Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
خبر منقول!
قديم منذ /17-09-2005, 08:36 PM   #1 (permalink)

عضو مميز

(*ليزر*) غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 78152
 تاريخ التسجيل : Jun 2005
 المشاركات : 323
 النقاط : (*ليزر*) is on a distinguished road

افتراضي خبر منقول!

في ظاهرة لافته بدأ كثير من المعلمات في مناطق نائية وبعيدة عن مدينة الطائف والمدن الأخرى التابعة لها مثل رنية والخرمة وتربة وغيرها حمل السلاح أثناء رحلة السفر إلى مقار أعمالهن التي عادة ما تبدأ في الساعات التي تسبق ساعات الفجر وتنتهي في ساعات متأخرة من النهار.
المعلمات عللن حملهن للسلاح غير المرخص بالخوف من المجهول أثناء رحلة الشقاء كما يصفنها، و التي يجبن خلالها العديد من المناطق المقفرة والخالية من السكان، مما قد يجعلهن لقمة سائغة وسهلة لقطاع الطرق وضعاف النفوس من اللصوص وغيرهم، الأمر الذي يتطلب منهن حمل السلاح والتدرب عليه لاستخدامه في الدفاع عن أنفسهن في حالة تعرضهن للخطر.

وسجلت هذه الظاهرة ارتفاعاً ملحوظاً في السنوات القليلة الماضية بعد أن سرت إشاعات تشير لتعرض قطاع طرق لمعلمات أثناء رحلتي الذهاب والعودة إلى مدارسهن، وأصبح منظر المعلمات اللاتي يحملن السلاح مألوفاً وغير مستغرب في أوساط ما يطلق عليهن معلمات القرى والأرياف النائية.

وتقول إحدى المعلمات التي امتنعت عن ذكر اسمها "إن السلاح أصبح يلازم المعلمات حتى داخل الفصول الدراسية، وترى أن المثير في الأمر أن المعلمات أصبحن يفتخرن بحمل السلاح ويضعنه في أماكن بارزة، كما أنهن أصبحن يولين اهتماماً بالغاً لنوع السلاح وموديله إلى جانب درايتهن الكاملة بقوة الأسلحة ومميزاتها في إصابة الهدف.

وتشير إلى أن الكثير من المعلمات كن في السابق يتحرجن من هذه المسألة، خاصة وأن السلاح يتعارض مع طبيعة وأنوثة المرأة، لكنه كما ترى تحول في السنوات الأخيرة لموضة تنافس موضة حمل الجوال، إذ يراعى في هذه الموضة مناسبتها للزي والحقيبة وحتى الحذاء والزي العام من خلال اختيار لون الجراب (الغطاء الذي يلف به السلاح) مع التركيز على حجم السلاح وشكله الخارجي.

وأبانت أن المسدس من النوع الربع هو الأكثر استخداماً؛ بسبب صغر حجمه وسهولة حمله وإخفائه، يأتي بعد ذلك الرشاش من نوع الكلاشنكوف.

وتقول معلمة أخرى "إن عدداً من زميلاتها يتدربن على حمل السلاح واستعماله من قبل أزواجهن وأبنائهن، بعد أن يتم إيكال مهمة إيصالهن إلى بعض السائقين من كبار السن الذين ليس لديهم قدرة على حمايتهن لو تعرضن لخطر حقيقي.

وتتحدث المعلمة مها العتيبي قائلة أخرج يومياً من مدينة الطائف على سيارتي الخاصة مع السائق ويذهب معي مجموعة من المعلمات اللاتي تعرفت عليهن خلال فترة عملي بمنطقة نائية تبعد عن الطائف حوالي ثلاثمائة كيلو متراً شمالاً وكنا أثناء السفر لتلك المدرسة نشعر بحالة من الخوف، خاصة وأن المنطقة شبه مهجورة والمدرسة التي نعمل بها تقع في عمق الصحراء؛ بسبب كثرة اللصوص والمخاوف من أن نتيه في أعماق الصحراء، وقد استشعرت عظم المسؤولية الملقاة على عاتقي تجاه حماية نفسي ومن معي، لذا قررت حمل السلاح، وقد كان لوالدي وإخوتي الفضل الأكبر في حملي للسلاح والتدريب عليه إلى جانب كيفية استخدامه عند الضرورة" وتقول إنها منذ لحظة حملها للسلاح بدأت تشعر بالأمان هي وبقية زميلاتها.

وطالبت مع بقية زميلاتها جهات الاختصاص بإصدار قانون يجيز للمرأة حمل السلاح .

يذكر أن تصاريح السلاح مقتصرة على الرجال فقط دون النساء، ويعد حمل النساء للسلاح حتى ولو كان مصرحاً به لزوجها أو والدها أو أحد أقاربها مخالفة يعاقب عليها القانون، مهما كانت الأسباب والمبررات، إذ يدخل ذلك ضمن قانون حيازة السلاح دون ترخيص.







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

خبر منقول!
قديم منذ /17-09-2005, 09:46 PM   #2 (permalink)

عضو جديد

أبو جمعه غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 57698
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 المشاركات : 8
 النقاط : أبو جمعه is on a distinguished road

افتراضي

لم يكون الحديث السابق صحيح حيث انا اقوم بنقل المعلمات في تلك المنطقة
يا ضعاف النفوس اتركو المرأه واعلمو ان هذا البلاد تحفظ جميع حقوق المرأة حسب الشرع وأدامها الله سبحانه








 
خبر منقول!
قديم منذ /17-09-2005, 10:16 PM   #3 (permalink)

عضو مميز جداً

نجاة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 66977
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 431
 النقاط : نجاة is on a distinguished road

افتراضي

لوكان الخبرصحيحاً فلا حرج من أن تحمي أحدنا نفسها إذا كان لديها القدرة على ذلك خيرٌ لها من أن تصبح لقمة سائغة في أفواه الناس أو تصبح في خبر كان وأقول حياهن الله فهذه العربية التي تعي معنى الشرف والكرامة وكيف تحافظ عليها وإلا فلا .








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقال منقول كاشو المنتدى العام 0 20-06-2008 06:00 PM
منقول aburakan المنتدى العام 17 15-04-2007 06:08 PM
رد على خبر منقول عن أهل الزلفي عميد المعارف زاجل الشـــــريف 8 08-08-2005 01:59 AM
منقول ابوليان1 المنتدى العام 0 03-12-2003 09:27 PM
خبر منقول؟؟ الابداع المنتدى العام 4 30-05-2002 08:06 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:51 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1