Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
أجمل مقال قرأته في حياتي في الرثاء للأخت مشاعل العيسى
أجمل مقال قرأته في حياتي في الرثاء للأخت مشاعل العيسى
قديم منذ /15-08-2005, 10:54 AM   #1 (permalink)

عضو نشط جداً

الرابح2005 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 79758
 تاريخ التسجيل : Jun 2005
 المشاركات : 171
 النقاط : الرابح2005 is on a distinguished road

افتراضي أجمل مقال قرأته في حياتي في الرثاء للأخت مشاعل العيسى

أجمل مقال قرأته في حياتي في الرثاء للأخت مشاعل العيسى



خالد ...خالد ..خالد خالد ....إنت ملكنا وأنت الوالد ..صنت العهد أنت و فهد ......دائماً ما كنت أردد هذه الأنشودة العذبة ...ولم أشأ أن أرهق عقلي الصغير لأسأل عن عدد الآباء لكل شخص ...كنت أظن أن كل رجل هو والدي ...
في ظهر أحد الأيام ..دخلت داخل المنزل وإذا بالعائلة مجتمعة ...ويبكون ...لم أنس منظر أمي وهي تجهش بالبكاء ..كانت الدنيا كلها تضيق بي وقت أن أشاهد أمي تبكي ....اعتقدت و يا لبراءتي أن زوجة جدي ماتت مرة أخرى وأن أمي تبكي عليها مرة ثانية ....لم أكن أعرف معنى الموت أو معنى الحياة أصلاً ...وكم من مرة قلت لأمي أن فلان حيا والآخر صغر ووووو وكانت تنهر أفكاري الغبية ....حزنت ...مثلت الحزن تعاطفاً مع أمي سألتها بخوف ..لماذا تبكين ؟؟؟ فقالت : مات الملك خالد ...حزنت ..ثم عدت للعب بالدراجة وعدت لأردد نفس النشيد ...

خالد خالد خالد خالد ...إنت ملكنا وأنت الوالد ..صنت العهد أنت وفهد ...كل قلوبنا تناااااااادي وكنا نصرخ بقوة .................خالد !! كبرت ولم أعتد إلا على سماع ......الملك فهد ....

ثم .....وبعد عهد حافل .....

( مات الملك فهد ) .....وصلتني الرسالة الحزينة الصباح..... هرعت للأسفل ...أتأكد ....أنظر ...وجلست أبكي .....

ويأتيني بندر ... ماما ... ماما ..ليه تبكين ؟؟؟ قلت له بصوت حزين : الملك فهد مات ..شهق وهو لا يعرف معنى الموت ...الملك فهد مات ؟؟؟ أووووه نظر لي بحزن ثم ذهب ليركب سيارته الصغيرة ويلعب ....

هاهو التاريخ يعيد نفسه ....والطفولة هي نفسها ....تحزنها العيون الدامعة لكنها لا تعرف ما معنى الحزن حقيقة

.................................................. ................

رحل الملك فهد ....لم أتخيل أن أبكي عليه بهذا الشكل ..كلما حاولت التوقف ...عادت الدموع تنزل من جديد ...........لماذا أبكي عليه بهذه الحرقة ؟؟؟ لقد كان مريضاً وكنا نتوقع موته في أية لحظة وخصوصاً السنوات الأخيرة كنت أقنع نفسي أن الأمر لابد منه ...وأن الموت مصير كل من حيا على هذه الأرض ...لكني لم أتوقف ظللت طوال ثلاثة أيام أبكي .....بل وأهرب من أهلي كي أبكي ...كنت اشعر بضيق لم أتخيل أن أشعر به ...!

....كان لدي ميزة أحبها في ... لا أفقد الإدراك وقت الازمات ...فحينما أكون في كرب أدعو بأدعية الكرب فيزول .وإن شعرت بضيق دعوت بأدعية الحزن والهم فينجلي في لحظته.. .وكلما شعرت بمرض أو خفت منه ..وضعت يدي ودعوت بالدعاء الذي أوصانا رسول الله أن نحفظه ونعلمه غيرنا وبالفعل لا تمضي لحظات إلا وأشفى بإذن الله وذلك فضل من الله....واليوم ...كنت في حزن شديد ..شعرت بأنني أريد أن أخرج خارج الأرض ..فالأرض على سعتها لم تستطع أن تستوعب حزني ....لم أتخيل أنني سأحزن على الملك فهد بهذا الشكل وسألت نفسي بحرقة .يا رب ما المخرج ؟؟ وكيف أعود لحياتي السعيدة من جديد ...لا أريد أن أحزن ولا أن أبكي ...حقيقة لا أريد ..ما الحل إذن ؟؟؟

تذكرت وصية عمر بن الخطاب رضي الله عنه ...كيف أوصى من أصابته مصيبة .بأن يتذكر على الفور مصيبته في وفاة رسول الله

هرعت للمقال الذي احتفظ به في مستنداتي ..لا ينقذني من الحزن سواه ..وبدأت أقرأ ...إنه المقال الساحر ..المقال الذي يغسل الأحزان ..المقال الذي يجعلني أتنهد بعمق و أرتااااااح

فتحت جهازي وظللت أقرأ ...وأنا أقرأ دموعي تنساب ....

ويا للمصادفة .. يوم الاثنين هو اليوم الذي مات فيه رسول الله وهو اليوم الذي مات فيه الملك فهد .... وهو من الأيام التي ترفع فيه الأعمال إلى الله سبحانه ...

وأنا أقرأ تمنيت أمنية غريبة ...تمنيت لو أن العالم الحزين اليوم يقرأ معي هذا المقال ...إنه المقال الوحيد الذي على العالم أن يقرأه ...إنها الذكرى التي يجب أن يتذكرها كي تخفف من مصابهم ..


***********************************
انقطع رسول الله عن أصحابه يوم الخميس، والجمعة، والسبت، والأحد، وبينما هم في صلاة الفجر من يوم الاثنين وأبو بكر يصلي بالناس لم يفاجئهم إلا ورسول قد كشف ستر حجرة عائشة فنظر إليهم وهم صفوف في الصلاة ثم ابتسم يضحك، فنكص أبو بكر على عقبيه ليصل الصف، وظن أن رسول الله يريد أن يخرج إلى الصلاة.

قال أنس: وهمّ المسلمون أن يفتنوا في صلاتهم فرحا برسول الله ، فأشار إليهم بيده أن أتموا صلاتكم، ثم دخل الحجرة وأرخى الستر، ثم مات ضحى ذلك اليوم الاثنين.

وعن ابن مسعود قال: دخلت على رسول الله وهو يوعك فقلت: يا رسول الله، إنك توعك، وعكا شديدا، قال: ((أجل، إني أوعك كما يوعك رجلان منكم. قلت: ذلك أن لك أجرين؟ قال: أجل. ذلك كذلك. ما من مسلم يصيبه أذى شوكة فما فوقها إلا كفّر الله بها سيئاته كما تحط الشجرة ورقها)).

وعن أنس قال: لما ثقل جعل يتغشاه الكرب، فقالت فاطمة رضي الله عنها: واكرب أبتاه! قال لها: ((لا كرب على أبيك بعد اليوم)).

وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان رسول الله يقول وهو صحيح: ((إنه لن يقبض نبي حتى يرى مقعده من الجنة ثم يخير )). قالت: فلما نزل به ورأسه على فخذي غشى عليه ثم أفاق، فأشخص بصره إلى السقف ثم قال: ((اللهم الرفيق الأعلى)). فقلت: إذا لا يختارنا.

وكانت تقول: إن من نعم الله علي أن رسول الله توفي في بيتي ويومي وبين سحري ونحري، وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته. دخل علي عبد الرحمن وبيده سواك وأنا مسندة رسول الله فرأيته ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك، فقلت: آخذه لك؟ فأشار برأسه أن نعم، فتنوله فاشتد عليه، فقلت: أليّنه لك؟ فأشار برأسه أن نعم، فلينته فأمرّه، وبين يديه ركوة فيها ماء، فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بهما وجهه ويقول: ((لا إله إلا الله، إن للموت سكرات)) ثم نصب يده فجعل يقول: ((في الرفيق الأعلى)) حتى قبض فمالت يده. عن أنس قال: (لما مات رسول الله قالت فاطمة: يا أبتاه! أجاب ربا دعاه، يا أبتاه! جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه! إلى جبريل ننعاه).

فلما مات وضعت عائشة رأسه على وسادة وسجّته ببردة فاستأذن عمر والمغيرة فأذنت لهما وضربت الحجاب.

فنظر عمر إلى رسول الله فقال: واغشياه! ما أشد غشي رسول الله ، ثم قاما، فلما دنوا من الباب قال المغيرة: يا عمر! مات رسول الله ، فقال عمر: كذبت! بل أنت رجل تحوسك فتنة. إن رسول الله لا يموت حتى يفني الله المنافقين. فخرجا على الناس، وقام عمر يخطب الناس ويتوعد من قال مات بالقتل والقطع، ويقول: والله ما مات رسول الله ، وليبعثه الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم.

فلما اختلفوا في موته ذهب سالم بن عبيد إلى الصديق بمنزله وأخبره، وكان الصديق حين صلى الفجر ورأى رسول الله بخير انصرف إلى منزله، فجاء فكشف عن رسول الله فقبّله فقال: بأبي أنت وأمي، طبت حيا وميتا، والذي نفسي بيده لا يذيقك الله الموتتين أبدا، ثم خرج وعمر يكلم الناس، فقال: اجلس يا عمر، فأبى عمر أن يجلس، فقال: اجلس يا عمر، فأبى عمر أن يجلس: فلما تكلم أبو بكر جلس عمر، فحمد الله وأثنى عليه، وقال: ألا من كان يعبد محمدا فإن محمد قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت. قال تعالى: إنك ميت وإنهم ميتون ، وقال: وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين .

فنشج الناس يبكون، وقال عمر: والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعرفت أنه الحق، فعقرت حتى ما تقلّني رجلاي، وهويت إلى الأرض، وعرفت حين سمعته تلاها أن رسول الله قد مات.

فلما أرادوا غسله قالوا: ما ندري أنجرّد رسول الله من ثيابه كما نجرد موتانا، أم نغسله وعليه ثيابه؟ فلما اختلفوا ألقى الله عليهم النوم حتى ما منهم أحد إلا وذقنه في صدره، ثم كلّمهم مكلّم من ناحية البيت لا يدرون من هو: (أن غسّلوا رسول الله وعليه ثيابه). فقاموا إلى رسول الله فغسلوه وعليه قميصه، يصبون الماء فوق القميص، فيدلكون دون أيديهم. فكانت عائشة رضي الله عنها تقول: لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسّل رسول الله إلا نساؤه.

وعن علي : (أنه لما غسّل رسول الله ذهب يلتمس منه ما يلتمس من الميت فلم يجد شيئا، فقال: بأبي الطيب! طبت حيا وطبت ميتا).

فلما فرغوا من غسله كفنوه في ثلاثة أثواب بيض سحولية، ليس فيها قميص ولا عمامة.

ثم أخذوا في الصلاة عليه فرادى فلما أرادوا دفنه اختلفوا أين يدفنونه؟ فقال أبو بكر : سمعت من رسول الله شيئا ما نسيته، قال: (ما قبض الله نبيا إلا في الموضع الذي يحب أن يدفن فيه، فدفنوه في موضع فراشه).

قالت عائشة رضي الله عنها: ما علمنا بدفن النبي حتى سمعنا صوت المساحي في جوف ليلة الأربعاء. فلما فرغوا من دفنه قالت فاطمة رضي الله عنها: يا أنس! أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله التراب!!. وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: بينما نحن مجتمعون نبكي لم ننم، ورسول الله في بيوتنا، ونحن نتسلى برؤيته على السرير، إذ سمعنا صوت الكرارين في السحر، فصحنا وصاح أهل المسجد، فارتجت المدينة صيحة واحدة، وأذن بلال بالفجر، فلما ذكر رسول الله بكى وانتحب فزادنا حزنا.

فيا لها من مصيبة ما أصيب المسلمون بمثلها قط، يا لها من مصيبة أظلمت لها المدينة، وتنكرت بعدها القلوب.

عن أنس قال: لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء، وما نفضنا أيدينا عن التراب وإنا لفي دفنه حتى أنكرت قلوبنا.

وعزاؤنا فيه قوله: ((إذا أراد الله رحمة أمة من عباده قبض نبيها قبلها، فجعله لهافرطا وسلفا بين يديها)). عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ترك رسول الله دينارا ولا درهما، ولا شاة ولا بعيرا ولا أوصى بشيء. بل لقد مات ودرعه مرهونة عند يهودي في ثلاثين صاعا من شعير أخذها لأهله.

فإنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أدخلنا مدخل نبينا، وأوردنا حوضه، واحشرنا معه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

.................................................. .............

فاللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

.







 

أجمل مقال قرأته في حياتي في الرثاء للأخت مشاعل العيسى
قديم منذ /15-08-2005, 10:56 AM   #2 (permalink)

عضو نشط جداً

الرابح2005 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 79758
 تاريخ التسجيل : Jun 2005
 المشاركات : 171
 النقاط : الرابح2005 is on a distinguished road

افتراضي

تابــــــــــــــــــــــ ــــــــع بقيــــــــــــة المــــــــــــــــقـــــ ال


آه كم تمنيت لو أنني طفلة صغيرة لا تعرف معنى الموت والحياة ...لا تعرف إلا الركض واللعب ....حاولت أن أعود وألعب بالدراجة ...لن يراني أحد ولن ترصد عبثي عدسة كاميرا ... ؟؟؟؟

مشيت بتثاقل نحو الدراجة والتي كبرت هي الأخرى معي ..ركبت ..لكن أقدامي لم تتحرك عن الأرض ..وعبثاً أحاول رفعها ...توقفت ...لا ...لا يمكن أن أتعامل مع هذا الحدث العظيم مثلما تعاملت مع سابقه ...قد أعذر نفسي وقتذاك حينما كنت طفلة صغيرة ترتمي في أحضان أمها ...لكن اليوم لا ..حتى لو كان لا أحد يراني ..يكفي أنني أرى نفسي وآسف على نفسي ...علي مواجهة الواقع لا الهرب منه .....

أي نعم أعرف التعامل مع كل الظروف ....لكن ظرف اليوم علي أن أتعامل معه ..ليس باللجوء للطفولة ...بل بنضج الكبار ...الكبار ماذا يفعلون في مثل هذه المواقف ؟ ...نظرت للساعة ...الثانية و45 دقيقة ...إنه جوف الليل ...الأفضل من الحزن والبكاء ...الدعاء ..الدعاء .فمن يدري ربما ينادي ربي ... هل من سائل فأعطيه .....فيراني وأنا أسأله الرحمة والمغفرة لوالدي ولأقاربي و للفهد ويسمع دعائي ويستجيب لي

رفعت يدي للسماء وبدأت أدعو وخصوصاً أن نفسي قد هجعت بعد أن تذكرت مصيبتنا في وفاة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ..جلست على درجات السلم كامرأة كسيرة فقيرة ....أحنيت رأسي بخشوع كي يراني ويرفق بحالي ...



اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء ...ارحم ملكاً نزع ملك الموت ملكه ...اللهم يا ملك الملوك ارحم ملك المملكة العربية السعودية ...اللهم إني واحدة من رعيته وقد مات وأنا راضية عنه فارض يا رب عنه ...

اللهم إننا شهداؤك في الأرض ونشهدك على حبنا له ورضانا عليه فارض يا رب عنه كما رضي شهداؤك عنه

اللهم ارحمه واغفر له وتجاوز عن خطيئاته وأدخل عظيم جرمه في عظيم عفوك ...و أبدل سيئاته حسنات واجعل ما أصابه من هم ومرض وخوف على بلده ورعيته كفارات له ...اللهم إنك تعلم أنه خير من خدم كتابك وخير من أحيا سنة نبيك ..اللهم إنك تعلم أنه خير من وسع بيتك العتيق ...فوسع قبر من وسع بيتك في الأرض يوم أن دخل جوف الارض ...اللهم إن الملك فهد حاول إن يصلح مابين الرؤساء والملوك وحاول إصلاح خلافات العرب وانشقاقاتهم اللهم فأصلح ما بينك وبينه يا رب العالمين ......اللهم إن الملك فهد قد استضاف حجاج بيتك وأكرمهم اللهم أكرم وفادته وتفضل عليه كما تفضل على من قصد بيتك ....اللهم إنه أطعمهم فاطعمه من ثمار الجنان وإنه كساهم فاكسه من حلل الجنة .اللهم إنه سقى حجاج بيتك فاسقه من حوض نبيك.... اللهم إنه عفا عن بعض المعسرين فاعف عنه يا رب العالمين ........اللهم يا رب العالمين ... قد رأيته و قد صلى عليه العالم فارحمه بدعاء العالم ... اللهم إنك تعلم أنه نذر نفسه لخدمة دينك وسنة نبيك اللهم فقيض له من أبناءه وأبناء هذا البلد...والهمهم الدعاء له والاستغفار عنه ...اللهم ارزقه أبناء يدعون له ويتصدقون عنه حتى لا ينقطع عمله ويتوقف رزقه ....

اللهم ابرم لهذا البلد أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ....

اللهم آمين ...اللهم آمين ..اللهم آمين

.............................................

دخلت داخل المنزل وأنا أردد الأنشودة التي التصقت في لساني ......وظللت أرددها رغماً عني ...

خالد ..خالد ...خالد خالد ........إنت ملكنا وانت الوالد .......ثم استدركت ما أدركت ......لا أحد خالد ....لا احد خالد ... لا ملك ولا بطل ولا قائد .......مات عبد العزيز ومات سعود ومات الفيصل ومات خالد..ومات الفهد ........لا إله إلا الله ......كل شيء يفنى ولا يبقى إلا الله ولاحي سواه .........بدأ الكون وليس مع الله أحد ...وسيعود الكون وليس مع الله أحد ....وسيسأل الجبار ...لمن الملك اليوم ؟؟؟ ثم يجيب الجبار نفسه ....لله الواحد القهار








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرابح2005
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقال من مشاعل العيسى الله يحفظها موجه لمجلس الشورى ابوريناد2006 المنتدى العام 0 27-05-2008 02:33 AM
مشاعل العيسى روعه الحربي المنتدى العام 1 23-03-2008 11:42 PM
ما أجمل بيت قرأته ؟؟؟ نهر الكلمة منتدى مواد اللغة العربية 27 11-04-2004 06:31 PM
موقع خاص بمقالات الكاتبة مشاعل العيسى الشريف الحسني المنتدى العام 0 28-02-2004 12:29 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:32 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1