Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
طالبة تسجد لمعلمتها!!!!! من صور الإعجاب بين الفتيات
طالبة تسجد لمعلمتها!!!!! من صور الإعجاب بين الفتيات
قديم منذ /31-12-2005, 09:47 AM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

أنا الوزير غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 95509
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 المشاركات : 1,162
 النقاط : أنا الوزير is on a distinguished road

افتراضي طالبة تسجد لمعلمتها!!!!! من صور الإعجاب بين الفتيات

ما الذي يدفع فتيات في عمر الزهور إلى الانطلاق خلف عواطفهن على غير هدى؛ هدفهن تحصيل العاطفة المشبوبة باللهفة، غير عابئات بما يترتب على ذلك من نتائج قد تلحق الضرر بهن أو بأسرهن ؟!
ولماذا نصر على توبيخهن وصدهن بشتى السبل، دون تقديم ما يدعم هذا الحرص والشفقة من خطوات صحيحة وبذل صادق في تجنيبهن هذا الطريق الوعر .. ونكتفي بعلاج لا يقدم غير مسكنات أو كبتا مقنعا لهذه العواطف وعدم التفكير في سبل احتوائها؟.. موضوعنا قد يكون غريبا على البعض ولكن الدلائل تؤكد ظهوره في بعض مدارس البنات أو الجامعات، فقد انتشرت ظاهرة ما يسمى الإعجاب بين الفتيات وليس مستغرباً اليوم أن تجد فتاة معجبة بفتاة مثلها وتفرط في محبتها، حتى إن بعض هذا الإعجاب قد يتجاوز الحد المشروع ليكون أول الطريق إلى الهاوية والشذوذ!
ويأتي عشق الفتاة لمثيلتها على درجات وأسباب، فيكون إما لجمالها وإما لشخصيتها وإما للبسها وما شابه ذلك، فتصبح تلك الفتاة هي الهاجس الوحيد لديها، وتحاول بكل الطرق أن تراسلها أو تبحث عن رقم هاتفها وتطلب منها صوراً أو أي شيئاً آخر تحتفظ به ولو كان منديلاً معطراً!


وهذه الظاهرة موجودة ولم نصطنع شيئا جديدا ولكن ظهورها على السطح اصبح يقلق دون أن نرى أي تحرك ويرى الكثيرون ان هناك خللا كبيراً في داخل المدرسة فاين المرشدات الاجتماعيات والمعلمات ومن المسؤول الاول عن توجيه الفتيات وتوعيتهن بمخاطر هذه الظاهر ة التي وصلت الى حد المشكلة فكيف نتداركها قبل فوات الاوان واين دور الاب والام في المنزل، اننا نواجه ظواهر كثيرة في مجتمعنا فاذا لم تتكاتف الجهود لدراسة هذه الظواهر ووضع الحلول المناسبة لها فقد تزداد وتؤدي إلى الوقوع في الانحراف والشذوذ وفي هذا التحقيق نعرض هذه الظاهرة لعل ان تجد من يضع الحلول المناسبة لها مع علمنا بأننا لن نستطيع تغيير الماضي ولكننا قادرون على تربية جيل اكثر وعياً.


قصص واقعية

وفي البداية تحدث الشيخ خالد إبراهيم الصقعبي المشرف العام على مشروع التوفيق الخيري لراغبي الزواج والمشرف العام على دار خديجة بنت خويلد النسائية لتحفيظ القرآن الكريم في بريدة قائلا ان القصص الواقعية الناشئة عن الوقوع في داء الإعجاب هي أكثر من أن تحصى ولقد وقفت على شيء كثير منها وقبل أن أذكر شيئاً من ذلك أود أن أبين أن طرح قضية الإعجاب على أنها قضية تربوية فهم خاطئ بل الواجب مع ذلك أن تطرح القضية على أنها قضية عقدية لأن بعض الفتيات وقعت في شيء من ذلك نتيجة وقوعها في داء الإعجاب ابتداء من الكلمات التي تكتبها الفتاة لمن أعجبت بها أما القصص فكثيرة،وأضاف إن من تلك القصص ماذكرته معلمة له أن طالبة أعجبت بمعلمة حتى وصل الإعجاب إلى درجة الجنون وكان من نتيجة ذلك أن هذه المعلمة تغيبت لأيام فلما حضرت ورأتها الطالبة سجدت لها من دون الله عز وجل عياذاً بالله من ذلك.
وأخرى كانت إذا سئلت عن القبلة أشارت إلى بيت من أعجبت بها ولو كانت إلى غير جهة القبلة وذكرت لي إحدى المرشدات في إحدى المدارس أن طالبة أعجبت بها فنصحتها كثيراً ووبختها وكتبت عليها تعهدات، وفي أحد الأيام أحضرتها لمنا صحتها -والحديث للمرشدة -فما كان منها إلا أن حاولت الالتصاق بي وتقول المرشدة حصل بيني وبينها مطاردة في غرفة الإرشاد هي تحاول ذلك وأنا أحاول منعها في صورة مثيرة للاشمئزاز .ويضيف الشيخ الصقعبي أن من إضرار الإعجاب تعرض المعجبة للإهانة وأي إهانة أعظم من ذلك وفي هذا المشهد بالذات اسأل الله أن يحمي فتياتنا من الوقوع في ذلك .


الظاهرة منتشرة بشكل كبير

وتؤكد إحدى الطالبات أن هذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير في المدارس وذلك راجع للفراغ العاطفي لدى الفتات فهي تحس أن هناك نقص لديها في هذا الجانب لذا تلجأ إلى البحث عن الحنان والحب وذلك لاعتقادها بان المعلمة أو الفتاة بإمكانها تعويضها عن بعض الأشياء التي تبحث عنها من الحنان والحب ،وتذكر طالبة في هذا الصدد أن زميلة لها متعلقة بطالبة إلى درجة أن رسمت وشماً على يدها تعبيرا عن حبها لها.

وترى أخرى أن هذا الإعجاب والتعلق شيء عادي وهو منتشر بين الفتيات وليس فيه أي خطأ-على حد قولها- فالإعجاب يكمن في شخصية الفتاة أو في تصرفاتها أو في شكلها، وتضيف قائلة إن إعجاب الفتاة بالمعلمة نابع عن احترامها ومحبتها وهذا يدفع الطالبة إلى حب المادة والمعلمة بالإضافة إلى البحث عن الحنان والحب بسبب الفراغ العاطفي لدينا!!.
وتقول إحدى الطالبات إن سبب انتشار هذه الظاهرة هو عدم الثقة بالنفس والبحث عن الحنان والحب والشعور بالنقص ونقص في الوازع الديني وعدم المسؤولية وضعف اهتمام أولياء الأمور بالفتاة، وتضيف قائلة:
اعتقد أن تعلق الفتاة بالفتاة أو بالمعلمة سببه البحث عن الحنان حيث يبدأ ذلك بتبادلهن الرسائل والرد ويعشن في جو من «الرومانسية» وذلك لإحساسها بنقص في الحنان والحب من قبل أهلها في المنزل.
وتقول طالبة أخرى ان لا أحد في البيت يحبني أو يفهمني أو يشعرني بالتقدير والاحترام..ولذلك أبحث عمن يبادلني الحب فلا أجده , الجميع مشغول عني والكل يعاملني بقسوة ويحادثني بحدة.. أمي تعاملني كطفلة، وأبي يعاملني بقسوة.. وأخي يهزأ بي.. لقد سئمت هذه الحياة.. إنهم لا يحبونني ولا أحس بالعطف فابحث عنه من خلال تقربي إلى فتاة أخرى لعلي أجد ما افتقدته عند أهلي!!.
وتروي إحدى الطالبات قصة لإحدى الفتيات التي انغمست في قصة حب وإعجاب بفتاة أثناء مرحلة الدراسة الثانوية حتى وصلت إلى حالة من عدم القدرة عن مفارقتها، وحينما انهيتا مرحلة الثانوية العامة أصابتها حالة نفسية سيئة بسبب فراقها.وتضيف قائلة: إن عدم متابعة الأم للفتاة وإعطائها الحنان والعطف خاصة في فترة المراهقة والتي نعيشها الآن.
وتقول فتاة أخرى: إن هذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير وقد يكون الإعجاب بين الفتيات منتشر أكثر من أن تعجب فتاة بمعلمة وأظن أن من أسبابها ان الفتاة قد لا يكون بين أسرتها من تشكو إليه أو تتحدث معه، فتقابل فتاة ما تستمع لمشاكلها وهمومها فتجد فيها الشخص الذي فقدته في أسرتها، وتضيف: انا شخصيا اكره من تفعل ذلك واحتقر أي فتاة تقوم بإرسال رسائل إعجاب حتى ولو كان سبب ذلك نفسياً أو عقدة نقص لان الإنسان له عقل يفكر به والفتاة كذلك يجب أن تفكر بعقلها وليس كلما رأت فتاة تستمع لها أو فتاة جميلة تعجب بها فورا وانا اعتبر أن أي فتاة تفعل ذلك مريضة نفسياً.
وتؤكد أخرى أن هناك حالات قد يكون دافعها البحث عن الحنان أو إشباع بعض الغرائز ولكن ليس كل الحالات فقد تهدي الفتاة احدى المعلمات وردة مثلا ولكن ليس بقصد الإعجاب المرضي فقد يكون مجرد تفضيل لتلك المعلمة على أخرى.
وتؤكد إحدى الفتيات أن انتشارهذه الظاهرة كبير جدا وخاصة بين الفتيات والشباب والمعلمات (طالبات التدريب) وسبب انتشارها هو البعد عن الله والانسياق وراء الشيطان، وهذه الظاهرة سيئة ويجب أن لا تنتشر بين أفراد المجتمع الإسلامي، لأنها ليست من طباع المسلمين ويؤلمني جدا ما أراه في الفتيات من ظاهرة الإعجاب والحب..
وتقول إحدى الفتيات: إن هذه الظاهرة منتشرة بين البنات وخصوصا في المدارس بسبب مرحلة المراهقة التي يمررن بها في حين تتجه بعض البنات للإعجاب ،وبالنسبة للفراغ العاطفي فأنا أحس بفراغ عاطفي كبير جدا في البيت والمدرسة وبين عائلتي أحس بأن وجودي مثل عدمه، لا يؤثر عليهم غيابي مطلقا وكذلك بين صديقاتي فبالرغم من كثرة صديقاتي إلا أنني اشعر بأن الجميع لا يهتم بي يحس بوجودي ويتمنون غيابي في اقرب وقت ممكن!
من جانبها تقول إحدى الفتيات: أؤيد الإعجاب ولكن بلا حركات شذوذ وبدون قله أدب..أعجب بصديقتي وبنفس الوقت أحبها ولكن ليس لدرجة الولع.-على حد قولها-!!.


هنا بقية التحقيق
https://www.alriyadh.com/2005/12/28/article118785.html







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
+*+ماذا قالت فاطمة لمعلمتها+*+ كل الحلى جدة المنتدى العام 2 18-03-2012 09:51 PM
الحب و الإعجاب خيال ملوكة الروح المنتدى العام 0 30-07-2008 01:19 AM
:::::::::الإعجاب بين الفتيات :::::::::: ابو ريان 2 المنتدى العام 5 23-11-2006 08:16 PM
طالبة تنصب كمينا لمعلمتها وتصيبها بارتجاج في الدماغ ابولمى زاجل الشـــــريف 2 01-01-2005 07:54 PM
طالبة في الابتدائي تقرر الانقطاع عن الدراسة و ترسل لمعلمتها مهددة إياها بالانتقام ابولمى المنتدى العام 1 08-05-2003 07:00 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:40 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1