Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 02:51 AM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

رياض 813 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 72759
 تاريخ التسجيل : Apr 2005
 المشاركات : 1,306
 النقاط : رياض 813 is on a distinguished road

افتراضي بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن مما لاشك فيه أن للمرأة في الإسلام منزلة رفيعة ومكانة عظيمة ، وقد أعز الإسلام شأنها وأعلى مكانتها واحترم حقوقها وضمن لها حريتها وكرامتها وأحاطها بسياج منيعة من الصيانة والحماية ، وشرع لها ما يحفظها ويحفظ الرجال من الافتتان بها.

ولما أدرك أعداء الإسلام من اليهود والنصارى والمنافقين هذه المكانة العظيمة للمرأة في الإسلام ودورها الخطير في صلاح الأمة الإسلامية واستقامتها ، أو فسادها وضلالها ، رموا المرأة عن قوس واحدة يريدون إفسادها ومن ثم إفساد الأمة بها ،وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء)) متفق عليه ،

وقال صلى الله عليه وسلم: (( فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء)) رواه مسلم.

وقديما قال قائلهم "إن التأثير الغربي الذي يظهر في كل المجالات ويقلب المجتمع الإسلامي رأساً على عقب لا يبدو في جلاء أفضل مما يبدو من تحرير المرأة".

وإن مما لاشك فيه أن كل مبطل لابد أن يُلبس باطله ثوب الإصلاح وزخرف القول والبيان ، حتى يروج باطله على الناس ، لأن الباطل قبيح ومسترذل ومكروه لا ترضى به الفطر السليمة ، كما قال تعالى: (( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ)) .

ولذلك يحاول أعداء الإسلام دائماً إيهام المرأة المسلمة أنها مظلومة مسلوبة الحقوق مهيضة الجناح ، إنهم يصورون لها البيت وكأنه سجن مؤبد ، والزوج وكأنه سجان قاهر ، والقوامة وكأنها سيف مصلت على رقبتها ، ويوهمونها أن الحجاب تأخر ورجعية ، والأمومة تكاثر رعوي ، وعدم اختلاطها بالرجال شل لحركتها وقتل لإبداعها.

ولقد علم هؤلاء المبطلون أن الناس لا يتحركون بغير قضية تزعجهم وتقض مضاجعهم ، فافتعلوا قضية المرأة المظلومة في بلادنا ، وفي كل يوم يطرحون في وسائل الإعلام وغيرها مظهراً من مظاهر الظلم المزعوم ، وآخر ما طرحوه قضية قيادة المرأة للسيارة ، زاعمين أنهم يريدون إعطاء المرأة حقها ، ودفع الأضرار الشرعية والاجتماعية والاقتصادية عن المجتمع ، ولذا فإننا نصدر هذا البيان حول قيادة المرأة للسيارة مستعينين بالله متوكلين عليه فنقول:

لقد جاءت الشريعة الإسلامية بسد الذرائع والوسائل المفضية إلى المحظورات والمفاسد ، حتى وإن كانت هذه الوسائل مباحة في الأصل ، بل حتى وإن كانت واجبة ، وأمثلة ذلك كثيرة جداً ، منها نهيه سبحانه عن سب آلهة المشركين مع كون السب غيظاً وحمية لله وإهانة لألهتهم – لكونه ذريعة إلى سبهم لله تعالى (( وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ )) ...الآية.

ومنها أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى المرأة أن تسافر بغير محرم ولو كان سفرها للحج لأن ذلك ذريعة إلى انتهاك عرضها وذهاب كرامتها ، وهذه القاعدة العظيمة مطلوبة في جميع الأمور الدينية والدنيوية ، بل لا يقوم الدين ولا الدنيا إلا بها، ومن الأمور الدنيوية الظاهرة: كثير من التنظيمات والترتيبات في واقع الناس اليوم "الإشارات والسرعة وغيرها.." التي وضعت سداً للذرائع والوسائل المفضية إلى وقوع المفاسد والخسائر في الأرواح والأموال.

قال ابن القيم رحمه الله مبيناً أهمية هذه القاعدة في الإسلام: باب سد الذرائع أحد أرباع تكاليف الدين ، فإنه- أي التكليف- أمر ونهي ، والأمر نوعان : احدهما مقصود لنفسه ، والثاني وسيلة إلى مقصود ، والنهي نوعان : احدهما ما يكون النهي عنه مفسدة في نفسه ، والثاني ما يكون وسيلة إلى المفسدة ، فصار سد الذرائع المفضية إلى الحرام أحد أرباع الدين" ثم بين رحمه الله أهميتها أكثر في كلام بديع فقال :"لما كانت المقاصد لا يتوصل إليها إلا بأسباب وطُرُق تُفْضِي إليها كانت طرقها وأسبابها تابعةً لها معتبرة بها، فوسائل المحرمات والمعاصي في كراهتها والمنع منها بحسب إفضائها إلى غاياتها وارتباطاتها بها، ووسائل الطاعات والقُرُبَات في محبتها والإذن فيها بحسب إفضائها إلى غايتها؛ فوسيلة المقصود تابعة للمقصود، وكلاهما مقصود، لكنه مقصودٌ قصدَ الغاياتِ، وهي مقصودة قصد الوسائل .

فإذا حَرَّمَ الربُّ تعالى شيئاً وله طرق ووسائل تُفْضِي إليه فإنه يحرمها ويمنع منها، تحقيقاً لتحريمه، وتثبيتاً له، ومنعاً أن يقرب حِمَاه، ولو أباح الوسائل والذرائع المُفْضِية إليه لكان ذلك نقضاً للتحريم، وإغراء للنفوس به، وحكمته تعالى وعلمه يأبى ذلك كل الإباء، بل سياسة ملوك الدنيا تأبى ذلك؛ فإن أحدَهم إذا منع جُنْدَه أو رعيته أو أهل بيته من شيء ثم أباح لهم الطرق والأسباب والذرائع الموصِّلة إليه لعُدَّ متناقضاً، ولحصل من رعيته وجنده ضدّ مقصوده. وكذلك الأطباء إذا أرادوا حَسْمَ الداء منعوا صاحبه من الطرق والذرائع الموصِّلة إليه، وإلا فسد عليهم ما يرومون إصلاحه. فما الظن بهذه الشريعة الكاملة التي هي في أعلى درجات الحكمة والمصلحة والكمال؟ ومَنْ تأمل مصادرها ومواردها علم أن الله تعالى ورسوله سد الذرائع المُفْضِية إلى المحارم بأن حرمها ونهى عنها " انتهى كلامه رحمه الله.

وإذا عُلم هذا فإنا نقول إن قيادة المرأة للسيارة لا تجوز لأن قاعدة سد الذرائع منطبقة عليها تماماً، لأنها أي القيادة تفضي بالمرأة والمجتمع إلى الوقوع في مفاسد عظيمة وعواقب وخيمة، ومن أهمها:

1- كثرة خروج المرأة من البيت وعدم القرار فيه ، ولا شك أن هذا مصادم لأمر الله تعالى في قوله: (( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى )) ...الآية.

2- ما يترتب على القيادة من تبرج وسفور وخلع لحجاب المرأة ، فمما لا شك فيه أن قيادة المرأة للسيارة من أسرع الطرق لخلع الحجاب بحجة رؤية الطريق بوضوح ، بل إن القيادة طريق لإلزامها بخلع الحجاب احتجاجاً بالمصلحة الأمنية ، كما حدث هذا في بعض الدول الخليجية الملاصقة لبلادنا ، إضافة إلى تكرار مطالبة المرأة بخلع حجابها وإظهار وجهها للتأكد من هويتها.

3- تصوير المرأة حيث إنها ستلزم باستخراج رخصة قيادة للسيارة، والتي لابد فيها من الصورة، وسينظر إلى صورتها الرجال عند إصدار الرخصة وتجديدها، وعند التحقق من هويتها عند التفتيش، وعند وقوع الحوادث والمخالفات ولا حول ولا قوة إلا بالله.

4- الاختلاط بالرجال ، وأشد من ذلك الخلوة المحرمة بالرجال في الورش والمحطات ونقاط التفتيش ودوائر المرور ، وأشد من ذلك وأمرّ حجزها في حجز المرور عند وقوع المخالفة منها أو الحوادث ، وربما يقول قائل : المخرج من هذه البلايا والمحرمات أن نسمح للنساء بالعمل في القطاع العسكري والمرور والورش والمحطات ، وهذا المخرج مع صعوبة إمكانيته ، فهو كما قال الأول "كالمستجير من الرمضاء بالنار".

5- نزع الحياء منها، نتيجة تكرار مقابلتها للرجال ومحادثتهم عند المحطات والورش ومعارض السيارات ونقاط التفتيش والحوادث وعند تعطل السيارة، وهل سيبقى للحياء مكان في قلبها بعد هذا كله.

6- تسهيل أسباب الفساد أمام المرأة بحيث تخرج متى شاءت وتذهب أين شاءت بدون حسيب ولا رقيب.

7- أنها ذريعة قوية لسفرها وحدها بدون محرم وهو من كبائر الذنوب.

8- إضعاف قوامة الرجل ، إذ أن المرأة إذا قادت السيارة وقضت حوائجها بنفسها ، قلت حاجتها للرجل الذي يقوم على شأنها.

9- الإيذاء الكثير"التحرش والمضايقات والخطف والاغتصاب" الذي سيحصل لها من ضعاف النفوس في الطرقات وعند التوقف وتعطل السيارة، ولا يخفى ما تتعرض له المرأة في وقتنا هذا من تحرش ومضايقات ومعها محرمها أو سائقها، فكيف إذا كانت تقود السيارة وحدها.

10- إيجاد الشك والريبة لدى الزوج عند تغيبها وتأخرها ، مما يؤدي إلى الخصام والفرقة والطلاق ، ونظن أن مجتمعنا ليس بحاجة لزيادة نسبة الطلاق العالية فيه.

11- زيادة ازدحام السيارات وكثرة الحوادث، لأن المرأة بمقتضى طبيعتها أقل من الرجل حزماً، وأقصر نظراً وأعجز قدرة، فإذا داهمها الخطر عجزت عن التصرف ، ولنتصور هذا جلياً علينا أن نضرب أعداد الحافلات الناقلة للموظفات والمعلمات والطالبات كل صباح وظهيرة بأعداد مقاعدها.

12- الأضرار الصحية التي تلحق بالمرأة جراء قيادتها للسيارة كما أثبتت ذلك الدراسات العلمية المعتمدة.

13- امتهان المرأة بوظائف لا تناسب طبيعتها وتؤدي بها إلى مفاسد عظيمة مثل سائقة ليموزين وشاحنات وحافلات نقل ومندوبات توزيع وساعيات بريد ومراقبات بلدية... وغيرها،

ولا تسأل عن حرص المنافقين على إقحام المرأة في كل عمل حتى يتسنى لهم إخراجها والعبث بها وبأخلاقها.

14- أنها سبب للإرهاق في النفقة ، إذ أنه من المعلوم عشق المرأة للزينة والتفاخر بالجديد والباهظ بالثمن.

15- أن في هذه الدعوة إيقاظاً للفتن النائمة وتفرقة للصف وخلخلة لكيان المجتمع وتوريطاً له في خلافات وانشقاقات لا يعلم عواقبها إلا الله ولا يستفيد منها إلا الأعداء.

.







 

بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 02:53 AM   #2 (permalink)

عضو ذهبي

رياض 813 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 72759
 تاريخ التسجيل : Apr 2005
 المشاركات : 1,306
 النقاط : رياض 813 is on a distinguished road

افتراضي

شبهتان وجوابهما:

الشبهة الأولى:

أن في قيادة المرأة مصالح. وعلى تقدير تسليمنا بوجود هذه المصالح المزعومة ، فإن مفاسدها الشرعية أعظم وأكثر وأطم كما تقدم بيانه ،ومن قواعد الشريعة :"درء المفاسد مقدم على جلب المصالح"، والشريعة مبناها على جلب المصالح ودفع المفاسد ، فما غلبت مصلحته أباحته ، وما غلبت مفسدته منعته. قال تعالى: (( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا)) ... الآية.

الشبهة الثانية:

أن في وجود السائقين في بلادنا أضراراً اقتصادية. ونحن نسلم لهم بهذا ونقبل منهم ومن أي أحد ما كان حقاً ، ولكننا نقول الضرر لا يزال بضرر أكبر منه إذ أن الأضرار الاقتصادية لقيادة المرأة للسيارة أكبر من ضرر وجود السائقين وذلك من عدة أوجه:

- تعدد سيارات المنزل الواحد بدلاً من سيارة واحدة بيد السائق.

- تكرار تبديل السيارات من المرأة نتيجة عشقها لكل جديد.

- كثرة الحوادث نتيجة ضعفها و ارتباكها في المواقف الصعبة والأزمات المرورية

- اضطرار الدولة لفتح أقسام كثيرة خاصة بمراجعة النساء والتكاليف الاقتصادية المترتبة على ذلك لا تقارن بتكاليف السائقين.

- كثرة الزحام مما يثقل كاهل الدولة بإقامة مشاريع لتوسيع الطرق وتهيئتها لتتناسب مع الزيادة في السيارات . علماً بان الدول التي سمحت بقيادة المرأة للسيارة لازالت تعاني من وجود السائقين وبكثرة ،والدول المجاورة لنا شاهد على ذلك ، ولهذا فإننا نقول إن المخرج من هذا أن يتم إنشاء مشروعات نقل متطورة وفعالة وسريعة حكومية وأهلية خاصة بالنساء . ومخرج آخر أن لا يُستقدم إلا سائق مسلم مستقيم عند وجود الحاجة والضرورة إليه ، فإن كان لابد من السائق الأجنبي أو قيادة المرأة للسيارة اخترنا السائق الأجنبي لأنه أخف ضرراً بكل المقاييس من قيادة المرأة ، ومن قواعد الشريعة "الضرر الأشد يدفع بالضرر الأخف" و"ارتكاب أدنى المفسدتين لدفع أعظمهما".

ولا يفوتنا أن نذكر الجميع ببيان اللجنة الدائمة للإفتاء برأسة سماحة الشيخ / عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله ، بتاريخ 25/1/1420هـ والمتضمن التحذير من المطالبة بقيادة المرأة للسيارة لما يترتب عليها من مفاسد.

وفتوى فضيلة الشيخ / محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله بتاريخ 1420هـ ، المتضمنة التحذير من مفاسد قيادة المرأة للسيارة.

أخيراً نقول :

أليس من العجب ومما يدعو إلى الشك والريبة أنه لم يدع إلى قيادة المرأة للسيارة عالم ولا داعية ولا مصلح ولا محتسب ، بل إن أغلب المتحمسين لها هم الذين ينادون بتغريب المرأة المسلمة ، أليس في هذا دليل على أن وراء الأكمة ما وراءها وأنه أمر قد قضي بليل وأٌريد به إفساد المرأة المسلمة ، وأن الدعوة لقيادة المرأة للسيارة صنيعة دعاة تغريب المرأة المسلمة ووسيلة خطيرة لتحقيق أهدافهم الخبيثة.

وإننا في نهاية هذا البيان نطالب هؤلاء الداعين إلى قيادة المرأة للسيارة بتقوى الله عز وجل والتوبة إليه ، وعدم إثارة الفتنة وإشاعة البلبلة في مجتمعنا وأن يحذروا عذاب الله وعقابه ، ونشكر كل من بين للأمة مفاسد قيادة المرأة للسيارة وحذر من عواقبها ،وندعو العلماء إلى القيام بما أوجبه الله عليهم من النصح والإصلاح والبيان للأمة .

وندعو ولاة الأمر وفقهم الله إلى الأخذ على أيدي السفهاء الذين يريدون خرق سفينة المجتمع وإغراقها قياماً بالمسئولية والأمانة التي ولاهم الله إياها ،ومنعاً للفرقة والاختلاف والتنازع في ظل ما تعيشه المنطقة من حروب وقلاقل .

نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين وولاة أمورهم وأن يكبت عدوهم من الملحدين والمنافقين وأن يحفظ نساء المسلمين من كل شر وبلاء ورذيلة .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد








 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 02:55 AM   #3 (permalink)

عضو ذهبي

رياض 813 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 72759
 تاريخ التسجيل : Apr 2005
 المشاركات : 1,306
 النقاط : رياض 813 is on a distinguished road

افتراضي

الموقعون على البيان



1. فضيلة الشيخ العلامة د/ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين<

2.فضيلة الشيخ العلامة/ عبدالعزيز بن عبد الله الراجحي

3. فضيلة الشيخ د/ محمد بن ناصر السحيباني عميد كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية سابقا والمدرس بالمسجد النبوي

4. فضيلة الشيخ / عبد الرحمن بن حماد العمر

5. فضيلة الشيخ / فريح بن صالح البهلال

6. فضيلة الشيخ د/ عبد الرحمن بن صالح المحمود جامعة الإمام محمد بن سعود

7. فضيلة الشيخ د/ عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف جامعة الإمام محمد بن سعود

8. فضيلة الشيخ د/سعد بن عبدالله الحميّد جامعة الملك سعود

9. فضيلة الشيخ د/يوسف بن عبدالله الأحمد جامعة الإمام محمد بن سعود

10. فضيلة الشيخ د/رياض بن محمد المسيميري جامعة الإمام محمد بن سعود

11. فضيلة الشيخ د/ناصر بن يحيى الحنيني جامعة الإمام محمد بن سعود

12. فضيلة الشيخ د/حمد بن ابراهيم الحيدري جامعة الإمام محمد بن سعود

13. فضيلة الشيخ د/سليمان بن صالح الغيث جامعة الإمام محمد بن سعود

14. فضيلة الشيخ د/إبراهيم بن علي الحسن جامعة الإمام محمد بن سعود

15. فضيلة الشيخ د/إبراهيم بن عثمان الفارس جامعة الإمام محمد بن سعود

16. فضيلة الشيخ د/محمد بن عبدالله الخضيري جامعة الإمام محمد بن سعود

17. فضيلة الشيخ د/خالد بن محمد الغيث جامعة الإمام محمد بن سعود

18. فضيلة الشيخ د/عبدالمحسن بن عبدالعزيز العسكر جامعة الإمام محمد بن سعود

19. فضيلة الشيخ د/سليمان بن قاسم العيد جامعة الملك سعود

20. فضيلة الشيخ د/وائل بن سليمان التويجري المدرس بالمسجد الحرام ومدير دار الحديث بمكة والمدرس بجامعة أم القرى

21. فضيلة الشيخ د/عبدالله بن عبدالكريم الحنايا جامعة أم القرى

22. فضيلة الشيخ د/سند بن ثواب الجعيد جامعة أم القرى

23. فضيلة الشيخ د/سعد بن موسى الموسى جامعة أم القرى

24. فضيلة الشيخ د/عبدالرحمن بن جميل قصاص جامعة أم القرى

25. فضيلة الشيخ د/خالد بن عبدالله الشهراني رئيس قسم القضاء بجامعة أم القرى

26. فضيلة الشيخ د/محمد بن صالح المديفر جامعة القصيم

27. فضيلة الشيخ د/أحمد بن محمد الخليل جامعة القصيم

28. فضيلة الشيخ د/صالح بن علي المحسن جامعة القصيم

29. فضيلة الشيخ د/عبدالرحمن بن صالح الزميع جامعة القصيم

30. فضيلة الشيخ د/عبد اللطيف بن عبدالله الوابل جامعة الملك خالد

31. فضيلة الشيخ د/خالد بن حسن العبري جامعة الملك فهد بالدمام

32. فضيلة الشيخ د/خالد بن عثمان السبت كلية المعلمين بالدمام

33. فضيلة الشيخ د/وليد بن عبدالرحمن الحمدان كلية المعلمين بتبوك

34. فضيلة الشيخ د/عبدالعزيز بن عبدالمحسن التركي

35. فضيلة الشيخ د/محمد بن عبدالعزيز الخضيري كلية المعلمين بالرياض

36. فضيلة الشيخ د/عبدالعزيز بن عبدالله المبدل جامعة الملك سعود

37. فضيلة الشيخ /عبدالله بن ناصر السليمان قاضي بالمحكمة العامة بالرياض

38. فضيلة الشيخ /عبدالرحمن بن عبدالعزيز الفراج قاضي بالمحكمة العامة بتبوك

39. فضيلة الشيخ /محمد بن سليمان المسعود قاضي بالمحكمة العامة بجدة

40. فضيلة الشيخ /عبدالله الشبانات قاضي بالمحكمة العامة بجدة

41. فضيلة الشيخ /محمد بن عبدالعزيز العامر قاضي بالمحكمة العامة بجدة

42. فضيلة الشيخ /فهد بن يحيى العماري قاضي بالمحكمة العامة بجدة

43. فضيلة الشيخ /عبدالله بن عبدالرحمن العثيم رئيس المحكمة الجزئية بجدة

44. فضيلة الشيخ /خالد بن ظافر الشهري قاضي بالمحكمة العامة بجدة

45. فضيلة الشيخ /محمد بن صالح المقبل قاضي بديوان المظالم

46. فضيلة الشيخ /عطية بن إبراهيم الزهراني مفتش بوزارة العدل بجدة

47. فضيلة الشيخ /موسى بن علي النهاري رئيس كتابة العدل الأولى بمكة

48. فضيلة الشيخ /علي بن ابراهيم المحيش رئيس كتابة العدل بالإحساء

49. فضيلة الشيخ /مبروك بن عبدالله الصيرعي رئيس كتابة العدل الأولى المساعد بتبوك

50. فضيلة الشيخ /ابراهيم بن خضران الزهراني كاتب عدل بمكة

51. فضيلة الشيخ /عبدالرحمن بن سعد الشثري

52. فضيلة الشيخ /محمد بن أحمد الماجد كاتب عدل بالأحساء

53. فضيلة الشيخ /خالد بن عبدالعزيز الربيع جامعة الإمام بالأحساء

54. فضيلة الشيخ /حمود بن عبدالعزيز الصائغ محاضر بجامعة القصيم

55. فضيلة الشيخ /أمين بن يحيى الوزان محاضر بجامعة القصيم

56. فضيلة الشيخ /عادل بن عبدالله العبدالقادر محاضر بكلية المعلمين بالأحساء

57. فضيلة الشيخ /فواز بن عقيل الجهني محاضر بكلية المعلمين بتبوك

58. فضيلة الشيخ /محمد بن عبدالله الربيعة محاضر بجامعة القصيم

59. فضيلة الشيخ /فهد بن محمد الغفيلي محاضر بالكلية التقنية بعنيزة

60. فضيلة الشيخ /محمد بن أحمد الفراج محاضر بجامعة الإمام سابقاً

61. فضيلة الشيخ /عبدالله بن عبدالرحمن السعد

62. فضيلة الشيخ /فهد بن سليمان القاضي داعية وباحث شرعي

63. فضيلة الشيخ /ياسر بن عبدالعزيز الربيع جامعة الإمام بالأحساء

64. فضيلة الشيخ /عبدالعزيز بن ناصر الجليل

65. فضيلة الشيخ /أحمد بن محمد العبدالقادر عضو الدعوة والإرشاد بمكة

66. فضيلة الشيخ /حمد بن محمد الزيدان عضو الدعوة والإرشاد بالدمام

67. فضيلة الشيخ /سليمان بن صالح الخميس عضو الدعوة والإرشاد بالمذنب

68. فضيلة الشيخ /عبدالله بن صالح القرعاوي عضو الدعوة والإرشاد ببريدة

69. فضيلة الشيخ /سليمان بن ابراهيم المسعود مدير مكتب الدعوة بالزلفي سابقاً

70. فضيلة الشيخ /عبدالعزيز بن محمد الوهيبي عضو الدعوة والإرشاد بالرياض

71. فضيلة الشيخ /عبدالعزيز بن مرزوق الطريفي

72. فضيلة الشيخ /عادل بن عبدالله الحمدان وكيل هيئة الأمر بالمعروف بالمسجد الحرام

73. فضيلة الشيخ /عباد بن يوسف القرني رئيس هيئة الأمر بالمعروف بالمنصورة بمكة

74. فضيلة الشيخ /محمد بن مصلح الغامدي رئيس هيئة الأمر بالمعروف بالمخواة

75. فضيلة الشيخ /ناصر بن سعيد الزهراني رئيس هيئة الأمر بالمعروف بالمندق

76. فضيلة الشيخ /عبدالله بن سليمان العميريني مشرف تربوي بإدارة التعليم بالرياض

77. فضيلة الشيخ /عبدالله بن عبدالرحمن الوطبان مشرف تربوي بإدارة التعليم بالرياض

78. فضيلة الشيخ /عبدالله بن صالح الحمود مشرف تربوي بإدارة التعليم بعنيزة

79. فضيلة الشيخ /سعد بن ناصر الغنام

80. فضيلة الشيخ /عبدالعزيز بن سالم العمر إمام وخطيب جامع الحبيشي بالرياض

81. فضيلة الشيخ /محمد بن عبدالله الهبدان إمام جامع العز بن عبدالسلام بالرياض

82. فضيلة الشيخ /عبدالعزيز بن عبدالله السويدان إمام وخطيب جامع أسيد حضير بالدمام

83. فضيلة الشيخ /صالح بن محمد المقبل

84. فضيلة الشيخ /جمال بن إبراهيم الناجم المعهد العلمي بالدمام

85. فضيلة الشيخ /محمود بن إبراهيم الغبيشي المعهد العلمي بالمندق

86. فضيلة الشيخ /علي بن محمد الدهامي المعهد العلمي بالرس

87. فضيلة الشيخ /سليمان بن محمد العثيم المعهد العلمي ببريدة

88. فضيلة الشيخ /أحمد بن عبدالعزيز الشاوي المعهد العلمي ببريدة

89. فضيلة الشيخ /علي بن عبدالله السلطان المعهد العلمي بعنيزة

90. فضيلة الشيخ /خالد بن حمد الهليل وزارة التربية والتعليم

91. فضيلة الشيخ /إبراهيم بن عبدالعزيز الرميحي المعهد العلمي ببريدة

92. فضيلة الشيخ /فهد بن صالح العبيسي

93. فضيلة الشيخ /سليمان بن محمد الشتوي

94. فضيلة الشيخ /عبدالله بن فهد السلوم

95. فضيلة الشيخ /محمد بن عبدالله العوشن وزارة التربية والتعليم بالرياض

96. فضيلة الشيخ /محمد بن عبدالله الجار الله وزارة التربية والتعليم

97. فضيلة الشيخ /إبراهيم بن علي التويجري

98. فضيلة الشيخ /عبدالله بن طويرش الطويرش

99. فضيلة الشيخ / وليد بن علي المديفر إمام وخطيب جامع الربع بالرياض

100. فضيلة الشيخ / فهد بن محمد السعيد إمام وخطيب جامع العمر بالرياض

101. فضيلة الشيخ /عبدالله بن سليمان الدويش محاضر بالمؤسسة العامة للتعليم الفني

102. فضيلة الشيخ /عبدالرحمن بن عبدالله الشايع رئيس جمعية البر الخيرية بالمذنب

103. فضيلة الشيخ /منصور بن إبراهيم الرشودي رجل أعمال

104. فضيلة الشيخ /كامل الساعاتي الخطوط السعودية

105. فضيلة الشيخ /فؤاد مؤمن خان الخطوط السعودية

106. فضيلة الشيخ /فوزي الصبحي وزارة التربية والتعليم

107. فضيلة الشيخ /فهد بن محمد الظاهري شركة أرامكو

108. فضيلة الشيخ /حمدي حميد الظاهري محامي

109. فضيلة الشيخ /فايز عياد الحنيطي

110. فضيلة الشيخ /عيد حميد الظاهري

111. فضيلة الشيخ /عبدالعزيز الميمني

112. فضيلة الشيخ /حمود علي الشهري

113. فضيلة الشيخ /عبد الرحمن بن عبيد باعبدالله

114. فضيلة الشيخ /تركي بن سعيد الزهراني

115. فضيلة الشيخ /أحمد بن أحمد الضبعان رجل أعمال

116. فضيلة الشيخ / سالم بن محمد العماري مدير مدرسة تحفيظ القرآن بمدارس بدر

117. المهندس /سليمان بن عبدالله الوابل الشئون الصحية بمنطقة عسير

118. فضيلة الشيخ / زامل بن ناصر بن لعبون .

للمشاركة في التوقيع :https://www.islamlight.net/index.php?...id=1689&Itemid








 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 03:48 AM   #4 (permalink)

عضو ماسي

nwaf-7 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 53843
 تاريخ التسجيل : Dec 2004
 المشاركات : 3,156
 النقاط : nwaf-7 is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خيراً أخي رياض وغفر لك ولوالديك وغفر لكل من ساهم في هذه الفتوى وعمل على نشرها








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 04:32 AM   #5 (permalink)

عضو ذهبي

بدر المدينة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 14715
 تاريخ التسجيل : May 2003
 المشاركات : 1,670
 النقاط : بدر المدينة is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خيراً أخي رياض813 وغفر لك ولوالديك

وغفر لكل من ساهم في هذه الفتوى وعمل على نشرها








 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 04:45 AM   #6 (permalink)

عضو ذهبي

رياض 813 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 72759
 تاريخ التسجيل : Apr 2005
 المشاركات : 1,306
 النقاط : رياض 813 is on a distinguished road

افتراضي

جزاكم الله خيرا على المرور








 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 05:02 AM   #7 (permalink)

عضو مميز

المغلوب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 15479
 تاريخ التسجيل : May 2003
 المشاركات : 303
 النقاط : المغلوب is on a distinguished road

افتراضي

احمد الله ألف مليون مرة أنني لست عالم مع هذه الفئة ولست طالب علم عندهم هداهم الله و سامحهم على هذه الفتوى
أقسم بالله مارأيت ولا سمعت ولا خطر على قلبي مثل هذا التخلف الذي يعيش فيه هؤلاء القوم هؤلاء قوم يكاد الشك في المسلمين وأخلاقيات الإسلام أن يعميهم فهم لايرون في المرأة إلا عاهرة جاهزة لممارسة الرذيلة متى ماتوفر المكان والزمان المناسب ولا يعرفون معنى أن تثق في أهلك وفي بنات المسلمين ولا تظن بأخيك المسلم إلا خيرا وأستغرب من هذه التهم الجاهزة التي يلقونها على المجتمع وكأننا ذئاب ننتظر أن تخرج أي فتاه إلى الشارع لنغتصبها وماعلموا أن في مجتمعنا من الرجال من هو أشرف من الشرف نفسه وأعف من العفاف وفي مجتمعنا من النساء من تعتبر منبع الشرف ومورد العفة
وإن كان هناك فساد فلينظروا مصدره ويعالجوا أسبابه إن استطاعوا ولكن هيهات فهؤلاء من النوع الذي يخاف مايستحي
ثم فتاواهم هذه كلها باطلة لأنها لاتستند إلى دليل واقعي وإنما تستند إلى تخوفات واوهام يخشون من أن تحدث ويقولون ستفعل المرآة كذا وسيحدث كذا فهل اطلعوا على الغيب أم استرقوا السمع أم يقولون مالا يعلمون ؟ ونقول لهم والله لقد وُلدنا مسلمين وتربينا على دين الإسلام ولكنه إسلام لاتعرفونه لأنه لا يعود عليكم بمكاسب اجتماعية ولا منافع مادية








 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 05:40 AM   #8 (permalink)

عضو ذهبي

رياض 813 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 72759
 تاريخ التسجيل : Apr 2005
 المشاركات : 1,306
 النقاط : رياض 813 is on a distinguished road

افتراضي

شبهات المطالبين بقيادة المرأة للسيارة ، والرد عليها :

للمطالبين بقيادة المرأة للسيارة في السعودية عدة شبهات يرددونها بكثرة في أحاديثهم ومقالاتهم، يوحي بعضهم بها إلى بعض، وفيما يلي ذكر هذه الشبهات وكيف يجيب عنها المسلم؛ لكي لا ينخدع بزخارفهم، والله يقول عن المنافقين (وفيكم سماعون لهم) .

الشبهة الأولى : أن في قيادة المرأة للسيارة استغناء عن ألوف السائقين الذين يملؤن بيوتنا، ويشكلون خطراً أخلاقياً على محارمنا، كما أنهم يستنـزفون أموالنا برواتبهم !
التعليق والرد: هذه الشبهة هي أعظم شبهات المطالبين بالقيادة، وقلما تخلو أحاديثهم ومقالاتهم منها، فهم لا يملون من ترديدها .
وكما ذكرت في المقدمة فإن من المطالبين بقيادة المرأة للسيارة في بلادنا : صنف من المتحررين والمتحررات مرضى القلوب وأتباع الشهوات، ممن قال الله فيهم (وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا) .
وهذا الصنف عندما يطالب بالقيادة يعلم يقيناً أن أهل هذه البلاد لن ينخدعوا بأقواله ما لم يستثر حميتهم على أعراضهم ويتقمص دور الغيور على أعراض المسلمين! ما دامت هذه الغيرة المصطنعة تخدم أهواءه وشهواته، وإلا فالعقلاء يعلمون أن هذا الصنف من البشر هم من أبعد الناس عن الغيرة وأسبابها تشهد بذلك أحوالهم. ولو كانت غيرتهم تلك حقيقية لرأيناها في مواقف كثيرة من حياتهم. ولكنه الخداع والتضليل. وللرد على هذه الشبهة، يُقال :
أولاً: إن العاقل لا يزيل الضرر بضرر أعظم منه، فإذا كان في ركوب المرأة لوحدها مع السائق ضرر ومفاسد، فإن في قيادتها للسيارة مفاسد وأضرار أعظم –كما سبق-.
ثانياً: إن منع المرأة من قيادة السيارة لا يعني جواز ركوبها لوحدها مع السائق –كما قد يتوهم البعض- ؛ لأن هناك حلولاً لا يذكرها أصحاب الشبهات، وهي:
أ*- أن يتولى توصيلها محرمها: أبوها أو زوجها أو ولدها… الخ.
ب*- أو أن تركب هي وامرأة أو أكثر مع السائق.
ج*- أو أن تركب مع السائق ومعه زوجته .
ويكون هذا السائق مسلماً، كبيراً في السن، سيماه الصلاح.
د*- في حال اضطرارها وعدم تمكن الحلول السابقة فإنها تركب لوحدها مع السائق [بمواصفاته السابقة] وهي متحجبة محتشمة، في المشاوير داخل نطاق المدينة.
وهذا الحل الأخير أخف ضرراً وفساداً من قيادتها للسيارة كما يشهد بذلك العقلاء؛ لأن ضرره خاص، وضرر قيادتها للسيارة عام عليها وعلى المجتمع كله.
ثالثاً: إن ادعاءهم بأن قيادة المرأة للسيارة ستقضي على وجود السائقين في البيوت غير صحيح أبداً، وواقع الدول القريبة منا يشهد بهذا، حيث قادت نساؤهم وبقي السائقون في بيوتهم!! (5) فاجتمع الضرران. وضرر واحد خير من اجتماع ضررين. ويؤكد هذا:
أن هناك من الأعمال والطلبات الكثيرة التي سببتها الحياة المعاصرة داخل البيوت ما لا يمكن لرب البيت أو للمرأة (لو قادت السيارة) تلبيته إلا بوجود سائق، والأمثلة على هذا كثيرة؛ لأن المرأة كالرجل لن ترهق نفسها بهذه المشاوير والطلبات اليومية.
إذاً: فالسائق سيبقى؛ سواء قادت المرأة السيارة أم لم تقدها، فكيف يليق بمسلم عاقل بدلاً من أن يخفف ضرر وجود السائق أن يزيد هذا الضرر بمطالبته بضرر آخر وهو قيادة المرأة للسيارة ؟!

الشبهة الثانية: قالوا: إن قيادة المرأة للسيارة: الأصل فيها الجواز، وقد ركبت النساء في زمن النبي صلى الله عليه وسلم الإبل لوحدهن ولم يُنكر عليهن.
الجواب: أولاً : أما قضية قيادة النساء للإبل لوحدهن زمن النبي صلى الله عليه وسلم فقد ضخمها أصحاب الشبهات، ولم يذكروا عليها أي دليل أو حادثة تشهد لها. بل بالعكس؛ فإن من يراجع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته يتضح له أن النساء إما أن يركبن متسترات في الهوادج على ظهور الإبل ويقود بهن أحد الرجال من محارمهن أو من الخدم، أو يركبن رديفات لأحد محارمهن أي خلف ظهره. ويشهد لهذا:
أ*- أن النبي صلى الله عليه وسلم كان من سيرته أنه يخرج بإحدى نسائه في غزواته ويجعلها تركب في الهودج . ويأمر أحداً يقود بها البعير(6)
ب*- أخرج البخاري تحت باب : "إرداف المرأة خلف أخيها" قول عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق –رضي الله عنهما- : "أمرني النبي صلى الله عليه وسلم أن أردف عائشة وأُعمرها من التنعيم"(7)
ثانياً: أن بعض الأشياء تكون جائزة، لكنها تحرم لما لازمها من المفاسد، حيث ينتقل الحكم إلى التحريم، فتكون من باب "درء المفسدة" –كما سبق-.
فمثلاً: الأصل في بيع السلاح أنه جائز، لكنه يحرم إذا كان في زمن فتنة بين المسلمين؛ لأن البائع حينئذٍ كأنه يعين على قتل المسلمين بعضهم لبعض .
ومثله أيضاً: الأصل في بيع العنب الجواز، إلا أنه يحرم إذا كان يباع على من يصنع به الخمر. وقس على هذا .
فقيادة المرأة للسيارة فيها مفاسد كثيرة ملازمة لها في هذا العصر لا يمكن لعاقل تجاهلها. فهي محرمة لأجل هذه المفاسد.

الشبهة الثالثة: قولهم (المتكرر) بأن قيادة المرأة للسيارة سيكون مثل تعليمها؛ حيث عارضه البعض في بداية أمره ثم تقبلوه تدريجياً.
والجواب: شتان بين الأمرين !
فتعليم المرأة المسلمة أمر رغب فيه الشرع، وجاءت فيه نصوص كثيرة تحث عليه؛ كقوله تعالى (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) وهو عام للرجال والنساء. وقوله صلى الله عليه وسلم : "طلب العلم فريضة على كل مسلم"(8) وهو يشمل المسلمات باتفاق علماء الإسلام. وقوله صلى الله عليه وسلم لإحدى الصحابيات (واسمها الشفاء) ممن يعرفن الرقية : "علميها حفصة كما علمتيها الكتابة"(9) والذين عارضوا أمر التعليم في أول الأمر لم يعارضوه لذاته كما يتوهم البعض أو يتغافل، إنما عارضوه لأنهم خشوا أن يكون حاله كحال تعليم النساء في الدول الإسلامية الأخرى؛ حيث الاختلاط والمواد الفاسدة. فلما تيقنوا أن هذا لن يحدث، وأن التعليم سيرتبط بعلماء الشرع وسيكون مستقلاً، اطمأنوا لذلك.
فأين تعليم المرأة المسلمة التي تخرج من بيتها بحجاب كامل وبستر إلى مدرسة خاصة ببنات جنسها، مغلقة الأبواب، وعليها الحراس، وتدرس مواد مفيدة.. من قيادة السيارة وما فيها من المفاسد التي سبق الحديث عنها ؟!!
ولماذا لا يزال البعض يغالط ويزعم تشابه الأمرين ؟!

الشبهة الرابعة : قالوا: إن الدول الأخرى قد قادت نساؤهم السيارة. فهل نتأخر عنهم ونبقى دونهم ؟
الجواب : أن مرجعنا –ولله الحمد- في هذه البلاد إلى الحكم الشرعي، وهذا ما يميزنا عن الآخرين، ويحق لنا أن نفخر به لا أن نتذمر (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا). وليس مرجعنا ما يفعله الآخرون، فهذا ليس بحجة عند الله –عز وجل- . والمسلم الحق مطالب بأن يحسن إذا أحسن الناس، وأما إذا أساؤا فإنه يتجنب إساءتهم .
وأنت لو سألت عقلاء تلك البلاد التي قادت نساؤها لأجابوك بالشكوى مما وصل إليه حالهم بسبب هذا الأمر. ولا زلت أذكر قبل عامين تقريباً مقالاً نشر في جريدة الوطن الكويتية لأحد الكويتيين يطالب فيه بمنع قيادة المرأة للسيارة في بلاده، مدللاً على ذلك بالمصائب العديدة التي حدثت من جراء هذا الأمر. والسعيد من وعظ بغيره .

الشبهة الخامسة : قالوا: بأننا إذا سمحنا بقيادة المرأة للسيارة فسنجعل لها ضوابط شرعية! مثل أن لا تقود إلا وهي متحجبة، ولا تقود إلا في ساعات محددة من اليوم، وأن يكون سنها من 35 سنة فأكثر.. وهكذا.
والجواب: أن هذه الشبهة يضحك منها العقلاء؛ لأنهم يعلمون أنها خيال في خيال ! وإلا فهل يصدق أحد أن معظم النساء ستلتزم بهذه الشروط الخيالية لو فتح هذا الباب ؟!
وقد قال مثل هذا غيركم (كالكويت مثلاً) في أول أمرهم، ثم لم يمر وقت قصير حتى نسوا هذه الضوابط والشروط وأصبحت في خبر كان.
والشر يبدأ صغيراً ثم لا يزال يكبر شيئاً فشيئاً ما لم يُحسم منذ البداية .

الشبهة السادسة: يردد المطالبون بالقيادة بأن المسألة محسومة! وأنها مجرد وقت وانتظار!
والجواب: أن هذه الشبهة والترديد المتكرر لمثل هذه العبارة المقصد منه تهيئة النفوس لهذا الأمر، وترقبها لحدوثه. وهي خطة قديمة جداً لكل مطالب بأمر فيه فساد أو ضرر، وقد فعل مثل هذا مشركو قريش مع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ! وسمى الله فعلهم (بالتربص) أي الانتظار. فقالوا عن الرسول صلى الله عليه وسلم : (إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين) وقالوا عنه : (شاعر نتربص به ريب المنون). وأخبر تعالى بأن هذا التربص قد فعله المنافقون –أيضاً-، فقال عنهم: (ولكنكم فتنتم أنفسكم وتربصتم) وقال عنهم (الذين يتربصون بكم) . وقد أمر الله سبحانه نبيه صلى الله عليه وسلم أن يعاملهم بالمثل، فكما أنهم ينتظرون حلول الفساد، فهو صلى الله عليه وسلم معه ينتظرون الخير قال تعالى (قل تربصوا فإني معكم من المتربصين) وقال (قل كلٌ متربص فتربصوا) .
فالواجب على المسلم أن يتربص الخير وانتشاره، وأن لا يعبأ بتربص الآخرين مهما رددوه، و (العاقبة للمتقين) .

الشبهة السابعة: قالوا نحن معكم في كل ما ذكرتم من مفاسد وأضرار لهذه القضية على بلادنا، ولكن ألا ترون أننا بالسماح بالقيادة نتخلص من الضغوط الكثيرة التي تتعرض لها بلادنا من الغرب بخصوص قضية المرأة، فنرتاح بعدها ونتنفس الصعداء من هذا الشد والتأزم الذي نعيشه ؟!
والجواب: أن يقال: هيهات أن يكون لكم ذلك ! بل بصنيعكم وتنازلكم هذا تحققون للغرب ما يريد إضافة إلى أنكم لن تتخلصوا من ضغوطه، بل ستزداد عليكم في أمور أخرى قد لا ترضونها سياسياً لا شرعياً!
وقد أخبرنا الله تعالى حقيقة ينبغي أن لا تغيب عن أذهاننا وأن لا نحاول خداع أنفسنا بتجاهلها؛ وهي أن الغرب (اليهودي أو النصراني) لن يرضى عنا دون الكفر بالإسلام والتحول إلى اليهودية أو النصرانية –والعياذ بالله- فهل ترضون بهذا ؟! قال سبحانه (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) . فلا تحلموا برضى الكفار أو تخفيف ضغوطهم ما دمتم مسلمين، هذه سنة إلهية لا تتغير ولا تتبدل.
وليكن لنا عبرة بحال تركيا ! فهي قد قدمت التنازلات تلو التنازلات التي لا تخفى على متابع، فعلمنت البلاد، وحاربت مظاهر الإسلام و… كل هذا لترضي الغرب (النصراني) وتتذلل له أن يقبلها عضواً في الاتحاد الأوربي، ولكن ماذا كانت النتيجة إلى يومنا هذا ؟ اسمع ذلك في هذا الخبر الذي نشرته مجلة المجتمع (العدد 1510، بتاريخ 10/5/1423هـ) : (أكد جونتر فرهويغن مسؤل شئون التوسع في لجنة الاتحاد عدم وجود خطط أوربية حالية لمنح تركيا موعداً –مجرد موعد!- لبدء مباحثات العضوية مع الاتحاد) !!
والسبب: أن تركيا إلى الآن لم تعلن نصرانيتها حتى يرضى عنها الغرب كما أخبرنا تعالى !
لهذا ينبغي أن يعلم العقلاء في بلادنا أنهم إذا تنازلوا في هذا الأمر سيجدون أنفسهم أمام قائمة طويلة من التنازلات التي لا تنتهي . ولكن إن هم اتقوا وصبروا ولم يتنازلوا في هذا الأمر سيجدون أن الله ينصرهم ويفرج عنهم أزمتهم، وأن الغرب يمل ويكل وييأس ويتحقق فيهم قوله تعالى (ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً).








 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 12:51 PM   #9 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي

ياريت كل الرجال يفكرون مثل مايفكر المغلوب والله كان الدنيا بخير الرجل الوحيد في هذا المنتدى اللذي برئ النساء والرجال من العهر والرذيلة اللتي قد رميت بها المراة ورمي بها لرجل من وراء سواقة المراة للسيارة
المشكله انهم لا يحرمون ماحرم الله تعالى في القرآن الكريم بل يحرمون الذرائع والمشكله لو راحت وجات على الذرائع معناها رايحين نحرم كل شئ في حياتنا
يعني مثلا منعت المرأة من سواقة السيارة لأنها قد تكون ذريعه للعهر. فقط سواقة السيارة تجلب للمراة العهر أم ان هناك طرق اخرى تجلب العهرللأرة والمجتمع
خروج المراة الى السوق
زيارة المراة لصديقاتها
ذهاب المرأة الى المدرسة
زيارة المرأة لأقاربها
عيادة المريض
ذهاب المراة الى المسجد لتأدية الصلاة
خروج المراة من منزلها كله قد يكون ذريعه للعهر
وكذالك عندما يزور المراة اي احد في منزلها كعمها او خالها او اخوها او ابوها اي احد من محارمها قد يتلبس شخص بشخصية محارمها ويجلب هذا الرجل المتلبس العهر للأسرة
كل هذه ذرائع فلو حرمنا الذرائع معناها حرمنا الدين كله
فلو كل رجل يفكر كما يفكر المغلوب لطالبت بقيادة السيارة لأن الدولة تستطيع وضع ضوابط تسير عليها المرأة وترغمها بها كما منعتها من سواقة السيارة
والأسرة تستطيع وضع ضوابط تسير عليها المراة وترغمها بها كم منعتها من السفر بدون محرم - والخروج متى شآت - والإلتزام بالحجاب الشرعي وغيرها من ماذكر
ولكن لو أن هناك احد يفكر كما يفكر العلما والمشايخ المذكورة اسمائهم لتنازلت عن قيادة السيارة
فمشكلة قيادة المراة للسيارة لا تتوقف فقط على النساء وماياتي من وراء سواقة النساء ولكن المشكله في تفكير الرجال وطريقة تفكير الرجال هم يفكرون لنا ويبرمجونا ونحن نعمل على حسب البرمجه
والحمد لله على كل شيئ








 
بيان العلماء وطلبة العلم حول قيادة المرأة للسيارة
قديم منذ /15-07-2005, 04:35 PM   #10 (permalink)

عضو نشط

المتبحر123 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 80384
 تاريخ التسجيل : Jul 2005
 المشاركات : 83
 النقاط : المتبحر123 is on a distinguished road

افتراضي

ساهموا في انكار المنكر قبل أن يرسل شباب المملكة لبريطانيا حيث الاختلاط و السفور

https://www.alshref.com/vb/showthread.php?t=66198







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إقرار ضوابط قيادة المرأة السعودية للسيارة ولد وائل المنتدى العام 1 19-03-2008 07:57 AM
الصورة تتكلم عن قيادة المرأة للسيارة samba1 المنتدى العام 12 18-03-2008 04:07 PM
ضوابط قيادة المرأة للسيارة في السعودية الشاطر المنتدى العام 47 12-03-2008 02:44 AM
مقال جميل حول قيادة المرآة للسيارة saeed1386 المنتدى العام 11 23-06-2005 01:29 AM
استفتاء من جريدة الرياض حول قيادة المرأة للسيارة أبوزياد المنتدى العام 5 25-08-2003 11:53 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:54 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1