Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
التحذير من الفتاوى الترابية
التحذير من الفتاوى الترابية
قديم منذ /19-05-2006, 01:24 PM   #1 (permalink)

عضو فضي

ابولميا غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 17171
 تاريخ التسجيل : Jul 2003
 المشاركات : 768
 النقاط : ابولميا is on a distinguished road

افتراضي التحذير من الفتاوى الترابية

عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إن أمام الدجال سنين خداعة يكذب فيها الصادق، ويصدق فيها الكاذب، ويخون فيها الأمين، ويؤتمن فيها الخائن، ويتكلم فيها الرويبضة. قيل: وما الرويبضة؟ قال: الفويسق يتكلم في أمر العامة)، وفي رواية (التافه) الذي يتكلم في أمور الدين، وهو جاهل لأيسر قضاياه، وأمثال هؤلاء كثيرون في زمننا، ومما ابتليت به الأمة وقد كثرت بلواها ظهور عدد من (الجهال) في العلم الشرعي وتصدرهم للفتوى في قضايا الأمة وأمورها، والأمر تعدى ذلك ليتقدم بعض الفنانين وبعض السياسيين الذين فقدوا البريق ويتصدون للفتوى. وهذه الفتاوى مبنية على الجهل أو الهوى مع قلة العلم وقلة الخوف من الله - عز وجل - وحب الظهور أو قصد التضليل والإفساد، ومما يبكي ويضحك في وقت واحد الفتاوى الخطيرة والجرأة على الله سبحانه وتعالى وعلى رسوله - صلى الله عليه وسلم - بالكذب عليهما وتضليل الناس عندما تجرأ حسن الترابي بفتاواه الترابية حول جواز زواج المرأة المسلمة من مسيحي أو يهودي، وأن شهادة المرأة مساوية لشهادة الرجل، وأن الخمار لا يقصد به تغطية الوجه بل تغطية الصدر ومحاسن الجسم، بل زاد على ذلك بوصف الأحكام الشرعية المعلومة من الدين بالضرورة والمنصوص عليها في الكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة بأنها (تخرصات وأباطيل وأوهام وتضليل وتجهيل وإغلاق وتحنيط وخداع للعقول وأن الإسلام منها براء).
لقد حرم الله القول عليه بغير علم، بل جعله في المرتبة العليا من التحريم، واستمد العلماء المفسرون ذلك من قوله - سبحانه -: (قُلْ إنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) (33) سورة الأعراف، وقوله تعالى: (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ) (116) سورة النحل، ففي الآية الأولى رتب الله الحكيم في تشريعه المحرمات بادئا بأخفها الفواحش، ثم مبينا ما هو أشد الإثم والظلم - إلى أن ختم الآية بكبيرها ( وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) وهذا عام في القول في ذات الله وصفاته ودينه وتشريعه. وفي الآية الأخرى أبان الله سبحانه أنه لا يجوز للمسلم أن يقول: هذا حرام وهذا حلال، إلا إذا علم أن الله سبحانه وتعالى حرمه أو أحله. فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار). البخاري ومسلم. وغيرهما من أهل السنن، ومعلوم أن هذا الحديث من الأحاديث المتواترة، قال النووي: ولا يعرف حديث اجتمع على روايته العشرة إلا هذا، ولا حديث يروى عن أكثر من ستين صحابيا إلا هذا، وقال بعضهم: رواه مائتان من الصحابة ثم لم يزل في ازدياد، وقد اتفق البخاري ومسلم على إخراجه في صحيحيهما من حديث علي والزبير وأنس وأبي هريرة وغيرهم.. ومن هذا نعلم خطر الفتوى بدون علم، لأن الفتوى تعتبر توقيعا عن رب العالمين تشيع بين الناس فتعم المستفتى وغيره، فوجب الالتزام بالإفتاء بنصوص الشريعة والتوقف إذا عز البيان.
ولقد ذكر العلماء الشروط الواجب توافرها في المفتي في كتب أصول الفقه، وهو أن يكون على علم بالكتاب والسنة، ومواقع الإجماع، ومعرفة القياس، ومعرفة اللغة العربية، والاطلاع على أقوال العلماء ومعرفة الناسخ والمنسوخ والمطلق والمقيد والخاص والعام، وأن ينزل الأحكام على موضعها، وفي كتاب الفروق للقرافي قال مالك: (لا ينبغي للعالم أن يفتي حتى يراه الناس أهلا للفتوى، ويرى هو نفسه أهلا لذلك) يريد ظهور أهليته عند العلماء وثبوتها. وهذه المعاني مرددة في عامة كتب فقهاء المذاهب تحرجا من التسرع في الفتوى، وفي هذا قال ابن القيم في (إعلام الموقعين) كان السلف من الصحابة والتابعين يكرهون التسرع في الفتوى ويود كل واحد منهم أن يكفيه إياها غيره، فإذا رأى أنها قد تعينت عليه بذل اجتهاده في معرفة حكمها من الكتاب والسنة أو قول الخلفاء الراشدين ثم أفتى. وقال عبد الله بن المبارك: حدثنا سفيان عن عطاء بن السائب عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: (أدركت عشرين ومائة من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أراه قال في المسجد - فما كان منهم محدث إلا ود أن أخاه كفاه الحديث، ولا مفت إلا ود أن أخاه كفاه الفتيا).
مائة وعشرون من خيرة أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - ومن كبارهم وممن طالت أعمارهم فحصلوا علما كثيرا غزيرا، ومع ذلك يتدافعون الفتيا وكل واحد يتمنى أن أخاه يكفيه الفتيا، بينما نجد في زماننا هذا من يتسلق جدار الفتوى كاللصوص بلا علم إلا الجدل والمكابرة وبلا ورع أو رعاية مصالح، وإذا أمعنت النظر في فتاواهم تعجبت أنها تلتقي مع مصالح أعداء الأمة وتصادق على اتهامهم ومحاربتهم لها.
ويتبقى هنا مسؤولية الفرد المسلم في التحرز من قبول الفتوى وعرضها إلا على أهل العلم وأهل الفتوى الأتقياء الورعين، والابتعاد عن المتطفلين على الفتوى وعدم الأخذ بما يقولون، وعدم الاعتداد بفتاواهم، وعلى المسلم إذا جهل أمرا من أمور دينه وجب عليه أن يسأل من هو أهل لإفادته وأن يتحرى ذلك كالمريض الذي يبحث عن الطبيب المتخصص فيما ألم به، ونحن نرى في واقعنا كيف يجهد الإنسان نفسه وغيره من المحيطين به في السؤال والتقصي عن طبيب اشتهر في علاج داء من الأدواء الجسدية أو النفسية، فأولى تصحيحا لالتزاماتنا الدينية ألا نلجأ في الاستفتاء في أمور الدين إلا لأهل الذكر فيها امتثالا لقول الله تعالى تعليما وتوجيها (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) (7) سورة الأنبياء.
وقد رفض سماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ كل ما قال به الدكتور حسن الترابي في السودان من فتاوى حول جواز زواج المرأة المسلمة من مسيحي أو يهودي، وأن شهادة المرأة مساوية لشهادة الرجل، وأن الخمار لا يقصد به تغطية الوجه، بل تغطية الصدر ومحاسن الجسم كما رفض جامع الأزهر هذه الفتاوى الصادرة عن حسن الترابي، كما رفضها عدد من العلماء، وأتمنى لو أن مجمع الفقه الإسلامي وبعض المجامع الفقهية والهيئات العلمية الأخرى تصدت لجرأة هؤلاء قبل التوضيح في خرافية فتاواهم.

سلمان بن محمد العُمري

alomari1420@yahoo.com







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آلاف الفتاوى - للشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله - فى برنامج صغير أبو فـــهـــد المنتدى العام 7 27-02-2008 06:59 PM
((( بعض الفتاوى لمستخدمى الانترنت ... ))) سفير مفوض المنتدى العام 2 05-08-2007 08:32 PM
الفتاوى والبيانات التي صدرت من اللجنة الدائمة في التحذير من ظاهرة الإرجاء،،،حمل أبو مجد المنتدى العام 5 25-07-2003 07:32 AM
نشرات إيلافكو ــ منتدى الفتاوى الشرعية ... عوضين منتدى المرحلة الثانوية (تربية اسلامية ) 0 01-05-2002 08:06 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:51 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1