Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /16-11-2005, 04:23 AM   #1 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني في المنتدى
قراة في احد المنتديات موضوع لعله يعجبكم ان اعجبكم اكملته وان لم يعجبكم فساكتفي بما نقلته
بدايـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــة القصه
صفحة رقم (((((((( 1 ))))))))))

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول اله وبعد :

بسم الله أبدأ :"

إليكم بداية القصة :

كنت مع أحد أصدقائي من طلاب الشيخ / محمد المختار الشنقيطي – حفظه الله تعالى – وكنا في طلعة ترويهية – نتجاذب فيها أطراف الحديث – ويأخذ كلٌ منا أخبار الآخر – و بالصدفة تكلمنا – عن الجن – وكما قال الشيخ / محمد إبن عثيمين عليه رحمة الله تعالى – أن من أكثر من الشئ عُرف به – ((محمد حسن = رقية شرعية ) نظراً لكثرة خوضي في هذا العلم وتحدثي به في كل مكان وتطلعي على أي مقال يحوي هذه الكلمة ((جن)) شُهرت به ،،،،، المهم : قال لي وددت أخي أن أقول لك موضوع محزن قليلاً ، فقلت الله المستعان ، خير إن شاء الله تعالى ؟ فقال ؟ هناك : شابة في مقتبل العمر ، من المتدينات ، تحفظ يومياً في دار معدة للحفظ ((دار الحافظات الخيرية)) علماً بأن زوجة صديقي هذا ((مدرسة في هذه المدرسة والطالبة المتدينة تلميذتها – المهم – أن هذه الطالبة : تصرخ عند سماع القرآن الكريم والآذان ، وتخبط برأسها الأرض ، ومعها حالة (لبس)أٌخرى في الدار ، فيحضر الجنيّان في حصة القرآن ويتعاركان معاً : وتصرخ التلميذات خوفاً من هذه المناظر ، ولها أربع سنوات على هذا الحال ، فقال لي : هل تستطيع رقيتها ؟؟؟
لم أتكلم : لقد أثر فيّ عدوان هؤلاء الجن على بني البشر – وقلت في نفسي ماذنب هذه الفتاة المسكينة ليفعل بها الجن هذا كله ،
قلت له : والله العظيم لا أدري ماذا أقول لك فقد ضاق صدري
قال : إذاً أتصل على أخوها كي يتكلم معك
قلت : لا بأس أتصل به ، وكان الوقت متأخراً ولم نتصل
وفي اليوم التالي :
أتصل صديقي على أخوها ليُكلّمني – فكلّمته – ونبرات صوته تكفي لما لاقاه من الحزن على أخته ومرضها
سألته عن بعض الأعراض ، فكان يجيب في أي عرض أذكره له من الأعراض بكلمة ((نعم)) فعلمت حينها أن حالتها جداً خطيرة ، وتستدعي العلاج فوراً ، فقلت له يا أخي الفاضل متى تستطيع المجئ لكي أذهب معك ، فقال لي ((اليوم اليوم)) فقلت : لا بأس " وأنتهت المكالمة على موعد ما
وأخبرني صديقي أنهم يسكنون في منطقة وعرة جافة أكثرها جبال ، فقلت نسأل الله الإعانة
وأتى الموعد الذي أتفقنا عليه سوياً ، فأتصلت عليه ، وحددنا مكان للمقابلة :
فذهبت للمكان " وإذا بي أجده قد أتى بسيارة متواضعة " نزلت من سيارتي لأسلم عليه ، فإذا به ((يرجف – ويرجف – ويتصبب عرقاً لا أدري لماذا) – وقد لاحظ صديقي هذا معي حيث أن صديقي رافقني لمقابلته أن يده ترتجفان في يدي – فقال لي : صديقي " لماذا يرجف قلت له : له حالتان : إما خجل وهذا طبيعية في الإنسان – وإما أن يكون مصاب وسيظهر ذلك " وكان هذا الكلام على إنفراد مع صديقي حيث إلى ليتكلم معي أنه سيذهب ويتركني لأذهب معه –
فركبت معه سيارته ولم يستطع أن يقول كلمتان على بعضها : فقلت أبدأ أنا أولاً بالكلام فإن كان خجلاً سيتحسن وضعه – وإن كان مساً سيسؤ وضعه – المهم تحسن وضعه في الكلام – فحمدت المولى عزوجل على ذلك
وبدأت أسأله هل تكلم الجن قبل ذلك فقال نعم ، فحمدت الله تعالى على ذلك حيث أنني على قاعدة أكتسبتها من خبرتي أن الجن الذي يتكلم لا يمكن أن يسكت إلا أن يخرج أو يحرق ،،،،،،، فقلت له (قبل أن نذهب أنا لي شروط لا بد منها) فأحمر وجهه ((مخافةً أن تكون هذه الشروط (((مال))) فقلت (شرطي هو ) (ألا تتأخر ثلاثة أيام بدون عذر مقنع وإلا تركتك وحالتك وعدلت لأخرى )) فحمد الله في نفسه أنها لم تكن مالاً وظهر الأرتياح على وجهه : قائلاً : والله لن يكون هذا إن شاء الله تعالى ،
ذهب بي إلى مكان وعر جداً لو قُتل هناك أحد لما وجدوه –

دخلنا المنزل سوياً – فقلت له – لا أريد شاي ولا قهوة ولا عصير – إجلب لي هذه الفتاة لأرى ما مرضها
ذهب لأحضارها ، وكنت أحمل عصا معي (خيزران) للتخويف فقط ، وأمانع من الضرب لأي سائل يستفتيني في مسألة الرقية الشرعية لأن الضرب يكون بالخبرة – هل الجن الحاضر أم الإنسان ،، وهذا ليس بالهين ،
دخلت الفتاة – وكانت نحيفة جداً جداً مثل الخشبة ، وقلت ذلك لتروا العجب العجاب في باقي القصة
***وضعت (الخيزران ) على رأسها : وقلت ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،

كما ضربت رأسها في الجدران ،،، أأتي صاغرأ بإذن الله تعالى ،،،،،،،،،ن
فلم يستجب،،،،،،،،،،

كررت نفس الكلام ،،،،،، فلم يستجب ،

فقلت بصوت عالي جداً لن أكرر الثالثة،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

فجأةةةةةةةةةةة ،،،،،،،،،، وبدون مقدمات ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،



نكمل القصة ((فيما بعد إن شاء الله تعالى))


ثم اكمل فيما بعد

صفحة رقم (((((((((((( 2 ))))))))))

بسم الله الرحمن الرحيم
إليكم باقي القصة :
قلتُ الثالثة لن أكررها "
فجأةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة وبدون مقدمات ""
الجن : ماذا تريد ((وكان بصوت رجل غليظ جدا،ً وقوي))
محمد حسن : أُخرج من هذا الجسد حالاً وبدون أدنى تأخير
الجن : والله لن يخرجني أنت ولا قبيلتك كلها
محمد حسن : الحمد لله أنا عبدٌ مثلك ((بيني وبينك كتاب الله تعالى ))
الجن : أفعل ما تفعله كل ما تقوله كلام فاضي
محمد حسن : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ((وبدأت أقرأ الآيات))
الجن : يقول لأخو الفتاة الحاضر على لسانها ((من أين أتيت بهذا الخبل))
محمد حسن : يستمر في قراءة الرقية دون أدنى تفكير في كلامه
الجن : الله يلعن أبوك – الله يلعن أُمك – الله يلعنك ويلعن من أتى بك (يشتمني أنا)
محمد حسن : أتعرفني
الجن : من تكون
محمد حسن : فلماذا تشتم أبي وأُمي
الجن : لأنني أنا ((سيف)) أي أسمه – وسيف ما أحد يقدر عليه ((فهمت))
محمد حسن : سأقرأ عليك سورة البقرة 4 مرات لنعرف هل أنت سيف أم كلام فاضي
الجن : يصرخ بأعلى صوته ((لا لا))
محمد حسن : إذاً أخرج- أخرج
الجن :ا أنا قوي ولن يؤثر في ما تفعله
محمد حسن : يقرأ الرقية الشرعية بصوت عالي
الجن : أنا مربوط في جسدها
محمد حسن : ليس لي دخل بما تقول أخرج
الجن : أنت خبل أقول مربوط تقول أخرج
محمد حسن : ستُحرق بكلام الله ، إني لك من الناصحين
الجن : يا دُبّه ما تفهم
محمد حسن : أكمل الرقية
الجن : أيش تأكل أريد أن أُصبح مثلك
محمد حسن : يقرأ آيات تختص بأكل أهل النار
الجن : قام من مكانه ودفع أخو الفتاة وأتى أمامي
محمد حسن : يقف ليقرأ عليه القرآن الكريم أمامه وجه لوجه
الجن : أنتم أثنين عليّ – يا محمد حسن – أطلع راس براس وأنا أهجدك
محمد حسن : يقول لأخوها أتركه – وقلت للجن تعال وأفعل ما تشاء
الجن : والله لأكرفسك في الأرض
محمد حسن : بصوت عالي ((أجلس))
الجن : جلس أرضاً
محمد حسن : يكمل قراءة القرآن
محمد حسن : يواصل قراءة القرآن الكريم
الجن : بصوت عالي خلاص ووقف ورفع يده وقال ................
صفحة رقم (((((((((( 3 )))))))))))
بسم الله الرحمن الرحيم
تكلمة القصة :
الجن : فجأة وقف ورفع يده وقال " المعذرة لا أستطيع التحمل سوف أخرج خارج الغرفة عن أذنك يا شيخ
محمد حسن : بصوت عالي إجلس
الجن : جلس بسرعة
محمد حسن : يكمل الرقية الشرعية
الجن : من أين أتيت أريد أن أعرف (شكلك لصق أمريكي)
محمد حسن : يكمل الرقية الشرعية
الجن : يصرخ بأعلى صوته كفاية
محمد حسن : إنتهى من الرقية الشرعية
الجن : مازال حاضر على الفتاة
محمد حسن : إنصرف وإلا زدت عليك الرقية مرة أخرى
الجن : والله بكيفي أنصرف وليس بكيفك أنت
محمد حسن : أبدأ القراءة من جديد
الجن : سأنصرف سأنصرف (وأنصرف بحمد الله تعالى وفاقت الفتاة)



وفي اليوم الثاني :
محمد حسن : يقرأ على الجن آية الكرسي بما يقارب المائة مرة
الجن : يحضر ويقول (ألم أقل لك لا تحضر مرة ثانية ترى بأحش رجلك حش عاد أشوفك مرة ثانية) يقصد محمد حسن
محمد حسن : تسكت وإلا أدبتك
الجن : ماشاء الله مين تكون حضرتك
محمد حسن : أسألك سؤال واحد فقط
الجن : ماذا تريد
محمد حسن : هل تريد أن تسكت وإلا – لا
الجن : حأنطم مرة
محمد حسن : يكمل آية الكرسي
الجن : والله حاولوا قبلك كثير ولن تستطيع إخراجي
محمد حسن : الله الذي سيخرجك ولست أنا (لأني عبدٌ مثلك)
الجن : يصرخ
الجن : ترى حينما صرخت أريد أن أوهمك أني أتعذب – وأنا صامد
محمد حسن : يكمل القراءة
الجن : أنحرقت الله يحرقك
محمد حسن : يكمل القراءة
الجن : ما عليك يا سيف أصبر أصبر (سيف هذا أسم الجني وهو يصبر نفسه)
محمد حسن : يكمل القراءة
الجن : حريقققققققققققققق
محمد حسن : يكمل القراءة
الجن : حرقت الفندق اللي أنا ساكن فيه بقرائتك ويحتاج لصيانة فورية
محمد حسن : يكمل القراءة
الجن : أنت بالع مسجل ما تسكت (يريد إصابتي بسعفة أعني عين من الجن ولكن التحصن له دور)
محمد حسن : يكمل القراءة
الجن : ما تسكت أكيد بالع مسجل في بطنك
محمد حسن : يكمل القراءة
الجن : أكيد بالع صابون
محمد حسن : أتتني (شرقة بسيطة من كثرة القراءة وذهبت حينما قلت الله أكبربصوت عالي)
الجن : شرقة إن شاء الله
محمد حسن : أكملت القراءة إلى أن إنتهينا



وفي اليوم الثالث :
محمد حسن : منذ أن دخلت المنزل
الجن : يهرب بجسد الفتاة إلى خارج المنزل
محمد حسن : تعال إلى جانبي أقول لك
الجن : يأتي بعد مسكه من قبل أخوها
الجن : ترى لا تغتر بنفسك أنا لم أهرب خوفاً منك
محمد حسن : ولماذا هربت يا جبان
الجن : أشم هوى
محمد حسن : سأقطع عنك الهواء قريباً إن شاء الله
محمد حسن : يبدأ قراءة (يس) أكثر من 5 مرات
الجن : الله يلعنك ويلعن أبو الذي أتى بك إلى هنا
محمد حسن : يكمل قراءة السورة
الجن : يدفع أخو الفتاة أرضاً ولم يستطيع مسكه مع أن الفتاة نحيلة جداً فأجلس أخته بعد قوة وتوقف في القراءة قليلاً
محمد حسن : أين السحر الذي وُكلت به
الجن : وسط ذهول منه وما أدراك أنه سحر
محمد حسن : أين السحر الذي رُبطت به في هذا الجسد
الجن : لا أستطيع أن أبوح بمكانه
محمد حسن : اللهم أبطل السحر المأكول
الجن : يمسك بطنه ويقف ليضرب برأس الفتاة في الجدار
محمد حسن : اللهما أبطل السحر - كررتها 10 مرات تقريباً
الجن : يصرخ
الجن : الله لا يرحمك – الله لا يرحمك – أرحمني
محمد حسن : اللهم عليك باليهود والنصارى
الجن : نصراني أنا نصراني
محمد حسن : أتلوا آيات النصارى
الجن : يشير بأصبعه أن ثلاثة
محمد حسن : ألعنك بلعنة الله التامة
الجن : سأخرج سأخرج
محمد حسن : أخرج من أصبع الرجل اليسرى
الجن : ولكنني معقود في رحمها
محمد حسن : ليس لي دخل بما تقول (أخرج )
الجن : سوف يقتلونني
محمد حسن : أسلم – وأنا أعلمك شئ لا يستطيعون القرب منك
الجن : لا أريد هذا الدين
محمد حسن : إذاً لا إكراه في الدين - وبطرقتك هذه ستموت
الجن : أموت ولا أكون خايب
محمد حسن : أكمل قراءة السورة
الجن : والله لأقتلها
محمد حسن : لن تستطيع
الجن : سأقتلها الآن
محمد حسن : أتحداك
الفتاة : ترمى أرضاً وينقطع النفس ويسكن جسدها – أخو الفتاة وقف متحيراً خائفاً مذهولاً







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /16-11-2005, 04:24 AM   #2 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي

صفحة رقم ((((((((((( 4 ))))))))))
بسم الله الرحمن الرحيم

إليكم تكلمة القصة "
بعدما وقعت الفتاة أرضاً ووقف النفس وأرتخت يداها بدأ أخوها في حالة شديدة من الحيرة فتركها ووقف ينظر إلها بإستغراب "

محمد حسن : يقرأ على الفتاة وبسرعة بعد وقوعها ((وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون )) بنية (شل الجن عن الحركة وعدم رؤيته مسارات جسد الفتاة ))
الجن : يصرخ ويقول آمرني – أطلب الذي تريده فإني قد عميت أرجوك
محمد حسن : لما لم تقتلها
الجن : يسكت ، ثم يبكي
محمد حسن : أخرج الآن
الجن : لن أخرج وأفضل الموت بداخل جسدها
محمد حسن : إذاً هذا آخر كلامك؟
الجن : نعم
محمد حسن : الآن أقرأ عليك السورة بنية الحرق والعمى وسيحرقك الله تعالى
الجن : ألا ترحمني الله لا يرحمك - لعن الله أبوك - وأبو أمك
محمد حسن : ليس لي كلام معك إنتهى إلى الأبد – الآن هذا إختيارك أنت (الموت) ليس إلا
الجن : من أين أتيت الله يصيبك
محمد حسن : يقرأ بنية الحرق
الجن : يصرخ صراخ قوي جداً جداً
محمد حسن : أكملت القراءة إلى أن تعبت فأنهيتها ،،
محمد حسن : أنصرف أترك الفتاة تعود لوعيها وإلا ....
الجن : المرة القادمة لن ترى الفتاة في هذا المنزل والله لأمريها من أعلى الجبل
محمد حسن : والله لن تستطيع ذلك إلا بأمر الله تعالى – وفعلتك السابقة تُدينك
الجن : الجلسة القادمة سترى كلامي وإلا كلامك الذي سيحدث
محمد حسن : أنصرف
الجن : أنصرف

ثم بعد ذلك ركبت السيارة مع أخو الفتاة – وقال لي يا شيخ والله لم نرى مثلك في السابق – ويقول أنا لا أجامل ولا أعرف المجاملة – فلا أراك تضحك من قوله - وأرى الجن كأن موته على يدك - وأرى ثقتك بنفسك تشل الجن الشلل التام - وأرى أنك لا تلتفت إليه حينما كان يسب أمك وأبوك - بعكس من كان قبلك فإذا شتم الجن أوقف القراءة وأخذ يضرب الجن نصف ساعة تقريباً إلى أن يعتذر - فقلت له الله الذي أهلكه وثكلتني أمي إن كان لي نصيب من ذلك – وبينت له أنه لا ينبغي الضحك مع هؤلاء المردة فالضحك يسبب فتور أعصاب الفتاة ولا يستجيب الجن للقراءة إلا بعد فترة - ناهيك عن الأستخفاف بالمعالج فيما بعد ذلك - وأما قضية كأن موته على يدي فلأن الجن يعذب بنية المعالج فإن كان للشفاء أرغمه على الخروج وإن كان لا يستطيع الخروج واعلنها صريحاً فبنية الحرق فيعرف الجن أن سيرى حتفه على هذه الطريقة فيصرخ - وأما قضية الشتم فالمنبغي على المسلم أن يتمعر وجهه من معصية الله - لا ينتقم لنفسه - وليكسرها وليكظم غيظه حتى يجعل الله النصرة على يده وأما أضربه لأنه شتمني - فهو يتلذذ بإيقاف القراءة عليه وهذا هدفه يفعل أي فعله ليشغلك عن القراءة فيأخذ قسط من الراحة - فالمواصلة هي الموت بعينه ------ وسألته ماذا كان يفعل هذا الجن مع المشائخ من قبلي – فقال لي كان يضحكهم إلى أن المشائخ لا يستطيعون تمالك نفسهم من الضحك – فيضحكون من كلامه بعد أن يعطي المعالج الجن قفاه لكي لا يراه الجن يضحك فيستخف به – فقلت له – ماذا كان يقول – فقال لي – في مرة من المرات ذهبت بأختي إلى شيخ من المشائخ – وكانت عند الشيخ حالة حضور جني باكستاني في إمرأة باكستانية – وكان هذا الجني الذي يلتبس أختي حاضر – فبالصدفة إلتقى الجن الذي في أختي مع هذا الجن الباكستاني وبدأت تبادل نظرات الحقد بعضهم لبعض – فسأل الشيخ الجني الباكستاني ما أسمك فقال الجن لا أستطيع – فكرر الشيخ – ما أسمك – فلم يرد – فرد الجن الذي يلتبس أختي – فقال يا شيخ أنا أقول لك ما أسمه – فقال الشيخ – ما أسمه – فقال الجني ((أبو فسيّة)) فضحك الشيخ والحضور كلهم أجمعين من قول هذا الخبيث ((أبو دم خفيف ))

وفي التكملة سيظهر ((مدى إنخفاض الدم الخفيف تدريجياً مع تركيز العلاج عليه )) بفضل الله تعالى

*** ملاحظة : أحذر أخواني من تحدي الجن بقتل المريض إلا من كانت لديه خبرة في العلاج بحيث يعرف سكن الجن في الجسد ومدى تمكنه من الجسد وهل هو حضور كلي أو جزئي (((لأنه ممكن لمن لم يعرف هذه المداخل أن الجن يقتل المريض بالفعل كما حدث مع بعض الرقاه ))



صفحة رقم ((((((((( 5 )))))))))) ونسأله أن تتم قبل عشرة
بسم الله الرحمن الرحيم

إليكم تكلمة القصة "
جئت في ثاني يوم من التحدي معه على أن يرميها من أعلى الجبل
محمد حسن : أقول للحضور السلام عليكم
الجن : حضر مباشرة وقال ماذا تريد مني
محمد حسن : بدأت أقرأ عليه سورة البقرة كاملة
الجن : يتهدد ويتوعد
محمد حسن : قرأت عليه ((إن كيد الشيطان كان ضعيفاً ))
الجن : طيب سترى ماذا سيحدث
محمد حسن : ألم تكرر هذه الكلمة والواقع يكذبك
الجن : أنا (سيف) وسيف ما يكذب
محمد حسن : بل كذبت أين قولك أنك سترميها من أعلى الجبل
الجن : يصرخ أتركني أتركني
محمد حسن : أقول لك أسمع كلام الله تعالى ولا تفتح فمك بأي كلمة وإلا سأقتلك اليوم بإذن الله
الجن : ماذا ستفعل
محمد حسن : سترى ماذا سأفعل
الجن : يسكت
محمد حسن : قلت لأخوها تعالى وأجلس بقربي ولا تمسكه وأتحدى أن يقوم من مكانه
الجن : لا تتحدى
محمد حسن : أسكت يا عدو الله لأهلكنك بإذن الله تعالى
الجن : وقف وقال (سأذهب فأنا أعتذر لك لا أستطيع الجلوس معك فوجهك لا يسرني)
أخو الفتاة : قام ليمسكها
محمد حسن : قلت لأخوها أتركه
محمد حسن : أتحداك بأن تخرج خارج هذه الغرفة
الجن : سأخرج
محمد حسن : أفعل لنرى
الجن : ثبت مكانه
محمد حسن : بصوت عالي (((أجلس أمامي لأقرأ عليك بسرعة))
الجن : يأتي ليجلس أمامي كما قلت له
أخو الفتاة : أصبح يضحك ويقول الله أكبر
محمد حسن : يستفتح سورة البقرة
الجن : ينصت للقراءة
الجن : يبكي
محمد حسن : يواصل إلى أن وصلت في قول الله تعالى ((وإذا قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة – حتى أنهيت صفات البقرة في الأيات المعروفة ))
الجن : بصوت عالى (يا شيخ كل صفات هذه البقرة تنطبق عليك ))
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : يصرخ بين الفينة والأخرى
محمد حسن : لا يلتفت لصراخه وتألمه
الجن : يصرخ ويقول (حريق – حريق ) يعني يحرق
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : والله يا سيف ما صرت سيف صرت سكينة باردة وما تقطع بعد
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : أرحمني
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : يتفل علي
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : يتفل علي بعد كل نفثة أنفثها على الفتاة
محمد حسن : يواصل
الجن : يصرخ ويقول سيأتي واحد غيري يساعدني
محمد حسن : يواصل القراءة
الفتاة : فجأة تخرج شعر من فمها
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : يصرخ ويستفرغ الشعر
محمد حسن : أشرت بيدي لأخوها بأن يأتي بالماء الموجود بعيد عني
أخو الفتاة : أحضر الماء
محمد حسن : وكانت عادتي بعد قراءة كل سورة أكررها علىالفتاة أنفث في كل آخر مرة على كاسة ماء وتشربها أمامي بعد كل جلسة – فأعطيتها الماء لتشرب منه
الفتاة : بعد أن شربت وقعت على الأرض مغشياً عليها
محمد حسن : ينفث على رأسها بعد قراءة ((أفحسبتم أنما ...........))
الفتاة : تنهض على الفور
محمد حسن : قلت للجن أياك أن تحضر عليها بعد خروجي من عندها
الجن : طيب طيب
محمد حسن : قلت للفتاة واظبي على العلاج وسيأتي الفرج إن شاء الله تعالى " وخرجت من المنزل
الجن : يحضر عند أهل الفتاة
أهل الفتاة : سيأتي الشيخ بعد قليل
الجن : خلاص خلاص لن أحضر صدقوني – ولا تقولوا للشيخ



وهكذا بدأت تخر قوى هذا الشيطان مع تركيز العلاج حيث أن من طرقي في العلاج لا أقرأ الرقية فقط بل أقرأ بالساعات فكنت أقرأ على هذه الفتاة ساعتين إلا ربع يومياً ما عدا الخميس والجمعة وكنت أنوع في القراءة يس – الصافات – البقرة – أية الكرسي – وبدأت صحة الفتاة ترجع لها – وفي المرة القادمة سأكمل لكم كيف تحسنت صحة هذه الفتاة وأنها بدأت تشعر بالقوة


** ملاحظة "" حينما أأمر الجن وينفذ أمري فهذا يرجع لأمرين :
1-أن هذا من فضل الله تعالى وبكلامه وليس لي فيه حظ ولا نصيب
2- أعلموا أن الجن تخاف من الإنس بطبيعة حالها – فإذا أنعكست الصورة تفرعن الجن على القارئ فالمنبغي على المسلم أن لا يخشى إلا الله ((فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين))








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /16-11-2005, 02:20 PM   #3 (permalink)

عضو فعال

الرحيلي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Sep 2001
 المشاركات : 56
 النقاط : الرحيلي is on a distinguished road

افتراضي

الله يجزاك خير
الحلقة اللى بعدها يرحم والدك








التوقيع
الرحيــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــلي
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /17-11-2005, 02:12 AM   #4 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي

صفحة رقم ((((((( 6 )))))))))
بسم الله الرحمن الرحيم
إليكم تكملة القصة :
أتيت كموعدي كل يوم " وكان هذا اليوم تقريباً يوم سبت و عندي ملاحظة جميلة أفيدكم بها ألا وهي "" أن الحالات التي تركز عليها العلاج تظهر النتيجة إذا أخذ الإنسان قسط من الراحة مثلاً الخميس والجمعة يستيقظ من نومه مرتاح نشيط + تنفسه ليس فيه كتمة – الكتمة خفت – الثقل الذي في رأسه خف ............. إلخ
وأنا من عادتي أعطي المريض الذي أركز له العلاج قسط من الراحة لكي ترتاح روحه أصلاً – فمساكين أخواننا المصابين ،، هذه الروح التي يتلى عليها القرآن (أعني روح الجن) ملتبسة بروح أُخرى ألا وهي روح المريض ومع تفاعل القراءة يشعر المريض كأنه جرى ألآف الأميال من شدة الإرهاق الحادث من تنازع الروح الخبيثة بداخل المريض بسبب القرآن الكريم :
أتيت المنزل : فقلت السلام عليكم للحضور
محمد حسن : دهشت أن الجني لم يحضر كعادته
محمد حسن : قلت لأخو الفتاة إسألها عن حالها
أخو الفتاة : سألها وقالت أنها تتحسن بصورة كبيرة
محمد حسن : قلت لأخو الفتاة سلها كم في 100
أخو الفتاة : سألها فقالت 50 % علماً بأن الفتاة لها أسبوع واحد فقط فلله الحمد والمنة
محمد حسن : حمدت الله تعالى على نعمة القرآن الكريم الذي جهله الكثيرون وهو بين أيدينا
محمد حسن : يقرأ الرقية الشرعية بكثرة أعيدها إلى أن تنتهي ساعتين إلا ربع بدون عدد يذكر
الفتاة : في حالة مستقرة – وبعد أن قرأت عليها قرابة العشر دقائق
وفجأة//////////////////
الجن : أتى وصوته هزيل ليس به قوة حتى يتكلم
محمد حسن :إخرج إلى الهواء أفضل لك من أن تحرق في جسد
الجن : الذين حرقتهم أنت قبلي أنا غيرهم أنا قوي جداً وأحتاج لأربعة شهور على الأقل
محمد حسن : أنا أعرف أنك لم يبقى منك شيئاً وهذا أسبوع فقط فلا تضحك على نفسك يا مسكين
الجن : لقد حرقت نصف جسمي وبقي وجهي
محمد حسن : قلت بسم الله الله أكبر ونفث في وجه الفتاة
الجن : يشتم بجميع الشتم القبيح – أستحي أن أذكرها لكي لا تلوثوا أعينكم بقرائتها
محمد حسن : بدأت أقرأ الرقية الشرعية – وقلت للجن نيتي بهذه القراءة حرقك إن شاء الله فأكتب وصيتك قبل الرحيل
((((((((((( ولأول مرة – الجن – يقول – أُقبل قدمك أتركني – أتركني – تكفى الله يرحمك – تكفى ))))))
محمد حسن : لا بأس سأتركك
الجن : الله يخليك – في وسط دهشة منه
محمد حسن : إذا خرجت على الفور سأتركك
الجن : أنا مربوط في جسدها بسحر ولا أستطيع الخروج
محمد حسن : ليس لي دخل الذي أعرفه أنك تستطيع الخروج وهذا أنا الذي أريده
الجن : يقول لي أنت ساحر كبير
محمد حسن : قلت له لست ساحر ولكن الله أقوى منك ومني
الجن : كيف تعرف هذا الكلام
محمد حسن : بصوت عالي ليس لك دخل ((أفهمت))
الجن : طيب – طيب -
محمد حسن : بدأت أقرأ الرقية بصوت عالي
الجن : لا يتحرك من مكانه بل يصرخ في مكانه بعكس السابق كان يكسر مافي الغرفة كلها
محمد حسن : يواصل قراءة الرقية
الجن : يبكي – ويقول بصوت منخفض أنا السبب أنا السبب لو كنت لم أظهر على هذه الفتاة لما أبتليت بهذا المصيبة
محمد حسن : يواصل الرقية
الجن : أُقبل قدمك أتركني
محمد حسن : يواصل الرقية
الجن : سأخرج سأخرج
محمد حسن : يواصل الرقية
الجن : ألم أقل لك سأخرج أوقف القراءة
محمد حسن : بصوت عالي (أخرج ولا تقل سأخرج ) وسأعرف أنك خرجت لوحدي دون مساعدة منك بإعلامي بذلك
الجن : يبكي – بكاء مرير
محمد حسن : يوصل القراءة
الجن : حريق – حريق – حريق إنحرقت
محمد حسن : أكملت الرقية الشرعية إلى أن إنتهيت غير ملتفتاً لصراخه وعويله الذي مثل الكلاب
الجن : الله لا يبارك فيك – الله لا يبارك فيك
محمد حسن : أنصرف حالاً وأأت بالفتاة
الجن : والله تعبان ولا أستطيع الإنصراف أبداً
محمد حسن : أنصرف أحسن لك
الجن : لا – وأريني ماذا ستفعل
محمد حسن : قلت - بسم الله ووقفت
الجن : خلاص خلاص سأنصرف
محمد حسن : نفث في كاسة الماء المعهودة في كل يوم لتشربها الفتاة وشربتها ولم يحضر عليها كما كان يحضر عند أي كاسة تشربها


**** ملاحظة : لاحظوا أن دمه الخفيف كان مع الذين يمازحونه – ولكن حينما وقع في يدي لم أضحك معه ضحكة واحدة - حتى أن أخوها قال يا شيخ أنت مرح ولكن لا أراك تضحك معه إطلاقاً – فقلت له – فكيف هو الآن – قال على مشارف الموت – فقلت أهلكه الله بالقرآن وأهلكته بعدم الضحك معه –
وظهر لكم أن مزاحه قلّ قلّ جداً كلمة في كل جلسة ،،،،


وفي تكملة القصة ((سنبين لكم كيف أن هذا الجني شارف على الموت علماً بأن حالة الفتاة هذه أصعب الحالات عندي فهي ضعيفة البنية والجن يرفعها عن الأرض رفعاً شديداً مثل الأفعى وهي أقوى الحالات عندي غير حالة الجني القرد الذي أتى إلي التي سنكتبها بعد هذه إن شاء الله))



((وللقصة بقية))

صفحة رقم (((((((( 7 )))))))))
بسم الله الرحمن الرحيم

إليكم تكملة القصة :
واظبت الفتاة حفظه الله تعالى – على العلاج المعطى لها – الزعفران المذاب في الماء المكتوب به آيات الرقية الشرعية + سورة البقرة + آيات الشفاء + سورة يس +أدعية الشفاء ، فهي أقوى من النفث وقد جربتها وأظهرت النتائج القوية جداً بفضل الله تعالى إذ أن سورة البقرة فيها – وهي كفيلة بحرق هؤلاء المردة بإذن المولى عزوجل – وكان يعجبني في الفتاة مواظبتها على العلاج – ففي يومي الخميس والجمعة حيث أنني لا أقرأ عليها نظراً لما بينته لكم من أجل أن روحها ترتاح قليلاً وتظهر نتيجة العلاج – أعطيها في هذين اليومين سور تقرأها مثل البقرة تقسمها على هذين اليومين وهي 48 صفحة على يومين – ففي كل يوم تقرأ 24 صفحة – مجزأة بعد كل صلاة خمس صفحات – المهم كانت الفتاة حريصة – وكنت ألح عليهم – وأقول لهم – الله يوفقكم في الدنيا والآخرة – لا تتأخروا لكي لا ينهدم كل ما فعلنها – فرد أخوها – والله يا شيخ لن يكون هذا بإذن الله تعالى – فكنت كلما ركبت معه السيارة لعلاج أخته – أقول له – لا تهدمون كل ما بنينا – وكانت الإجابة منه بالنفي المنقطع للأبد بإذن الله – وعندما ذهبت لها كان هذا يوم الاحد من الأسبوع الثاني :


محمد حسن : قلت لأخو الفتاة إذهب لتحضر الفتاة بسرعة لكي نكسب وقت
أخو الفتاة : يا شيخ نرتاح قليلاً
محمد حسن : لا راحة إلا في الآخرة بارك الله فيك – عجّل
أخو الفتاة : ذهب لأحضارها
الفتاة : حضر عليها الجن في الداخل ولم تحضر للمجلس – وقال لن أجلس لأن يحرقني
أخو الفتاة : أتى وقال لي الفتاة حضر عليها الجن وقال لن يحضر
محمد حسن : قلت لأخو الفتاة أشر إليه بيدك وقله – يقول الشيخ تعال بسرعة – يؤشر بيده بكفه أن تعال يعني
الجن : قام على الفور وأتى الى المجلس وحينما رآني قال : هل آتي لتحرقني
محمد حسن : لا أريد كثرة كلام فمصيرك أنت الذي حدده بيدك ((أجلس))
الجن : جلس أمامي
محمد حسن : لا أريد أن تفتح فمك بكلمة واحدة ((أسمعت))
الجن : طيب – حأنطم
محمد حسن : بدأت بقراءة آية الكرسي فقط وأكررها إلى إنتهاء الساعتين إلا ربع
الجن : في وسط المدة – يقول غيّر لا تلزم هذه الآية فقط
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : يصرخ
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : يقول إنحرقت يا ناس
محمد حسن : يواصل القراءة – علماً بأن الجن لا يستطيع الحركة مثل السابق وصوته هزيل جداً – وهذا يدل على مشارفته على الموت
الجن : يبكي ويقول الله يلعن من كان السبب
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : مازال يصرخ
محمد حسن : أكملت الساعتين إلا ربع بآية الكرسي
محمد حسن : قلت للجن إنصرف
الجن : أنا مريض ولا أستطيع الإنصراف بهذه السرعة
محمد حسن : لن أعيد الكلام
الجن : إنصرف
.................................................. .................................................. ..
وفي يوم الإثنين :
قرأت عليه يس + الصافات قرابة الساعتين إلا ربع وقسمت الوقت بين السورتين
فما كان منه إلا أن يصرخ كعادته – ولكن يضعف في كل يوم أكثر من الأول
.................................................. .................................................. ...
وفي يوم الثلاثاء :
قرأت عليه آيات الرقية الشرعية نفس الوقت ((ساعتين إلا ربع )) كلما إنتهت أعدتها إلى أن ينتهي الوقت – وكعادته الصراخ وضعف الصوت
.................................................. .................................................. ..
وفي يوم الأربعاء :
قرأت عليه سورة البقرة إلى أن أنهيتها – ((من أول ألم – إلى فإنصرنا على القوم الكافرين)) – وأعيد الأيات التي فيها الوعيد- وبدأ يقل حضوره على الفتاة – إلا بعد وقت طويل – فنأخذ الفائدة – بأن حضور الجن على المريض يرجع لقوته – فإن تأخر الجن عن الحضور مع مواصلة العلاج فإعلم أن قوته قد خارت بفضل الله تعالى – وكنت أقرأ البقرة فلا يحضر إلا بعد صفحة رقم 8 من السورة – فأنهيت الأسبوع وطلبت من الفتاة – أن تقرأ في الخميس سورة يس وتكررها حتى تتعب
والجمعة الصافات كذلك حتى تتعب – وكانت تسأل هل لو فعلت العكس هل هناك ضرر – فقلت لها هذا كلام الله ليس فيه ضرر – أفعلي ماشئتي ولكن في هذين اليومين لابد وأن تقرئي شيئاً من القرآن كي ينقطع نفسه ويُقتل بإذن الله تعالى – وكنت قد أحضرت معي الشب والسدر والملح والزيت المقرؤ عليه ، وأمرتها بالإستحمام به في ظرف الأسبوع المقبل – إلى أن ينتهي أسبوع من الإستحمام – وتركت الفتاة لتواصل العلاج – في هذين اليومين – إلى حين حضوري في الأسبوع الثالث من القراءة


((والأسبوع الثالث هو آخر أسبوع قرأت فيه على الفتاة ولكم التكملة إن شاء الله تعالى ولننظر ماذا حدث مع الفتاة مع هذا المارد الذي تعدى حدوده ويحسب أن القرآن الذي هو كلام الله تعالى هين )))
والمرة القادة سألخص القصة لإنهائها إن شاء الله وفيها من المفاجأت ما الله به عليم

وجزاكم الله خيراً

(((وللقصة بقية إن شاء الله تعالى وهي الأخيرة بإذن الله تعالى ))








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /17-11-2005, 02:19 AM   #5 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي

اخي الرحيلى اشكرك على مرورك على القصه فلم يبقى من القصه الا نهايتها








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /17-11-2005, 03:43 AM   #6 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي

نهاية قصة المارد الكافر - نسأله أن ينفع بها
بسم الله الرحمن الرحيم
((((النهاية)))
في الأسبوع الثالث ذهبت من بداية الأسبوع – يوم السبت – وكعادتي أسأل – أخو الفتاة عن حالتها – وكان أخوها يزيد من غضبي أحياناً فأشتاط غضباً منه ؟؟- فكان كلما سألته عن حالة أخته – رد قائلاً – والله ما سألتها – مسكينة الفتاة – والدها متزوج إمرأة أخرى – تاركاً أم هذه الفتاة وأولادها بلا سؤال يُذكر فلم أذهب مرة من المرات وأجد والدها المزعوم – فقط أجد الفتاة وأخوها – وهذا من ظلم الأزواج – حيث أنهم يتزوجون إمرأة أخرى ويتركون الأولى – ولكن - لا أقول – إلا كما قال فضيلة العلامة محمد المختار الشنقيطي حفظه الله - في شرح حديث الشق المائل – قال (يأتي الذي لم يعدل بين نسائه وشقه الأيمن مشلول يوم القيامة – الله أكبر نعم يا أخوان – الذي لا يعدل بين زوجاته يأتي يوم القيامة وشقه مائل كما قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم – الذي لا ينطق عن الهوى قال (عن الذي لا يعدل بين زوجاته – يأتي يوم القيامة وشقه مائل ) وحينما شرحه الشيخ – قال – مائل يعني – ((مشلول)) أعاذكم الله يا أخواني- فالمهم أن أبوها ظلم أمها وظلم أولاده – وأخوها مشغول بالعمل الذي دوامه – في المساء – ليس للفتاة إلا الله – نعم – الله الذي لن يضيعها – إذا ضيعها أبوها وأخوها – فلن يضيعها الله - وحينما سألته قال لا أدري – فأنكرت ذلك عليه بشدة – وطلبت منه الإتصال على أخته من جوالي ليسألها – كي نأخذ النتائج – وكنت آخذ نتائج العلاج كل أسبوع قبل البدء في الأسبوع الذي يليه – وكان هذا الحوار في السيارة قبل الذهاب للقراءة عليها – وقال لي – شكراً – يا شيخ – أنا معي جوال – سأتصل عليها – فقلت المهم – إتصل لنأخذ الأخبار – وحينما كلمها في الجوال قال لها ""
أخو الفتاة : يقولك الشيخ كيف التحسن
الفتاة : تحسن كبير جداً
محمد حسن : إسألها كم في 100
الفتاة : المفاجاة الكبرى ((((((((((((((((((((((((((((( 70 % )))))))))))))))))))
محمد حسن : كدت أن أبكي من شدة الفرح بالنتيجة المذهلة في قدرة الله تعالى وذلك في أسبوعين فقط – تصوروا يا أخوان في أسبوعين – أسبوعين – أسبوعين – وأخرج من هؤلاء الأسبوعين الخميس والجمعة – يعني ((10 أيام فقط ))مع أن حالتها خطيرة جداً والجن قوي جداً جداً جداً والنسبة أكبر من قوة الجني نفسه ((70 % )))) أعلمتم يا أخوان – كيف قدرة الله – فالحمدلله – لم يبقى لها إلا
((30 %)) فقط – وتُشفى بإذن الله تعالى – وتمشي على الأرض ليس بها علّة – الله أكبر وما النصر إلا من عند الله تعالى – ونحن سبب فقط – والله الشافي – نعم المولى ونعم النصير –
محمد حسن : يقول لأخو الفتاة أسألها كيف تقرأ القرآن في التحفيظ هل يحضر كعادته أم أنه لا يحضر عليها
الفتاة : (((((((((((((((((((( المفاجأة الكبرى)))))))))))))))) – ((((((((( تقول أقرأ القرآن الكريم مثل أي إنسانة معافاة – ولا يحضر عليها أبداً البتة )))))))))
محمد حسن : يقول الله أكبر – الله أكبر
محمد حسن : أسألها هل يحضر عليها في البيت كما كان يحضر كل مرة ويرهب الجميع بالتهديد
الفتاة : ((((((((((((المفاجأة الكبرى – لا يحضر عليها أبداً البيتة )))))))))))))
محمد حسن : يحمد الله تعالى – وبيّنت لأخوها أن الله هو الذي فعل به هكذا وأما أنا إلا سبب – ولو أن للذنوب رائحة لما جلست بقربي
أخو الفتاة : والله يا شيخ كل شئ تغير في الفتاة حتى أخلاقها –وتعاملها معنا – إلى الممتاز – حيث أنها كانت عصبية جداً – ولا تطيق الكلام مع أحد
أخو الفتاة : يا شيخ أريد أن أخبرك بشئ
محمد حسن : تفضل أخي
أخو الفتاة : أختي بكيت بالأمس
محمد حسن : الله المستعان ولماذا تبكي
أخو الفتاة : تبكي لأنها رأت العافية تدب في جسدها من جديد – وكانت تقول لعل الله كان يكفر عني الذنوب بسبب هذا المرض – وإذا ذهب المرض تراكمت الذنوب علي
محمد حسن : (((((((((((((((((( يقول لأخو الفتاة ---إنتبهوا)))))))))))))))))))
فقال أخوها : على ماذا
محمد حسن : هذا الجن الملتبس بجسدها هو الذي يوهم لها هذه التصرفات –لكي يبقى -- فيأتيها من ناحية الوازع الديني – كي تترك العلاج – وقلت له – لا شك أن الذنوب تكفر بسبب المرض الذي يعتري الإنسان وهذا فضل من الله – ولكن ليس معنى هذا أن نترك الشيطان في جسدها فيفسد مزاجها ويقتلها – وهذا ظلم – والظلم يا أخي الفاضل حرمه الله على نفسه – فإنتبهوا بارك الله فيكم – فهذا مدخل من مداخل الشيطان علىالإنسان
أخو الفتاة : صحيح – كلامك يا شيخ – صحيح – لم أنتبه لهذه النقطة – وأخذ يدعوا لي
محمد حسن : وصلنا إلى البيت وذهب الأخ لتحضير المجلس
محمد حسن : دخلت المجلس – وأنا كلي قوة ويقين – بقدرة الله تعالى على إخراج هذا الخبيث – وقلت لأخو الفتاة – عجلّ حتى يسع وقت كبير للقراءة عليها
أخو الفتاة : أشرب شئ يا شيخ
محمد حسن : إذا تعافت شربنا – وليس قبله شئ – ولا تكرر هذا الكلام فإنه يؤذيني
أخو الفتاة : يدعوا لي
الفـــــــتاة : تأتي وتجلس أمامي
محمد حسن : بدأت أقرأ عليها بنية الحرق والشفاء مع بعضهما – وشرعت في القراءة عليها بسورة البقرة
الفتاة : لم يحضر الجن عليها –
محمد حسن : سألت الفتاة هل أنت معي
الفتاة : نعم يا شيخ – وتأكدت بخبرتي أن الفتاة هي التي تحدثني وليس الجن – حيث يخفى ذلك على أكثر المعالجين إلا المتمرسين أصحاب نزول الساحات مع الجن – وليس كل من قرأ كتاب أصبح يعرف أسلوب المختصين – والواقع يشهد بذلك
محمد حسن : واصلت القراءة عليها حتى تعدينا العشر صفحات من البقرة
وفجأة ..................
الجن : يحضر وصوته ضعيف ضعيف ضعيف لا يوصف لكم – وشلّت حركته تماماً – يكاد صوته لا يُسمع ويقول لي – لم يبقى إلا وجهي – فقد حُرِق جميع جسدي
محمد حسن : يواصل القراءة
الجن : أُقبل قدمك يا شيخ أتركني ولا تحرقني
محمد حسن : يواصل
الجن : يقول سحروها كي لا تتزوج
محمد حسن : لاحظوا لم أطلب منه التصريح بنوع السحر وذلك لأنهم كاذبون ولكن الذي يعمل بالكتاب والسنة – تخضع له الشياطين بالأعتراف لأنهم يعرفون قدرة المعالج في صدق عزيمته مع الله – وتمسكه بكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم – وإذا رأوه مذبذب – لعبت به
محمد حسن : يواصل
الفتاة : تقع أرضاً مغشياً عليها
محمد حسن : ينفث على رأسها
الفتاة : لم تفق
محمد حسن : والله يا خبيث أعرف أنك موجود وتكذب ولن تستطيع فعل شئ إلا بإذن الله تعالى – وقرأت ونفثت على رأسها
الجن : يحضر وهو يبكي
(((((((((((((((((لاحظوا أين المزاح ؟؟؟؟؟ أين التهديد ؟؟؟؟؟؟ أين الأنفة ؟؟؟؟؟؟ أهلكه الله – فقدرة الله يا أخوان أكبرمما تتصوروا ))))))
محمد حسن : يكمل السورة
محمد حسن : يطلب من الجن الإنصراف – فإنصرف بحمد الله
محمد حسن : نفثت في كأس الماء وأعطيته للفتاة كي تشرب – وشربت – ولم يحضر عليها كعادته عند الشرب
.................................................. .................................................. ...وفي يوم الأحد ........
أخو الفتاة : يا شيخ حدث لأختي شئ غريب بعدما خرجت
محمد حسن : ما الذي حدث – كلي وثوق بالله عالم بأن الله قدرته أعظم من أن يفعل هذا الخبيث شئ لا يُحمد عقباه – وكنت أظنه خير – لعلمي بمدى ضعف الجن
أخو الفتاة : أختي يا شيخ تستفرغ شعر من بطنها
محمد حسن : طيب جداً – لا تخافوا فهذا الخير بعينه –
أخو الفتاة : شئ غريب جداً
محمد حسن : لا غريب في ذلك – فالشيطان الذي يسكن أختك يحتضر ويخرج كل سحر وكلّ به لينجو بنفسه
أخو الفتاة : سبحان الله
محمد حسن : سترى العجب في الأيام القادمة – ستراه وهو يموت أمام عينك – ولكن بشرط الإستمرار في أخذ العلاج والقراءة حتى يموت الخبيث
أخو الفتاة : لا تخاف علينا يا شيخ – فالفتاة مواظبة بنسبة 100 % على العلاج
محمد حسن : هذا ما نريده ----
محمد حسن : دخلنا المجلس وأخذنا في القراءة بآية الكرسي فقط – ولمدة ساعتين إلا ربع - وكان حضور الجن يتأخر يوم بعد يوم – مما يدل على ضعفه – وكالعادة يصرخ ويبكي ويضعف ضعف ملحوظ








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /17-11-2005, 03:45 AM   #7 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي

يوم الإثنين :
قرأت عليها الصافات فقط – لمدة ساعتين إلا ربع – وكانت على الجن شديدة جداً جدا خاصةً الكافر منهم ، وكالعادة يصرخ والضعف يظهر عليه أقوى من السابق
.................................................. .................................................. ..
يوم الثلاثاء
قرأت عليها آيات الرقية الشرعية لمدة ساعتين إلا ربع – كلما إنتهت أعدتها مرة تلو الأخرى –
ووالله يا أخوان حالة الفتاة – تتحسن بقوة ملحوظة كبيرة جداً – وكأن المرض ينجرف جرفاً – ولله الحمد أولاً وأخيراً
.................................................. .................................................. ..
يوم الأربعاء
قرأنا عليها يس فقط لمدة ساعتين إلا ربع –
وهذا اليوم لا ينسى – فقد رأينا الجن – وهو كأنه يخرج في الروح – قلت سيموت اليوم إن شاء الله - لا يتكلم – ولكن يغرغر – فأكملت الساعتين إلا نصف وأعطيتها الماء – وقلت لها الخميس والجمعة سورة البقرة مجزأه على اليومين كما بينا سابقاً
.................................................. .................................................. .
(((((((((((((((( وتأتي المفاجأة ))))))))))))))))))))
أتى يوم السبت ... وكالعادة – فرح نشيط – كلي ثقة بالله تعالى – بأنه سيقتل هؤلاء المردة بكلامه – ولكنني وجدت وجه الأخ متغيّر – فقلت في نفسي ماذا به – أتاني الشيطان فقال لي – لعل الجن قتل الفتاة – فقلت في نفسي والله لن يستطيع إلا بأمر الله تعالى – كذبت يا عدو الله – ولكي أدفع وساوسه – قلت لأخو الفتاة – ولم أبين له شئ وكأنني لم ألمح التغيّر على وجهه – كيف حال أختك ؟؟ – مات الجني – أم لم يمت – وأخذت أضحك لأشعره بأن الأمر هين وأخفف من بأسه – فرد علي –والله يا شيخ طيبة والحمد لله وأحسن من السابق بكثير جداً جداً – فحينها إطمئنت نفسي ودفعت كيد الشيطان عني وإزداد يقيني بالله – وأخذ يقود سيارته في صمت كبير مذهل مشكك في أمره – فحينها – سألته ماذا بك – فقال والله يا شيخ – لقد رسبت أختي في مادة الإنجليزي – فقلت – أهذا يغضبك – فقال لي – الله المستعان – يا شيخ السبب هو الجني الذي أغلق عينها عند الإختبار – قلت هو هالك ألا ترى بعينك – وقلت ستعيد أختك الإختبار ولا تشتكي من الجن مطلقاً إن شاء الله – أفهمت – فقال لي لقد غطى عينها – قلت ليس هذا المهم – المهم أنها تُخرج الجن من جسدها الآن – وقلت له وكلي فرح وسرور بيقين بالله – إتصل عليها لتسألها بعد ((((70 % )))) كم أصبحت الآن – فقام بالإتصال عليها – وكنتُ كلما وجهت له سؤال ليسألها – لا يسألها فأكرر عليه السؤال ظاناً مني أنه لم يسمع السؤال – فيقول لها السؤال – ثم يسكت لينصت ما تقوله له في الهاتف وكان ذلك مطولاً – فإستغربت للأمر – ثم أقفل الجوال – وقال لي يا شيخ هي غاضبة جداً ولا تريد ان تسمع كلاماً – فقلت له الأمر هين – إذا وصلنا أقنعتها لك – ولا يهمك – ولم يفتح عبسة وجهه طوال الطريق – فعلمت أن هناك أمر آخر يسكته – فقلت له صارحني أخي ماذا بك – فقال لا شئ – فقلت له – هناك شئ تخفيه عني ماهو – فنظر إلي وقاااااااااااااااااااااال
((((((((((((((((((((((( المفاجأة)))))))))))))))))))))))))))))))))) )
((((((((( يا شيخ عندي مدارس والوقت لا يسعني كي أأتي بك لتقرأ عليها )))))))))
فوالله يا أخوان ------- كأني قُتلتُ في ذلك اليوم – كأن ملك الموت يطالبني بتسليم الامانة – فقلت في نفسي ---- بعد هذا المجهود وبعد هذا الصبر ----- يخرج هذا الكلام البارد-عذر أقبح من ذنب ----- ولم أبين له بأنني غاضب ولكنني قلت له ------- سأعطيها علاج تواظب عليه ونسأل الله لها الشفاء ------ فقال جزاك الله خيراً يا شيخ ------- وكأنه رُفع عنه حمل ثقيل من على ظهره ----------
المهم وصلنا البيت ------ وأتت الفتاة لأقرأ عليها ------- فقلت لهما -------- ليس عندي رقية في هذا اليوم ولكنني سوف أعطيكم درس في أمر ما ---- فنظروا إلي بتعجب وعرفوا مني أنني غضبت لفعلتهم هذه ----- فقلت لهما
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد -----
إرادة الله فوق الجميع – فكم كنت مهتماً لأمر هذه الفتاة ------ فقد أنزلت جهدي كله لكي اعالجها بإذن الله تعالى ------- ولكن أقدار الله لا راد لها ------- فيا أختي الفاضلة إنتبهي فحالتك جدُ خطيرة - ---- خطيرة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني ------- فقد وصلنا إلى النهاية في القضاء على المرض من جذوره ------- ولكن الحمد لله على كل حال ----- قدر الله وما شاء فعل --------- وأنصحك أختي ألا تهملي في العلاج الذي سأعطيكي إياه ------- وإلا ------- ستعود قوة الجني إلى الضعف ------- وخذيها من أخوكي الذي عايش وكابد علاجات الناس من الجن ----------- الجن إذا إستعاد قوته بترك العلاج --------- سيشتد عليكي المرض الضعف والله الضعف ولربما ------ أصابك بالجنون ------ نظراً لأهلاكك إياه بالقرآن الكريم ---------- أسأل الله تعالى أن يصلكم ما قصدته -------- وأستغفر الله من كل ذنب ------- وسبحانك اللهم أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

وإنفض المجلس وخرجت منوهاً على أخوها بالمحافظة على العلاج وعدم الإهمال

*****وبعد قرابة الشهرين ------------ أتى أخوها ليخبرني بأن المرض إشتد عليها الضعف وطلب مني أن أعود للعلاج مرة أخرى – وأخبرني أنه تم تنسيق جدول أخواته في الجامعات مما يتيح الفرصة لتفريغ الوقت المعهود للقراءة ----------


((((0 ولاحظوا أخواني : أنه كان بإستطاعته تغيير الجدول في السابق ولكن --------- ))))))،



(((((((((((((((( وكان الرد مني ----------- أن إذهبوا لمعالج آخر فأهل الخير غيري كثير )))))))))

(((((((((( والحمد لله الذي قال وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون – وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين – وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . ))))))))))))))))))))

((((((إنتهت القصة)))))








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /17-11-2005, 05:17 AM   #8 (permalink)

مشرف سابق

أبو مجد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 189
 تاريخ التسجيل : Nov 2001
 المشاركات : 1,451
 النقاط : أبو مجد is on a distinguished road

افتراضي

قصه فيها عبرة نسأل الله أن يعافينا مما ابتلى به غيرنا ، والحمد لله على كل حال

ما أقوى المسلم بقربه من الله وما أضعفه ببعده عن الله سبحانه وتعالى .








التوقيع


أبو مجــد
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /17-11-2005, 05:49 PM   #9 (permalink)

عضو فعال

الرحيلي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Sep 2001
 المشاركات : 56
 النقاط : الرحيلي is on a distinguished road

افتراضي

شكرا لك على هذا القصة الرائعة
والله المستعان








التوقيع
الرحيــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــلي
 
قصة راقي مع جني مارد كافر ((كوميدي ... حوار بين شيخ وجني
قديم منذ /18-11-2005, 02:34 AM   #10 (permalink)

عضو مميز

ذهول غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 56974
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 المشاركات : 400
 النقاط : ذهول is on a distinguished road

افتراضي

اشكر الاخوان ابو مجد والرحيلي لمرورهم على الموضوع
وشكرا








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلعة مارد almshtag-896 المنتدى العام 5 01-06-2007 04:02 AM
حوار مع حلاق عن وجود الله anafahad المنتدى العام 0 15-07-2006 08:50 AM
قلبك راقد صحيه قبل ................. moon4444 المنتدى العام 6 28-06-2006 06:03 PM
الي مارح يساعد لايدخل متعب مسلط منتدى التوجيه والارشاد 0 16-02-2006 07:32 PM
المديره مارح تعديهاا على خير الوااااثقة منتدى برنامج معارف 4 12-09-2003 11:42 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:33 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1