Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
دراسة تربوية تكشف حجم المخاطر في فترة الاختبارات
دراسة تربوية تكشف حجم المخاطر في فترة الاختبارات
قديم منذ /26-05-2006, 01:05 PM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

998 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 23020
 تاريخ التسجيل : Sep 2003
 المشاركات : 1,901
 النقاط : 998 is on a distinguished road

افتراضي دراسة تربوية تكشف حجم المخاطر في فترة الاختبارات

أكدت دراسة تربوية حديثة أن فترة الاختبارات تعد أكثر الفترات التي ينشط فيها مروجو المخدرات والأفلام الخليعة والسلوكيات الشاذه لنفث سمومهم في أوساط طلاب المدارس وأن 31 % من الطلاب يواجهون مشكلات ودعوات للانحراف من أصحاب السلوكيات المنحرفة الذين يوظفون طاقاتهم للإيقاع بأكبر عدد من الشباب الصغار، ووسائلهم في الإغراء كثيرة منها "المال والجوالات وقيادة السيارات والاستعراض بها والتفحيط وتبادل الصور والأفلام والدعوة للحفلة في المنزل أو الاستراحة وغيرها".
وأوضحت الدراسة التي قام بها عدد من التربويين بمدرسة أبي عمر الأنصاري بالرياض أن أصحاب السلوكيات السيئة يستغلون فترة الاختبارات، كوقت مناسب لنفث سمومهم، والكشف عن أنيابهم، لتحقيق سلوكيات وأخلاقيات قذرة، كون الفترة مناسبة لانشغال الآباء، وكثرة الأعذار بوجود فترتي اختبارات وغيرها كوسيلة للإقناع.
وكشفت الدراسة التي شملت (550) طالبا بشكل عشوائي، أن خطورة فترة الاختبارات كبيرة، ونتائجها على سلوك الطالب وخيمة، ويتعلم الطالب منها سلوكيات خاطئة، إذا لم تتم متابعة ولي أمره، وإدارة مدرسته له.
وأوضحت الدراسة أن هناك (31 %) من طلاب العينة العشوائية واجهوا مشكلة أثناء فترة الاختبارات، وتعرف (15%) على صحبة سيئة، واكتسب (19 %) منهم سلوكاً وخلقاً سيئين، وأن هناك (52 %) من طلاب المدارس معرضون لاكتساب السلوكيات والأخلاق السيئة خاصة أن (46 %) لا يجدون أي متابعة من أحد من أفراد الأسرة يؤكد عليهم بالرجوع بعد أداء الاختبار مباشرة.
وأضافت الدراسة أن هناك (73%) من الطلاب لديهم إدراك ووعي بخطورة هذه الفترة، وهناك (43 %) من الطلاب لم يسبق أن وجهت لهم نصيحة أو تحذير عن خطورة هذه الفترة.
وعلق مدير شؤون الطلاب بإدارة التربية والتعليم بالرياض صالح الهدلق على هذه الدراسة بأن لإدارة التربية والعليم جهودا في احتواء المشكلة، منها التنسيق قبل نهاية كل فصل دراسي مع الجهات الأمنية للتواجد أمام المدارس أثناء خروج الطلاب، والتأكيد على المدارس بضرورة الإشراف على الطلاب داخل المدرسة وأثناء الخروج، وإشعار أولياء الأمور بوقت الخروج والاتصال بأولياء الأمور في حالة وجود مشكلات تتعلق بأبنائهم، وإصدار النشرات التوجيهية.
وشارك في التعليق على الدارسة عضو التوعية الدينية بالأمن العام الرائد سامي الحمود، فذكر أن هناك جهوداً عديدة تقوم بها أجهزة الأمن العام، ممثلة في الشرطة والدوريات الأمنية بالنسبة للقضايا الأمنية، وإدارة مكافحة المخدرات بالنسبة لقضايا المخدرات والإدارة العامة للمرور بالنسبة لقضايا التفحيط والتهور في قيادة السيارات.
وشارك في الدراسة التربوية الشيخ عبدالله الدويش رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحي الربوة، فأشار للجهود الكبيرة التي تقوم بها الهيئة في فترة الاختبارات والتي منها التوجيه والنصح، وتفريق الشباب عن مواطن التجمع والقبض على من وقع في منكر، وإحالة من تستوجب حالته الإحالة، وتوزيع النشرات والكتب والأشرطة المفيدة.
واستشهدت الدراسة ببعض الضحايا لهذه الفترة منهم كما ذكرت (النشرة) (ع. د.ع) الصف الثالث متوسط يقول: سبب دخوله للدار الملاحظة الاجتماعية هو قضية ارتكبها أثناء فترة الاختبارات، وهي المشاركة في فاحشة اللواط.
وبين أن دور المدرسة أقتصر على توجيهه، أما البيت فكان لأبيه وأخيه الأكبر دور لكنه لم يستمع لهما، وبين أنه اكتسب في فترة الاختبارات عادات سيئة منها التدخين، والركوب مع رفقاء السوء، وتعلم طرق استدراج صغار السن بغرض الفاحشة.
وأجرت الدراسة لقاء مع الطالب (م. س. ك) بالصف الثالث متوسط فأوضح أن سبب دخوله إلى دار الملاحظة بدأ بالتدخين وخاصة فترة الاختبارات وتطور الأمر إلى السرقة، وحكم عليه بالسجن 3 سنوات، وتابع بأن فترة الاختبارات فترة خصبة لكسب العادات السيئة.
وكشف الطالب (ع. م. ك) بالصف الثالث متوسط، أن فترة الاختبارات فرصة للعذر والتأخر عن البيت، حيث إنه اعتاد السرقة من المحلات والمنازل، وعندما تسأل الأسرة عن سبب تأخره يعتذر بوجود فترتي اختبار، وأنه لم يخرج من المدرسة إلا متأخراً.
وتابع بأنه اكتسب في فترة الاختبارات عادة التدخين واستعمال الحبوب والحشيش بأنواعه.
الطالب (أ. ص. خ) يقول: قضيتي اختطاف أحداث بقصد فعل الفاحشة، وذلك بعد خروجنا من الاختبارات.







 

دراسة تربوية تكشف حجم المخاطر في فترة الاختبارات
قديم منذ /26-05-2006, 01:21 PM   #2 (permalink)

مشرف سابق

عريب النسب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 63537
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : السعودية
 المشاركات : 4,193
 النقاط : عريب النسب is on a distinguished road

افتراضي

السلام عليكم
يعطيك العافية
وجزاك الله خيراً

واسمح لي بالمشاركة بجانبك في هذا الموضوع الرائع
* الأضرار النفسية

يحدث تعاطي المخدرات اضطراباً في الإدراك الحسي العام وخاصة إذا ما تعلق الأمر بحواس السمع والبصر حيث تخريف عام في المدركات ، هذا بالإضافة إلى الخلل في إدراك الزمن بالاتجاه نحون البطء واختلال إدراك المسافات بالاتجاه نحو الطول واختلال أو إدراك الحجم نحو التضخم.

2- يؤدي تعاطي المخدرات إلى اختلال في التفكير العام وصعوبة وبطء به ، وبالتالي يؤدي إلى فساد الحكم على الأمور والأشياء الذي يحدث معها بعض أو حتى كثير من التصرفات الغريبة إضافة إلى الهذيان والهلوسة.

3- تؤدي المخدرات أثر تعاطيها إلى آثار نفسية مثل القلق والتوتر المستمر والشعور بعدم الاستقرار والشعور بالانقباض والهبوط مع عصبية وحِدّة في المزاج وإهمال النفس والمظهر وعدم القدرة على العمل أو الاستمرار فيه.

4- تحدث المخدرات اختلالاً في الاتزان والذي يحدث بدوره بعض التشنجات والصعوبات في النطق والتعبير عما يدور بذهن المتعاطي بالإضافة إلى صعوبة المشي.

5- يحدث تعاطي المخدرات اضطراب في الوجدان ، حيث ينقلب المتعاطي عن حالة المرح والنشوة والشعور بالرضى والراحة (بعد تعاطي المخدر) ويتبع هذا ضعف في المستوى الذهني وذلك لتضارب الأفكار لديه فهو بعد التعاطي يشعر بالسعادة والنشوة والعيش في جو خيالي وغياب عن الوجود وزيادة النشاط والحيوية ولكن سرعان ما يتغير الشعور بالسعادة والنشوة إلى ندم وواقع مؤلم وفتور وإرهاق مصحوب بخمول واكتئاب.

6- تتسبب المخدرات في حدوث العصبية الزائدة الحساسية الشديدة والتوتر الانفعالي الدائم والذي ينتج عنه بالضرورة ضعف القدرة على التواؤم والتكيف الاجتماعي.

الاضطرابات الانفعالية قسمين

الاضطرابات السارة *

وتشمل الأنواع التي تعطي المتعاطي صفة إيجابية حيث يحس بحسن الحال والطرب أو التيه أو التفخيم أو النشوة ممثلاً حسن الحال : حيث يحس المتعاطي في هذه الحالة حالة بالثقة التامة ويشعر بأن كل شيء على ما يرام ، والطرب والتيه : حيث يحس بأنه أعظم الناس وأقوى وأذكى ويظهر من الحالات السابقة الذكر (الطرب والتيه ، وحسن الحال ، والتفخيم)، الهوس العقلي والفصام العقلي ، وأخيراً النشوة ويحس المتعاطي في هذه الحالة بجو من السكينة والهدوء والسلام

الاضطرابات السارة *

الاكتئاب : ويشعر الفرد فيه بأفكار (سوداوية) حيث يتردد في اتخاذ القرارات وذلك للشعور بالألم. ويقلل الشخص المصاب بهذا النوع من الاضطرابات من قيمة ذاته ويبالغ في الأمور التافهة ويجعلها ضخمة ومهمة.

القلق : ويشعر الشخص في هذه الحالة بالخوف والتوتر.

جمود أو تبلد الانفعال : وهو تبلد العاطفة – حيث إن الشخص في هذه الحالة لا يستجيب ولا يستشار بأي حدث يمر عليه مهما كان ساراً وغير سار.

عدم التناسب الانفعالي : وهذا اضطراب يحدث فيه عدم توازن في العاطفة فيرى الشخص المصاب هذا الاضطراب يضحك ويبكي من دون سبب مثير لهذا البكاء أو الضحك ، اختلال الآنية : حيث يشعر الشخص المصاب بهذا الاضطراب بأن ذاته متغيرة فيحس بأنه شخص متغير تماماً ، وأنه ليس هو ، وذلك بالرغم من أنه يعرف هو ذاته.

ويحدث هذا الإحساس أحياناً بعد تناول بعض العقاقير ، كعقاقير الهلوسة مثل (أل . أس . دي) والحشيش. وأحب أن أضيف هنا عن المذيبات الطيارة ((تشفيط الغراء أوالبنزين... إلخ)).

يعاني متعاطي المذيبات الطيارة بشعور بالدوار والاسترخاء والهلوسات البصرية والدوران والغثيان والقيء وأحياناً يشعر بالنعاس. وقد يحدث مضاعفات للتعاطي كالوفاة الفجائية نتيجة لتقلص الأذين بالقلب وتوقف نبض القلب أو هبوط التنفس كما يأتي الانتحار كأحد المضاعفات وحوادث السيارات وتلف المخ أو الكبد أو الكليتين نتيجة للاستنشاق المتواصل ويعطب المخ مما قد يؤدي إلى التخريف هذا وقد يؤدي تعاطي المذيبات الطيارة إلى وفاة بعض الأطفال الصغار الذي لا تتحمل أجسامهم المواد الطيارة.

وتأثير هذه المواد يبدأ عندما تصل إلى المخ وتذوب في الألياف العصبية للمخ. مما يؤدي إلى خللاً في مسار التيارات العصبية الكهربائية التي تسري بداخلها ويترتب على ذلك نشوة مميزة للمتعاطي كالشعور بالدوار والاسترخاء.

الأضرار الاجتماعية *

- أضرار المخدرات على الفرد نفسه :

إن تعاطي المخدرات يحطم إرادة الفرد المتعاطي وذلك لأن تعاطي المخدرات (يجعل الفرد يفقد كل القيم الدينية والأخلاقية ويتعطل عن عمله الوظيفي والتعليم مما يقلل إنتاجيته ونشاطه اجتماعياً وثقافياً وبالتالي يحجب عنه ثقة الناس به ويتحول بالتالي بفعل المخدرات إلى شخص كسلان سطحي ، غير موثوق فيه ومهمل ومنحرف في المزاج والتعامل مع الآخرين).

وتشكل المخدرات أضراراً على الفرد منها :

1- المخدرات تؤدي إلى نتائج سيئة للفرد سواء بالنسبة لعمله أو إرادته أو وضعه الاجتماعي وثقة الناس به.

كما أن تعاطيها يجعل من الشخص المتعاطي إنساناً كسول ذو تفكير سطحي يهمل أداء واجباته ومسؤولياته وينفعل بسرعة ولأسباب تافهة. وذو أمزجة منحرفة في تعامله مع الناس ، كما أن المخدرات تدفع الفرد المتعاطي إلى عدم القيام بمهنته ويفتقر إلى الكفاية والحماس والإرادة لتحقيق واجباته مما يدفع المسؤلين عنه بالعمل أو غيرهم إلى رفده من عمله أو تغريمه غرامات مادية تتسبب في اختلال دخله.

2- عندما يلح متعاطي المخدرات على تعاطي مخدر ما، ويسمى بـ((داء التعاطي)) أو بالنسبة للمدمن يسمى بـ((داء الإدمان)) ولا يتوفر للمتعاطي دخل ليحصل به على الجرعة الاعتيادية (وذلك أثر إلحاح المخدرات) فإنه يلجأ إلى الاستدانة وربما إلى أعمال منحرفة وغير مشروعة مثل قبول الرشوة والاختلاس والسرقة والبغاء وغيرها. وهو بهذه الحالة قد يبيع نفسه وأسرته ومجتمعه وطناً وشعباً.

3- يحدث تعاطي المخدرات للمتعاطي أو المدمن مؤثرات شديدة وحساسيات زائدة ، مما يؤدي إلى إساءة علاقاته بكل من يعرفهم. فهي تؤدي إلى سوء العلاقة الزوجية والأسرية ، مما يدفع إلى تزايد احتمالات وقوع الطلاق وانحراف الأطفال وتزيد أعداد الأحداث المشردين وتسوء العلاقة بين المدمن وبين جيرانه ، فيحدث الخلافات والمناشبات والمشاجرات التي قد تدفع به أو بجاره إلى دفع الثمن باهظاً. كذلك تسوء علاقة المتعاطي والمدمن بزملائه ورؤسائه في العمل مما يؤدي إلى احتمال طرده من عمله أو تغريمه غرامة مادية تخفض مستوى دخله.

4- الفرد المتعاطي بدون توازنه واختلال تفكيره لا يمكن من إقامة علاقات طيبة مع الآخرين ولا حتى مع نفسه مما يتسبب في سيطرة (الأسوأ وعدم التكيف وسوء التوافق والتواؤم الاجتماعي على سلوكيات وكل مجريات صيانة الأمر الذي يؤدي به في النهاية إلى الخلاص من واقعة المؤلم بالانتحار).

فهناك علاقة وطيدة بين تعادي المخدرات والانتحار حيث إن معظم حالات الوفاة التي سجلت كان السبب فيها هو تعاطي جرعات زائدة من المخدر.

5- المخدرات تؤدي إلى نبذ الأخلاق وفعل كل منكر وقبيح وكثير من حوادث الدنى والخيانة الزوجية تقع تحت تأثير هذه المخدرات وبذلك نرى ما للمخدرات من آثار وخيمة على الفرد والمجمتع.

* تأثير المخدرات على الأسرة

الأسرة هي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة(الخلية الرئيسية في الأمة إذا صلحت صلح حال المجتمع وإذا فسدت انهار بنيانه فالأسرة أهم عامل يؤثر في التكوين النفساني للفرد لأنه البيئة التي يحل بها وتحضنه فور أن يرى نور الحياة ووجود خلل في نظام الأسرة من شأنه أن يحول دون قيامها بواجبها التعليمي لأبنائها)).

فتعاطي المخدرات يصيب الأسرة والحياة الأسرية بأضرار بالغة من وجوه كثيرة أهمها :

1- ولادة الأم المدمنة على تعاطي المخدرات لأطفال مشوهين.

2- مع زيادة الإنفاق على تعاطي المخدرات يقل دخل الأسرة الفعلي مما يؤثر على نواحي الإنفاق الأخرى ويتدنى المستوى الصحي والغذائي والاجتماعي والتعليم وبالتالي الأخلاقي لدى أفراد تلك الأسرة التي وجه عائلها دخله إلى الإنفاق عل المخدرات هذه المظاهر تؤدي إلى انحراف الأفراد لسببين :

أولهما : أغراض القدوة الممثلة في الأب والأم أو العائل.

السبب الآخر : هو الحاجة التي تدفع الأطفال إلى أدنى الأعمال لتوفير الاحتياجات المتزايدة في غياب العائل.

3- بجانب الآثار الاقتصادية والصحية لتعاطي المخدرات على الأسرة نجد أن جو الأسرة العام يسوده التوتر والشقاق والخلافات بين أفرادها فإلى جانب إنفاق المتعاطي لجزء كبير من الدخل على المخدرات والذي يثير انفعالات وضيق لدى أفراد الأسرة فالمتعاطي يقوم بعادات غير مقبولة لدى الأسرة حيث يتجمع عدد من المتعاطين في بيته ويسهرون إلى آخر الليل مما يولد لدى أفراد الأسرة تشوق لتعاطي المخدرات تقليداً للشخص المتعاطي أو يولد لديهم الخوف والقلق خشية أن يهاجم المنزل بضبط المخدرات والمتعاطين








 
دراسة تربوية تكشف حجم المخاطر في فترة الاختبارات
قديم منذ /26-05-2006, 07:42 PM   #3 (permalink)

عضو ذهبي

998 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 23020
 تاريخ التسجيل : Sep 2003
 المشاركات : 1,901
 النقاط : 998 is on a distinguished road

افتراضي

مشكور اخي وجزاك الله خير








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دراسة هولندية تكشف عجائب لفظ الجلالة [الله] aburakan المنتدى العام 13 06-03-2008 02:46 AM
دراسة ميدانية تكشف عدم وضوح آلية الإشراف المباشر في المدارس ابولمى الإشراف التربوي 5 05-09-2007 11:14 PM
دراسة علمية تكشف قلة الحوافز المادية والمعنوية للمعلمين n1400 المنتدى العام 11 04-06-2007 01:36 PM
دراسة علمية تكشف سر الثرثرة لدى النساء000سامحونا سريع الإشتعال المنتدى العام 4 03-09-2006 12:53 AM
دراسة علمية جديدة تكشف سبب صمت الرجل وثرثرة المرأة ابولمى المنتدى العام 0 27-11-2003 07:09 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:59 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1