Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
يوم عاشوراء وفرصة مغفرة الذنوب ومتى يصا م هذه السنة
يوم عاشوراء وفرصة مغفرة الذنوب ومتى يصا م هذه السنة
قديم منذ /06-02-2006, 12:44 PM   #1 (permalink)

عضو فعال

مجتهد3 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 78213
 تاريخ التسجيل : Jun 2005
 المشاركات : 27
 النقاط : مجتهد3 is on a distinguished road

Post يوم عاشوراء وفرصة مغفرة الذنوب ومتى يصا م هذه السنة

منقول

صيام يوم عاشور فضل كبير وتكفير للسنة الماضية


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحابته والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد..
فإن المسلمين في هذه الأيام بين يدي موسم كريم من مواسم الخير المتكررة، موسم يتكرر ولله الحمد كل عام، فيفوز فيه المتاجرون مع الله الراغبون في خيري الدنيا والآخرة، أسال الله أن يجعلنا فيه من الفائزين.
وشهر محرم هذا العام لم يثبت دخوله يوم الاثنين المتمم للثلاثين من ذي الحجة ولذا فإن أول الشهر يوم الثلاثاء فيكون يوم الخميس هو يوم عاشوراء وحسن أن يصام الأربعاء وهو التاسع والخميس فيكون حصل صيام يوم عاشوراء بيقين.
ثم إنني بهذه المناسبة الكريمة أقدم هذه النصيحة التي أرجو نفعها لي ولاخواني المسلمين وهي عن يوم عاشوراء الذي دحر الله فيه فرعون وقومه بالغرق، وأعز فيه موسى وقومه، وذلك يوم مشهود مذكور في القرآن الكريم وأن انتصار الحق على الباطل لمرجو من ربنا جلّ وعلا وأنا لمنتظرون من الله كشف كل غمّة ودحر كل عدو.
إن نعم الله على عباده لا تحصى وذلك في أمور دينهم ودنياهم وقد يسر الله سبحانه أسباب المغفرة والرحمة وأمر عباده بالأخذ بها وتفضل عليهم بالوعد بقبول التوبة ودعاهم لما يحييهم دعاهم إلى المتاجرة معه في مواسم الخيرات ليتدارك من زلت قدمه أو أخذته غفلة عن السعي والجد في مسابقة المشمرين لنيل كريم المطالب وأعالي المراتب، فله سبحانه الحمد والمنّة على ما أعطى ووالي من النعم وعلى ما يكشف من الكروب والمحن.
اخوة الإسلام.. إن هذا الموسم الذي أظلنا موسم عظيم من مواسم الخيرات وأرشد إلى فضله نبينا المبعوث رحمة للعالمين الذي ما من خير إلا دل الأمة عليه وحثّها على الأخذ منه بأوفر نصيب ولا شر إلا حذّرها منه وبيّن مغبته ونتائج ارتكابه وان مما أبانه لنا صلى الله عليه وسلم عن فضائل الأعمال أمر الصيام وجزيل ثوابه وعظيم أثره على النفس بتقويمها وتطهيرها من أدران الذنوب وتذكيرها بفضل الله عليها.
يوم مبارك من أيام الله المعدودة ومواسم النصر المشهودة هو يوم عاشوراء عاشر شهر الله المحرم، له شأن عظيم في السابق ويرجى من الله أن يعيد ذلك على الأمة الإسلامية في هذه الأيام التي نعيش فيها أنواعاً من الآلام والأسقام.
ومن فضائل هذا الشهر ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال: (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل) رواه مسلم، وغيره من حديث أبي هريرة رضى الله عنه.
كما قد ثبت عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سُئل عن صيام يوم عاشوراء فقال: (يكفر السنة الماضية) رواه مسلم وغيره، فهو يوم جدير بالعناية ولعل الله أن يجدد للظالمين من عباده ما حدث لفرعون وقومه ويحدث للمسلمين فيه مثلما حدث لموسى وقومه في ذلك اليوم وكان يوم عاشوراء محل عناية السابقين وكانت العرب تصومه في الجاهلية.. ففي الصحيحين وغيرهما من حديث عائشة رضي الله عنها قالت (كانت قريش تصوم يوم عاشوراء في الجاهلية وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه، فلما هاجر إلى المدينة صامه وأمر بصومه فلما فرض صوم شهر رمضان قال صلى الله عليه وسلم: (من شاء صامه ومن شاء تركه).
وفي رواية (وكان يوماً تستر فيه الكعبة). يعني في الجاهلية.
وفي الصحيحين من حديث عبد الله بن عمر رضى الله عنهما (أن أهل الجاهلية كانوا يصومون عاشوراء وصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون قبل أن يفرض رمضان) وفي الصحيحين أيضاً من حديث ابن عباس رضي الله عنهما: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود صياماً يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما هذا اليوم الذي تصومونه) فقالوا: هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وأغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكراً لله فنحن نصومه تعظيماً له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فنحن أحق بموسى منكم) فصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه.
وقد أمر صلى الله عليه وسلم بمخالفة اليهود فروي مسلم في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع) يعني والعاشر.
وروى الإمام أحمد وغيره من حديث ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده). وفي حديث آخر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (صوموا يوماً قبله ويوماً بعده).
فيا أخي المسلم تأمل هذه الأحاديث التي ذكرتها لك عن فضل صيام يوم عاشوراء فاغتنم مواسم الأرباح وأحرص على مخالفة اليهود وذلك بصيام يوم قبل يوم عاشوراء أو يوم بعده ولأن دخول شهر محرم هذا العام 1427هـ لم يثبت ويوم الاثنين تمام الثلاثين من ذي الحجة فيكون دخول شهر الله المحرم يوم الثلاثاء. ويوم الأربعاء التاسع من محرم فمن صام اليوم التاسع وهو يوم الأربعاء وصام يوم الخميس تحقق له ان صام يوم عاشوراء ويوماً معه فعسى أن يتحقق لنا بذلك إن شاء الله تكفير ذنوب السنة الماضية مع جزيل العطاء وعظيم الأجر.
ثم إنني أدعوك أخي المسلم لاغتنام الفرص واقتناص المناسبات الكريمة بالتضرع إلى الله والالحاح عليه ليغفر ذنوبك وليكشف عن المسلمين كل غمة ويدفع عنهم كل بلية وكربة وأن يرد كيد الأعداء في نحورهم وأن يهلك كل من أراد الإسلام والمسلمين بسوء، كما أهلك فرعون وقومه في يوم عاشوراء وينبغي ملاحظة ساعات الإجابة عند الافطار وعند السحر وفي حال السجود الذي هو أقرب ما يكون العبد فيه من ربه.
إنك يا أخي لا تدري هل تدرك موسماً آخر بعد هذا الموسم أو لا تدرك فبادر لنيل المكاسب والتعرض لساعات الهبات من الكريم الأكرم ثم إنني أوصي كل مؤمن بالدعاء الصادق في كل الأوقات الفاضلة ولا سيما في جوف الليل الآخر عسى الله أن يصرف عن بلاد الإسلام كل جور وظلم وعدوان وأن يعاجل الأعداء بأنواع البلايا والنكبات وأن يقي المسلمين شر كل ذي شر.
وألح يا أخي المسلم على الله وأكثر من ذلك فإن الله يحب اللحوح من عباده وكرر سؤال الله بأن يوفق المسلمين لتعظيم شعائر دينه وصيانة حرماته ونصرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قولاً وعملاً.
أخيراً وليس آخر إن شاء الله أوصيكم بتقوى الله سبحانه والإخلاص في العمل وتذكر الحاجات وإنزالها بساحة عفو الله وجليل عطائه وكريم تجاوزه فإنه لا يخيب سائله ولا يخذل من استجار به واحرصوا على الإحسان إلى المسلمين والرفق بهم وبذل المعروف لهم فبذلك يرجى تفريج الكرب ونحن في هذه الأيام نعيش ساعات قحط وشدة حاجة للمطر غيثاً للبلاد.. كما نحن في حاجة عظيمة لكشف ظلام القلوب ولا كاشف لذلك إلا الله فافزعوا إليه سبحانه.
هذه تذكرة وتذكير وما يتذكر إلا من ينيب وأسال الله بأسمائه وصفاته أن يكون كاتب هذه الكلمة وقارئها وسامعها من الذين تنفعهم الذكرى ومن المتعاونين على البر والتقوى والله المستعان وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الرياض - الاثنين 7/1
فضيلة رئيس مجلس القضاء الأعلى الشيخ صالح بن محمد اللحيدان







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بداية العام 11/10/1429هـ ومتى عودة المعلمين ومتى تعمل الجداول ؟؟؟ سميربالبيد منتدى الادارة المدرسية 45 24-06-2008 12:30 AM
متى ومتى ومتى يطبق نظام التميز على ofy الإشراف التربوي 1 29-03-2008 03:47 AM
ساعتك البيلوجية..متى تنام ومتى تكتب ومتى تشتري ومتى تذهب للطبيب!! خالدعمر المنتدى العام 4 16-10-2007 05:09 AM
إلى الكراني وأبي نواف وأبي شهد الأصلي مع التحية ساكن القرية منتدى برنامج معارف 4 07-01-2005 05:48 PM
الذنوب والاستغفار مكتب الوزير المنتدى العام 4 23-04-2004 03:09 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 10:09 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1