة لا تتماشى مع المستوى الاجتماعي في السعودية إلا أنه من منظور تربوي ونفسي يمكن اعتبار حثّ الأبناء على العمل وسيلة مباشرة لتعليمهم الاعتماد على النفس وبناء الشخصية وتقدير تعب الأب والأم في توفير حياة طيبة للعائلة. ولكن عند النظر إلى تعامل بعض الناس في مجتمعنا مع الإجازة فإنه يلاحظ أن معنى الإجازة يؤخذ بكل حَرفية فنرى كثيراً من الطلبة والطالبات يفضلون "شغل" وقتهم بالفراغ فقط. ورغم أنّ راحة البال والفراغ لوقت معين مهم لتزويد الإنسان بالطاقة اللازمة لعمل مقبل إلا أنّ الحياة في فراغ دائم قد تضرّ بالإنسان خصوصا إن كان مراهقا لم ينضج بعد ويملك طاقة عقلية وجسدية حائرة دون منفّس منطقي ومناسب لها.
ولاشك أنّ فكرة المراكز الصيفيّة التي استحدثتها وزارة التربية والتعليم (المعارف سابقاً) كانت تقصد إلى استثمار هذا الفراغ بشكل إيجابي ولكن بسبب عدم دقة الأهداف لهذه المراكز أخذت هذه الأنشطة الصيفية معاني وصوراً مختلفة لشغل وقت فراغ الطلاب والطالبات. بعض هذه المراكز يقدم برامج علمية ورياضية متنوعة مفيدة وبعضها الآخر قد يحفّه الغموض برعاية جماعة من فئة معينة لا تقوم إلا على الخُطب العاطفيّة المحرّضة والرحلات البريّة المنعزلة وغيرها من الأنشطة التي تجذب الشباب باللعب والرحلات ولكنها تلقنهم أثناء ذلك أفكارا منتقاة تتماشى مع منظور المشرفين للدين وللحياة.
كتبت العام الماضي عدة مقالات عن المراكز الصيفية حاولت فيها إظهار العموميّة في أهدافها وكيف يمكن لهذه الأهداف غير الواضحة أن تسهّل استغلال البعض لهذه المراكز في تسيير عقول الصغار إلى منحى معين يسيء للمجتمع وللبلد كلّه؛ واقترحت نظرة بديلة للإشراف على هذه المراكز ولكن يبدو أنّ الحديث عن المراكز الصيفية لن ينتهي مادمنا نقرأ عن بعض خريجيها الذين أخذوا طريق العنف والإرهاب. فقد نشرت جريدة الحياة بتاريخ 15 يونيو 2005 معلومة تتعلق بمنصور الثبيتي أحد قتلة المقدم مبارك السواط، وذكرت الصحيفة أن الثبيتي كان طالباً في قسم الدراسات الإسلامية في السنة الثانية وأنّه كان يمارس حياته بشكل طبيعي يلعب كرة القدم مع أبناء الحي .وإلى هنا فليس ثمّة مشكلة إلاّ أنّ الخبر أضاف بأنّ الثبيتي قد انخرط في المخيم الصيفي الذي أقيم بجوار مدينة الملك فهد في الحوية بالطائف مع مجموعة من الشبان الملتزمين. فترك الحارة والكرة وأصدقاءه ولم يعد يصلي في المسجد الذي بجوار بيته، بل صار يؤدي الصلاة في جامع آخر مع صحبته الملتزمين.
وأنا هنا أنقل الخبر لملاحظة أهمية التحوّل الذي طرأ على سلوك منصور الثبيتي بعد انضمامه للمركز الصيفي، ورغم أنّ هذا التغير الطارئ لا يثبت أو ينفي لنا شيئاً عن المراكز الصيفية إلا أنه يتوازى مع الكثير من الملاحظات السلبية على بعض المراكز الصيفية مما يستدعي انتباه القائمين على متابعة هذه المراكز وتحديد نشاطاتها بشكل واضح وصريح ومعاقبة كل مخالف. ولعل المسؤولين بدأوا بالفعل في اتخاذ خطوات عملية في هذا الجانب، فمن المؤشرات الإيجابيّة ما نشرته صحيفة "الوطن" في يوم 26 يونيو 2005م عن تأكيد نائب وزير التربية والتعليم الدكتور سعيد بن محمد المليص أن الوزارة لن تتهاون في محاسبة أي تجاوزات في خطة المراكز الصيفية التي أقرتها الوزارة بناء على مؤشرات علمية. ولابد هنا من شكر الدكتور سعيد المليص على جهوده الصادقة والمهمة لأبناء هذا الوطن، فمتابعة المسؤولين ضروريّة في أي مجال، وقد تكون أكثر أهمية حينما يتعلق الأمر بتفاعل فكري مع عقول ما زالت تبحث عن هويتها.
إنه لابد من التأكيد أنّ للوالدين وأبنائهم حرية الاختيار في الذهاب لهذه المراكز من عدمه ولكن أتمنى أن يقوم كل أب وأم بالتمحيص والتدقيق بنشاطات المركز كاملة وعدم الاكتفاء بأخذ منشورات من هذه الأنشطة، بل يمكن للوالدين متابعتها بشكل شخصي والتعرف على المدرسين والمدرسات في المركز وتوجّهاتهم، وأهم من ذلك كله أن يحافظ الوالدان على علاقة مفتوحة وآمنة مع أبنائهم بحيث يستطيع الأبناء مصارحتهم وإخبارهم بأي أمر قد يبدو خارجا عن الطبيعة. الابن أو البنت لن يعرفا ما هو الخطاب السليم من المريض إلا لو كان الأب والأم واضحين مع أبنائهم حول هذه الأمور الفكرية الحساسة، وذلك بشرحها ومناقشتها بكل وضوح وأريحية حتّى يكون لدى هؤلاء الأبناء منطقاً عقليّاً يبيّن لهم مكمن الخطأ ويجعلهم يتساءلون باستمرار عن كل ما يعرض عليهم من منطق سؤال المعرفة، وأن يلاحظوا الإجابات التي تُقدّم لهم ومدى صحّتها ومطابقتها للواقع.
هذا إلى جانب أنه سيكون من المفيد للمواطنين وللوزارة أن تُعرض أنشطة المراكز الصيفيّة مبينة كلّ الأنشطة المعمول بها في المركز بشكل تفصيلي، وأوقاتها، وأسماء المشرفين أو المشرفات عليها وما هي المحاضرات التي ستقام ومن سيقوم بإلقائها. ويُنشر ذلك في كل مركز صيفي على موقع الوزارة الرسمي بدلا من الاكتفاء فقط بالمنشورات التي تُعطى للزائرين أثناء زيارتهم العابرة للمركز والتي لا يعرف هل هي منشورات للزينة والدعاية أم هي فعلا خطة عمل رسمية.
*كاتبة سعوديّة
https://www.alwatan.com.sa/daily/2005.../writers08.htm







 

عادت الإجازة ومعها المراكز الصيفية 0000000000000000000مقال رهيب لايفوتكم
قديم منذ /10-07-2005, 07:06 PM   #2 (permalink)

عضو فضي

ابولميا غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 17171
 تاريخ التسجيل : Jul 2003
 المشاركات : 768
 النقاط : ابولميا is on a distinguished road

افتراضي

فقد نشرت جريدة الحياة بتاريخ 15 يونيو 2005 معلومة تتعلق بمنصور الثبيتي أحد قتلة المقدم مبارك السواط، وذكرت الصحيفة أن الثبيتي كان طالباً في قسم الدراسات الإسلامية في السنة الثانية وأنّه كان يمارس حياته بشكل طبيعي يلعب كرة القدم مع أبناء الحي .وإلى هنا فليس ثمّة مشكلة إلاّ أنّ الخبر أضاف بأنّ الثبيتي قد انخرط في المخيم الصيفي الذي أقيم بجوار مدينة الملك فهد في الحوية بالطائف مع مجموعة من الشبان الملتزمين. فترك الحارة والكرة وأصدقاءه ولم يعد يصلي في المسجد الذي بجوار بيته، بل صار يؤدي الصلاة في جامع آخر مع صحبته الملتزمين.








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هجوم جديد على النوادي الصيفية من جريدة الرياض (التنظيم الحركي وسرية المراكز الصيفية) ابولمى المنتدى العام 5 12-02-2007 06:57 PM
جريدة الجزيرة ... تهاجم المراكز الصيفية مرة اخرى !!وهي الراعي الرسمي للاندية الصيفية ابولمى المنتدى العام 36 03-08-2006 10:44 AM
المراكز الصيفية وفكر الإخوان !!!!!!!!!!!!!!!وهل المراكز الصيفية تدعم وتؤصل الإرهاب؟ مكتب الوزير المنتدى العام 1 05-08-2005 07:29 AM
موقع تربوي و تعليمي رهيب ونشيط وقوي لايفوتكم مكتب الوزير المنتدى العام 4 29-05-2004 07:45 AM
المراكز الصيفية والخصومة مع المجتمع وترشيد المراكز ابولمى المنتدى العام 1 26-07-2003 01:55 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:02 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1