Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
@@@@@@@@@@@@ جبهتنا الداخلية والصراع بين فكرين خطيرين..!!!
@@@@@@@@@@@@ جبهتنا الداخلية والصراع بين فكرين خطيرين..!!!
قديم منذ /18-05-2006, 07:58 AM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

998 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 23020
 تاريخ التسجيل : Sep 2003
 المشاركات : 1,901
 النقاط : 998 is on a distinguished road

افتراضي @@@@@@@@@@@@ جبهتنا الداخلية والصراع بين فكرين خطيرين..!!!

جبهتنا الداخلية والصراع بين فكرين خطيرين..!!!



د. ابراهيم بن عبدالله المطلق
الفكر الأول يستميت من أجل نشر مبادئه ويسعى جاهداً بكل ما أوتي من قوة لتحقيق أهدافه وتنفيذ مخططاته هذا الفكر نشأ وترعرع في المجتمعات الغربية وتتلمذ قياديوه على كبار أساتذة ومفكري الغرب المستشرقين والمستغربين وقد حازوا على أكثر من شهادة عليا منها ما هو في التخصص ومنها ماهو في علمنة بلاده بعد عودته إليها وهاهي أنفاس هذا الفكر بدأت تنتن المجتمعات بروائحها الكريهة سيما المجتمعات المحافظة فها نحن نقرأ كل يوم في الصحف والمنتديات ونتابع الجهود المبذولة من قبل قيادات هذا الفكر لحلحلة وتمييع وعلمنة كل شيء بدء بالإنسان وانتهاء بالجماد كل ذلك باسم الحرية ومواكبة الحضارات المتقدمة والسير خلف الأمم الهالكة وصدق النبي الكريم: (لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه) قالوا يارسول الله اليهود والنصارى؟ قال: (فمن؟).
لم يخطر ببالي أننا سنمر بزمن نجد من أبنائنا وبني جلدتنا وربما إخواننا وبعض أهالينا من يتنكر لنصوص الكتاب والسنة ويدعو إلى مخالفتهما صراحة سواء فيما يخص المرأة أو غيرها ويدعي أن ديننا سمح وفضفاض ولا يحرم هذه الأمور..

وهي كلمة حق أريد بها باطل فديننا حقا دين السماحة والتيسير ودفع الحرج والمشقة ولكن ديننا كامل في أحكامه وأوامره ونواهيه وصالح لكل زمان ومكان ومصدريه الكتاب والسنة قد اشتملا على كل ما يحتاجه الإنسان وفصلا في كل صغيرة وكبيرة والدليل أن عبدالله ابن سلام سأل أحد الصحابة قائلا إن نبيكم قد بين لكم كل شيء حتى الخراءة فأجاب هذا الصحابي بقوله ما من طائر يقلب جناحيه إلا ترك لنا منه رسول الله صلى الله عليه وسلم علما.

هذا الصنف من دعاة هذا الفكر قد حذر منهم النبي صلى الله عليه وسلم قبل ألف وأربعمائة سنة وأخبر أنهم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم قذفوه فيها فقال الصحابة صفهم لنا يارسول الله فقال صلى الله عليه وسلم هم من بني جلدتنا يلبسون لباسنا ويتكلمون بلغتنا. ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما صلح به أولها.

الفكر الثاني يستميت أيضا من أجل مبادئه وتحقيق أهدافه ومخططاته وقد نشأ هذا الفكر وترعرع في بلاد مصر الحبيبة فهو ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين وجماعة الإخوان المسلمين جماعة نشأت في مصر وعملت على مواجهة الشيوعية آنذاك ومن يقرأ مصنفات قيادات هذه الجماعة يجد مخالفتها لأصول أهل السنة والجماعة ولذا عندما سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز- رحمه الله- عن هذه الجماعة أهي من الاثنتين والسبعين فرقة الموعودة بالنار على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم قال نعم هي من الاثنتين والسبعين فرقة.

هذه الجماعة صدرت للعالم الإسلامي قاطبة وتمركزت في العالم العربي بصفة خاصة لاعتقاد مؤسسيها بكفر حكام العرب وردتهم وهذا الكلام موجود في مصنفاتهم لامبالغة فيه ولم تسلم بلادنا بل ربما كان التركيز عليها مكثفاً وقد أثمر هذا الغزو الفكري لهذا المجتمع لدرجة أنك تكاد تتهم الناس كلهم ممن يظهر بمظهر التدين بالانتماء لهذا الفكر والتسليم لهذه الجماعة وربما الحصول على عضوية هامة في التنظيم إلا من رحم ربي.

هذه الجماعة جعلت من الفكر الأول- فكر العلمنة- العدو اللدود كما هي في مصر وتركت بل تجاهلت كل الفرق الأخرى ممن لديها خلل عقدي واضح وربما بعضها يستحق الحكم بالكفر والردة ولم تكتف جماعة الإخوان بتجاهل مثل هذه الفرق الضالة بل وصفتهم بعبارة - إخواننا.. تجد أتباع بعض هذه الفرق يعبدون القبور والأولياء من دون الله وبعضهم يلعنون الصحابة ويكفرونهم ومع ذلك ينادونهم بعبارة إخواننا وصدقوا فهم إخوانهم في الضلال وإخوانهم في تصنيف النبي صلى الله عليه وسلم للجماعات.

اليوم نعيش صراعا شديدا بين هذين الفكرين الخطيرين فكل منهما يريد تحقيق أهدافه ومبادئه ويستحيل أن يجتمعا ويتفقا فالعداوة متأصلة والحقد دفين وفي نفس الوقت يتفقان على العداوة الشديدة لمنهج أهل السنة والجماعة ويتفقان على لي النصوص الشرعية وفق أهوائهم ومصالح فكرهم ويتفقون على مخادعة أولي الأمر من العلماء والأمراء كل يدعي أنه صاحب الحق مستثمرين ما أكرمهم الله به من حسن الخلق وإحسان الظن وسلامة القلوب وطهارتها واليوم نحن بأمس الحاجة إلى وحدة الصف واجتماع الكلمة ونبذ الخلاف عملا بقول الله تعالى: (واعتصموا بحبل الله جمعيا ولا تفرقوا) وقوله تعالى: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) ووحدة الصف واجتماع الكلمة لا يمكن أن يتحقق رن لم تتوحد العقيدة ويقضي على جميع العقائد والأفكار الوافدة والمخالفة لعقيدة أهل السنة والجماعة فعقيدة أهل السنة والجماعة هي التي أسست عليها الدولة الإسلامية الصحيحة المؤمنة المجاهدة منذ هجرة النبي صلى الله وسلم إلى عصرنا الحاضر بإعادة تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل إذ أن هذه العقيدة تقوم إلى أسس وركائز الوحدة واجتماع الكلمة ومن أهمها اعتقاد وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برهم وفاجرهم مالم يأمروا بمعصية).

بخلاف الفكرين آنفي الذكر واللذين لا يريان وجوب طاعة الإمام بل يقدمان مصلحة الفكر والتنظيم وإن استلزم ذلك منابذة الإمام والخروج عليه وإحداث الفتن والقلاقل وما مررنا به من محن وفتن ولدت في دهاليز جماعة الإخوان المسلمين شاهد صدق.

إننا اليوم بأشد الحاجة وأمسها من أي وقت مضى لاجتماع الكلمة ووحدة الصف ونبذ التفرق والتنازع والاختلاف ولا يمكن أن يتأتي هذا ونحن أحزاب وفرق وجماعات.

بأمس الحاجة أن نتحد لنحافظ على كياننا ودولتنا ومقدساتنا فالأعداء الحاقدون يتربصون بنا يمنة ويسرة وفرقتنا واختلافنا سوف يجعلنا لقمة سائغة لهم دون شك أوريب.

وكما أن الإمكانيات تهيأ وتبذل كافة الأسباب من أجل أمن الأوطان وحماية الأرواح والممتلكات فإن أمن العقائد والحاجة إلى الأمن الفكري يستحق الأمن العام فما نعيشه من زعزعة للأمن ما هو إلا ثمرة ونتيجة لتغلل بعض أفكار هذه الجماعات والأحزاب الوافدة وكم تمنيت أن يوجه مجلس الوزراء الموقر بالتصدي العلني لمثل هذه الجماعات ومحاربتها بكل وسيلة والتأكيد على جميع وسائل الإعلام بالتصدي العلني لها فالجميع يقر بمخالفاتها للأسس والثوابت التي قامت عليها هذه البلاد والجميع يعلم يقينا مخالفتها لعقيدة أهل السنة والجماعة والتي هي عقيدة أهل هذه البلاد رعاة ورعية وما دام الأمر كذلك فما حاجتنا إليها ثم إن التوجيه بالتصدي لها سوف يكشف اللثام عن كل قيادي ومتزعم لهذين الفكرين الخطيرين وسوف تخرج قوائم بأسماء خطيرة خططت ولا زالت لهدم كيان هذا الوطن ومن ثم يأتي دور المحاسبة والمساءلة والتي سوف تثبت خلع بعض كبار قيادات مثل هذه الجماعات البيعة العامة لولي الأمر ومبايعة القائد العام أوالمرشد العام لحزبه وجماعته.
https://www.alriyadh.com/2006/05/18/article155314.html







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عاجل وزارة الداخلية تحددهوية منفذي تفجيري الداخلية والطوارىء ابولمى المنتدى العام 6 02-01-2005 03:31 PM
كتاب البحر الأحمر والصراع العربي الإسرائيلي سعيد الشهري المنتدى العام 5 01-06-2004 08:10 PM
نبذة من كتاب البحر الأحمر والصراع العربي-الإسرائيلي سعيد الشهري منتدى مادة التاريخ 4 29-05-2004 01:51 AM
التعريف بكتاب ( البحر الأحمر والصراع العربي- الإسرائيلي) سعيد الشهري المنتدى العام 0 27-05-2004 10:06 PM
سجل التعاميم الداخلية الجنوبي منتدى الادارة المدرسية 2 19-03-2002 09:42 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:00 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1