Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
خــلــــــو د ا للـــغــــــــة ا لــعـــــر بــيـــــة و عــــا لــمــيــتـــهــــــ
خــلــــــو د ا للـــغــــــــة ا لــعـــــر بــيـــــة و عــــا لــمــيــتـــهــــــ
قديم منذ /08-01-2006, 12:31 AM   #1 (permalink)

عضو مميز

بتـاع كله غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 123226
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المكان : المدينة المنورة
 المشاركات : 386
 النقاط : بتـاع كله is on a distinguished road

افتراضي خــلــــــو د ا للـــغــــــــة ا لــعـــــر بــيـــــة و عــــا لــمــيــتـــهــــــ

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



لغة القرآن .. لغة خالدة بخلود الكتاب الذي شرفها، وهي عالمية بعالمية الدين الذي كرمها خلودٌ وعالَمـيـّة


اللغة العربية لغة خالدة... أستند في هذه المقولة إلى قول الله عز وجل:


"إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ"ـ الحجر:9



وقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم :


أحبوا العربية لثلاث: لأني عربي، والقرآن عربي، وكلام أهل الجنة عربي .فالقرآن محفوظ بوعد الله عز وجل،



ولسان القرآن العربية وأهل الجنة فيها خالدون، ولسانهم العربية




فالله عز وجل اصطفى هذه اللغة الشريفة لأعظم كتاب.. كتاب هدايته.. فكانت إشراقة


النور على البشرية جمعاء باللغة العربية التي وصلت وقت نزول القرآن إلى أسمى درجات


الكمال، وارتقت إلى ذرا البيان… وتم لها النضج والاستواء، واكتست أبهى الحلل، وتحلت بالإعجاز في الكتاب الخالد



والقرآن قرآن بلغته .. بألفاظه .. بمعانيه .. بأساليبه .. وهو معجز بها جميعها،


ولا ينقل إلى أي لغة أخرى ويكون بها معجزا، يمكن أن تترجم المعاني.. لكن الترجمة لا تسمى قرآنا أبدا، ولا يتعبد بقراءتها،



ولا يُصلى بها وعندما نزل القرآن، وتلاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على أهل مكة خلب ألبابهم،



وأسر قلوبهم، فهم قد سمعوا كلاما من كلامهم، يُقرأ بلغتهم، يستعمل أساليبهم، يجري على طرائقهم،



لكنه على ذلك مبهر بكل ما يحمله الإبهار من معان، لقد فهموا مقاصده، وتذوقوا بلاغته، وأعجبوا بفصاحته،



وأُخذوا ببيانه، ولم يستطيعوا أن يأتوا بجملة صغيرة تشبهه قوة وسبكا وبيانا وإعجازا فخسروا التحدي:


" فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ" ـ البقرة



وكان حريا بهم أن يؤمنوا بعد ذلك كله لكنه الكبر والإصرار على الباطل واتباع الأولين



وقد جعل الله عز وجل عروبة القرآن سبيلا للتعقل، فقال عز من قائل سبحانه:


" إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون" ـ يوسف

ومع انتشار الإسلام من أرض الجزيرة حيث مشرق شمسه، وبلوغه أصقاعا بعيدة في أطراف


العالم، كان القرآن يستقدم إلى بساتين العربية كل مسلم صادق تاقت نفسه إلى كمال دينه


بإتقان لغته، وهفت روحه إليها حتى حطت على أفنان أساليبها وأزهار ألفاظها،


ونعمت بثمار معانيها، فسعى إلى التضلع منها والارتواء من معينها، ثم جذب سحر


بيانها بعضهم ليكونوا رواد علوم العربية، ومنهم علَم النحو سيبويه الفارسي الأصل،


العربي اللسان

وبهذا اتسع مفهوم كلمة (العربي) لتشمل كل من نطق بالعربية وإن كان غير عربي النسب،


وخرج من هذه الكلمة كل من تكلم بغيرها وإن كان عربي الأصل، وقد ورد في الأثر :


ليست العربية من أحدكم بأب ولا أم، العربية لسان، فمن تكلم العربية فهو عربي.



فانتشر لسان العربية في أرجاء الدولة الإسلامية كافة، فصار لسانا عالميا،


"وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً" سـبأ28 لم يبذل العرب المسلمون من أجل ذلك مالا ولا جهدا ولا وضعوا خططا



لنشر لسانهم وإحلاله محل اللغة الأصلية لتلك الشعوب كما تفعل دول أخرى لنشر لغاتها في البلاد عامة وفيما تحتله خاصة



وازدهر التأليف في علوم العربية حرصا من علمائها على كتاب الله فألفوا في مفردات


القرآن وغريبه وإعرابه، وألفوا في النحو والصرف والأصوات والبلاغة والإعجاز، فقد


كانوا يعلمون أن امتلاك اللغة سبيل فهم القرآن وتدبر آياته، ويعلمون أن اللغة


مفتاح للعلوم كلها، فإنك لن تستطيع أن تكون فقيها أو مفسرا وأنت لا تعرف اللغة،


ولا تكون جغرافيا أو مؤرخا وأنت لا تعرف اللغة، لأنك لن تسطيع أن تقرأ ما كان قبلك


قراءة وعي وتعقل؛ فيتأثر فهمك ويختل علمك، ولن تعرف اللغة العربية ـ أو غيرها ـ


جيدا ما لم تتمرس بها وبسننها بمدارسة النصوص البليغة وقراءتها، وعلى رأسها القرآن الكريم والحديث النبوي



وعدم إتقان اللغة قد يؤدي إلى الضلال لسوء الفهم، وقد سمع رسول الله صلى الله عليه


وآله وسلم رجلا يلحن في كلامه ـ يخطئ في إعراب الكلام ـ فقال: أرشدوا أخاكم فقد ضل،


فذلك الخطأ في الفهم سيحدث في القرآن وفي اللغة وستنبني عليه أحكام وأحكام،


فوجب امتلاك مفتاح الولوج إلى القرآن وكل العلوم .







 

خــلــــــو د ا للـــغــــــــة ا لــعـــــر بــيـــــة و عــــا لــمــيــتـــهــــــ
قديم منذ /08-01-2006, 12:41 AM   #2 (permalink)

عضو فعال

ابوبدرى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 102576
 تاريخ التسجيل : Oct 2005
 المشاركات : 77
 النقاط : ابوبدرى is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خير واكثر من امثالك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عــــا جـــــل ... إذا تكرمتم ...!! طالب علمٍ المنتدى العام 2 26-05-2006 03:26 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 04:33 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1